تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

عندما ذهبت لتقبيل الخادمة في المطبخ!!!!!!

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-26-2009, 11:38 AM   #1 (permalink)
التعمرية
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية التعمرية
 

ADS
Cool عندما ذهبت لتقبيل الخادمة في المطبخ!!!!!!




بسم الله الرحمن الرحيم
خير الكلام ما بدا بالصلاة والسلام على الحبيب المصطفى الغالي
اللهم صلي وسلم وبارك ع الحبيب المصطفى الغالي

موضوع جدا احببته وموضوع مؤثر
اتمنى فقط ان تاخذو العبرة منه

والموضوع تم نقله من احد المنتديات

:d


:d


:d






وصلنا إلى البيت فوجدنا كل العائلة مجتمعة لاستقبالنا؛ الأبناء والأحفاد والعمات والأخوات وربة الأسرة – طبعًا – وزوجها… حظينا باستقبال قمة في الحرارة والحفاوة فلم نحس قط بالغربة في هذا البلد الشقيق
دخلنا البيت فبدأ التعارف والتحية والسلام.. فجأة خرجت هي من المطبخ ومرت بسرعة لتأخذ بعض الأشياء من الغرفة المجاورة.. قمت استعدادًا للسلام عليها لكنها عادت ودخلت المطبخ مبتسمة مسرعة وكلها حياء ولسان حالها يقول: لا عليك أيتها الضيفة المحترمة.. أرجوك لا تبالي بوجودي.. واصلي حديثك.. لست مجبرة على السلام علي... فجلست واجمة كما توسلت إلي بذلك عيناها الجميلتان
علمت بعدها أنها الخادمة.. فتاة جميلة وسيمة في السادسة عشرة من عمرها جاءت من بلاد بعيدة فقيرة لتعول أهلها وتساعد أمها الأرملة على مصاعب الدهر.. أكلنا في جو كله مرح وفرح وحديث ونكت وابتسامات وقهقهات، والشابة ذات الابتسامة الدائمة في المطبخ وحدها، لا أدري أكانت تتناول غذاءها أم تواصل أشغالها التي لا تنتهي؟.. أم أنها كانت سارحة بقلبها مرفرفة بروحها إلى بيت أهلها البعيد باحثة عن حضن الأم الدافئ وصخب إخوتها الصغار
هات يا روزيتا الخبز.. ارفعي يا روزيتا الصحون… اذهب يا ولدي لروزيتا تأخذك إلى الحمام روزيتا رجاء قليلا من الثلج... روزيتا.. روزيتا.. روزيتا.. خرجنا إلى الحديقة الجميلة لنتناول الشاي والقهوة وكان نفس السيناريو.. ونفس المشاهد.. روزيتا وزعي المثلجات على الأطفال.. روزيتا ردي على الهاتف.. افتحي الباب يا روزيتا... واستمر الأمر كذلك إلى ساعة متأخرة من الليل وروزيتا الشابة الوسيمة كالجندي المرابط... وجاء وقت النوم فهرعت الوردة النجمة وهذا معنى اسمها - روزيتا - هرعت إلى زنزانتها لتنام.. تنام في المطبخ.. ففيه تأكل وفيه تستريح وفيه تعمل وفيه – قَطْعًا - تبتلع دموعها، وله تحكي آلامها، وعلى جدرانه تَعُدُّ الأيام والشهور لتعود لأهلها ببعض النقود والهدايا
