تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

عندما بكى الطفل سعيد ( قصة قصيرة )

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-18-2009, 10:46 PM   #1 (permalink)
samirelbolaki
رومانسي نشيط
أديب الفقراء
 
الصورة الرمزية samirelbolaki
 

ADS
إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki
Lightbulb عندما بكى الطفل سعيد ( قصة قصيرة )




مشاهد متنافرة....من زحام القاهرة

المشهد الأول

خرجتْ أم سعيد من أقصى أطراف الحى الشعبى

العتيق بقلب القاهرة والمسمّى ( حى بولاق )

وقد سحبتْ طفلها الصغير سعيد ، والذى بلغ

الخامسة من عمره ، وعلى ذراعها الآخر حملتْ

طفلها الرضيع ، وسارتْ فى ذلك الحىّ الذى

جمع كل طبقات المجتمع المتناقضة ، فودّعتْ

حارتها الصغيرة بالثلث الشعبى الذى سكنه

العمال وصغار الموظفين ، وامتلأ بالشباب

العاطل ، ومظاهر التشدد الدينى ، والإدمان

للمخدرات ، وكل مظاهر الانحراف الإنسانىّ ،

ثم اتجهتْ إلى الشارع العمومى ؛ والذى تقطنه

الطبقات المتوسطة حيث يسكن الأطباء

والمعلمون وصغار التجار ، ومازالتْ تسيرُ

هائمةً بين التناقضات الطبقية حتى وصلتْ إلى

الثلث الآخير الثرى ووقفتْ تنتظرُ العربة

( الأتوبيس ) المتجه إلى حى العجوزة الراقى ،

وقد امتلأ المكانُ حولها على مدخل حى بولاق

بكل مظاهر البذخ ، والأبراج الشاهقة التى

حجبتْ نهر النيل عن غيرها ، فهاك مبنى

التلفزيون المصرى ، وتلك وزارة الخارجية ،

وذلك فندق الهيلتون ، وذلك شابٌ ثرىٌّ يسيرُ

بكلبه ؛ ليخيفَ به السائرين !...

ثم ركبتْ عربة الفقراء ( الأوتوبيس )

وبجوارها طفلها سعيد ، والذى جُرِحتْ قدماه

الحافية من الأحجار الملقاة على جانبى الطريق

، وقد أخذ يحملقُ فى أقدام الناس ، ويحلمُ بأنْ

يرتدىَ ذات يومٍ حذاءً ، ولكن هيهات !!!...


المشهد الثانى

دخلتْ أم سعيد منزل شقيقتها الثرية ، التى

تزوّجتْ من رجل أعمال مسن ، وقد ظهر على

أختها مظاهر الراحة المادية فى وجهها

الوردىّ ، على عكس أم سعيد التى ذبل وجهُها

، من آثار الفقر اللعين ، ثم طلبتْ أم سعيد من

أختها لو تكلّم زوجها الثرىّ ؛ ليوفرَ أى عملٍ

لزوجها العاطل منذ شهرين ، فطأطأتْ شقيقتُها

رأسها بكبرٍ ، ثم قالتْ : سنرى ذلك ....

وأرادتْ أم سعيد الانصراف ، واستحتْ أن تطلبَ

أى معونةٍ ماديةٍ من أختها ، لكن أختها طلبتْ

منها لو تساعدُها فى تنظيف المنزل ؛ لأنَّ

الخادمة زوجة البواب ، قد تأخرتْ اليوم ، رغم

أنها تسكن فى قاع المنزل (البدروووم )

فاضطرتْ أم سعيد إلى تنظيف منزل أختها ،

وأخذتْ تمسحُ بلاطه بدموع المهانة وذلّ

الحاجة ، ولم تمضِِِِِ ساعةٌ ؛ حتى حضرتْ

الخادمة زوجة البواب ،فأرادتْ أم سعيد

الانصراف ، لكن الخادمة أشفقتْ على الطفل

سعيد الذى يسير حافياً مجروح القدمين ،

فنزلتْ بسرعة إلى شقتها بأسفل المبنى تحت

الأرض ( البدروم ) ، وأحضرتْ حذاءً قديماً من

أحذية ابنها المتهالكة ، فأعطته لسعيد الذى

وصلت فرحته لأعنان السماء ، عندما ارتدى

ذلك الحذاء القديم البالى....


