تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

رواية(سأحبك رغم الظروف) أحلى روايه شفتها

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-06-2009, 06:51 AM   #1 (permalink)
حمودي2009
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حمودي2009
 

ADS
Thumbs up رواية(سأحبك رغم الظروف) أحلى روايه شفتها




:d[الفصل الاول


شخصيات القصة:
*محمد "بوسيف" عنده 4 ولاد...وبنتين..هم:
*شمسة وشما وجهين لعملة وحده..توأم..أي شخص يشوفهن مستحيل يقدر يفرق بينهن..الشعر أسود يتخلله خصلات حمرى..عيون سود ناعسه تظللهن رموش كثيفه..الطول تقريباً 164 سم..جسم ممتلي "رعبوب" العمر 21 عام...في جامعة الإمارات يدرسن..هذي الأشياء إلي تجمع بين الأختين شما وشمسة من ناحية الشكل..أما من ناحية التصرفات فشما إنسانه هادية وعلى نياتها، متواضعه، حساسه...شمسة عكس أختها تماماً..مشاغبة، متهوره..فيها شوية غرور..وشخصيتها قوية...
*سيف:أكبر عيال محمد..متزوج وعنده 4 ولاد وبنتين..أكبرهم سعيد نفس عمر عماته شمسة وشما..بعده مبارك 19..محمد 14..سلامة 10..موزة 8.. راشد 3 سنوات...
*حميد:..معرس وعنده ولد وبنت "نورة7،سالم3"...ويسكن في بوظبي هو وعايلته...
*ناصر:.. متزوج بنت عمه ناعمه وعنده ولد واحد "عبدالله سنتين ونص"
*راشد: عمره 24 سنة..يشتغل في الجيش..بعده عزابي...
.....
*ذياب: عمره 27 سنة...مثال للشاب المثالي...الأخلاق والإلتزام..بعده ماكمل نص دينه..وهو في الأساس فاقد الأمل من هالشيء..والسبب العاهه إلي يعاني منها..وهو الشلل..فقد القدره على المشيء من 8 سنوات..كان عمره يومها 19 سنة متهور..حبه الوحيد التوقيع في الشوارع بسيارته السبورت..وبسبت هالسرعه صار إنسان معوق..وهو وحيد والديه..
*علي: ولد عم شمسة وشما.. عمره 25 سنة..يشتغل في الجيش..وبعده ماعرس..سيف أخوه الكبير معرس وعنده ولدين "محمد..حميد" وبنت "الريم" ...

وهناك الكثير من الشخصيات الأخرى على حسب دورها..
........
على أصوات أغاني البوب الأجنبية والصوت العالي كانت شمسة تتمايل مع لحن الإغنيه..ولا هامنها حد..فاجه شعرها"حاولت تكششه..علشان تقلد مطربة الأغنيه بس ماقدرت..لأنه شعرها ناعم وايد" لابسه بنطلون جينز أسود وبلوزه قصيره يظهر جزء من بطنها كل شوي بسبب الرقص...وفجأه يتبطل الباب بقوة..وينصدم إلي فتحه من مظهر شمسة..
شما: هييييي أنتي ويا رأسج وشو هالبس...وشو هالحشره فضحتينا عند اليران
شمسة وهي توطي صوت المسجل... وعلى ويها إبتسامه كلها سخرية: حرام أرقص..عليه جسم حلو مناسب للرقص موب شرات بعض الناس..وبعدين أنا في نفس الوقت أسوي رياضة.."وهي هنيه قصدها تنغز أختها بالرمسه..لأنه شمسة وايد رشيقه..بعكس أختها شما إلي جسمها ممتلي شوي"
شما وهي معصبه على أختها: ماقلنا شيء عن جسمج..بس والله فضيحه..يعني محد في البيت تسوي جيه
شمسة حاطه أيديها على خصرها: كيفي..أسوي إلي يعيبني عندج مانع
شما: عنبو حشمي .. والله بسبب هالحشره إلي مسوتنها هب قادره أذاكر
شمسة: أووووووووف منج .. نحن في إجازة .. وأنا مابقبر عمريه مع هالكتب .. موب كافي طول الأسبوع كراف
شما: انزين يوم تبي تريحي عمرج من الدراسة عاد موب جيه..أنا متأكدة إنه صوت المسجل واصل لأخر الحارة .. أخاف يرانا يشتكوا علينا بسبب الإزعاج..
شمسة وهي تضحك : لا عيوني محد بيشتكي علينا .. أحينه محد مايسمع أغاني]


حمودي2009 غير متصل  
قديم 02-06-2009, 07:01 AM   #2 (permalink)
حمودي2009
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حمودي2009
 
الفصل الثاني




شما وهي تلوح بإيدها تبى تظهر من الحجرة: أنتي مامنج فايده..المهم وطي الصوت شوي أبى أذاكر
شمسة وهي تغمز: أوكى .. بس فارجي
شما تبند الباب وهي لاويه بوزها..
اليوم هو الخميس محد موجود في البيت غير شما وشمسة والبشاكير..الكل رايح عرس في بوظبي..وإحتمال يتأخروا..وطبعا شمسة مستغله الفرصه محد في البيت..وهالحال دايماً جيه..وشمسة وشما من نفس المستوى في الدراسة..يعني متوسط..
في حجرة شما يالسه تذاكر..وتحاول أطنش الحشره إلي مسوتنها أختها..لأنها خلاص تعودت عليها..هي تحاول تغير من تصرفاتها بس صعب..لأنه شمسة شخصيتها أقوى من شما..رغم عيوبها إلا إن شما تحب أختها وايد..وتحاول دايما تغطي عليها يوم تخطأ عند الأهل..كانت اسوء صفه في شمسة تهورها..إلي بسبب هالصفه كانت بتوقع في مشاكل مالها أول من أخر..بس شما دايما تحاول ويا أختها وتخوفها من إنها ترتكب شيء تندم عليه طول حياتها..."ياربي هالخبله متى بتعقل" في بالها...فجأه سمعت صوت التلفون...ويوم شلته لقت ربيعتها منيره..
شما: ألو..السلام عليكم
منيره: وعليكم السلام..هلا والله
شما: هلا بج الغالية
منيره: شحالج شمووه..وينج أمس أتصلت وردت عليه سوسميني وقالت إنج هب موجودة
شما: جذبة عليج الهرمه..أنا ماظهرت من البيت أبد
منيره: خسها الله ليش تجذب
شما: مبونها هالخامه جيه..مادانيني
منيره: ليش عاد...جيه شو سويتي لها
شما: مره الخايسه زاختنها ترمس راعي الدكان برع البيت والحبيبه مأخذه راحتها وياه وتضحك..
منيره: خيبه...وشو سويتيبها
شما: شو سويتبها بعد..هزبتها..وخبرت أمايه عليها
منيره: عسب جيه مدانتنج...والله هذيلا البشاكير مشاكل..
شما: هيه والله
منيره: باجر بتظهري مكان
شما: لا ماظني بظهر مكان
منيره: أوكى شرايج نتلاقى في الطويه
شما: مممممم بس عليه إمتحان يوم الأحد
منيره: أهوه منج..الإمتحان يوم الأحد..ونحن بنسير باجر اليمعه..عندج يوم تذاكري فيه...هو إلا إمتحان سعي
شما: أوكى..هب مشكلة...أشوفج باجر في حديقة الطويه
منيره: أوكى...صح وين شموس
شما: في حجرتها
منيره: على بالي سارت العرس إلي في بوظبي
شما: هههه وعلى بالج هي ماحاولت إنها تسير..بس أمايه قالت مستحيل
منيره: هههههه دواها..المهم حبيبتي أشوفج على خير..أحينه بسير أتعشى
شما: عليج بالعافية إن شاء الله
منيره: فوداعة الله
شما: الله يحفظج

