تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

الموتى لا يكذبون

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-21-2009, 02:26 AM   #1 (permalink)
batool22
رومانسي فعال
Cool الموتى لا يكذبون




من الطبيعي أن يسبغ الأحياء المفجوعين على أمواتهم صفات جميلة، تيمنا بالحديث الشريف «اذكروا محاسن موتاكم»، حتى لو لم يكن لديهم إلا القليل منها. ويصل الأمر أحيانا إلى درجة المبالغة أو ربما الكذب. في عزاء أناس أعرفهم حق المعرفة، تسابقت الفتيات الكبار في وصف إنسانية الراحل (والدهم)، وقالت إحداهن إن رائحة طيبة أشبه بالمسك والعنبر كانت تنبعث من قبره لعدة أيام.. وقالت الزوجة إنه نعم الزوج والأب والرفيق. قالوا وقالوا.. وكنا نعلم الكثير، الراحل -وليغفر الله لي- لم يسلم أحد من لسانه، كان يستبيح أعراض الآخرين، يصف المحصنات بأقذع الألفاظ وأكثرها قذارة، رفض تزويج بناته حتى لا يحرم من رواتبهم التي يستولي عليها عاما بعد عام، لا يمر أسبوع دون أن يضرب زوجته لأتفه سبب، سجلّه الذي انطوى حافل بالمخالفات والمغالطات والإدانات. ولأن الأدب الصادق لا يموت، سأتطرق إلى قصة لـ «جي دي موبسان» الكاتب الفرنسي الراحل، ويرويها على لسانه هو، حيث يقول: «أحببتها حتى كدت أجن بها، أليس عجيبا ألا يحلو في عين المحب إلا حبيبه، ولا تشتعل في جوانحه الرغبة إلا فيه، ولا يخطر في البال إلا اسمه، قضيت سنة كاملة يغذيني حنانها. وينعشني تدليلها. ولا أعيش إلا من أجلها، ثم.. ثم ماتت، لا أدري كيف ماتت، لقد عادت ذات مساء ماطر، اعتراها السعال الشديد، لزمت السرير أسبوعا كاملا، حضر الأطباء وكتبوا وانصرفوا، استهلكت كل العقاقير ثم رحلت، شيعت إلى مدينة الموت، ودفنت هي.. هي في تلك الحفرة، ولم أطق البقاء هناك، أسرعت إلى المنزل لاهثا من التعب، وفي اليوم التالي رحلت عن باريس.
عدت أمس إلى باريس، وما أبصرت غير حجرتي.. حجرتنا، فراشنا، وأثاثنا،كل ما يبقى من حياة الإنسان بعد الموت، حتى كتم الحزن أنفاسي، ومزق قلبي، فكدت أقذف نفسي من النافذة، وفي لحظة واحدة حملت قبعتي واتجهت إلى الباب هربا من ذلك المكان، اندفعت من حيث لا أدري إلى حيث لا أريد، إنني في المقبرة، أمام قبرها المتواضع، نظرت إليه، فإذا بشاهد من المرمر يعلوه وقد نقشت عليه ثلاث كلمات: أحبَّت وأحبَّت وماتت، هنا رقدت وهنا تبلى عظامها،ما أفظع الحياة، لقد بللت القبر بدموعي وركعت إلى جواره حتى جن الليل، فأخذت أتجول في مدينة الموت هائما على وجهي، ما أصغرها إذا قيست بمدينة الأحياء، ولكن ما أكثر عدد الموتى إذا قيس بعدد الأحياء، لم يكن ثمة أحد سواي، كان الظلام حالكا ونال مني الجهد ولم أستطع العودة إلى قبرها، جلست متعبا على أحد القبور، وفجأة شعرت أن لوحة الرخام التي أجلس فوقها تتحرك، وثبْتُ من مكاني وانتقلت للقبر المجاور، وإذا بالحجر يرتفع منتصبا، وسرعان ما ظهر هيكل عظمي رأيته واضحا رغم الظلام الحالك، على شاهد قبره نقشت هذه العبارة: هنا يرقد جاك، مات في الحادية والخمسين، كان محبا لأسرته،عطوفا،نبيلا، كريم الخلق،عاش ومات وهو مؤمن بالخالق، أخذ الميت يحملق فيما كتبه الأحياء عنه، ثم تناول قطعة من الحجر وأزال الكتابة وشرع يكتب عبارة أخرى، وما كاد يفرغ منها حتى ظهرت حروفها كالنار، فقرات هذه العبارة: هنا يرقد جاك، فارق الحياة في الحادية والخمسين,،بعد أن عجّل بموت والده حتى يرث ثروته، عذب زوجته، وقسا على أطفاله، وخدع جيرانه، ونهب كل ما استطاع نهبه، ومات خزيا وتعاسة، ثم وقفتُ صامتا أتأمل ما كتب،وتلفتُّ حولي فإذا القبور كلها قد فتحت وخرج منها أصحابها يمحون الأكاذيب ويثبتون الحقائق، فتبين لي أن من بين هؤلاء الموتى لصوصا ومنافقين ومجرمين وخبثاء ومحتالين..
لكن أهلهم خلعوا عليهم صفات الملائكة، وهنا تذكرت شيئا،فأطلقت ساقي للريح.. نعم.. لعلها هي أيضا (حبيبتي) قد كتبت كسائر الموتى عبارة جديدة، وطفقت أعدو وأعدو وسط الأكفان والهياكل حتى وجدتها، ها هي.. وهذا وجهها.. العبارة الأولى كانت تقول: أحبت وأحبت وماتت، أما العبارة الجديدة فقد كانت: خرجت في ليلة ممطرة، خانت زوجها، فأصيبت ببرد شديد وماتت». ولو كان موبسان أقل تشاؤما لذكر بالطبع أن هناك شواهد لم تتغير كلماتها، وهناك أموات ما زالوا أحياء في الذاكرة لعطائهم ونقائهم وإيمانهم الذي لا يخالطه زيف أو رياء.. وعادة ما تسمع الحقيقة من أفواه الآخرين.. وليرحمنا الله جميعا.


لكاتبة وداد الكواريالموتى لا يكذبون


batool22 غير متصل  
قديم 04-24-2009, 07:08 PM   #2 (permalink)
mostafa2010319
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية mostafa2010319
 
موضوع رائع

شكرى تقديرى كل الاحترام
mostafa2010319 غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من هي...الأنثى ALWA3ED الشعر و همس القوافي 4 10-30-2007 02:20 AM
عيون الموتى.....................................؟؟؟؟؟؟ sweet-d المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 0 02-18-2004 02:34 AM

الساعة الآن 05:51 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103