المشهد الثالث

سار الطفلُ سعيد فرِحاً متباهياً ، بحذائه البالى

القديم ، وأخذ يحاولُ لفت نظر المارة فى حى

العجوزة الراقى بحذائه الذى يرتديه ، ثم ركب

مع أمه عربة الفقراء ( الأوتوبيس ) عائدين

لمنزلهم فى الحارة البعيدة فى أقصى حى بولاق

، ولكن ...آه من رحلة العودة ، فلقد كانتْ

العربة تمتلأُ عن آخرها ، ووقفتْ أم سعيد

منهكةًً من الزحام الشديد ، وأخذ طفلها

الرضيع يصرخُ باكياً ، واختفى سعيد تحت

الأقدام الكثيرة ، بينما جلس شابٌ ، وقد غاب

عن الوعى ، ووضع سماعة المحمول فى أذنيه

، ولم تسمعْ أذناه صراخ ذلك الرضيع المسكين

، ومازالتْ أم سعيد تهدئُ من رضيعها الذى

أزعج الواقفين ، بينما هناك شابٌ آخر قد نظّم

شعره كالإناث ، وجلس محملقاً بعينيه فى

محموله ، يفتحُ فيه صفحات النت ، وعمتْ

عيناه أن ترى تلك المرأة البائسة التى تحملُ

رضيعاً ؛ ليُجلسَها مكانه !...وهذا رجلٌ فى

منتصف الثلاثين ، قد جلس وقد فتح جريدته ؛

ليحلَّ مابها من الكلمات المتقاطعة ، ولم يلتفت

لما تحويه من أخبار الخلاف بين الأشقاء ،

فكيف يصحو ضميره ؛ ليُجلِسَ تلك المرأة

المنهكة ، وكلما سارتْ العربة ، يركبُ أناسٌ

آخرون ؛ ليزدادَ الزحامُ ، وتعمَّ الفوضى ،

وتشتدَّ عصبيةُ الواقفين ، وفى الخلف شيخٌ كبيرٌ

قد فتح مصحفه ، وعاش فى تواصلٍ مع الله -

تعالى - أزهده عن الدنيا ومطامعها ، وبدأتْ أم

سعيد تئِنُّ من ذراعها الذى تعب من حمل

الرضيع ، وتنظرُ بحسرةٍ إلى هؤلاء الشباب ،

وقد انعدمتْ فيهم روحُ الشهامة ، ولاتدرى من

اغتال فيهم نخوة الرجال ، وتوقّفتْ العربة ربع

الساعة ؛ لمرورعربة أحد المسئولين فى

سيارته الفاخرة ، لايدرى بآلام من

فى الأوتوبيس ، رغم أنَّه مسئولٌ عن توفير

راحتهم...!!

ثم انطلق الأوتوبيسُ مرة أخرى ؛ ليعبرَ

فوق المطبات الصناعية الكثيرة ، والتى

تهزُّ الواقفين بعنفٍ ؛ لتدوسَ الأقدام ذاك

الضعيف الذى يسقط مع الهزات، وإذا بأحد

الرجال يدوسُ قدم الطفل سعيد ؛ فينفصلَ حذاؤه

الأيمن عن قدمه ، ويتدحرج رويداً رويداً بأقدام

الحشود الواقفة ، ويقع الحذاء خارج العربة من

بابها المفتوح ، بينما تنطلق العربة ، وسط

ذهول سعيد !!!..ولم يتمالكْ الطفلُ سعيد نفسه

من البكاء الذى وصل للنحيب ، كمن مات أبوه

، وتركه يتيماً يواجهُ الحياة وحيداً !!..