في الحجرة المقابله لحجرة شما...حجرة شمسة...بعد ماتعبت من الرقص والحشره إلي كانت مسوتنها...وطت الصوت بس مابندته...وسارت صوب الباب وقفلته بالمفتاح...شلت تلفونها ونسدحت على الشبريه...وضربت على رقم في موبايلها بإسم حمده...رن فترة بعدين حد شله...
شمسة وعلى ويها إبتسامه: هااااااااي
المتكلم: هايين...هلا والله بهالحس تولهنا عليه موت
شمسة: متى رديت من برع
المتكلم: والله غناتي مامداني..أمس الساعة 1 في الليل وصلت البيت..كنت بدق لج بس قلت أكيد راقده..فماهنتي عليه أزعجج..
شمسة: والله فديتك لا راقده ولا شيء..أنا بعد توقعة توصل في الليل...المهم شحالك حياتي
المتكلم: ياويل حالي أنا...كرري أخر شيء قلتيه
شمسة: هههههههههههه ليش عاد
المتكلم: فديت روحج لأنه أول مرة تقوليها
شمسة: هههههههههههه أوكى حيــــــــــاتي
المتكلم: فديت شماسي أنا
شمسة: فديت حمد والله...ها شو يبت لي هديه
حمد: ممممممممم شو تبيها عبر التلفون...لازم أشوفج أول عسب أعطيج أيها
شمسة: أوكى متى عاد
حمد: حددي الوقت والساعة وأنا مستعد أييج في أي وقت حياتي
شمسة: مممممممممممممممم
حمد: بشو يالسه تفكرين
شمسة: أشوف باجر متى بكون فاضيه
حمد: جيه وراج مشاوير باجر
شمسة: مشوار واحد بس السوق
حمد: متى بتسيري السوق
شمسة: العصر
حمد: انزين حبيبتي ليش ماأشوفج عقب ماتخلصي من السوق في الحديقة...شرايج
شمسة: أوكى...بس صبر عليه شوي...بشوف ختيه..أخافها تقول تبى تسير وياي
حمد: أوكى حبي سيري وتفقي ويا أختج وردي عليه..أوكى
شمسة: أوكى
حمد: يالله بباي
شمسة: باااااي
بعد مابندت التلفون سارت حجرة أختها...وفتحت الباب من دون مادقه...ولقت شما يالسه على المكتب تذاكر..
شمسة: أحم أحم
شما: شو بعد...شو عندج
شمسة: بس سؤال
شما وهي عاقده حياتها: شو اسئلي
شمسة: باجر وراج مشاوير
شما: هيه ... ليش
شمسة: وين
شما: حديقة الطويه
شمسة في بالها" الحمد لله إني عرفت وين بتسير ولا بتورط لو شافتني ويا حمد"
شما: حوووووو شو فيج صاخه
شمسة: ها...لا مافيه شيء...بس أنا بظهر بعد
شما: وين بتسيري
شمسة: يمكن الحديقة العامة
شما وهي تبتسم: زين والله...ليش نعبل بتشارلي...أحسن نسير مكان واحد...بدق على منيرة بقول لها تلاقيني في العامة
شمسة وهي مرتبكه: لا
شما رافعه حاجب واحد: وليش لا
شمسة تحاول ترتب أفكارها: لا ..لأنه بكون ويا ربيعاتي...وأنت تعرفي إنه ربيعاتي مايدانن منيرة..فأحسن شيء سيري أنت وياها الطويه...وبعد ماتوديج شارلي ترد لي وتشلني السوق وأشتري إلي أباه..بعدين توديني عند ربعاتي في الحديقة العامة..
شما وهي لاويه بوزها: نفسي أعرف ليش ربعاتج مايدانن منيرة يحليلها
شمسة: عاد أنتي ماتعرفين منيرة كله مواعظ ونصايح...والله ملل...أنا بروحي ماداني أيلس وياها
شما: والله محد طلب منج أدانيها...ربيعتيه وتكفي إنها تعيبني أنا
شمسة: ماعليه منها..المهم أتفقنا
شما تبى ترد تدرس: أوكى..المهم خليني أبى أذاكر قطعتي عليه حبل المذاكره
شمسة: ههههههههههههههههههههه هب مشكلة بربطه لج
شما تسوي حركه بشفايفها: سخيييييييييييييييييييييفه
شمسة تظهر لسانها: هب أسخف عنج
بعد ماظهرت شمسة...ردت شما تكمل مذاكرتها وتكتب ملاحظات...
في اليوم الثاني العصر...ظهرت شما بتسير حديقة الطوية بعد ماأستأذنت من أمها...ووياها شمسة إلي على طول من تنزل شما تسير السوق...
في حديقة الطويه...كانت شما يالسه على كرسي تتريا منيرة إلي متعوده منها إنها تتأخر...وفي هاللحظه بالذات بدأ الشك يلعب برأسها...وتمت تحاتي أختها...لأنها تعرف زين شمسه ماينوثق فيها...وندمت لأنها ماأصرت عليها إنها بتسير وياها...كانت شما سراحانه تفكر بأختها ومالحظت الشخص إلي يالس مجابلنها ويطالعها بتمعن..ويراقب كل ملامحها الرقيقه..وهو متأكد إنها سرحانه لأنها لو موب سرحانه مابتخليه يبحلج فيها بهالطريقة...فجأه أنتبهت شما إنه مجابلنها واحد..وكان يطالعها ويبتسم لها...فبسرعة حاولت تحط الشيله على ويها و.نشت من مكانها وبتعدت عنه وهي بعدها تتلفت صوبه وطالع عيونه إلي مافارقتها..."أوف من هالشباب...حشى يطالعني جنه موب شايف خير" تقول في بالها...وهي تمشي نصدمت من شيء...وردت تلتفت صوبه بسرعة...مالحظت هالشيء من البداية إلا الحينه كان يالس على كرسي متحرك.."معقوله شاب بهالوسامه وهالهيبه يالس على هالكرسي...الله يشفيه"
حتى بعد مابتعدت عنه بعدها نظرات ذياب عليها مافارقتها ثانية...أول مرة في حياته يشوف ويه بهالصفاء والعذوبه...يقول في باله" ياترى بشو كانت سرحانه لدرجة إنها ماأنتبهت لي وأنا أطالعها جيه...أوف من أفكاري الغبية...ودر البنيه لأنها مستحيل تفكر بواحد مشلول...معاق...مثل هالجمال مابتفكر إلا بواحد كامل الرجوله معافى..له هيبه وهو يمشي....موب أنا...إلي ماأقدر أسوي شيء إلي بمساعده"
فجأه يقطع عليه حبل أفكاره أحمد ولد عمه:ذياااب شو فيك
ذياب: هااا لا مافيه شيء...وين العصير إلي قلت بتسير تشتراه من الدكان
أحمد: الله يخسهم كل العصاير إلي عندهم حاره...يبت لك ماي
ذياب وهو يأخذ غرشة الماي من أيد ولد عمه: شيء أحسن من لا شيء
أحمد: يالله أشرب..وخلنا نلف لنا لفه في الحديقة...ونظهر
ذياب: مالت عليك...هذي الطلعه إلي وعدتني فيها
أحمد: ياولد عمي العزيز..أنت تعرفني زين ماأداني أيي الحدايق...بس والله علشان خاطرك
ذياب: والله ماغصبتك أتيا وياي..أنت بروحك رزيت بويهك
أحمد: ههههههههههههه انزين أنا رزه...من زمان مايلست وياك ياأخي..كله إلا حابس نفسك في حجرتك
ذياب: انزين ظهرنا...ومامدانا إلا تقول يالله نظهر من الحديقة
أحمد: خلاص نيلس لين مايأذن المغرب ونصلي بعدين نظهر ..أوكى
ذياب: أتفقنا "وأفكاره كلها ويا البنيه إلي يالسه بعيد بروحها"
.............
بعد ماخذت شمسة حايتها من السوق...سارت على طول حديقة السليمي...قصت على أختها وهالشيء لازم...تأخذ حذرها منها...وهي متعوده تقابل حمد في السليمي...تعرفت عليه من سنة تقريباً قاصر شهر...أول بدايت تعرفها عليه عن طريق الإنترنت...رمسته 8 شهور على الــmsn بعدين من كثر مايلح عليها إنها تتصل فيه...ضعفت واتصلت فيه...لأنها فعلاً بدت تتعلق به...وأكثر شيء تكلمه على الموبايل...ومسمتنه حمده...علشان محد يشك في شيء...وكانت لقائتهم في الحديقة نادره...صح شمسة وحده متهوره...بس مع هذا تخاف ينفضح أمرها...لأنها تعرف زين شو بيها من أهلها لو عرفوا...
وصلت الحديقة...وبعد مانزلت من السيارة راحت صوب دريشة الدريولي..
شمسة: شارلي
شارلي: ها ماماه
شمسة: سمعيني يوم تشلي شما وتوصليها البيت تعالي لي أوكى...لاتيبيها وياج تسمعيني
شارلي: أوكى ماماه..أول في يوصل ماماه شما بيت...بعدين أيجي يأخذ أنت
شمسة : هيه...
بعدين دشت الحديقة وسارت على طول مكانهم المعتاد...شافت حمد "شاب ظخم الجثه...من ملامح ويهه ينعرف إنه إنسان واثق من نفسه...موب وسيم لين هناك...بس جذاب وايد ويلفت الأنظار" أول ماقتربت منه حاول يلوي عليها...بس هي بعدته بإيدها بسرعة...وبتعدت عنه...مدت له أيدها: شحالك
حمد مبوز: جيه تستقبليني بعد هالغيبه
شمسة: فديتك لاتبوز جيه...بس أنت تعرف إني ماأقدر...المهم شحالك
حمد مسك أيدها: أنا بخير دامج بخير
شمسة وهي تبتسم له: دوم هب يوم
حمد: وياج غناتي
شمسة وهم ييلسوا تحت على الحشيش: تولهت عليه
حمد بعده ميود أيدها: أكثر مماتتصوري
شمسة: والله حتى أنا...مع إنه أسبوع...بس والله جنه سنة
حمد: غناتي
شمسة: لبيه
حمد: لحد ألحين ماعرف عنج أي شيء...غير أسمج وأسم أبوج...مثلاً ماأعرف وين في القريح بالضبط تسكني...وكم أخو عندج...غير أختج شما
شمسة: عندي 4 خوان شباب...أكبرهم سيف هذا متيوز وبيته عدال بيتنا...وحميد هو الوحيد إلا يسكن بعيد عنا في بوظبي ويا عياله..وأصغرهم راشد وهذا الوحيد إلي موب معرس...شو بعد تبى تعرف..بس
حمد: لا موب بس...يالله كملي
شمسة رافعه حاجب واحد وأطالعه: لا والله...أنا أيلس أرمس عن نفسي وعايلتي وأنت أتم جيه صاخ
حمد وهو يغمز لها: أحب أطالعج وأنتي ترمسي
وهي تحط أيديها على خصرها: لا والله
حمد: عيل...فديت روحج يالله كملي
شمسة: انزين حمد تراني مابطول وايد وياك
حمد وهو عاقد حياته: أفاااااا ليش عاد
شمسة: حمد ماأعرف ليش هالأيام أخاف وايد
حمد: من شو تخافي
شمسة: أخاف إنه حد يعرفني يشوفني يالسه وياك
حمد: وجيه بيشوفوج ونحن يالسين بعيد عن كل الناس..وأنتي يوم تشوفي ناس تتغشي...يعني حياتي محد بيشوفج...لاتخافي وأنا وياج
شمسة تبتسم له: حمد صدج تحبني ولا بس تضحك عليه شرات كل الشباب
حمد: أنا مو بس أحبج...أنا أموت بالتراب إلي تمشي عليه "من سمعت شمسة هالكلام صار ويها شرات الطماطم من المستحى"
تمت وياه تسولف مدة ساعة بعدين دقت لها الدريوليه تترياها برع...
شمسة وهي تنش من مكانها: يالله أنا أستأذن منك أحين..وأشوفك في وقت ثاني
حمد متضايج: والله مايلسنا
شمسة: إلا يلسنا..طالع ساعتك...يلسنا ساعة وشوي بعد
حمد: خسارة...والله ماشبعت منج...صدج الأوقات الحلوه تمر بسرعة
شمسة: حمد
حمد: عيون حمد
شمسة وهي مستحيه منه: بطلب منك شيء..ممكن
حمد: أنت لو تطلبي روحي فداج
شمسة: فديت روحك أنا..يعني قلت بما إنك تشتغل في الإتصالات...مممممم أبى شيء
حمد: أطلبي حبيبتي أي شيء أنا حاضر ومن عيوني والله
شمسة: أبى رقم حلو..أنت تشوف رقمي منقع تقول مال هنود
حمد: غالي والطلب رخيص..من باجر بحجز لج رقم شيوخي أنت بس تأمري
شمسة وهي مستانسه: تسلم الغالي ماتقصر..يعني باجر أقدر أييك الإتصالات
حمد: طبعا حبي...تعالي..أنا أصلاً حاجز رقم بيعيبج وايد بس تعالي
شمسة: عيل أشوفك باجر
حمد وهو ميود أيدها: أوكى حبي باجر
.....................
في الليل في بيت بوسيف...كانت شما وشمسة يالسات ويا أمهن ووياهن ناعمه حرمة ناصر "ناصر يسكن في البيت الكبير ويا أهله..بموافقة ناعمه إلي تبى تسكن ويا عمها وعياله...ولهم ملحق بروحهم برع البيت...بس في أوقات الوجبات يتيمعوا كلهم ويا بعض"
أم سيف: عيل وين عبود..اليوم ماشفته
ناعمه: رقدته من ساعة
أم سيف: ليش عاد..لو يبتيه هنيه بيلعب..والله ماصبر عنه يوم كامل ماأشوفه
ناعمه: ماعليه عموه..باجر من الصبح بخليه معج..بسير المستشفى
أم سيف: سلامات..خير بنيتي جيه شو فيج
ناعمه وويها صاير أحمر: شكله أخو عبودي في الطريج
أم سيف وهي مستانسه: مبروك حبيبتي..يعني باجر بتسيري تتأكدي
ناعمه: هيه
شمسة وشما: مبرووووك
ناعمه: الله يبارك في عماركن
شما: أخيراً عبادي بيصير عنده أخو
شمسة: وليش مايكون أخت
أم سيف: والله أخت وإلا أخو ... إلي أيبه الله حياه الله
شمسة: إلا صدج أمايه باجر أبى أسير الإتصالات
أم سيف وهي متضيجه: وليش إن شاء الله..شو تسوي هناك
شمسة: أولاً بسير علشان الشامل..ذلوني خواني من متى وأنا أطلبهم يسيروا علشان الشامل..بس مطنشيني
شما وهي أطالع أختها بنص عين: وثانياً
شمسة: أخت ربيعتيه تشتغل في الإتصالات وبتظهر لي رقم حلو
شما: لا والله
شمسة تلتفت على أختها: مايحتاي أعرف إنج تغاري
شما: من شو ياحسره
أم سيف: بنات..حشمنا..أنتن ماعندكن غير المناقر
شمسة: أنا ماقلت شيء..يالسه أرمسج وهي نطت ترز بويها
شما: انزين علشان لاتقولي أرز بويهي ولا شيء...بسير بيت سيف
أم سيف: سلمي ماشفت حد منهم اليوم غير سلامة فديتها
شمسة: لازم حبيبت يدوتها
شما وهي تبتسم حق أمها: وهي تقدر يوم ماتي
ناعمه: انزين عمووه أنا بعد بظهر ويا شما بسير أخاف عبادي ينش ومايلقى حد أعرفها سوجي أكيد رقدت
أم سيف: انزين الغالية..تصبحي على خير
قامت ناعمه من مكانها وراحت صوب عمتها وحبتها على رأسها: وأنت من هل الخير
وظهرت من البيت هي وشما...من ظهرت شما وحرمة أخوها نشت أم سيف بتسير ترقد...
شمسة: وين أمايه توه الناس
أم سيف: تعبانه حبيبتي وفيني رقاد..أبوج من ساعة راقد
شمسة: ههههههه هيه قولي إنج ماتقدري تصبري عن الغالي
أم سيف: هههههه صدج شو ميلسني وبوسيف راقد
شمسة: انزين أمايه مارديتي عليه..أسير باجر
أم سيف: يوم الصبح ينش أبوج ستأذني منه
شمسة: أوهووو شو ها أميه..أنت تعرفي إني أسير الجامعة من صباحية الله خير..وماأشوفه
أم سيف: انزين سيري بس شلي وياج شموه
شمسة: أصلا أنا يوم بسير الأتصالات على الساعة 12 أو 1 يعني شماني عندها محاضرات في هالوقت
أم سيف: وأنت ماعندج..ولا ناويه تشردي
شمسة: لا فديتج.. والله ماعندي محاضرات في هالوقت..وبسير وبرد الجامعة لأنه عندي محاضره الساعة 2
أم سيف وهي تسير صوب حجرتها: أنزين سيري حشرتيني..بس ها من تأخذي الرقم إلي بتأخذيه ردي على طول الجامعة
شمسة: أكيد عيل وين بسير إن مارديت الجامعة
أم سيف: والله إنكن يالبنات تعب
شمسة: ههههههههه فديتنا عاد أنت ماعندج غيري أنا وشماني..يعني لازم تدلعينا شوي
أم سيف: ول بعد هذا كله ماأدلعج
شمسة: ههههههه فديت روحج يالغالية..يالله تصبحي على خير..حتى أنا بسير حجرتيه أذاكر شوي قبل لا أرقد
أم سيف: وانت من هل الخير
بما إنه شما وشمسة هن البنتين الوحيدتين من بين عيال بوسيف..فهن مدلعات على الأخر..أمهن ماتقدر ترفض لهن طلب..ولا حتى أبوهن رغم تشدده في بعض الأشياء.. وهو إنسان محافظ..كان يشد على الشباب أكثر..بعكس معاملته ويا بناته..
بعد ماطلعت شمسة وراحت حجرتها..بندت الباب حجرتها واتصلت بحمد..وتمت ترمسها نص ساعة وأتفقت وياه إنها بتيه في اليوم الثاني...
حمد شخصيته مثل شخصية معظم شباب هالأيام...همه الوحيد يتعرف على البنات...وعنده غير شمسة أكثر من وحده...بعظهن إلي تمادى معهن وايد...فصارن يلاحقنه من وين مايسير وهو طبعن يتهرب منهن...ومنهن إلي شرات شمسة...وهي الوحيده إلي تتمنع...وموب قادر يتمادى وياها أكثر من مجرد سوالف على التلفون...أو إنه يشوفها في مكان عام وهالشيء نادراً...وهو يعرف زين إن شمسة شخصيتها قويه وذكيه ماينقص عليها بكل بساطه...فكان يستخدم وياها النفس الطويل...
أما شمسة فكل مرة بعد ماتسكر عنه تيلس تحاسب وتلوم نفسها...هي تعرف إلي تسويه غلط...وأكثر شيء مضيجبها إنه أختها وأقرب الناس بالنسبه لها ماتعرف عن هالشيء...هي حاولت أكثر من مرة تودر حمد...بس ترد وتتصل فيه...أو هو يتصل فيها فماتقدر ماترد عليه..
في هالوقت شما يالسه ويا عيال أخوها سعيد ومبارك تلعب سوني...وهالشي تقريبا يومياً...والحشره طبعا شيء لابد منه...ومايوزوا إلا يوم ينزل لهم سيف ويهزبهم هزبه محترمه...
شما: أيه أنت ويا رأسك..وطئ صوتك شوي
مبارك: ماأعرف أوطئ صوتي..عاد كله ولا السيارات
سعيد: هههههه يحليلك موب شايف خير
مبارك: أضحك على كيفك..إن شاء الله جريب بيشتري لي أبويه سيارة..وبنشوف منوه بيركبك وياه
سعيد: هاا هاا ضحكتني ومافيني ضحكه...يابويه أنا شايف خير..وعندي سيارة موب محتاي لسيارتك إلي بعدها ماوصلت
شما وهي مكشخه بضروسها لمبارك: طبعا برووك بيركب عمته شماني وياه
مبارك: يالله عاد هناك الحلاه كلها..أصلا أنتن البنات ماتنعطن ويه
شما مبوزه: سمعوا الهرم شو يقول
سعيد: ههههههههههههه
في هاللحظه ينزل سيف من فوق وهو عاقد حياته..
سيف: أنا لين ماأغسلكم بعصى أنتوا الثلاثه مابتيوزوا
شما ببرائه: ليش جيه شو سوينا نحن
سيف وهو يزخها من أيدها بقوة: لا سلامتج...كل هالحشره وماسويتي شيء أنت وياهم
سعيد: والله يبه أنا صاخ ألعب وأنا صاخ...هذي عمتيه وبرووك يتواجعوا من الصبح
مبارك: خييييبه يالجذبه...
شما: عيب سعود..ماتعلمت في المدارس إنه الجذاب يدش النار
سيف: حشى محد يقدر يحط رأسه بسبب حشرتكم...غير اليوم ماشي سهر في الليل...تبوا تلعب عندكم العصر بطوله
شما تحاول تسحب أيدها: آي سيف أيدي عورتني... والله خلاص توبه مانسهر وايد
سيف يفج أيدها: زين...يالله كل واحد على حجرته...وأنت يالله جدامي بوصلج البيت...عنبو ولا كأنه عندهم جامعة...
شما وسيف أيرها وراه: انزين...يالله شباب تصبحوا على خير
سعيد ومبارك يضحكوا على عمتهم: وأنتي من هل الخير
.............
شما متعوده كل خميس تروح حديقة الطويه هي وبنات أخوها سيف " سلامة وموزة" ومرات يشلن وياهن عبادي ولد ناصر...هالأسبوع راحن من دونه..
في الحديقة قرب المغرب كانت شما يالسه على الحشيش تراقب بنات أخوها وهن يلعبن وفي نفس الوقت تكتب في مذكره صغيره...كان الجو روعه...وما لاحظت شرات المره إلي طافت إنه في شخص يراقبها صار له فترة...حتى عرف إسمها بسبب موزة إلي ماتزقرها عموه..تزقرها بإسمها"شما" كل شوي والثاني زقرتها...وكل شوي شما تروح من وين موزة وتهزبها علشان ما تزقرها جيه بصوت عالي جدام الناس...
في هاللحظه لتفت شما يمين وشمال أطالع الناس وكانوا معظمهم يهال يلعبوا وبنات في سنها وفيه شباب بعد بس شوي...يوم ردت نظرها صوب بنات أخوها أنصدمت وردت تلتفت يسارها..ويلست أطالع في الشخص إلي كان يطالعها..."معقوله هذا مرة ثانية...وشو فيه يطالعني جيه...أوف منكم يالريال...والله ولا بتغشى ماعليه منه" ترمس نفسها
في الجهه الثانية كان ذياب يالس يطالع شما ويبتسم"سبحان الله يالصدف...للمرة الثانية أطيح عيني عليها...ههههههه وأخيراً أنتبهت لي" ولاحظ إنها عاقده حياتها وأطالعه...فقرر شيء...كان وياه خالد ولد أحمد...عمره 7 سنوات يالس يلعب...
ألتفت صوبه: خلووود...خلووود...تعال شوي
يا خالد يركض: ها عميه... شو تبى
ذياب وهو يطلع ورقه وقلم من مخباه ويكتب عليه شيء: حبيبي تشوف هذيج البنيه " وهو يأشر على شما"
خالد: هيه حلوه
ذياب: هههههههههه هيه أعرف إنها حلوه...بس أباك تسوى شيء
خالد: شو
ذياب: سير عندها وعطها هالورقه"وهو يحط الورقه في أيد خالد"
خالد: لا ماأبى...أستحي
ذياب: وابوي عليك..أنت موب ريال
خالد: ريال ونص بعد
ذياب: عيل سير إذا كنت ريال...وهاك 10 ربيات
خالد وهو مستانس ويدخل العشر في جيبه: انزين
سار يركض صوب شما إلي أطالعه بستغراب...لأنه ياي صوبها ...أول ماوصل عندها عطها الورقه...وهي أطالعه وأطالع ذياب...
شما: منوه أنت
خالد مستحي: خالد
شما: خالد منوه
خالد: خالد أحمد الشامسي
شما: اها "وهي تفج الورقه إلي كانت مطوايه...أول ماقرتها إنصدمت كان مكتوب فيها "أيه أنت ليش يالسه أطالعيني جيه...شو ماشايفه خير"
عصبت شما وكتبت في نفس الورقه"باين منوه يطالع الثاني...وبعدي أنا موب يالسه أطالعك زين" عطتها خالد وقالت له يعطيها لذياب...رد مرة ثانية يركض صوب ذياب وعطاه الورقه وقراها...ستانس ورد كتب لها "الحمدلله صدج انا معاق في ريولي...بس الحمد لله عيوني مافيهن شيء...وأشوفج يالسه أطالعيني من الصبح"وطرشها ويا خالد...يوم قرتها شما ردت عليه وكتبت"انزين خلاص لا أنت أطالعني ولا أنا أطالعك...وفضها سيره" رد عليها ذياب" منوه هالخبل إلي يعرف إنه القمر عداله ومايطالعه" يوم قرته شما صارت حمرا من المستحى...وسألت خالد: منوه هذاك الريال إلي مطرشنك
خالد: هذا عميه ذياب
شما: اها...خلاص حبيبي خلود...روح أحينه...وياويلك لو رديت مره ثانيه
بعد مارد خالد سأله ذياب شو قالت له وخبره...ذياب بعد ماسمع إلي قاله خالد قال له: خلاص حبيبي سير كمل لعب وهاك "عطاه مية درهم" خذها خالد بسرعة وهو مستانس وراح يركض صوب الألعاب... يلس ذياب يطالع شما...حاول أيود عمره علشان مايطالعها جيه بس ماقدر...بعد شوي شاف شما تزقر بنات أخوها وتيود كل وحده من يد وظهرن من الحديقة ونظرات ذياب تلاحقهن..."يا الله شو صار لي جيه قمت أطالع البنيه...بس والله حلوه...ومن ملامحها تنعرف إنها بنت ناس ومحترمه" سمع صوت تلفونه..
ذياب ألو
أحمد: هلا وغلا...ها أيكم
ذياب: يابوي تعال حشرتنا كل شوي الدقدقلي
أحمد: هذي يزاتي إني مهتم..أنتوا أصلا ماتنعطوا ويه
ذياب: هههههههههههه يابوك نمزح
أحمد: المهم أنا أحينه عدال البوابه أترياكم
ذياب: أوكى ... بزقر خالد
........................
في اليوم الثاني .. يوم اليمعه عايلة بوسيف كلها متيمعه..سيف وعياله وناصر وعياله وحميد وعياله..وراشد والتوأم شما وشمسة وطبعا على رأس القايمه أبوسيف وأم سيف...هالجمعه كل نهاية أسبوع تقريباً...وبفضل هالتجمع العائلي الأسبوعي البيت ينجلب فوق حدر بسبب اليهال...إلي بعضهم يلعبوا في الحوش كورة...والبنات يلعبن بعرايسهن وألعابهن في كل أنحاء البيت...أما الكبار متيمعين في الصالة بعد الغدى إلي يشرب قهوة وإلي يشرب جاي ويا الكيك...رغم الحشره إلي مسببينها اليهال والشباب إلا إن بوسيف وأم سيف يستانسوا وايد...والود ودهم تكون هالحشره والجمعه كل يوم موب بس يوم واحد في الأسبوع...
بوسيف: راشد
راشد: عونه
بوسيف: عانك الله ولدي...عيل وين علي محد شافه من أسبوع
راشد: عنده جيه كماً شغله في بوظبي اليوم
بوسيف: اها ...ماتحلو اليلسه بلياه "وهو يطالع شمسة"
وشمسة من سمعت طاري ولد عمها وهي لاويه بوزها..يمكن يسئل الكل ليش؟؟!! لأنه الكل يعرف إنه علي يبى شمسة من يوم هم صغار..يعني تقريباً شبه محيرين لبعض..وشمسة صح تعامل علي زين...بس مايتعدى تعاملها وياه أكثر من تعاملها ويا راشد أو حميد...تعتبره بمثابة أخو لا أكثر...كانت قبل متقبله الفكرة..بإنه ولد عمها ومابتكون لغيره...بس بعد ماتعرفت على حمد تغيرت كل المفاهيم عندها...حتى معاملتها له تغيرت...وهو حس بهالشيء...بس مع هذا هو يحبها ويتسامح وياها حتى لو خطت عليه...
بوسيف: إلا أقول شموس
شمسة: ها يبه...أمر
بوسيف: جم بعدكن أنت وأختج عن تتخرجن من الجامعة
شمسة وهي متضايجه لأنها فهمت مغز سؤال أبوها: إن شاء الله خريجات الكورس الياي
بوسيف: يعني ماباجي شيء
شما مستانسه: هيه يبه..أخيراً بنفتك من هم الدراسة
شمسة: هيه بنفتك..بس عاد من أحينه دورولنا على شغل
راشد: ومنوه قال لج أنت وياها إنكن أصلا بتشتغلن
شمسة وهي مطنشه أخوها..وصاده صوب أبوها: ها يبه شو قلت
بوسيف: يصير خير لين تتخرجن
راشد: أبويه لاتكون بتوافق على إلي يقولنه
بوسيف: تراني قلت يصير خير لين هذاك الوقت
راشد: والله جني أشوف خواتي يخالطن الريال في الشركات
شما: موب شرط نخالط الريال على قولتك...في شغلات مافيها إختلاط
راشد: أشك
أم سيف تبتسم: منوه يدري لين هذاك الوقت يمكن يعرسن...
شمسة: وحتى لو أنا بشتغل..سوى عرست ولا لاء
بوسيف: بويه أشتغلي حشرتينا....إلا وين عبود ناعمه ماشفته اليوم
ناعمه وكأنها تذكرت شيء: ويه..تصدق عميه إني ناسيه عبودي من رقدته قبل الغدى
ناصر: لا عبودي راقد..أنا من شوي شايفنه
أم سيف: فديته ليش مرقدتنه قبل الغدى
ناعمه: عاد شو أسوي عموه يوم هو بغى يرقد
أم سعيد: اليهال مايتخلوا على هواهم
ناعمه: والله ياختيه أم سعيد هذا عبادي رأسه يابس " وهي أطالع ناصر" شرات بعض الناس..وإن يته النومه ماأقدر أمنعه
أم سعيد: حتى لو...غسلي ويهه أو لاعبيه أو أي شيء المهم مايرقد...لأنه نومه بعدين مابينتظم
ناعمه: والله أعرف ياختيه...بحاول إن شاء الله
راشد وهو يأشر على برع: شباب الجو حلو برع ومغيم..شرايكم نلعبلنا شوط
ناصر: زين والله
راشد: سيف وعياله فريق...وأنا وناصر وحميد....خساره ناقصنا واحد...لو علي هنيه زين
حمودي2009 غير متصل  
قديم 02-06-2009, 07:04 AM   #3 (permalink)
حمودي2009
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حمودي2009
 