أي شريعة هذه؟ بل أي منطق إنساني هذا؟ كيف بدا الأمر عاديًّا ومسلمًا به لدى كل الحضور؟ أليست روزيتا إنسانًا مثلي ومثلك؟ تتعب وتسأم... شابة تحب الأنس كقريناتها وتكره الأكل وحيدة كأنها بعير أجرب؟ أنرضى هذا الوضع لبناتنا أو أخواتنا؟ أي معنى لإسلامنا إن لم نحس بالإنسان كإنسان؟ أي فائدة أن نتلو قرآننا آناء الليل وأطراف النهار إن كان هناك من يقول فينا: اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس؟ أين نفر عندما يقفون ليحاجونا أمام الله ويشكونا إليه يوم القيامة؟ أين وصف نبينا للخدم "إخوانكم"... "إخوانكم"؟ أبعد هذا نرجو الرحمة لأمتنا؟! من أين تأتى هذه الرحمة؟ نعم الخدم يحتاج إليهم كثير من الناس، ولكنْ فرق أيها الناس بين الخدم والعبيد، بل العبد يجب أن يأكل مما نأكل ويلبس مما نلبس فكيف بالأحرار الذين استعبدناهم بالدرهم والدينار؟!.. نعم الخدم يقتاتون من خدمتهم للناس، ولكن يرفض الإسلام - بل الإنسانية - أن نستغل حاجتهم لنا لنرهقهم ونكلفهم ما لا يطيقون؟... أماتت قلوبنا وعميت أبصارنا حتى أصبحنا لا نعرف الرحمة إلا لفلذات الأكباد وذوي الرحم والأقرباء وباقي الناس إلى الجحيم ؟!……
مرت ثلاثة أيام عليَّ وكأنها شهر رغم حفاوة الاستقبال ولطف أهل البيت وكرمهم… وحان وقت الرحيل فسلمت على الجميع، وما ارتاحت نفسي حتى دخلت المطبخ فأسرعت روزيتا مستعدة للخدمة، فانحنيت أقبلها شاكرة ممتنة على ما قدمته لي وللحضور من خدمات، داعية لها أن يجازيها الله كل خير وسائلة منها الدعاء، فامتلأت عيناها دموعًا واعتذرت لغير ذنب وشكرتني على ما لا أدري...
هذه القصة جزء صغير جدًّا من أحداث حقيقية، تمنيت لو أنني كتبتها يوم ثورتي وألم قلبي، وهأنذا أكتبها بعد حدوثها بكثير... ترددت في كتابتها؛ لأنني كنت أعتبرها خيانة لمن فتح لي بيته، ولكن موضوع الخدم موضوع عام، ومآسيه منتشرة في كل بلدان الخليج وحتى في بلدان المغرب العربي؛ لذلك رأيت أنني عندما أكتب لا أتكلم عمَّا شاهدته عند من أكرمني وأحسن ضيافتي، وإنما أتحدث عن الموضوع ككل، فأبرئ ذمتي لأنني لم أتمكن من الحديث في الموضوع مع مضيفتي... وأود أن يصل هذا الكلام لكل من له خدم تحته.. ------------------------