وتحوّلتْ مشاعرُ الناس بين التعجب والشفقة ،

وبين العطف والانزعاج من نحيبه الذى امتزج

بصراخ شقيقه الرضيع ، مكوِّناً عزفاً حزيناً من

الموسيقا الجنائزية ، وقد حاول أحدُ الطيبين

إخراج بعض النقود ؛ ليعطيها للطفل الباكى ؛

كى يشترىَ حذاءً جديداً ، فرآه أحدُ اللصوص

الصعاليك ، فأخذ ما فى جيبه دون أن يشعرَ

بذلك ، فصرخ الرجل المسروق ، فالتفت له

الناسُ ، ونسوا نحيب الطفل سعيد ...

ووصلتْ العربة ( الأوتوبيس ) لحى بولاق ،

أمام مبنى التلفزيون المصرى ، وقد خرج منه

بعض الممثلين ، والذين بدتْ على وجوههم

مظاهرُ البذخ ، واستأنفتْ أم سعيد سيرها ،

وهى تحمل طفلها الرضيع الذى يصرخ من ظلم

الإنسان ، وتجر باليد الأخرى طفلها الباكى

سعيد ، والذى سار كالأعرج ، حيث يرتدى

الحذاء الأيسر ، وأما يمناه فحافية امتلأتْ

بالدماء والجروح .....

تمت بحمد الله


بقلمى

سمير البولاقى

ملحوظة : أرجو من الأخوة الكرام الذين ينقلون قصصى إلى منتديات أخرى ؛ بأن يكتبوا أسفل قصصى كلمة ( منقول ) منعاً للإحراج حيث إننى أتابع قصصى على كل مواقع البحث ، و إن كل قصصى مسجلة بكل الطرق القانونية ؛ لضمان حفظ حقوقى الأدبية....وللجميع تحياتى ...



samirelbolaki غير متصل  
قديم 05-19-2009, 01:47 AM   #2 (permalink)
 
الصورة الرمزية (( •●مفحطﮧ بناقـﮧ™●• ))
 
............
بصراحه أعجز كيف أعبر عن ابداعك في الأدب

قصة تحمل معاااااااني كثيييييييييييره

مختصره لكن بمواقفهاا فهيي طووويله على مدى السنين

إبداااااااااع إبداااع

سلمت يداك وسلم فكرك

ماشالله تبااارك الله

اسمح لي بنشر هذه القصه في الإيميل < مع ذكر المصدر >

فهي مؤثررره جداً جداً جداً

شكراً لك

وتقبل مروري وتحياتي
............
(( •●مفحطﮧ بناقـﮧ™●• )) غير متصل  
قديم 05-19-2009, 02:52 AM   #3 (permalink)
ღ. moona .ღ
مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
 
الصورة الرمزية ღ. moona .ღ
 
دائمآ مبدع سلمت وسلمت اناملك
ღ. moona .ღ غير متصل  
قديم 05-21-2009, 01:57 AM   #4 (permalink)
samirelbolaki
رومانسي نشيط
أديب الفقراء
 
الصورة الرمزية samirelbolaki
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مفحطه بناقه
............
بصراحه أعجز كيف أعبر عن ابداعك في الأدب

قصة تحمل معاااااااني كثيييييييييييره

مختصره لكن بمواقفهاا فهيي طووويله على مدى السنين

إبداااااااااع إبداااع

سلمت يداك وسلم فكرك

ماشالله تبااارك الله

اسمح لي بنشر هذه القصه في الإيميل < مع ذكر المصدر >

فهي مؤثررره جداً جداً جداً

شكراً لك

وتقبل مروري وتحياتي
............