الفصل الثالث




شمسة: وشو أنا موب عايبتنكم
راشد يطالعها بنص عين: بعده هذا إلي قاصر بنات
شما: وليش لا...الشوط الأول تلعب شموس...والثاني أنا
راشد: لا سوري...براينا بنلعب بثلاثه وبنهزم فريق سيف وعياله من دون مساعدتكن
شمسة مبوزه: يبه قوله
بوسيف: خلهن يلعبن وياكم...يعني شو بيخربن عليكم
راشد يبتسم إبتسامه خبيثه: انزين يالله الكل يروح يغير ملابسه
راحت شما وشمسة يركضن فوق يغيرن ملابسهن وهن مستانسات...والكل ظهر وراح ورى البيت لأنه فيه ملعب كورة قدم...
أول مابدت المباراة حطوا شما حارس..أعترضت بس محد عطاها ويه...وما مر على المباراة أكثر من 3 دقايق إلا وفريق سيف مسجل على شما هدف...
راشد معصب: هذا إلي يخلي بنيه تلعب وياه..
حميد: ماعليه ... نعوضها
شما مبوزه: هيه أحينه ردوه عليه يوم ماتعرفوا أدافعوا عن مرماكم زين
راشد: أنت جب ولا كلمه
شما أطالعه وهي معصبه...وكملوا اللعب...وفي الشوط الأول سجل حميد هدفين على فريق سيف...ونتهى الشوط الأول بفوز فريق حميد 2/1 ... في الشوط الثاني حاولت شمسة وياهم علشان يخلوها تلعب غير مكان الحارس...وبعد محاولات خلوها تلعب دفاع...أثناء اللعب كسرها راشد أكثر من مره...
شمسة معصبه وريلها تعورها لأنه راشد شاتها: أيه أنت ماتشوف
راشد: سوري...مانتبهت
شمسة: هذا وأنا ألعب في فريقك...لو كنت في فريق الخصم شو بتسوى فيه
راشد يبتسم إبتسامه كلها خبث: محد قالج تلعبي ويا شباب...جيه لعبنا سوري مانقدر نغيره
شمسة: حشى...أنت عامد تسويبي جيه
راشد: بسج من الهذربه الزايده...يالله لعبي
شمسة: انزين...هاك الكوره "تشوت له الكوره"
بعد مانتهت المباراة وأذان المغرب يأذن... فاز فريق حميد 5/3 الكل دش داخل يتسبح...وشما وشمسة كانن مرتبشات لأنه فريقهن فاز...
شمسة: شفتوا لو مانحن لعبنا وياكم ولا كنتوا خاسرين 1/5
راشد وهو طالع حجرته علشان يتسبح: روحي لاه...هاي أخر مرة تلعبن ويانا
شما حاطه أيدها على خصرها: وليش إن شاء الله
شمسة: مشكلة إلي موب قادر يعترف بصاحب الفضل الأول بالفوز
راشد: ههههههههههه أنا أصلا ماأنزل من مستواي مره ثانيه وألعب ويا بنيات هاي أخر مره
شما وشمسة: ليش؟؟؟
راشد: عاد علوه مايي تبن تأخذن مكانه...
شمسة: أوف
راح راشد فوق وودرهن متضيجات من رمسته...وسارت كل وحده منهن حجرتها تتسبح علشان تصلي...بعد ماصلت شمسة...راحت ونسدحت فوق شبريتها ويلست تفكر بعلي...إلي من المفروض يكون خطيبها...وفي نفس الوقت تفكر بحمد وتقارن بينهم..."ياربي شو هالحظ العاثر...ليش يعني أنا ...ليش مايأخذ شمووه...مطيعه وتحترمه...ليش يعني متعلق فيه أنا" فجأه سمعت صوت مسج في موبايلها...كان عدالها...ويوم شلته شافت المسج من حمده...أستانست من الخاطر من كماً يوم مارمسته...فتحت المسج " أمسينا مشتاقين..قلنا نسلم على الحلوين..مسائك ورد وفل وياسمين"
شمسة: فديت روحه...والله أنا أكثر
وطرشت له مسج " "أشتاقلك" مثل الطفل لامن فقد صدر حنون..ومثل البحر لا صارت أمواجه جنون.."
على طول من طرشت له المسج أتصل فيها...
شمسة: مرحبا
حمد: مرحباا مليون ولا يسدن
شمسة وعلى ويها إبتسامه: شحالك يالقاطع
حمد: مشتاق
شمسة: أنا أكثر
حمد: حشى...لامسج..ولا رنه ياأم رنه
شمسة: أنت عاد إلي مقطعنه من كثر ماتتصل...ولا تسأل
حمد: والله مشغول غناتي..تعرفي عاد التجارة..عوار رأس كل يوم والثاني في مكان
شمسة: محد قال لك تشتغل شغلتين
حمد: أضمن مستقبلي..
شمسة:حمد أنت صدج تحبني ولا بس تقضيت وقت
حمد: الله يسامحج بس..عاد أنا في نظرج جيه..واحد لعاب
شمسة: أنا ماقلت جيه..بس خايفه
حمد: من شو حبيبتي خايفه
شمسة: خلاص ولا شيء..بخليك أحينه
حمد متضيج: حرام عليج مامداني أرمسج..أونها مشتاقه جيه
شمسة: لا بس اليوم عندنا كل العايله..أكيد بيسئلوا عني
حمد: أوكى حياتي..برمسج قريب
شمسة: أوكى...يالله فمان الله
حمد: الله يحفظج
بعد مابندت شمسة عن حمد...نزلت تحت ويا أهلها إلي متيمعين وحشرة اليهال...وراحت يلست عدال أمها إلي من شافتها عاقده حياتها شكلها معصبه من شيء..
شمسة وهي لاويه على أمها: ها الغالية شو فيج مبوزه
أم سيف: مافيني شيء
راشد: يالله...والله شيء مايرزا أم سيف تعصبين عليه
أم سيف: أنت جب ولا كلمه..أونه بيتيوز وحده زلمه..بعده ها إلي قاصر
شمسة: شوووووووووووو زلمه
راشد: هيه زلمه شوفيهن...جمال ثقافه أخلاق
شمسة: أمحق أخلاق
راشد: شمسوووه أنت جب أخر وحده ترمس زين
شمسة: وليش إن شاء الله...ولا أنا بنت الهنديه مايحق لي أرمس وأبدي رأيي
راشد: هيه بس أنطبي
أم سيف: يافضيحتنا بين العرب
راشد: فضيحة شو الله يهداج أمايه
بوسيف: يالله أحينه أمنعيه..محد مدلعنه وميبس رأسه غيرج أنت
أم سيف: هيه أحينه رده علي
بوسيف: هيه ومن تربيتج
بوزت أم سيف وسكتت عن ريلها..الكل كان ساكت ويطالع إلي يصير..راشد بما إنه أصغر عيالهم من الشباب فكان عاطينه الخيط والمخيط..ولا حد يحاسبه على أخطأه..رغم إنها قليله لأنه شخص مستقيم..ويعتمد على نفسه في كل شيء..وفكرة زواجه من السوريه صدج..هذي أخت ربيعه مازن..ومازن وعايلته من أصل سوري يسكنوا في الإمارات من زمان..تعود راشد يزورهم وايد في بيتهم..ومن كثر مايسير بيتهم شاف ريم أخت مازن..وأعجب فيها..عرف إنه إقناع أهله صعب..بس قرر يسوي المستحيل في سبيل إنه يأخذ ريم...
في هاللحظه نشت شمسة من مكانها وصدت صوب أختها: شموه نشي نروح فوق..أحسن لنا
شما: أوكى يالله
ناعمه: وين بنات ... يالسين
شمسة تبتسم بخبث: لا حبيبتي لا يالسين ولا شيء..الجو مكهرب هنيه..بنسير فوق أبرك لنا
ناعمه وهي تنش: بسير وياكم
شما: انزين تعالي
ظهرت شما وشمسة وناعمه من الصاله إلي كان الكل ساكت يطالع راشد إلي سبب هالوجوم على الوجوه...ويطالعوا أم سيف إلي كانت صدج زعلانه من رمسة ريلها عنها ومن ولدها راشد...بس مع هذا كان الكل متأكد إنها بترضى بكل بساطه...هي تزعل من الدنيا كلها إلا حبيب قلبها رشود..مهم خطأ مايهون عليها...
ناصر: يعني أنت تعدمن بنات العرب علشان تأخذ زلمه
راشد: هم عرب على ماأعتقد...وعايبيني
بوسيف: والله هالولد ماينصاع له رأس
نشت أم سيف من مكانها: بسير أرقد
راشد: وين فديت روحج..شو مابتتعشي
أم سيف: سديت نفسي عن العشى
راشد وهو يروح صوب أمه: آفا يالغالية..أنا سديت نفسج عن العشى..خلاص فديتج نغير الموضوع
أم سيف: وتغيره يعني مابترد ترمس به
راشد وهو يترجاها: أمايه
طالعته بنص عين..وسارت عنه حجرتها..بس راشد كله ولا أمه لحقها يراضيها..
ناصر يضحك من الخاطر: دلوع الماما..بتشوفوا بعد شوي بيظهر هو وأمايه ولا كأن شيء صار
سيف: هههههههههههه هيه والله
حميد: نفسي أعرف هذا شو من سحر يستعمل علشان يرضي الوالده بهالسرعه
سيف: خلنا منه ... صح حميد سمعت إنك بتغير السكن
حميد: هيه..هالشقة جديمه والخدمات موب لين هناك..وبعدين بعيده وايد عن الشركة
سيف: انزين شو قررت تأخذ فله
حميد: لا..مافيني على فيله..وعايلتيه صغيره شو أبابها الفيله..يوم الأربعاء شفت لي جيه كماً شقة..وبصراحة عيبتني وحده مكونه من طابقين روعه وبعد جريبه من الشغل
ناصر: ومتى إن شاء الله بتتحولوا فيها
حميد: جريب..يمكن على نهاية هالأسبوع