مـــــــــــــــــــــع تحيـــــــــــــــــــــــــــــــات
التعمرية الفلسطينية



التعمرية غير متصل  
قديم 02-26-2009, 11:55 AM   #2 (permalink)
& متزوج ولكن &
عضو موقوف
 


التعميرية

يعطيك العافية

اولا احب اهنيك على صياغة الكلمات وسرد وقائع القصة بكل مهنية وحرفية عالية

.........


الخدم بكل تأكيد هم بشر ولهم احاسيس ومشاعر كسائر البشر الأخرين

نعم هناك تجاوزات بحقهم وخاصتا في بلاد الخليج وهذا لن يستطيع احد انكاره

ولكن في المقابل هناك اشخاص وعوائل اعرفهم جيدا يحبون خدمهم ويعاملونهم بكل عدل وانصاف

لدرجة ان بعضهم لا يستطيع مفارقة تلك الخادمة او ذلك السائق

وتجديهم في حالة حزن شديد عند سفرهم الى بلادهم

اتمنى ان يكون هناك مؤسسات حقوقية اقوى من هيئة حقوق الأنسان التي لا نعرف عنها شيئا .. تهتم بهم وتحل مشاكلهم

على العموم أتمنى ممن لديهم خدم أن يخافوا الله فيهم فهم بشر جار
عليهم الزمن القاسي لتزج بهم ضروف الحياة اليكم فأحسنوا لهم يحسن الله عليكم

ودي

& متزوج ولكن & غير متصل  
قديم 02-26-2009, 12:09 PM   #3 (permalink)
التعمرية
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية التعمرية
 
تحياتي لك في البداية

ومعك حق في الي قلتو
ان بعض الاشخاص لا يستطيعون الاستغناء عن خدمهم
ولكن هناك ايضا اناس
يعاملونهم وكانهم من حجارة
ولا يشعرون بانهم اناس متلهم
ويعتقدون ان وظيفتهم الوحيدة هي العمل وبس

تحياتي لك
التعمرية غير متصل  
قديم 03-29-2009, 07:17 PM   #4 (permalink)
التعمرية
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية التعمرية
 
يا جماعة معقول الموضوع مش معجبكم

طيب ردوووووووووو

خلص مش عاجبكم بلاش
التعمرية غير متصل  
قديم 03-29-2009, 07:40 PM   #5 (permalink)
سراب عشقي
مشرف متميز سابقاً
تبقي وحدك رمز الـ ح ــنان
 
الصورة الرمزية سراب عشقي
 
لاحول ولاقوة الا بالله

الموضوع او بمعنى اخر هذه الظاهرة ازدادت بشكل غير طبيعي

بل البعض جعل الخادمة هي القائمة بأعمال ربة المنزل ..

الخادمة اصبحت بهذا الوقت هي المدبرة لأمور المنزل .. هي اتت

للمساعده وتخفيف العبئ وليس لتحميلها كامل المسؤولية ..

هذا من جانب .. اما الجانب الاخر هو ( الجانب الانساني )

فهي انسانه خلقت مثلها مثل الجميع وشريعتنا الاسلامية

اوصت بوجوب حسن معاملتهم وعشرتهن واعطائهم اجورهم


التعمرية

مشكورة اختي على النقل .. يعطيك العافيه

وسلمت يداك
سراب عشقي غير متصل  
قديم 03-29-2009, 08:43 PM   #6 (permalink)
دلوعة الموسم
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية دلوعة الموسم
 
تسلم يداك على نقلك للموضوع الجميل
ومعاكي حق
انا اعرف ناس والله يعاقبو الخادمة بالضرب وليس اي ضرب
واناس اخرون يكلفو الخادمة باعمال خارج خدمتها الاساسية القادمة لها
هيا اتت لاعمال المنزل وليس لتربية الاطفال والاعتناء بدراستهم وغير ذلك كثير
ولكن هناك من يحترم حقوق الخادمة ويعاملوها كانها فرد من العائلة
وهؤلاء يستحقو الشكر لانهم طبقو الاخلاق الاسلامية الصحيحة التي سوف تطبع في ذاكرت الخدم
هدى الله الجميع
تحياتي
دلوعة الموسم غير متصل  
قديم 03-30-2009, 09:04 PM   #7 (permalink)
التعمرية
رومانسي مرح
 
الصورة الرمزية التعمرية
 
واخيرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

عاشق البرنسية

مع حق بكلامك هما اناس متلنا متلهم

تحياتي لك ولاستماعك ومجيئك وردك



دلوعة الموسم

شكرا لكي ولمروركي صفحتي تحيتي لكي
التعمرية غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ذهبت لتقبيل الخادمة في المطبخ رعد و مطر قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 7 04-04-2007 01:40 PM
اجمل ماقيل عندما سجدت شذى حسون لتقبيل العلم العراقي حنينه الساهر ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 8 04-03-2007 03:27 PM
ذهبت اليه... almaskeen خواطر , عذب الكلام والخواطر 4 12-11-2004 01:05 PM

الساعة الآن 12:09 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103