سيدتى المحترمة


مفحطه بناقه
كل الشكر العميق

على مروركِ الراقى الذى أسعدنى

وتعليقكِ الجميل الذى أبهجنى

بارك الله فيكِ

فلقد كانت إشادتكِ الرائعة

بقصتى البسيطة المتواضعة

وساماً غالياً أفخرُ به جداً

وشكراً كثيراً سيدتى على

احتفاظكِ بقصتى المتواضعة


سيدتى المبدعة

لقد رأيتُ بعينى - فعلاً -

مدى بكاء ذلك الطفل سعيد

وأحسستُ بمدى اللامبالاة

بكل من حولنا بدءا من : -

المسئولين :

الذين التفتوا لتكوين ثرواتهم

ونسوا الفقراء المعذبين فى الأرض

والذين أرى أنّ إحساسهم بالظلم قد طال

وكم يتلهفون على بزوغ فجر الأمل

لتقوم دولة العدل التى عاشوا يحلمون بها

فما أقسى أن يكون حلم طفل هو ارتداء حذاء!!


أين أنتَ أيها المجتمع الراقد الغافى !!!


أين من يزعمون أنهم المصلحون ...

ليقولوا لنا رأيهم فى هذا الطفل الحافى!!

أين علماء الدين الذين توقفوا

عند تخويفنا من عذاب القبر

فهل أجدُ عندهم كلاماً عن

بكاء ذلك الطفل وجرح قدميه ؟؟؟ !!!!

أين الأثرياء من المسلمين الذين

تباهوا بالمشاريع التى تخدمُ

الإسلام والمسلمين ، لأسألهم :

ماذا فعلتم للطفل سعيد ؟!

وهل اشتريتم له حذاءً جديداً

يحمى قدميه من الجروح ؟!!!!!


أختى الغالية

لقد كان بكاء الطفل سعيد هو :


بكاء البراءة وأصل الإنسان والتى

اختفتْ وتاهتْ وسط مجتمعٍ مادىٍ

يباع فيه كل شيئ بالمال حتى الإنسان!!..

وأما المشترى فهو ذلك المتكبر

الذى كسا المال جيبه ، ونسى أصله

الذى خُلِق من طين حقير

ولذلك أتذكر أبيات الشاعر

اللبنانى ( إيليا ابى ماضى )

فى قصيدته ( الطين ) عندما شدا قائلا :

نسي الطين ســاعةً أنه طيـــــــنٌ حقيــرٌ فصــالَ تيــهـاً وعــــــربــد

و كسا الخزُّ جســمه فتبــاهى و حـــــوى المــالَ كـيسُـــهُ فتمــــرّد

يا أخي لا تمــل بوجهــك عنـي ما أنــــا فــحمـــةٌ و لا أنــت فـــرقــــد


أنت مثلــــي من الثــــرى و إليــــه فلماذا يا صاحبي التيه و الصـــد؟

أيها الطين لست أنقى و أسمـــى من ترابٍ تـــدوس أو تتـــــوســــد

أكرر شكرى العميق سيدتى

على حضوركِ المميز الذى دفع قلمى

للاسترسال ؛ ليقول مالم يبحْ به فى القصة

دمتِ بكل الخير

ولكِ خالص التحية والتقدير

والاحترام لشخصكِ الكريم
سمير البولاقى



samirelbolaki غير متصل  
قديم 05-21-2009, 05:30 PM   #5 (permalink)
دلوعة الموسم
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية دلوعة الموسم
 
قصة رائعة

وابداع في الطرح

مميز جدا

تحياتي

دلوعة الموسم غير متصل  
قديم 05-22-2009, 08:27 PM   #6 (permalink)
samirelbolaki
رومانسي نشيط
أديب الفقراء
 
الصورة الرمزية samirelbolaki
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki
الأروع هو