فوق في حجرة شما...كانت يالسه شمسة وشما وناعمه يسولفن...وناعمه نفس عمر شما وشمسة...بس هي عاد ماحبت تكمل دراستها...وهي محيره حق ناصر من هم صغار...فمن خلصت ثالث ثانوي زوجوهم...
ناعمه: عاد رشود مالقي غير زلمه
شمسة: شكله ناوي يفضحنا
شما: يمكن يحبها الريال
شمسة: حبته القراده
شما: حرام عليج..كله ولا رشود
شمسة: على كثر بناتنا..يسير يأخذ وحده زلمه
ناعمه: وين شافها هاي
شما: إن ماخاب ظني هذي أخت ربيعه مازن
ناعمه: ليش يعني تظني جيه
شما: لأنه رشود ربعه كلهم مواطنين..إلا هذا مازن سوري
شمسة عاقده حياتها تتذكر: هيه حتى مرة شايفينها في الهيلي وكان رشود معنا..ويوم شاف مازن سار صوبه...وكانت وياه أخته
شما: هيه أذكرها وايد حلوه
ناعمه تضحك: وماتبوه يحبها
شما: الله يخسهن كلهن حلوات
شمسة بغرور: موب أحلى عنا
ناعمه: عن الغرور أخت شمسوه
شمسة: حلوه ويحق لي أنغر
شما: الله يعينج على نفسج
ناعمه: انزين أنا بنزل بسير المطبخ..أشوف العشى
شما: بنزل وياج...شمسوه مابتيي ويانا
شمسة: لا مافيني على ريحت الطباخ
شما: هيه نسيت إن الأخت لو شمت ريحت الطباخ مابتاكل
...............
مرت الأيام...وتعودت شما تشوف ذياب كل ماتروح الحديقة يوم الخميس...وهو ييلس يطالعها من بعيد...وهي أطالعه...صار هالشيء مثل الموعد عند شما وذياب...بس يكون صامت ومن بعيد...مجرد نظرات...
مره كانت شما يايه الحديقة هي وبنات أخوها سيف وعبود...ويوم أتيب عبود ماتيلس..كله إلا تلاعبه في الألعاب...لأنه صغير ومايتخلى بروحه...وذياب يراقبها من بعيد...ومتحير في أمر عبود...يتسأل منوه هذا...وكان يالس وياه أحمد ويسولف وهو موب منتبه له...بعد شوي شاف شما تزقر بنات أخوها وتشل عبود إلي كان ثجيل وتمشي صوب البوابه...فهاللحظه قرر ذياب شيء..
ذياب: أحمد يالله نسير
أحمد مستغرب: وين
ذياب وهو ينش لأنه اليوم يايب عكازاته موب الكرسي المتحرك: يالله نسير ظهرنا
أحمد يلحقه: غريبه اليوم مايلست وايد
ذياب: أنت بس أتبعني
أول ماركبوا السيارة...وبند ذياب الباب..قال: تشوف هالموتر إلي جدامنا
أحمد: هيه...شبلاه؟
ذياب: لحقه
أحمد عاقد حياته: ليش
ذياب: بخبرك بالسالفة بعدين
أحمد: هالموتر موب غريب عليه..جني أعرف أصحابه
ذياب وهو يلتفت صوب ولد عمه: حلف...تعرفهم
أحمد: هيه... إن ماخاب ظني هالسيارة مالت قوم محمد بن مبارك
ذياب وهو متشقق من الوناسه: والله وطلعوا ناس نعرفهم
أحمد: انزين ليش
ذياب: تعرف لحق السيارة عسب نتأكد بس
أحمد: أمري علىالله بلحقها...مع إني متأكد
ولحقوا السيارة إلي فيها شما وعيال خوانها لحد البيت...وهي مانتبهت لهم...وشافوا السيارة لين ماوصلت البيت ودخلته...وهم يراقبوها من بعيد...
أحمد: موب عايبتني هالحركة
ذياب: ولا أنا والله..بس غصباً عني
أحمد: انزين..أحينه تأكدنا إنهم من قوم محمد بن مبارك...يالله خبرني السالفة
ذياب: أوكى
خبر ذياب أحمد السالفة كلها...وخبره إنه معجب بالبنيه وايد...
أحمد ميت ضحك: ههههههههههه أخ يبطني عورني والله من الضحك
ذياب معصب: ليش تضحك حضرتك...ماشوف شيء يضحك
أحمد يحاول أيود عمره: والله تضحك...عيل طرشت خلود يعطيها رسايل الغرام
ذياب وهو مستحي من ولد عمه إنه سوى جيه: شو أسوي...هالطريقة الوحيده
أحمد: تعلم الياهل من أحينه يغازل
ذياب: بينسى من شاف المية
أحمد: والله إنك سوالف..أنزين والحينه شو بتسوى
ذياب: والله هالبنيه داشه مزاجي .. وعايبتني وايد
أحمد: عيل أضرب الحديد وهو حامي...خبر عمي يسيروا يخطبوها لك
ذياب: ياريت السالفة سهله جيه
أحمد: عيل
ذياب متضايج: أنت ماتشوف حالتي
أحمد: وشو فيها حالتك...فيه مثلك وأشد منك بعد عرسوا وعندهم عيال...بعدين أنت ريال ماتنرفض...حسب ونسب وغنى...ألف بنت تتمناك
ذياب: خايف أنرفض شرات المرة الأوليه
أحمد: يالله عاد مرة وحده أنرفضت...أنت أتكل على الله وخبر عمي...وبعدين هالناس نعرفهم...وبعد يقربوا لنا من بعيد
ذياب: شورك جيه
أحمد: هيه..خلى ثقتك بنفسك قويه..وتكل علىالله
ذياب: عيل برمس أبويه الليله إن شاء الله
................
في حجرة شما...كانت منسدحه فوق الشبريه تفكر بذياب...وبحالته..."جيه مستحمل إنه يتم على كرسي...وأنه عاجز...ذياب...أسمه حلو...ياريت بس أسمه حلو...حتى شكله حلو...ماأقول غير الله يساعده ويكون بعونه ويشفيه" مسحت على ويها تحاول ماتفكر فيه..." صح شبلاني أنا أحينه كله إلا أفكر فيه" تمت على هالحال لحد ماقطع عليها حبل أفكارها صوت الباب...كان حد يدق الباب بقو..نشت من فوق الشبريه وهي معصبه..وراحت صوب الباب..
فجت الباب..وبعصبيه: شو هاقلة الأدب "نصدمت يوم شافت عبود ولد أخوها ناصر..يطالعها وعلى ويهه إبتسامه شيطانيه...وثيابه كلها خايسه حلويات وفي أيده"
شما: بسم الله الرحمن الرحيم..أنت إلي دقيت الباب
عبود بصوت عالي وهو مستانس: هيه...أنا
شما: ياسلام...شو حضرتك مسوي عمل بطولي
رشود: أموه تبي حواوه
شما: لا يابوك مابى
عبود وهو ميود ثوب شما وخيسه بالحلاوه: عموه ثليني
شما: يخيه ... شوف شو سويت...خيستني..نفسي أعرف منوه حطك عدال حجرتيه
شلت عبود ودخلته حجرتها علشان تغسله وتنظف ويهه...
وهي يالسه تغسل عبود: عاد أنت ماشاء الله متسبح بهالحلاوه
عبود: أموه أنتي حوه
شما: هههههه فديت هالويه أنا..أنت أحلى
عبود: أموه أسود ما حوو
شما: هههه لا رشود حلو
عبود: لا ماحوو..أنا حوو
شما وعلى ويها إبتسامه: مشكلة الغرور
عبود يطالع شما بستغراب موب فاهم شو تقول: ممممم
شما: شو الحبيب يفكر
عبود: بتثليني معس الحقيقه
شما: إذا مارقدت بشلك ويايه الحديقة
بعد شوي سمعوا باب حجرتها حد يدقه..
شما: دخل
إنفتح الباب كانت ناعمه: يامسود الويه..من الصبح أدورك وأنت هنيه
شما: ههههههه يابنت الحلال علمي ولدج جيه يدق الباب على الناس..كان بيكسر باب حجرتيه
ناعمه وهي تشل ولدها فوق: فديت ولدي والله..عاد يكسر الباب..هالرقه كلها تكسر الباب..ذكري ربج
شما تمط خدود عبود: ماشاء الله يابوج مابنعينه
ناعمه: من ساعة أدوره..ماخليت مكان إلا ودورته فيه..والله خفت يكون طلع في الشارع
شما: لو ظهر الشارع وين بتروحي من لسان أبوه
ناعمه: هيه والله...انزين أنا بسير أرقده أحينه
عبود يطالع أمه بنظرات ومبوز: مابى
ناعمه: كيفك هو
عبود: أبى أيلث مع أموه
ناعمه: ماشي..عموه أحينه تبى ترقد
شما: يالله حبيبي تصبح على خير
عبود يطالع عمته وهو متضيج: ماحبس
شما: ههههههههه هب مشكلة
ناعمه: تصبحي على خير
شما: وأنتي من هله
ظهرت ناعمه وولدها من غرفة شما...ومن ظهروا على طول بندت الليت...ورقدت لأنه بلباجر بيكون عندها دوام من الساعة 8...
......
في الجامعة الساعة 12:30 في كلاس الإحصاء النفسي شمسة وشما يالسات عدال بعض...وشمسة كل شوي تتثاوب من الملل...
شما بصوت واطي: أيه بس تراه الدكتور بدى يلاحظ
شمسة: أوف والله مليت
شما: محد قال لج تسهري أمس
شمسة تلتفت صوب الدكتور وتتكلم بصوت عالي: دكتور
الدكتور: ها شمسة شو عندج
شمسة: دكتور بسنا والله خلاص موب قادره أستوعب أكثر
الدكتور رافع حاجب: ههههه وهو أصلا شيء دش دماغج
شمسة وويها صار أحمر: هيه دكتور عيل
الدكتور: لا واضح
شمسة: انزين دكتور خلاص كمل
الدكتور: هب مشكلة شوي وبنخلص
بعد مارد الدكتور يكمل شرحه...ألتفت شمسة على ختها وقالت بصوت واطي: فديته ماأهون عليه...وعلشان خاطري بيخلص المحاضره بعد شوي
شما وهي أطالعها ولاويه بوزها: هيه علشان خاطرج
شمسة: هيه علشان خاطري...
الدكتور ألتفت صوب شمسة: ها شمسة شو قلتي
شمسة: لا دكتور ماقلت شيء
الدكتور يبتسم: تحريت سئلتيني شيء ...
بعد شوي نادى الدكتور على البنات يشوف منوه غايب...وعلى طول ظهرهن...وهن ظاهرات من الكلاس ويمشن في الممر كان وراهن شلة بنات ويضحكن بصوت عالي...بعدين ألتفتت شمسة صوبهن ويلست أطالعهن بنص عين.. لأنها سمعت من مجمل رمستهن إسمها...ووقفت مكانها وتمت أطالعهن...أنتبهت البنت إلي كانت في الوسط لشمسة..
منى: ها شمسة في شيء
شمسة: سمعت إسمي..وهاسؤال المفروض أنا إلي اسألج عنه...في شيء أنسة منى
منى أطالع شمسة بنظرات: لا سلامتج مافيه شيء "منى في خاطرها تكره شمسة من الخاطر...وأكثر شيء يقهرها في شمسة بإنها دايما تحاول تلفت إنتباه الدكاتره...وطبعا هي وأختها تأخذ ويا منى في معظم المساقات لأنهن من نفس التخصص...ورغم كرها الكبير لشمسة إلا إنها تحاول تتجنبها بأي طريقه من الطرق...لأن الكل يعرف شمسة لسانها متبري منها...ويمكن مسببه شوية رعب في نفوس بعض البنات...فمنى تحاول قدر المستطاع تبعد عن الشر وتتجنبها"
طالعتها شمسه من فوق لين تحت وزخت أيد أختها وكملت طريجها...
شما: شمسوه
شمسة: شو عندج أنت الثانية
شما متضايجة: فديت روحج إن تميتي تعاملي البنات جيه الكل بيكرهج
شمسة: أحسن
شما: وبعدين موب عايبني طريقة رمستج ويا الدكتور
شمسة رافعه حاجب واحد: وشو فيها رمستيه ويا الدكتور
شما: شمسووه تراه حركاتج واضحه للجميع...حشمي شوي
شمسة وعلى ويها إبتسامت ثقه: مشكلة الغيره
شما: الله يخليج...من شو بنغار
شمسة: إبتسامتي..جمالي..أنوثتي.. شياكتي...وأنا دايما أكون محط الأنظار من وين ماأكون...وكل هذا ومابتغارن
شما: أوف منج...ذليتينا بجمالج...لا تنسي إني توأمج...يعني نسخه منج
شمسة: تخسي إلا أنت...نسخه مزوره
شما: مشكلة الغرور
شمسة: هههههههههههه فديتني حلوه لازم أنغر شوي
................
في بيت بوذياب المغرب بعد الصلاة...كان يالس ذياب وأبوه وأمه...ويحاول يفاتحهم بموضوع زواجه...
ذياب: أبويه أمايه أباكم في موضوع
بوذياب: رمس ولدي نسمعك
ذياب: أنا أحين كبير وعمري 27 سنة وكل ربعي إلي في عمري عرسوا وعندهم عيال..
أم ذياب: هيه والله ياوليدي...أنت عاد أنرفضت مرة وحده...قلت خلاص مابى أعرس...تراه ياوليدي موب كل البنات شرات بعض...
ذياب: أعرف فديتج روحج...علشان جيه أنا أرمسكم في هالسالفة...أباج تخطبيلي
أم ذياب ومتشققه من الوناسه: فديت ولدي أنا...الحمد لله..الله هداك
أبوذياب: يا ولدي في وايد حالتهم شراتك وأردى متيوزين وعندهم عيال
أم ذياب: من باجر بسيير على قوم عمتك فطيم
ذياب عاقد حياته: ليش
أم ذياب: ليش بعد...بسير أخطب لك مريوم بنت عمتك
ذياب: لا أمايه...الله يخليج ماباها
أم ذياب: شو فيها...بنت حشيم...ومخلصه جامعة ومزيونه وألف من يتمناها
ذياب: الله يوفقها...بس أنا ماباها
أبوذياب يطالعه بنص عين: عيل في بالك وحده
ذياب: مممممممم هيه
أم ذياب: من قوم منوه
ذياب: ناس تعرفوهم
أبو ذياب: منوه؟
ذياب: من قوم محمد بن مبارك
أبوذياب يفكر: محمد بن مبارك
ذياب : إلي يسكنوا في القريح
أبو ذياب: هيه قوم محمد بن مبارك عرفتهم والنعم فيهم
أم ذياب: هيه عرفتهم أم سيف...هذيلا عندهم بنتين بس توم
ذياب فاج عيونه: توأم
أم ذياب: هيه توم...أعرف شما...الثانية ماشفتها
ذياب مبتسم: هيه شما
أبوذياب: ها ياوليدي وين شفتها ومن وين تعرفها
ذياب بخجل: ممممم شفتها في الحديقة ويا بنات خوانها يمكن
أم ذياب: أعرفها ماشاء الله عليها مزيونه..بس يعني جيه شفتها في الحديقة
وخبرهم على كل شيء وكيف عرف بنت منوه هي...
ذياب: انزين ماقلتوا متى بتسييروا على العرب
أبو ذياب: هههههههههههه مستعيل أشوفك
ذياب: خير البر عاجله
أبوذياب: إن شاء الله...جريب
ذياب: يعني متى
أبوذياب: زين يوم الخميس
ذياب: وليش موب باجر
أبوذياب: العرب يمكن مشغولين...أحسن يوم الخميس يوم إجازة
ذياب: يوم الخميس يوم الخميس
كان ذياب من الوناسه موب قادر يصدق إنه يوم الخميس بيكون موعد يربطه بشما...وفي نفس الوقت كان خايف ينرفض...وحس إنه تسرع وايد...
في نفس الوقت في بيت بوسيف كانت شما يالسه ويا سعيد ومبارك في الصالة يتابعوا مباراة في قناة بوظبي الرياضية...ويالسين تحت التلفزيون...كل واحد منهم منسدح في جهه وجدامهم صحن فيه مكسرات...وسعيد طبعا مامقصر كل شوي يسب...وهالشي تعودوه منه...مع كل هجمه سب...
شما إدز سعيد على جتفه: أيه تراه رأسي عورني من حسك..بس
سعيد: بالله عليكم هذيلا لعيبه...والله لو يلعبوا مكانهم ولاد حارتنا بيلعبوا أحسن منهم
شما: ياخي اللعيبه متوترين...بعدين لاتنسى إنهم يلعبوا برع أرضهم وجمهورهم
مبارك في أيده فستق يأكله: ممكن تصخوا أنت وياها
دخل ناصر الصالة وشافهم على هالحاله:حوووووو أنتوا ماوراكم شغله غير التلفزيون والسوني
مبارك وحلجه كله فستق: ممم يعني شو تبانا نسوي عمي..إذا ظهرنا نهزبنا وإن يلسنا نهزبنا
ناصر يضحك على شكل مبارك:هههه صخ بالله عليك..أنت المفروض يسولك رجيم قاسي...لا والحبيب حاط جدامه صحن مكسرات
شما: هههههه خله يحليله
ناصر وهو ييلس عدالهم: هيه يحليله
مبارك: فديت عمتيه أنا .. محد يفهمني غيرها
سعيد يضرب على الأرض: الله يخسك
ناصر: شو ضيعوا
سعيد: شت...هيه
مبارك: غسل يدك منهم...ماشي فوز اليوم
شما: فال الله ولا فالك...بنفوز إن شاء الله
مبارك صح أصغر من سعيد...مع هذا يبين إنه أكبر يمكن بسبت جسمه الضخم...بعكس سعيد إلي جسمه متوسط أطول عن شما بشويه...وبأثنينهم يدرسوا في الجامعة...سعيد سنة رابعه جامعة إدارة أعمال...مبارك ثاني جامعة هندسة...وويا بعض من وين مايروحوا...وعلاقتهم ببعض قوية...
شما: عيل وين عبادي
ناصر: عند أمه
شما وهي تنش من مكانها: عيل بروح معهم..المباراة ممله..مابكملها..وخبروني بالنتيجة بعدين
ناصر: هيه شماني صبري شوي
شما: ها شو
ناصر: منوه ظهر حق شمسوه هالرقم إلي عندها أحينه
شما: سمعتها تقول إنه أخت ربيعتها تشتغل في الإتصالات وظهرتلها هالرقم
مبارك: جيه شو عمتيه شمسة غيرت رقمها
شما: هيه
مبارك وهو يظهر تلفونه: عطيني الرقم بغير الجديم
شما: أوكى...رقمها *******
مبارك فاج عيونه: خيبه...ها رقم عمتيه
شما: هيه شو فيه
مبارك: سلامتج مافيه شيء...بصراحة رقم شيوخي...لو طلبته منها ظنج بتعطيني
شما:ههههههه تحلم...شمسوه تعطيك رقمها
مبارك: ماعليه عمتيه وأعرفلها
ناصر: ماظني...هذي شمسة محد يأخذ منها حق ولا باطل
صرخ سعيد فجأة :كوووووووووووووووووووول يس "وهو رافع أيده علامة النصر"
شما وهي متشققه من الوناسه:ههههههههه الله يخسك زيغتني
مبارك: وأخيراً
ناصر: مبروك الفوز مقدماً...ماباجي شيء من الوقت الأصلي
مبارك وشما: الله يبارك فيك
بعد ماتأكدة شما إنه فريقهم فاز نشت عنهم وراحت قسم أخوها ناصر ... وبعد المباراة ظهر ناصر ووياه ولاد أخوه سعيد ومبارك ساروا المقهى مع الشباب...
شمسة في هاللحظه كانت يالسه على الكمبيوتر في الشات...ومشتغله سب في خالق الله وكل شوي طرد ودش بنك نيم ثاني...وهي ميته ضحك على الناس إلي في الشات إلا وتسمع صوت تلفونها يوم شلته لقته حمد...
وهي متشققه من الوناسه: هلا ميلووون ولا يسدن
حمد: هههههه هلا والله بالغلا كله
شمسة: شحالك
حمد: أنا بخير يعلج الخير...وأنت شحالج
شمسة: يسرك حالي
حمد: إلا أقول يالدبه...أنت ألحينه في شات العين صح
شمسة: هههههههههه شدراك
حمد: يافالحه أعرف أسلوبج
شمسة: لعوزوني هالمراقبين كل شوي شايتيني برع
حمد: دواج حد قال لج أطيحي بالناس سب
شمسة: أمزح
حمد: ول...كل ها مزاح
شمسة: صح أنت بأي نيك نيم داش
حمد: أنا كنت متأكد إنج ماعرفتيني...لأني كل ماأرمسج في الخاص تقولي لي اجلب ويهك...مستقويه
شمسة: هههههههههههه أي واحد...وايدين إلي قلت لهم جيه
حمد: أمير الظلام
شمسة وهي مستحيه منه: أوبس.. موب جني سبيتك بعد
حمد: لاه أنت ماقصرتي ويا حد...بس تعيبيني جيه
شمسة: أوف منهم
حمد: شو
شمسة: شاتوني برع الشات مرة ثانية
حمد: بأي إسم ألحين داشه
شمسة: أم كشه
حمد: هههههههههههههههههههههه أخ يابطني...وأنتي مادشي إلا بهالأسامي
شمسة: أحلى
حمد: أوكى غناتي أنا بخليج الحين
شمسة: حشى بهالسرعة...ولا عن تخسر
حمد: هههه لا والله فديتج...بس مواعد الربع
شمسة: ممممم أوكى
حمد: فمان الله
شمسة: الله يحفظك
رجعت التلفون مكانه وردت على الشات مرة ثانية بإسم ثانية...وفجأة من دون ماتستأذن دشت عليها شما وهي أطالعها بنص عين: السلام عليكم
شمسة: وعليكم...بسم الله شو فيج داشه عليه جيه
شما: مافيني شي... بس ماأعرف ليش أنا شاكه فيج
شمسة رافعه حاجب واحد: ليش إن شاء الله ... شو تشوفيني جدامج مجرمة
شما: لاتنسي إني توأمج...وأحساسي مايخيب...حاسه إنج مسويه شيء جايد
شمسة: ارتاحي...وإذا موب واثقه فيه تعالي ويلسي عدالي راقبيني عادي حبيبتي..أنا واثقه من نفسي...ماأسوي شيء غلط
شما وهي تيلس عدال أختها: الله يستر بس
شمسة: صح شو أخر أخبار أخونا العزيز
شما: أي واحد فيهم
شمسة: المحترم رشود
شما: علمي علمج...ماسمعت حد يرمس عن سالفة زواجه من الزلمه
شمسة: هذا أخوج أكيد تخبل
شما: شكله
شمسة: شرايج تروحي وتفتحي كمبيوترج ودشي شات العين...وتساعديني عليهم
شما: سووووري...أنا الجات مودرتنه من زمان
شمسة: ويا رأسج بس شوي نلعب عليهم
شما: لامابى...ولا علشان تظهريني من حجرتج
شمسة: والله برايج...كنت أباج تستانسي وياي
شما: شمسوه
شمسة: ها شو عندج
شما وهي متردده: مممم كنت أباج في سالفة
شمسة لاحظت إنه أختها شكلها متردده...فلتفتت صوبها: شو...رمسي أسمعج
شما: شمسة أنت ماجد حبيتي
شمسة خلت إلي كانت يالسه تسويه وركزت كل إتنباها على أختها: ليش تسئلي هالسؤال
شما صاير ويها أحمر: بس أسئل
شمسة على ويها إبتسامه: شكل الأخت تحب
شما ترد بسرعة: لا موب جيه
شمسة ونظرتها كلها خبث: عيل شو
شما: مممممم يعني أسئلج بس
شمسة تفكر: لحد ألحينه للأسف الشديد مالقيت حد يستاهل حبي
شما: وعلي !؟
شمسة وهي تلوح بإيدها: إنسيه...أنا عمري مافكرت بعلي كحبيب
شما: يحليلك ياولد عمي
شمسة: خلينا من علي ألحينه...خلينا فيج...حاسه فيه شيء
شما وردت تحمر مرة ثانية: شو فيه أنا
شمسة: هههههههههههه والله شكلج تحبي
شما: لا موب حب..إعجاب بس
شمسة رافعه حاجب واحد: متأكدة
شما تنش من عدال أختها: هيه متأكدة...أنسي
شمسة تزخ أيد أختها: وين يالحبيبه...تراه دخول الحمام موب مثل خروجه...تعالي خبريني بكل شيء
شما أخيراً قررت تخبر أختها بكل شيء...لأنها ماعندها حد غير شمسة تخبرها بكل أسرارها...
شمسة وهي منصدمة: معاق!!!
شما: وشو فيه
شمسة: أنت عاقله ولا شو...تحبي واحد معاق
شما: انزين وشو فيه...والله ياشمسووه أحبه...وموب هامتني إعاقته
شمسة: شموه حبيبتي...خلي رومانسيتج بصوب
شما: موب رومانسيه...بس والله دخل قلبي من أول يوم شفته فيه...أحسه غير...حواليه جاذبيه وهاله من القوة والقيادية رغم إنه معاق
شمسة: والله ماأعرف شو أقول لج...وأنت تعرفي زين تهمني مصلحتج في المقام الأول...وأنا أنصحج تبتعدي ولا تفكري فيه..
شما: والله حاولت إني ماأفكر فيه...بس صعب
تمت شمسة أطالع أختها وهي كلها حيره...تعرف زين إنه أختها قلبها رقيق...وهي متأكدة إنه هالحب إلي تقوله أختها ماهو إلا شفقه وتعاطف إتجاه هالإنسان لا غير...
شما تعرف إنه في مجتمعنا الحب عيب ومنقود...وهي من يوم صغيره ماكانت تحتك بالناس خارج محيطها العائلي...حتى ولاد عمومتها الثانين غير علي ماكانت أبد تيلس وياهم ولا حتى تعرف عنهم شيء...ماعدا علي إلي تعتبره في مقام أخوها وتعامله شرات خوانها...حتى لو مثلا في السوق وتعرضت لمضايقات من الشباب ماكانت ترد عليهم وتحاول تتجنبهم قدر المستطاع...عكس أختها شمسة...
شما أنتبهت إنه أختها موب وياها: حووووووووووو وين وصلتي
شمسة: ها شو قلتي
شما: لا سلامتج...أنا من الصبح أرمس وحضرتج في مكان ثاني
شمسة: بس كنت أفكر شوي
شما: في شو
شمسة: عن القافه
شما وهي متردده: شماس
شمسة وهي تبند الكمبيوتر: لبيه حبيبتي
شما: مممممممم أقدر أرقد وياج الليله
شمسة: هههههههههه ها إلي طلع وياج يالدبه
شما: والله ضايجه شمسوه ماأحب أرقد بروحي
شمسة: انزين فديتج...بس بشرط
شما: شو هو
شمسة: روحي ويبي بطانيتج...لأني بصراحة مافيني تتلحفي ويايه ببطانيتيه..أعرفج زين يوم تتلحفي ويايه أتم طول الليل بليا لحاف...حشى تلعب كوره وهي راقده
شما: انزين..بروح أيب بطانيتيه ومخدتيه بعد
تمت شمسة تفكر بكل إلي قالته شما...هي اليوم كانت مستانسه...بس بعد ماسمعت رمسة أختها تضايجت...لأنها ماتحب إنه أختها تمر بتجربه مثل هذي...
دشت شما شاله بطانيتها وويها موب ظاهر...وراحت صوب الشبريه وعقتها...بعدين ألتفتت صوب شمسة...ولاحظت عليها إنها سرحانه...قتربت منها وزختها من خشمها: حوووووو وين وصلتي
شمسة: هنيه..شو عندج
شما: ماعندي شيء بس ماأحب أرمس ومحد يسمعني
شمسة: لاترمسي ولا شي...يالله جدامي روحي رقدي لأني أبى أبند الليت...ورانا باجر دوام من صباح الله خير
شما تروح وتيلس فوق الشبريه تستعد علشان ترقد: صدج والله...مافيني أرقد باجر في المحاضر
شمسة تغطي ويها بالحاف: تصبحي على خير
شما: وأنت من هل الخير
..........
يا يوم الخميس إلي هو بالنسبة لذياب يوم مهم...طبعا أبوه أتصل بالعرب وخبرهم إنه اليوم بيوهم...وحالة ذياب حالة...ويتريا صلاة المغرب على أحر من الجمر...لأنهم بيروحوا عندهم بعد الصلاة...
الصبح كان يالس برع في الحديقة ويفكر...فجأة ومن دون مقدمات يشوف في ويهه بشكارتهم ريتا...
ذياب: بسم الله الرحمن الرحيم...شوفج
ريتا: مافي شيء بابا..بس
ذياب: بس شو
ريتا: بابا أنا اليوم في يسمع بابو يقول أنت يمكن سوي شادي
ذياب: انزين بعرس عندج مانع
ريتا وهي مبوزه: ليس بابا أنت سوي شادي...كذا فيه أهسن
ذياب: أحسن في عينج...شو حضرتج معجبه وأنا ماأدري
ريتا وويها أحمر: يمكن بابا زياب
ذياب فاج عيونه: بعده ها لي قاصر...فارجي يعلج الصلع
راحت ريتا وهي متضيجه... ومرت عليها أم ذياب وستغربت منها...يلست عدال ولدها..
أم ذياب: شو فيها هذي بعد
ذياب: ههههههههههههههه معجبه
أم ذياب: في منوه معجبة
ذياب: سر
أم ذياب: سر شو
ذياب: قالت لي ماأخبر عليها حد
أم ذياب: أنا بنتك يا سالم...بمنوه هالخبله معجبه...ليكون بابو
ذياب: ههههههه يمكن...بنيوزهم لبعض
أم ذياب: والله لو إنها موب من زمان عندنا ولا كنت سفرتها وفتكيت من حشرتها
ذياب: حرام أمايه..عاد هذي ريتا عشرة عمر...ألحينه بتكمل ويانا تسع سنين
أم ذياب: ماعلينا منها...ها وليدي تريقت
ذياب: مالي خاطر في الأكل الحينه
أم ذياب: ليش فديتك
ذياب: بس
لاحظت عليها إنه متضيج شوي: فديت روحك لاتم تفكر وايد...تفأل خير..وإن شاء الله مابيصير إلا إلي فيه الخير
ذياب: إن شاء الله
.........
في بيت بوسيف...كانت شما نازله من فوق...وهي في الدري شافت عبادي يالس يتعبث بالكهربا مال التلفزيون...وتربع صوبه...هو إنتبه لها قبل لا توصله وودر إلي في إيده ويلس يصفق حق عمته...
عبود يصفق: أموه أموه
شما وصلت عداله: يامسود الويه شو يالس تسوى
عبود بكل برائه: تلفزون
شما: شو فيه التلفزيون...
فهمت شما إنه عبود يبى يطالع التلفزيون...ففتحت التلفزيون...وشلته حطته فوقها على الكنبه...ويلسوا يطالعواا لتلفزيون...وبعد شوي تدخل عليهم أم سعيد شاله ولدها راشد: السلام عليكم...صباح الخير
شما: وعليكم السلام والرحمه...صبحج الله بالنور
عبود: سبحج الله بالنول
أم سعيد: ههههه صبحك الله بالنور حبيبي..ماشاء الله اليوم ناشه من وقت
شما: لأني أمس مالقيت حد أسهر وياه...ورقدت الساعة 10 ونص..لازم أنش من وقت
أم سعيد: والله يابوج أحسن لج...
شما: صح وين سعود ومبارك..ماشفتهم أمس طول
أم سعيد: الله يسلمج لأنه أمس الأربعاء ما عندهم دوام في الجامعة...فتفقوا ويا ربعهم يسيروا محضه..ويخيموا هناك...يمكن بيوا اليوم قبل المغرب
شما: والله يبالنا روحه محضه..ونبات هناك...حلو
أم سعيد: هيه حلو...بس عاد منوه بيفضالنا وبيشلنا
شما وهي تغمز بعينها حق أم سعيد: منوه بعد أبو سعيد
أم سعيد: ههههههه هذا دومه مشغول...بس برمسه جى يقدر على نهاية الأسبوع الياي
تدخل عليهم شمسة يالسه تمط أيدينها: مممم شو على نهايه الأسبوع الياي
شما: هههههه لو تشوفي شكلج...ياماما الناس يوم تنش من رقادها تغسل وياها ولا تتسبح
شمسة: انزين ومنوه قال لج يافالحه إني ماأسوي جيه...بس أنا بعدني ماشبعت رقاد...بس نزلت أسوي لفه في البيت...والحين راده أرقد
شما: الحمد لله والشكر
شمسة وهي طالعه: على نعمة العقل
أم سعيد: هههههه متى بتعقل هالبنيه
شما: يوم توصل في الأربعين بتعقل صدقيني
أم سعيد: ههههههههههههههه
شما: هيه صح أم سعيد سمعت إنه اليوم بيونا عرب
أم سعيد: هيه...إلا من الأهل...بس مانتزاور وايد
شما: من الأهل ! "لتفتت صوب عبود ورشود يالسين يتضاربوا على كوره"
شما: أيه أنت وياه...حشى من صباح الله خير ضرابه
رشود وفي عيونه دموع: أبود أولني
أم سعيد: ماعورك إلا إذا أنت ضربته
شما: حشى ياهالأثنين ماييتمعوا...شرات الزيت والنار
عبود زاخ شعر رشود: دب ييب الكوله
رشود ميود الكورة بإيدينه الثنتين: مابى مابى مالي
نشت شما وراحت تفجهم عن بعض: بس أنت وياه
أم سعيد نشت تشل رشود: بس حبيبي هذي كورة عبادي...أنت كورتك في البيت
رشود: لا هدي مالي
شما: مبوني أبى أروح الحديقة...بس شكلي مابروح مكان
أم سعيد: وين تروحي الحديقة واليوم عندنا عرب
شما: تراني أقول لج"يا رشود عدال شما وهو مغمض عيونه وراص عليهن يبى يطلع دموع بالغصب...
حمودي2009 غير متصل  
قديم 02-06-2009, 07:16 AM   #4 (permalink)
حمودي2009
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حمودي2009
 
