تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

أعظم العظماء..

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-21-2009, 02:18 AM   #1 (permalink)
batool22
رومانسي فعال
Post أعظم العظماء..




:d

أعظم العظماء

عن أبي أمامة قال: خرج علينا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- متوكئا على عصا، فقمنا له، فقال: لا تقوموا كما يقوم الأعاجم بعضهم بعضا. ودخل عليه رجل فأصابته من هيبته رهبة فقال له: هون عليك فإني لست بملك، إنما أنا ابن امرأة من قريش كانت تأكل القديد.
هل هناك عظمة أكثر من هذه. الرسول الهادي، أعظم الخلق، أول من سيطأ برجله الكريمة جنة الخلد، ومن غفرت ذنوبه ما تقدم منها وما تأخر، يأبى أن ينهض الناس له ويجلس بين أصحابه، يعود الفقير والمسكين ويكرر القول: لا ترفعوني فوق قدري، فإن الله اتخذني عبدا قبل أن يتخذني رسولا. يا سبحان الله! أعظم وأجل الخلق يتواضع دون ذلة، بينما يتكبر الآخرون! لا أذكر عدد المرات التي سمعت فيها جملة: «هل تعرفون من أنا؟». وفي كل مرة أسمعها ينتابني الخجل والضيق. الخجل من عدم قدرتي على تفنيد العبارة والرد على قائلها ووجودي في المكان التي قيلت فيه. والضيق من تواجدي مع هذه النوعية من البشر في فضاء واحد. القائل عادة ما يكون صاحب منصب أو رصيد أو أحد أقرباء صاحب المنصب والرصيد. وكلها أمور زائلة. ما زلت أذكر تلك السيدة التي تكرمت بحضور حفلة زفاف ورفضت إجراءات التفتيش الروتينية بإباء صارخ وكررت تلك العبارة المقيتة. ومرت بخيلاء تتبعها حاشية صغيرة بعد أن صبت لعناتها على الموظفة المرتبكة. انعقد لساني ولم أجد عبارات مناسبة للتعريف. هل أقول إنها زوجة فلان الفلاني الذي يملك الملايين؟ هل عظمة المرء فيما يملك من متاع الدنيا؟ لقد دخل الشاعر كُثَيِّر عزة على عبدالملك بن مروان المحاط بالأبهة والخدم والأتباع وهو رث الثياب رافع الرأس، فاستخف به عبدالملك وقال: تسمع بالمعيدي خير من أن تراه. فرد الشاعر: يا أمير المؤمنين كل عند محله رحب الفناء، شامخ البناء. وأنشد مكملا: ترى الرجل النحيف فتزدريه وفي أثوابه أسد هصور ضعاف الأسد أكثرها زئيرا وأصرمها اللواتي لا تزير. فما عظم الرجال لهم بزين ولكن زينهم كرم وخير. واعترف ابن مروان بخطئه في تقييم الرجال في الحال حين قال: لله دره، ما أفصح لسانه واضبط جنانه، والله لأظنه كما وصف نفسه. وحقا وصدقا إن ضعاف الناس هم أطولهم صوتا وادعاء. ويذكر عن خامس الخلفاء الراشدين رضي الله عنه وأرضاه أنه كان جالسا فخبا السراج. فوثب أحد الحاضرين ليصلحه فأقسم عليه عمر بأن يعود لمكانه. وقام هو وأصلحه. فقيل له: أتقوم يا أمير المؤمنين؟ فقال: قمت وأنا عمر ورجعت وأنا عمر. قمة التواضع وقمة الأخلاق. واندهش القوم من رجل قال لسيدنا عمر بن الخطاب: اتق الله يا عمر. واستنكروا قوله. وزجره أحدهم قائلا: أتقول لأمير المؤمنين اتق الله! فقال عمر: دعه فليقلها لي، نعم ما قال، لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إذا لم نتقبلها. ومما يحكى عن تواضع (لويس باستور) العالم الفرنسي وهو من أعظم من أفادوا البشرية أنه دخل في مؤتمر طبي عام 1881 فوقف العلماء تحيه له وضجت القاعة بالتصفيق، فالتفت إلى أقرب شخص حوله معلقا: أظن هذا الهتاف من أجل ولي العهد، يبدو أنني قد حضرت متأخرا كالعادة! وفي الحرب الأميركية التي قادها «واشنطن» للتحرر من النفوذ البريطاني وقف يراقب الجنود وهم يحاولون رفع قطعة ضخمة من الخشب دون جدوى لبناء أحد الحصون. والرئيس المشرف على عملهم يعنفهم ويلومهم على تباطئهم وهو يخطر بينهم فوق حصانه. فتقدم منه واشنطن متخفيا وسأله: لم لا تساعدهم؟ فرد المشرف بتكبر: لأنني ضابط، كيف يساعد من كان برتبتي جنودا تحت إمرته؟ حينها رفع واشنطن قبعته وخلع معطفه وقال بكل هدوء: إني لم أعلم ذلك، أرجوا المعذرة يا سيدي، ومضى يساعد الجنود بكل حماس. وحين انتهى من عمله ذهب إلى الضابط وقال له: إذا تم تكليفك بعمل كهذا ولم تجد العدد الكافي من الرجال فأرسل إلى رئيسك واشنطون كي أحضر لمساعدتك في الحال. وانصرف تاركا الضابط فاغرا فاه من وقع المفاجئة.
ومن العظماء المتواضعين المهاتما غاندي، لقد سألوه ذات مرة: لماذا تركب في الدرجة الثالثة في القطار؟ فأجاب: لأني لا أجد فيه درجة رابعة.
إن العظمة الإنسانية تتجلى واضحة في تواضع العظماء الحقيقيين. في حين أن الغرور والتصنع والجعجعة الفارغة من علامات الضعف وفراغ العقل.