مروركِِ الراقى




أختى الغالية





الماسه20




نورتِ




صفحاتى المتواضعة




بطلتكِ الرائعة




دمتِ بكل الخير




تحياتى أينما تكووونى



سمير البولاقى










samirelbolaki غير متصل  
قديم 05-23-2009, 04:40 PM   #7 (permalink)
أسـمـــاء☆☆
مشرف متميز سابقاً
آلصَّمْت . ثَرْثرةٌ خرسآء
 
الصورة الرمزية أسـمـــاء☆☆
 
سلمت يداك
اقسم بالله ابداع
حقيقي
اتمنا لك التوفيق
ويعجز السان عن رسم الكلمات
كل التحايا لك..
أسـمـــاء☆☆ غير متصل  
قديم 05-23-2009, 06:27 PM   #8 (permalink)
samirelbolaki
رومانسي نشيط
أديب الفقراء
 
الصورة الرمزية samirelbolaki
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دلوعة الموسم
قصة رائعة

وابداع في الطرح

مميز جدا

تحياتي






أختى الغالية

دلوعه الموسم


الأجمل هو

مروركِ الراقى

والأروع هو

حضوركِ الرائع

ألف ألف شكر

لتواجدكِ الذى ينير صفحاتى

بأعذب الكلمات وأحسنها
بارك الله فيكِ


دمتِ بكل الخير

تحياتى أينما تكووونى

سمير البولاقى
samirelbolaki غير متصل  
قديم 05-24-2009, 03:32 AM   #9 (permalink)
samirelbolaki
رومانسي نشيط
أديب الفقراء
 
الصورة الرمزية samirelbolaki
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Yahoo إلى samirelbolaki إرسال رسالة عبر Skype إلى samirelbolaki
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة **أسماء الحب**
سلمت يداك
اقسم بالله ابداع
حقيقي
اتمنا لك التوفيق
ويعجز السان عن رسم الكلمات
كل التحايا لك..



كل الشكر العميق

سيدتى المحترمة

أسماء الحب

على مروركِ الراقى الذى أسعدنى

ونوّر صفحاتى المتواضعة

بالكلمات الشجية الرائعة

وشكراً كثيراً على إطرائكِ الرائع

فى إبداعى البسيط المتواضع


سيدتى المبدعة

إن الحزن لم يعد نسجاً من الخيال

بقدر ماأصبح مرتبطا

بالواقع العربى المحزن

الذى تواجهه الأمة العربية

وأصبح قدرا محتوماً

ولكننا

سنظل باقين نقاومُ

بل متمسكين بالأمل الآخير

فى ظهور بطل من أمثال

منتظر الزيدى؛ ليقف

فى وجه من ظلمونا

وداسوا على حقوق

الضعفاء والفقراء والمعذبين

فاللهمّ

عجّلْ بظهور فجر الحرية

ونور العدل ...

وعودة الحق لأصحابه

اللهمّ آمين...


أختى الغالية

أكرر شكرى البالغ

علىحضوركِ المميز

وإطرائكِ الجميل

ومشاعركِ الإنسانية الطيبة

دمتِ بكل خير

تحياتى لشخصكِ الكريم.....


سمير البولاقى



samirelbolaki غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حالة شائعة تزداد سوءاً عندما يتمكن الطفل من الجلوس.. ابو نايـــ907ف الصحة والطب البديل | حميات غذائية 0 06-15-2008 09:37 AM
عندما رأت الام رسم الطفل انهارت laubna عالم حواء الرومانسية 0 05-25-2008 10:40 AM
عندما يستغل الطفل بالصور ( لاحول ولا قوة الا بالله ) إندماج الأرواح صور 2017 17 05-18-2005 10:30 AM
لماذا يصرخ الطفل عندما يولد؟ ملكة الرومانسية مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 3 06-21-2004 12:44 AM
لماذا يصرخ الطفل عندما يولد ؟ hadawi المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 0 03-06-2004 01:55 AM

الساعة الآن 12:35 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103