الفصل الرابع



رشود: سما أبود أورني شمسة: وشو أنا موب عايبتنكم
راشد يطالعها بنص عين: بعده هذا إلي قاصر بنات
شما: وليش لا...الشوط الأول تلعب شموس...والثاني أنا
راشد: لا سوري...براينا بنلعب بثلاثه وبنهزم فريق سيف وعياله من دون مساعدتكن
شمسة مبوزه: يبه قوله
بوسيف: خلهن يلعبن وياكم...يعني شو بيخربن عليكم
راشد يبتسم إبتسامه خبيثه: انزين يالله الكل يروح يغير ملابسه
راحت شما وشمسة يركضن فوق يغيرن ملابسهن وهن مستانسات...والكل ظهر وراح ورى البيت لأنه فيه ملعب كورة قدم...
أول مابدت المباراة حطوا شما حارس..أعترضت بس محد عطاها ويه...وما مر على المباراة أكثر من 3 دقايق إلا وفريق سيف مسجل على شما هدف...
راشد معصب: هذا إلي يخلي بنيه تلعب وياه..
حميد: ماعليه ... نعوضها
شما مبوزه: هيه أحينه ردوه عليه يوم ماتعرفوا أدافعوا عن مرماكم زين
راشد: أنت جب ولا كلمه
شما أطالعه وهي معصبه...وكملوا اللعب...وفي الشوط الأول سجل حميد هدفين على فريق سيف...ونتهى الشوط الأول بفوز فريق حميد 2/1 ... في الشوط الثاني حاولت شمسة وياهم علشان يخلوها تلعب غير مكان الحارس...وبعد محاولات خلوها تلعب دفاع...أثناء اللعب كسرها راشد أكثر من مره...
شمسة معصبه وريلها تعورها لأنه راشد شاتها: أيه أنت ماتشوف
راشد: سوري...مانتبهت
شمسة: هذا وأنا ألعب في فريقك...لو كنت في فريق الخصم شو بتسوى فيه
راشد يبتسم إبتسامه كلها خبث: محد قالج تلعبي ويا شباب...جيه لعبنا سوري مانقدر نغيره
شمسة: حشى...أنت عامد تسويبي جيه
راشد: بسج من الهذربه الزايده...يالله لعبي
شمسة: انزين...هاك الكوره "تشوت له الكوره"
بعد مانتهت المباراة وأذان المغرب يأذن... فاز فريق حميد 5/3 الكل دش داخل يتسبح...وشما وشمسة كانن مرتبشات لأنه فريقهن فاز...
شمسة: شفتوا لو مانحن لعبنا وياكم ولا كنتوا خاسرين 1/5
راشد وهو طالع حجرته علشان يتسبح: روحي لاه...هاي أخر مرة تلعبن ويانا
شما حاطه أيدها على خصرها: وليش إن شاء الله
شمسة: مشكلة إلي موب قادر يعترف بصاحب الفضل الأول بالفوز
راشد: ههههههههههه أنا أصلا ماأنزل من مستواي مره ثانيه وألعب ويا بنيات هاي أخر مره
شما وشمسة: ليش؟؟؟
راشد: عاد علوه مايي تبن تأخذن مكانه...
شمسة: أوف
راح راشد فوق وودرهن متضيجات من رمسته...وسارت كل وحده منهن حجرتها تتسبح علشان تصلي...بعد ماصلت شمسة...راحت ونسدحت فوق شبريتها ويلست تفكر بعلي...إلي من المفروض يكون خطيبها...وفي نفس الوقت تفكر بحمد وتقارن بينهم..."ياربي شو هالحظ العاثر...ليش يعني أنا ...ليش مايأخذ شمووه...مطيعه وتحترمه...ليش يعني متعلق فيه أنا" فجأه سمعت صوت مسج في موبايلها...كان عدالها...ويوم شلته شافت المسج من حمده...أستانست من الخاطر من كماً يوم مارمسته...فتحت المسج " أمسينا مشتاقين..قلنا نسلم على الحلوين..مسائك ورد وفل وياسمين"
شمسة: فديت روحه...والله أنا أكثر
وطرشت له مسج " "أشتاقلك" مثل الطفل لامن فقد صدر حنون..ومثل البحر لا صارت أمواجه جنون.."
على طول من طرشت له المسج أتصل فيها...
شمسة: مرحبا
حمد: مرحباا مليون ولا يسدن
شمسة وعلى ويها إبتسامه: شحالك يالقاطع
حمد: مشتاق
شمسة: أنا أكثر
حمد: حشى...لامسج..ولا رنه ياأم رنه
شمسة: أنت عاد إلي مقطعنه من كثر ماتتصل...ولا تسأل
حمد: والله مشغول غناتي..تعرفي عاد التجارة..عوار رأس كل يوم والثاني في مكان
شمسة: محد قال لك تشتغل شغلتين
حمد: أضمن مستقبلي..
شمسة:حمد أنت صدج تحبني ولا بس تقضيت وقت
حمد: الله يسامحج بس..عاد أنا في نظرج جيه..واحد لعاب
شمسة: أنا ماقلت جيه..بس خايفه
حمد: من شو حبيبتي خايفه
شمسة: خلاص ولا شيء..بخليك أحينه
حمد متضيج: حرام عليج مامداني أرمسج..أونها مشتاقه جيه
شمسة: لا بس اليوم عندنا كل العايله..أكيد بيسئلوا عني
حمد: أوكى حياتي..برمسج قريب
شمسة: أوكى...يالله فمان الله
حمد: الله يحفظج
بعد مابندت شمسة عن حمد...نزلت تحت ويا أهلها إلي متيمعين وحشرة اليهال...وراحت يلست عدال أمها إلي من شافتها عاقده حياتها شكلها معصبه من شيء..
شمسة وهي لاويه على أمها: ها الغالية شو فيج مبوزه
أم سيف: مافيني شيء
راشد: يالله...والله شيء مايرزا أم سيف تعصبين عليه
أم سيف: أنت جب ولا كلمه..أونه بيتيوز وحده زلمه..بعده ها إلي قاصر
شمسة: شوووووووووووو زلمه
راشد: هيه زلمه شوفيهن...جمال ثقافه أخلاق
شمسة: أمحق أخلاق
راشد: شمسوووه أنت جب أخر وحده ترمس زين
شمسة: وليش إن شاء الله...ولا أنا بنت الهنديه مايحق لي أرمس وأبدي رأيي
راشد: هيه بس أنطبي
أم سيف: يافضيحتنا بين العرب
راشد: فضيحة شو الله يهداج أمايه
بوسيف: يالله أحينه أمنعيه..محد مدلعنه وميبس رأسه غيرج أنت
أم سيف: هيه أحينه رده علي
بوسيف: هيه ومن تربيتج
بوزت أم سيف وسكتت عن ريلها..الكل كان ساكت ويطالع إلي يصير..راشد بما إنه أصغر عيالهم من الشباب فكان عاطينه الخيط والمخيط..ولا حد يحاسبه على أخطأه..رغم إنها قليله لأنه شخص مستقيم..ويعتمد على نفسه في كل شيء..وفكرة زواجه من السوريه صدج..هذي أخت ربيعه مازن..ومازن وعايلته من أصل سوري يسكنوا في الإمارات من زمان..تعود راشد يزورهم وايد في بيتهم..ومن كثر مايسير بيتهم شاف ريم أخت مازن..وأعجب فيها..عرف إنه إقناع أهله صعب..بس قرر يسوي المستحيل في سبيل إنه يأخذ ريم...
في هاللحظه نشت شمسة من مكانها وصدت صوب أختها: شموه نشي نروح فوق..أحسن لنا
شما: أوكى يالله
ناعمه: وين بنات ... يالسين
شمسة تبتسم بخبث: لا حبيبتي لا يالسين ولا شيء..الجو مكهرب هنيه..بنسير فوق أبرك لنا
ناعمه وهي تنش: بسير وياكم
شما: انزين تعالي
ظهرت شما وشمسة وناعمه من الصاله إلي كان الكل ساكت يطالع راشد إلي سبب هالوجوم على الوجوه...ويطالعوا أم سيف إلي كانت صدج زعلانه من رمسة ريلها عنها ومن ولدها راشد...بس مع هذا كان الكل متأكد إنها بترضى بكل بساطه...هي تزعل من الدنيا كلها إلا حبيب قلبها رشود..مهم خطأ مايهون عليها...
ناصر: يعني أنت تعدمن بنات العرب علشان تأخذ زلمه
راشد: هم عرب على ماأعتقد...وعايبيني
بوسيف: والله هالولد ماينصاع له رأس
نشت أم سيف من مكانها: بسير أرقد
راشد: وين فديت روحج..شو مابتتعشي
أم سيف: سديت نفسي عن العشى
راشد وهو يروح صوب أمه: آفا يالغالية..أنا سديت نفسج عن العشى..خلاص فديتج نغير الموضوع
أم سيف: وتغيره يعني مابترد ترمس به
راشد وهو يترجاها: أمايه
طالعته بنص عين..وسارت عنه حجرتها..بس راشد كله ولا أمه لحقها يراضيها..
ناصر يضحك من الخاطر: دلوع الماما..بتشوفوا بعد شوي بيظهر هو وأمايه ولا كأن شيء صار
سيف: هههههههههههه هيه والله
حميد: نفسي أعرف هذا شو من سحر يستعمل علشان يرضي الوالده بهالسرعه
سيف: خلنا منه ... صح حميد سمعت إنك بتغير السكن
حميد: هيه..هالشقة جديمه والخدمات موب لين هناك..وبعدين بعيده وايد عن الشركة
سيف: انزين شو قررت تأخذ فله
حميد: لا..مافيني على فيله..وعايلتيه صغيره شو أبابها الفيله..يوم الأربعاء شفت لي جيه كماً شقة..وبصراحة عيبتني وحده مكونه من طابقين روعه وبعد جريبه من الشغل
ناصر: ومتى إن شاء الله بتتحولوا فيها
حميد: جريب..يمكن على نهاية هالأسبوع