لكاتبة وداد الكوراي




batool22 غير متصل  
قديم 04-24-2009, 07:06 PM   #2 (permalink)
mostafa2010319
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية mostafa2010319
 
موضوع رائع

شكرى تقديرى كل الاحترام
mostafa2010319 غير متصل  
قديم 08-05-2009, 01:09 PM   #3 (permalink)
rebel14
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية rebel14
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى rebel14
مشكور اخوي
اعجبني الموضوع واتمنا لك التوفيق
rebel14 غير متصل  
قديم 08-08-2009, 04:42 PM   #4 (permalink)
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى »ْْْღلمسآت عآشقღْْ« إرسال رسالة عبر Yahoo إلى »ْْْღلمسآت عآشقღْْ«
يسلمو اخي على الموضوع
»ْْْღلمسآت عآشقღْْ« غير متصل  
قديم 08-08-2009, 06:42 PM   #5 (permalink)
فرفوشا
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية فرفوشا
 
يسلمو اديك التي كتيت هذا الموضوع
فرفوشا غير متصل  
قديم 08-10-2009, 10:13 AM   #6 (permalink)
زياد 10
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية زياد 10
 
مشكورة على الموضوع
زياد 10 غير متصل  
قديم 08-10-2009, 07:08 PM   #7 (permalink)
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى »ْْْღلمسآت عآشقღْْ« إرسال رسالة عبر Yahoo إلى »ْْْღلمسآت عآشقღْْ«
يعطيك العافيه ..
مشكو
»ْْْღلمسآت عآشقღْْ« غير متصل  
قديم 08-10-2009, 07:08 PM   #8 (permalink)
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى »ْْْღلمسآت عآشقღْْ« إرسال رسالة عبر Yahoo إلى »ْْْღلمسآت عآشقღْْ«
صراحه موضوع حلو جدا
»ْْْღلمسآت عآشقღْْ« غير متصل  
قديم 08-12-2009, 04:25 AM   #9 (permalink)
سراب عشقي
مشرف متميز سابقاً
تبقي وحدك رمز الـ ح ــنان
 
الصورة الرمزية سراب عشقي
 
رسولنا عليه الصلاة والسلام .. امرنا بالتواضع للناس ومعاملتهم سواء

(( من تواضع لله رفعه ))

شاكر لك عزيزي ع النقل الجيد
سراب عشقي غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعظم جنود اللــه همسه الليل مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 11 12-23-2007 10:50 PM
[ :: من أقوال الفلاسفة و العظماء في عيون المرأة :: ] البتووول خواطر , عذب الكلام والخواطر 1 09-21-2004 09:12 AM
أعظم جنود الله وقت الرحيل مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 4 08-25-2004 11:00 PM
شرح معظم أوامر (run) جريح جدة برامج كمبيوتر 2016 - 2015 جديدة 0 03-21-2004 09:20 PM

الساعة الآن 03:59 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103