فوق في حجرة شما...كانت يالسه شمسة وشما وناعمه يسولفن...وناعمه نفس عمر شما وشمسة...بس هي عاد ماحبت تكمل دراستها...وهي محيره حق ناصر من هم صغار...فمن خلصت ثالث ثانوي زوجوهم...
ناعمه: عاد رشود مالقي غير زلمه
شمسة: شكله ناوي يفضحنا
شما: يمكن يحبها الريال
شمسة: حبته القراده
شما: حرام عليج..كله ولا رشود
شمسة: على كثر بناتنا..يسير يأخذ وحده زلمه
ناعمه: وين شافها هاي
شما: إن ماخاب ظني هذي أخت ربيعه مازن
ناعمه: ليش يعني تظني جيه
شما: لأنه رشود ربعه كلهم مواطنين..إلا هذا مازن سوري
شمسة عاقده حياتها تتذكر: هيه حتى مرة شايفينها في الهيلي وكان رشود معنا..ويوم شاف مازن سار صوبه...وكانت وياه أخته
شما: هيه أذكرها وايد حلوه
ناعمه تضحك: وماتبوه يحبها
شما: الله يخسهن كلهن حلوات
شمسة بغرور: موب أحلى عنا
ناعمه: عن الغرور أخت شمسوه
شمسة: حلوه ويحق لي أنغر
شما: الله يعينج على نفسج
ناعمه: انزين أنا بنزل بسير المطبخ..أشوف العشى
شما: بنزل وياج...شمسوه مابتيي ويانا
شمسة: لا مافيني على ريحت الطباخ
شما: هيه نسيت إن الأخت لو شمت ريحت الطباخ مابتاكل
...............
مرت الأيام...وتعودت شما تشوف ذياب كل ماتروح الحديقة يوم الخميس...وهو ييلس يطالعها من بعيد...وهي أطالعه...صار هالشيء مثل الموعد عند شما وذياب...بس يكون صامت ومن بعيد...مجرد نظرات...
مره كانت شما يايه الحديقة هي وبنات أخوها سيف وعبود...ويوم أتيب عبود ماتيلس..كله إلا تلاعبه في الألعاب...لأنه صغير ومايتخلى بروحه...وذياب يراقبها من بعيد...ومتحير في أمر عبود...يتسأل منوه هذا...وكان يالس وياه أحمد ويسولف وهو موب منتبه له...بعد شوي شاف شما تزقر بنات أخوها وتشل عبود إلي كان ثجيل وتمشي صوب البوابه...فهاللحظه قرر ذياب شيء..
ذياب: أحمد يالله نسير
أحمد مستغرب: وين
ذياب وهو ينش لأنه اليوم يايب عكازاته موب الكرسي المتحرك: يالله نسير ظهرنا
أحمد يلحقه: غريبه اليوم مايلست وايد
ذياب: أنت بس أتبعني
أول ماركبوا السيارة...وبند ذياب الباب..قال: تشوف هالموتر إلي جدامنا
أحمد: هيه...شبلاه؟
ذياب: لحقه
أحمد عاقد حياته: ليش
ذياب: بخبرك بالسالفة بعدين
أحمد: هالموتر موب غريب عليه..جني أعرف أصحابه
ذياب وهو يلتفت صوب ولد عمه: حلف...تعرفهم
أحمد: هيه... إن ماخاب ظني هالسيارة مالت قوم محمد بن مبارك
ذياب وهو متشقق من الوناسه: والله وطلعوا ناس نعرفهم
أحمد: انزين ليش
ذياب: تعرف لحق السيارة عسب نتأكد بس
أحمد: أمري علىالله بلحقها...مع إني متأكد
ولحقوا السيارة إلي فيها شما وعيال خوانها لحد البيت...وهي مانتبهت لهم...وشافوا السيارة لين ماوصلت البيت ودخلته...وهم يراقبوها من بعيد...
أحمد: موب عايبتني هالحركة
ذياب: ولا أنا والله..بس غصباً عني
أحمد: انزين..أحينه تأكدنا إنهم من قوم محمد بن مبارك...يالله خبرني السالفة
ذياب: أوكى
خبر ذياب أحمد السالفة كلها...وخبره إنه معجب بالبنيه وايد...
أحمد ميت ضحك: ههههههههههه أخ يبطني عورني والله من الضحك
ذياب معصب: ليش تضحك حضرتك...ماشوف شيء يضحك
أحمد يحاول أيود عمره: والله تضحك...عيل طرشت خلود يعطيها رسايل الغرام
ذياب وهو مستحي من ولد عمه إنه سوى جيه: شو أسوي...هالطريقة الوحيده
أحمد: تعلم الياهل من أحينه يغازل
ذياب: بينسى من شاف المية
أحمد: والله إنك سوالف..أنزين والحينه شو بتسوى
ذياب: والله هالبنيه داشه مزاجي .. وعايبتني وايد
أحمد: عيل أضرب الحديد وهو حامي...خبر عمي يسيروا يخطبوها لك
ذياب: ياريت السالفة سهله جيه
أحمد: عيل
ذياب متضايج: أنت ماتشوف حالتي
أحمد: وشو فيها حالتك...فيه مثلك وأشد منك بعد عرسوا وعندهم عيال...بعدين أنت ريال ماتنرفض...حسب ونسب وغنى...ألف بنت تتمناك
ذياب: خايف أنرفض شرات المرة الأوليه
أحمد: يالله عاد مرة وحده أنرفضت...أنت أتكل على الله وخبر عمي...وبعدين هالناس نعرفهم...وبعد يقربوا لنا من بعيد
ذياب: شورك جيه
أحمد: هيه..خلى ثقتك بنفسك قويه..وتكل علىالله
ذياب: عيل برمس أبويه الليله إن شاء الله
................
في حجرة شما...كانت منسدحه فوق الشبريه تفكر بذياب...وبحالته..."جيه مستحمل إنه يتم على كرسي...وأنه عاجز...ذياب...أسمه حلو...ياريت بس أسمه حلو...حتى شكله حلو...ماأقول غير الله يساعده ويكون بعونه ويشفيه" مسحت على ويها تحاول ماتفكر فيه..." صح شبلاني أنا أحينه كله إلا أفكر فيه" تمت على هالحال لحد ماقطع عليها حبل أفكارها صوت الباب...كان حد يدق الباب بقو..نشت من فوق الشبريه وهي معصبه..وراحت صوب الباب..
فجت الباب..وبعصبيه: شو هاقلة الأدب "نصدمت يوم شافت عبود ولد أخوها ناصر..يطالعها وعلى ويهه إبتسامه شيطانيه...وثيابه كلها خايسه حلويات وفي أيده"
شما: بسم الله الرحمن الرحيم..أنت إلي دقيت الباب
عبود بصوت عالي وهو مستانس: هيه...أنا
شما: ياسلام...شو حضرتك مسوي عمل بطولي
رشود: أموه تبي حواوه
شما: لا يابوك مابى
عبود وهو ميود ثوب شما وخيسه بالحلاوه: عموه ثليني
شما: يخيه ... شوف شو سويت...خيستني..نفسي أعرف منوه حطك عدال حجرتيه
شلت عبود ودخلته حجرتها علشان تغسله وتنظف ويهه...
وهي يالسه تغسل عبود: عاد أنت ماشاء الله متسبح بهالحلاوه
عبود: أموه أنتي حوه
شما: هههههه فديت هالويه أنا..أنت أحلى
عبود: أموه أسود ما حوو
شما: هههه لا رشود حلو
عبود: لا ماحوو..أنا حوو
شما وعلى ويها إبتسامه: مشكلة الغرور
عبود يطالع شما بستغراب موب فاهم شو تقول: ممممم
شما: شو الحبيب يفكر
عبود: بتثليني معس الحقيقه
شما: إذا مارقدت بشلك ويايه الحديقة
بعد شوي سمعوا باب حجرتها حد يدقه..
شما: دخل
إنفتح الباب كانت ناعمه: يامسود الويه..من الصبح أدورك وأنت هنيه
شما: ههههههه يابنت الحلال علمي ولدج جيه يدق الباب على الناس..كان بيكسر باب حجرتيه
ناعمه وهي تشل ولدها فوق: فديت ولدي والله..عاد يكسر الباب..هالرقه كلها تكسر الباب..ذكري ربج
شما تمط خدود عبود: ماشاء الله يابوج مابنعينه
ناعمه: من ساعة أدوره..ماخليت مكان إلا ودورته فيه..والله خفت يكون طلع في الشارع
شما: لو ظهر الشارع وين بتروحي من لسان أبوه
ناعمه: هيه والله...انزين أنا بسير أرقده أحينه
عبود يطالع أمه بنظرات ومبوز: مابى
ناعمه: كيفك هو
عبود: أبى أيلث مع أموه
ناعمه: ماشي..عموه أحينه تبى ترقد
شما: يالله حبيبي تصبح على خير
عبود يطالع عمته وهو متضيج: ماحبس
شما: ههههههههه هب مشكلة
ناعمه: تصبحي على خير
شما: وأنتي من هله
ظهرت ناعمه وولدها من غرفة شما...ومن ظهروا على طول بندت الليت...ورقدت لأنه بلباجر بيكون عندها دوام من الساعة 8...
......
في الجامعة الساعة 12:30 في كلاس الإحصاء النفسي شمسة وشما يالسات عدال بعض...وشمسة كل شوي تتثاوب من الملل...
شما بصوت واطي: أيه بس تراه الدكتور بدى يلاحظ
شمسة: أوف والله مليت
شما: محد قال لج تسهري أمس
شمسة تلتفت صوب الدكتور وتتكلم بصوت عالي: دكتور
الدكتور: ها شمسة شو عندج
شمسة: دكتور بسنا والله خلاص موب قادره أستوعب أكثر
الدكتور رافع حاجب: ههههه وهو أصلا شيء دش دماغج
شمسة وويها صار أحمر: هيه دكتور عيل
الدكتور: لا واضح
شمسة: انزين دكتور خلاص كمل
الدكتور: هب مشكلة شوي وبنخلص
بعد مارد الدكتور يكمل شرحه...ألتفت شمسة على ختها وقالت بصوت واطي: فديته ماأهون عليه...وعلشان خاطري بيخلص المحاضره بعد شوي
شما وهي أطالعها ولاويه بوزها: هيه علشان خاطرج
شمسة: هيه علشان خاطري...
الدكتور ألتفت صوب شمسة: ها شمسة شو قلتي
شمسة: لا دكتور ماقلت شيء
الدكتور يبتسم: تحريت سئلتيني شيء ...
بعد شوي نادى الدكتور على البنات يشوف منوه غايب...وعلى طول ظهرهن...وهن ظاهرات من الكلاس ويمشن في الممر كان وراهن شلة بنات ويضحكن بصوت عالي...بعدين ألتفتت شمسة صوبهن ويلست أطالعهن بنص عين.. لأنها سمعت من مجمل رمستهن إسمها...ووقفت مكانها وتمت أطالعهن...أنتبهت البنت إلي كانت في الوسط لشمسة..
منى: ها شمسة في شيء
شمسة: سمعت إسمي..وهاسؤال المفروض أنا إلي اسألج عنه...في شيء أنسة منى
منى أطالع شمسة بنظرات: لا سلامتج مافيه شيء "منى في خاطرها تكره شمسة من الخاطر...وأكثر شيء يقهرها في شمسة بإنها دايما تحاول تلفت إنتباه الدكاتره...وطبعا هي وأختها تأخذ ويا منى في معظم المساقات لأنهن من نفس التخصص...ورغم كرها الكبير لشمسة إلا إنها تحاول تتجنبها بأي طريقه من الطرق...لأن الكل يعرف شمسة لسانها متبري منها...ويمكن مسببه شوية رعب في نفوس بعض البنات...فمنى تحاول قدر المستطاع تبعد عن الشر وتتجنبها"
طالعتها شمسه من فوق لين تحت وزخت أيد أختها وكملت طريجها...
شما: شمسوه
شمسة: شو عندج أنت الثانية
شما متضايجة: فديت روحج إن تميتي تعاملي البنات جيه الكل بيكرهج
شمسة: أحسن
شما: وبعدين موب عايبني طريقة رمستج ويا الدكتور
شمسة رافعه حاجب واحد: وشو فيها رمستيه ويا الدكتور
شما: شمسووه تراه حركاتج واضحه للجميع...حشمي شوي
شمسة وعلى ويها إبتسامت ثقه: مشكلة الغيره
شما: الله يخليج...من شو بنغار
شمسة: إبتسامتي..جمالي..أنوثتي.. شياكتي...وأنا دايما أكون محط الأنظار من وين ماأكون...وكل هذا ومابتغارن
شما: أوف منج...ذليتينا بجمالج...لا تنسي إني توأمج...يعني نسخه منج
شمسة: تخسي إلا أنت...نسخه مزوره
شما: مشكلة الغرور
شمسة: هههههههههههه فديتني حلوه لازم أنغر شوي
................
في بيت بوذياب المغرب بعد الصلاة...كان يالس ذياب وأبوه وأمه...ويحاول يفاتحهم بموضوع زواجه...
ذياب: أبويه أمايه أباكم في موضوع
بوذياب: رمس ولدي نسمعك
ذياب: أنا أحين كبير وعمري 27 سنة وكل ربعي إلي في عمري عرسوا وعندهم عيال..
أم ذياب: هيه والله ياوليدي...أنت عاد أنرفضت مرة وحده...قلت خلاص مابى أعرس...تراه ياوليدي موب كل البنات شرات بعض...
ذياب: أعرف فديتج روحج...علشان جيه أنا أرمسكم في هالسالفة...أباج تخطبيلي
أم ذياب ومتشققه من الوناسه: فديت ولدي أنا...الحمد لله..الله هداك
أبوذياب: يا ولدي في وايد حالتهم شراتك وأردى متيوزين وعندهم عيال
أم ذياب: من باجر بسيير على قوم عمتك فطيم
ذياب عاقد حياته: ليش
أم ذياب: ليش بعد...بسير أخطب لك مريوم بنت عمتك
ذياب: لا أمايه...الله يخليج ماباها
أم ذياب: شو فيها...بنت حشيم...ومخلصه جامعة ومزيونه وألف من يتمناها
ذياب: الله يوفقها...بس أنا ماباها
أبوذياب يطالعه بنص عين: عيل في بالك وحده
ذياب: مممممممم هيه
أم ذياب: من قوم منوه
ذياب: ناس تعرفوهم
أبو ذياب: منوه؟
ذياب: من قوم محمد بن مبارك
أبوذياب يفكر: محمد بن مبارك
ذياب : إلي يسكنوا في القريح
أبو ذياب: هيه قوم محمد بن مبارك عرفتهم والنعم فيهم
أم ذياب: هيه عرفتهم أم سيف...هذيلا عندهم بنتين بس توم
ذياب فاج عيونه: توأم
أم ذياب: هيه توم...أعرف شما...الثانية ماشفتها
ذياب مبتسم: هيه شما
أبوذياب: ها ياوليدي وين شفتها ومن وين تعرفها
ذياب بخجل: ممممم شفتها في الحديقة ويا بنات خوانها يمكن
أم ذياب: أعرفها ماشاء الله عليها مزيونه..بس يعني جيه شفتها في الحديقة
وخبرهم على كل شيء وكيف عرف بنت منوه هي...
ذياب: انزين ماقلتوا متى بتسييروا على العرب
أبو ذياب: هههههههههههه مستعيل أشوفك
ذياب: خير البر عاجله
أبوذياب: إن شاء الله...جريب
ذياب: يعني متى
أبوذياب: زين يوم الخميس
ذياب: وليش موب باجر
أبوذياب: العرب يمكن مشغولين...أحسن يوم الخميس يوم إجازة
ذياب: يوم الخميس يوم الخميس
كان ذياب من الوناسه موب قادر يصدق إنه يوم الخميس بيكون موعد يربطه بشما...وفي نفس الوقت كان خايف ينرفض...وحس إنه تسرع وايد...
في نفس الوقت في بيت بوسيف كانت شما يالسه ويا سعيد ومبارك في الصالة يتابعوا مباراة في قناة بوظبي الرياضية...ويالسين تحت التلفزيون...كل واحد منهم منسدح في جهه وجدامهم صحن فيه مكسرات...وسعيد طبعا مامقصر كل شوي يسب...وهالشي تعودوه منه...مع كل هجمه سب...
شما إدز سعيد على جتفه: أيه تراه رأسي عورني من حسك..بس
سعيد: بالله عليكم هذيلا لعيبه...والله لو يلعبوا مكانهم ولاد حارتنا بيلعبوا أحسن منهم
شما: ياخي اللعيبه متوترين...بعدين لاتنسى إنهم يلعبوا برع أرضهم وجمهورهم
مبارك في أيده فستق يأكله: ممكن تصخوا أنت وياها
دخل ناصر الصالة وشافهم على هالحاله:حوووووو أنتوا ماوراكم شغله غير التلفزيون والسوني
مبارك وحلجه كله فستق: ممم يعني شو تبانا نسوي عمي..إذا ظهرنا نهزبنا وإن يلسنا نهزبنا
ناصر يضحك على شكل مبارك:هههه صخ بالله عليك..أنت المفروض يسولك رجيم قاسي...لا والحبيب حاط جدامه صحن مكسرات
شما: هههههه خله يحليله
ناصر وهو ييلس عدالهم: هيه يحليله
مبارك: فديت عمتيه أنا .. محد يفهمني غيرها
سعيد يضرب على الأرض: الله يخسك
ناصر: شو ضيعوا
سعيد: شت...هيه
مبارك: غسل يدك منهم...ماشي فوز اليوم
شما: فال الله ولا فالك...بنفوز إن شاء الله
مبارك صح أصغر من سعيد...مع هذا يبين إنه أكبر يمكن بسبت جسمه الضخم...بعكس سعيد إلي جسمه متوسط أطول عن شما بشويه...وبأثنينهم يدرسوا في الجامعة...سعيد سنة رابعه جامعة إدارة أعمال...مبارك ثاني جامعة هندسة...وويا بعض من وين مايروحوا...وعلاقتهم ببعض قوية...
شما: عيل وين عبادي
ناصر: عند أمه
شما وهي تنش من مكانها: عيل بروح معهم..المباراة ممله..مابكملها..وخبروني بالنتيجة بعدين
ناصر: هيه شماني صبري شوي
شما: ها شو
ناصر: منوه ظهر حق شمسوه هالرقم إلي عندها أحينه
شما: سمعتها تقول إنه أخت ربيعتها تشتغل في الإتصالات وظهرتلها هالرقم
مبارك: جيه شو عمتيه شمسة غيرت رقمها
شما: هيه
مبارك وهو يظهر تلفونه: عطيني الرقم بغير الجديم
شما: أوكى...رقمها *******
مبارك فاج عيونه: خيبه...ها رقم عمتيه
شما: هيه شو فيه
مبارك: سلامتج مافيه شيء...بصراحة رقم شيوخي...لو طلبته منها ظنج بتعطيني
شما:ههههههه تحلم...شمسوه تعطيك رقمها
مبارك: ماعليه عمتيه وأعرفلها
ناصر: ماظني...هذي شمسة محد يأخذ منها حق ولا باطل
صرخ سعيد فجأة :كوووووووووووووووووووول يس "وهو رافع أيده علامة النصر"
شما وهي متشققه من الوناسه:ههههههههه الله يخسك زيغتني
مبارك: وأخيراً
ناصر: مبروك الفوز مقدماً...ماباجي شيء من الوقت الأصلي
مبارك وشما: الله يبارك فيك
بعد ماتأكدة شما إنه فريقهم فاز نشت عنهم وراحت قسم أخوها ناصر ... وبعد المباراة ظهر ناصر ووياه ولاد أخوه سعيد ومبارك ساروا المقهى مع الشباب...
شمسة في هاللحظه كانت يالسه على الكمبيوتر في الشات...ومشتغله سب في خالق الله وكل شوي طرد ودش بنك نيم ثاني...وهي ميته ضحك على الناس إلي في الشات إلا وتسمع صوت تلفونها يوم شلته لقته حمد...
وهي متشققه من الوناسه: هلا ميلووون ولا يسدن
حمد: هههههه هلا والله بالغلا كله
شمسة: شحالك
حمد: أنا بخير يعلج الخير...وأنت شحالج
شمسة: يسرك حالي
حمد: إلا أقول يالدبه...أنت ألحينه في شات العين صح
شمسة: هههههههههه شدراك
حمد: يافالحه أعرف أسلوبج
شمسة: لعوزوني هالمراقبين كل شوي شايتيني برع
حمد: دواج حد قال لج أطيحي بالناس سب
شمسة: أمزح
حمد: ول...كل ها مزاح
شمسة: صح أنت بأي نيك نيم داش
حمد: أنا كنت متأكد إنج ماعرفتيني...لأني كل ماأرمسج في الخاص تقولي لي اجلب ويهك...مستقويه
شمسة: هههههههههههه أي واحد...وايدين إلي قلت لهم جيه
حمد: أمير الظلام
شمسة وهي مستحيه منه: أوبس.. موب جني سبيتك بعد
حمد: لاه أنت ماقصرتي ويا حد...بس تعيبيني جيه
شمسة: أوف منهم
حمد: شو
شمسة: شاتوني برع الشات مرة ثانية
حمد: بأي إسم ألحين داشه
شمسة: أم كشه
حمد: هههههههههههههههههههههه أخ يابطني...وأنتي مادشي إلا بهالأسامي
شمسة: أحلى
حمد: أوكى غناتي أنا بخليج الحين
شمسة: حشى بهالسرعة...ولا عن تخسر
حمد: هههه لا والله فديتج...بس مواعد الربع
شمسة: ممممم أوكى
حمد: فمان الله
شمسة: الله يحفظك
رجعت التلفون مكانه وردت على الشات مرة ثانية بإسم ثانية...وفجأة من دون ماتستأذن دشت عليها شما وهي أطالعها بنص عين: السلام عليكم
شمسة: وعليكم...بسم الله شو فيج داشه عليه جيه
شما: مافيني شي... بس ماأعرف ليش أنا شاكه فيج
شمسة رافعه حاجب واحد: ليش إن شاء الله ... شو تشوفيني جدامج مجرمة
شما: لاتنسي إني توأمج...وأحساسي مايخيب...حاسه إنج مسويه شيء جايد
شمسة: ارتاحي...وإذا موب واثقه فيه تعالي ويلسي عدالي راقبيني عادي حبيبتي..أنا واثقه من نفسي...ماأسوي شيء غلط
شما وهي تيلس عدال أختها: الله يستر بس
شمسة: صح شو أخر أخبار أخونا العزيز
شما: أي واحد فيهم
شمسة: المحترم رشود
شما: علمي علمج...ماسمعت حد يرمس عن سالفة زواجه من الزلمه
شمسة: هذا أخوج أكيد تخبل
شما: شكله
شمسة: شرايج تروحي وتفتحي كمبيوترج ودشي شات العين...وتساعديني عليهم
شما: سووووري...أنا الجات مودرتنه من زمان
شمسة: ويا رأسج بس شوي نلعب عليهم
شما: لامابى...ولا علشان تظهريني من حجرتج
شمسة: والله برايج...كنت أباج تستانسي وياي
شما: شمسوه
شمسة: ها شو عندج
شما وهي متردده: مممم كنت أباج في سالفة
شمسة لاحظت إنه أختها شكلها متردده...فلتفتت صوبها: شو...رمسي أسمعج
شما: شمسة أنت ماجد حبيتي
شمسة خلت إلي كانت يالسه تسويه وركزت كل إتنباها على أختها: ليش تسئلي هالسؤال
شما صاير ويها أحمر: بس أسئل
شمسة على ويها إبتسامه: شكل الأخت تحب
شما ترد بسرعة: لا موب جيه
شمسة ونظرتها كلها خبث: عيل شو
شما: مممممم يعني أسئلج بس
شمسة تفكر: لحد ألحينه للأسف الشديد مالقيت حد يستاهل حبي
شما: وعلي !؟
شمسة وهي تلوح بإيدها: إنسيه...أنا عمري مافكرت بعلي كحبيب
شما: يحليلك ياولد عمي
شمسة: خلينا من علي ألحينه...خلينا فيج...حاسه فيه شيء
شما وردت تحمر مرة ثانية: شو فيه أنا
شمسة: هههههههههههه والله شكلج تحبي
شما: لا موب حب..إعجاب بس
شمسة رافعه حاجب واحد: متأكدة
شما تنش من عدال أختها: هيه متأكدة...أنسي
شمسة تزخ أيد أختها: وين يالحبيبه...تراه دخول الحمام موب مثل خروجه...تعالي خبريني بكل شيء
شما أخيراً قررت تخبر أختها بكل شيء...لأنها ماعندها حد غير شمسة تخبرها بكل أسرارها...
شمسة وهي منصدمة: معاق!!!
شما: وشو فيه
شمسة: أنت عاقله ولا شو...تحبي واحد معاق
شما: انزين وشو فيه...والله ياشمسووه أحبه...وموب هامتني إعاقته
شمسة: شموه حبيبتي...خلي رومانسيتج بصوب
شما: موب رومانسيه...بس والله دخل قلبي من أول يوم شفته فيه...أحسه غير...حواليه جاذبيه وهاله من القوة والقيادية رغم إنه معاق
شمسة: والله ماأعرف شو أقول لج...وأنت تعرفي زين تهمني مصلحتج في المقام الأول...وأنا أنصحج تبتعدي ولا تفكري فيه..
شما: والله حاولت إني ماأفكر فيه...بس صعب
تمت شمسة أطالع أختها وهي كلها حيره...تعرف زين إنه أختها قلبها رقيق...وهي متأكدة إنه هالحب إلي تقوله أختها ماهو إلا شفقه وتعاطف إتجاه هالإنسان لا غير...
شما تعرف إنه في مجتمعنا الحب عيب ومنقود...وهي من يوم صغيره ماكانت تحتك بالناس خارج محيطها العائلي...حتى ولاد عمومتها الثانين غير علي ماكانت أبد تيلس وياهم ولا حتى تعرف عنهم شيء...ماعدا علي إلي تعتبره في مقام أخوها وتعامله شرات خوانها...حتى لو مثلا في السوق وتعرضت لمضايقات من الشباب ماكانت ترد عليهم وتحاول تتجنبهم قدر المستطاع...عكس أختها شمسة...
شما أنتبهت إنه أختها موب وياها: حووووووووووو وين وصلتي
شمسة: ها شو قلتي
شما: لا سلامتج...أنا من الصبح أرمس وحضرتج في مكان ثاني
شمسة: بس كنت أفكر شوي
شما: في شو
شمسة: عن القافه
شما وهي متردده: شماس
شمسة وهي تبند الكمبيوتر: لبيه حبيبتي
شما: مممممممم أقدر أرقد وياج الليله
شمسة: هههههههههه ها إلي طلع وياج يالدبه
شما: والله ضايجه شمسوه ماأحب أرقد بروحي
شمسة: انزين فديتج...بس بشرط
شما: شو هو
شمسة: روحي ويبي بطانيتج...لأني بصراحة مافيني تتلحفي ويايه ببطانيتيه..أعرفج زين يوم تتلحفي ويايه أتم طول الليل بليا لحاف...حشى تلعب كوره وهي راقده
شما: انزين..بروح أيب بطانيتيه ومخدتيه بعد
تمت شمسة تفكر بكل إلي قالته شما...هي اليوم كانت مستانسه...بس بعد ماسمعت رمسة أختها تضايجت...لأنها ماتحب إنه أختها تمر بتجربه مثل هذي...
دشت شما شاله بطانيتها وويها موب ظاهر...وراحت صوب الشبريه وعقتها...بعدين ألتفتت صوب شمسة...ولاحظت عليها إنها سرحانه...قتربت منها وزختها من خشمها: حوووووو وين وصلتي
شمسة: هنيه..شو عندج
شما: ماعندي شيء بس ماأحب أرمس ومحد يسمعني
شمسة: لاترمسي ولا شي...يالله جدامي روحي رقدي لأني أبى أبند الليت...ورانا باجر دوام من صباح الله خير
شما تروح وتيلس فوق الشبريه تستعد علشان ترقد: صدج والله...مافيني أرقد باجر في المحاضر
شمسة تغطي ويها بالحاف: تصبحي على خير
شما: وأنت من هل الخير
..........
يا يوم الخميس إلي هو بالنسبة لذياب يوم مهم...طبعا أبوه أتصل بالعرب وخبرهم إنه اليوم بيوهم...وحالة ذياب حالة...ويتريا صلاة المغرب على أحر من الجمر...لأنهم بيروحوا عندهم بعد الصلاة...
الصبح كان يالس برع في الحديقة ويفكر...فجأة ومن دون مقدمات يشوف في ويهه بشكارتهم ريتا...
ذياب: بسم الله الرحمن الرحيم...شوفج
ريتا: مافي شيء بابا..بس
ذياب: بس شو
ريتا: بابا أنا اليوم في يسمع بابو يقول أنت يمكن سوي شادي
ذياب: انزين بعرس عندج مانع
ريتا وهي مبوزه: ليس بابا أنت سوي شادي...كذا فيه أهسن
ذياب: أحسن في عينج...شو حضرتج معجبه وأنا ماأدري
ريتا وويها أحمر: يمكن بابا زياب
ذياب فاج عيونه: بعده ها لي قاصر...فارجي يعلج الصلع
راحت ريتا وهي متضيجه... ومرت عليها أم ذياب وستغربت منها...يلست عدال ولدها..
أم ذياب: شو فيها هذي بعد
ذياب: ههههههههههههههه معجبه
أم ذياب: في منوه معجبة
ذياب: سر
أم ذياب: سر شو
ذياب: قالت لي ماأخبر عليها حد
أم ذياب: أنا بنتك يا سالم...بمنوه هالخبله معجبه...ليكون بابو
ذياب: ههههههه يمكن...بنيوزهم لبعض
أم ذياب: والله لو إنها موب من زمان عندنا ولا كنت سفرتها وفتكيت من حشرتها
ذياب: حرام أمايه..عاد هذي ريتا عشرة عمر...ألحينه بتكمل ويانا تسع سنين
أم ذياب: ماعلينا منها...ها وليدي تريقت
ذياب: مالي خاطر في الأكل الحينه
أم ذياب: ليش فديتك
ذياب: بس
لاحظت عليها إنه متضيج شوي: فديت روحك لاتم تفكر وايد...تفأل خير..وإن شاء الله مابيصير إلا إلي فيه الخير
ذياب: إن شاء الله
.........
في بيت بوسيف...كانت شما نازله من فوق...وهي في الدري شافت عبادي يالس يتعبث بالكهربا مال التلفزيون...وتربع صوبه...هو إنتبه لها قبل لا توصله وودر إلي في إيده ويلس يصفق حق عمته...
عبود يصفق: أموه أموه
شما وصلت عداله: يامسود الويه شو يالس تسوى
عبود بكل برائه: تلفزون
شما: شو فيه التلفزيون...
فهمت شما إنه عبود يبى يطالع التلفزيون...ففتحت التلفزيون...وشلته حطته فوقها على الكنبه...ويلسوا يطالعواا لتلفزيون...وبعد شوي تدخل عليهم أم سعيد شاله ولدها راشد: السلام عليكم...صباح الخير
شما: وعليكم السلام والرحمه...صبحج الله بالنور
عبود: سبحج الله بالنول
أم سعيد: ههههه صبحك الله بالنور حبيبي..ماشاء الله اليوم ناشه من وقت
شما: لأني أمس مالقيت حد أسهر وياه...ورقدت الساعة 10 ونص..لازم أنش من وقت
أم سعيد: والله يابوج أحسن لج...
شما: صح وين سعود ومبارك..ماشفتهم أمس طول
أم سعيد: الله يسلمج لأنه أمس الأربعاء ما عندهم دوام في الجامعة...فتفقوا ويا ربعهم يسيروا محضه..ويخيموا هناك...يمكن بيوا اليوم قبل المغرب
شما: والله يبالنا روحه محضه..ونبات هناك...حلو
أم سعيد: هيه حلو...بس عاد منوه بيفضالنا وبيشلنا
شما وهي تغمز بعينها حق أم سعيد: منوه بعد أبو سعيد
أم سعيد: ههههههه هذا دومه مشغول...بس برمسه جى يقدر على نهاية الأسبوع الياي
تدخل عليهم شمسة يالسه تمط أيدينها: مممم شو على نهايه الأسبوع الياي
شما: هههههه لو تشوفي شكلج...ياماما الناس يوم تنش من رقادها تغسل وياها ولا تتسبح
شمسة: انزين ومنوه قال لج يافالحه إني ماأسوي جيه...بس أنا بعدني ماشبعت رقاد...بس نزلت أسوي لفه في البيت...والحين راده أرقد
شما: الحمد لله والشكر
شمسة وهي طالعه: على نعمة العقل
أم سعيد: هههههه متى بتعقل هالبنيه
شما: يوم توصل في الأربعين بتعقل صدقيني
أم سعيد: ههههههههههههههه
شما: هيه صح أم سعيد سمعت إنه اليوم بيونا عرب
أم سعيد: هيه...إلا من الأهل...بس مانتزاور وايد
شما: من الأهل ! "لتفتت صوب عبود ورشود يالسين يتضاربوا على كوره"
شما: أيه أنت وياه...حشى من صباح الله خير ضرابه
رشود وفي عيونه دموع: أبود أولني
أم سعيد: ماعورك إلا إذا أنت ضربته
شما: حشى ياهالأثنين ماييتمعوا...شرات الزيت والنار
عبود زاخ شعر رشود: دب ييب الكوله
رشود ميود الكورة بإيدينه الثنتين: مابى مابى مالي
نشت شما وراحت تفجهم عن بعض: بس أنت وياه
أم سعيد نشت تشل رشود: بس حبيبي هذي كورة عبادي...أنت كورتك في البيت
رشود: لا هدي مالي
شما: مبوني أبى أروح الحديقة...بس شكلي مابروح مكان
أم سعيد: وين تروحي الحديقة واليوم عندنا عرب
شما: تراني أقول لج"يا رشود عدال شما وهو مغمض عيونه وراص عليهن يبى يطلع دموع بالغصب...
شما وهي تلوح بإيدها تبى تظهر من الحجرة: أنتي مامنج فايده..المهم وطي الصوت شوي أبى أذاكر
شمسة وهي تغمز: أوكى .. بس فارجي
شما تبند الباب وهي لاويه بوزها..
اليوم هو الخميس محد موجود في البيت غير شما وشمسة والبشاكير..الكل رايح عرس في بوظبي..وإحتمال يتأخروا..وطبعا شمسة مستغله الفرصه محد في البيت..وهالحال دايماً جيه..وشمسة وشما من نفس المستوى في الدراسة..يعني متوسط..
في حجرة شما يالسه تذاكر..وتحاول أطنش الحشره إلي مسوتنها أختها..لأنها خلاص تعودت عليها..هي تحاول تغير من تصرفاتها بس صعب..لأنه شمسة شخصيتها أقوى من شما..رغم عيوبها إلا إن شما تحب أختها وايد..وتحاول دايما تغطي عليها يوم تخطأ عند الأهل..كانت اسوء صفه في شمسة تهورها..إلي بسبب هالصفه كانت بتوقع في مشاكل مالها أول من أخر..بس شما دايما تحاول ويا أختها وتخوفها من إنها ترتكب شيء تندم عليه طول حياتها..."ياربي هالخبله متى بتعقل" في بالها...فجأه سمعت صوت التلفون...ويوم شلته لقت ربيعتها منيره..
شما: ألو..السلام عليكم
منيره: وعليكم السلام..هلا والله
شما: هلا بج الغالية
منيره: شحالج شمووه..وينج أمس أتصلت وردت عليه سوسميني وقالت إنج هب موجودة
شما: جذبة عليج الهرمه..أنا ماظهرت من البيت أبد
منيره: خسها الله ليش تجذب
شما: مبونها هالخامه جيه..مادانيني
منيره: ليش عاد...جيه شو سويتي لها
شما: مره الخايسه زاختنها ترمس راعي الدكان برع البيت والحبيبه مأخذه راحتها وياه وتضحك..
منيره: خيبه...وشو سويتيبها
شما: شو سويتبها بعد..هزبتها..وخبرت أمايه عليها
منيره: عسب جيه مدانتنج...والله هذيلا البشاكير مشاكل..
شما: هيه والله
منيره: باجر بتظهري مكان
شما: لا ماظني بظهر مكان
منيره: أوكى شرايج نتلاقى في الطويه
شما: مممممم بس عليه إمتحان يوم الأحد
منيره: أهوه منج..الإمتحان يوم الأحد..ونحن بنسير باجر اليمعه..عندج يوم تذاكري فيه...هو إلا إمتحان سعي
شما: أوكى..هب مشكلة...أشوفج باجر في حديقة الطويه
منيره: أوكى...صح وين شموس
شما: في حجرتها
منيره: على بالي سارت العرس إلي في بوظبي
شما: هههه وعلى بالج هي ماحاولت إنها تسير..بس أمايه قالت مستحيل
منيره: هههههه دواها..المهم حبيبتي أشوفج على خير..أحينه بسير أتعشى
شما: عليج بالعافية إن شاء الله
منيره: فوداعة الله
شما: الله يحفظج

في الحجرة المقابله لحجرة شما...حجرة شمسة...بعد ماتعبت من الرقص والحشره إلي كانت مسوتنها...وطت الصوت بس مابندته...وسارت صوب الباب وقفلته بالمفتاح...شلت تلفونها ونسدحت على الشبريه...وضربت على رقم في موبايلها بإسم حمده...رن فترة بعدين حد شله...
شمسة وعلى ويها إبتسامه: هااااااااي
المتكلم: هايين...هلا والله بهالحس تولهنا عليه موت
شمسة: متى رديت من برع
المتكلم: والله غناتي مامداني..أمس الساعة 1 في الليل وصلت البيت..كنت بدق لج بس قلت أكيد راقده..فماهنتي عليه أزعجج..
شمسة: والله فديتك لا راقده ولا شيء..أنا بعد توقعة توصل في الليل...المهم شحالك حياتي
المتكلم: ياويل حالي أنا...كرري أخر شيء قلتيه
شمسة: هههههههههههه ليش عاد
المتكلم: فديت روحج لأنه أول مرة تقوليها
شمسة: هههههههههههه أوكى حيــــــــــاتي
المتكلم: فديت شماسي أنا
شمسة: فديت حمد والله...ها شو يبت لي هديه
حمد: ممممممممم شو تبيها عبر التلفون...لازم أشوفج أول عسب أعطيج أيها
شمسة: أوكى متى عاد
حمد: حددي الوقت والساعة وأنا مستعد أييج في أي وقت حياتي
شمسة: مممممممممممممممم
حمد: بشو يالسه تفكرين
شمسة: أشوف باجر متى بكون فاضيه
حمد: جيه وراج مشاوير باجر
شمسة: مشوار واحد بس السوق
حمد: متى بتسيري السوق
شمسة: العصر
حمد: انزين حبيبتي ليش ماأشوفج عقب ماتخلصي من السوق في الحديقة...شرايج
شمسة: أوكى...بس صبر عليه شوي...بشوف ختيه..أخافها تقول تبى تسير وياي
حمد: أوكى حبي سيري وتفقي ويا أختج وردي عليه..أوكى
شمسة: أوكى
حمد: يالله بباي
شمسة: باااااي
بعد مابندت التلفون سارت حجرة أختها...وفتحت الباب من دون مادقه...ولقت شما يالسه على المكتب تذاكر..
شمسة: أحم أحم
شما: شو بعد...شو عندج
شمسة: بس سؤال
شما وهي عاقده حياتها: شو اسئلي
شمسة: باجر وراج مشاوير
شما: هيه ... ليش
شمسة: وين
شما: حديقة الطويه
شمسة في بالها" الحمد لله إني عرفت وين بتسير ولا بتورط لو شافتني ويا حمد"
شما: حوووووو شو فيج صاخه
شمسة: ها...لا مافيه شيء...بس أنا بظهر بعد
شما: وين بتسيري
شمسة: يمكن الحديقة العامة
شما وهي تبتسم: زين والله...ليش نعبل بتشارلي...أحسن نسير مكان واحد...بدق على منيرة بقول لها تلاقيني في العامة
شمسة وهي مرتبكه: لا
شما رافعه حاجب واحد: وليش لا
شمسة تحاول ترتب أفكارها: لا ..لأنه بكون ويا ربيعاتي...وأنت تعرفي إنه ربيعاتي مايدانن منيرة..فأحسن شيء سيري أنت وياها الطويه...وبعد ماتوديج شارلي ترد لي وتشلني السوق وأشتري إلي أباه..بعدين توديني عند ربعاتي في الحديقة العامة..
شما وهي لاويه بوزها: نفسي أعرف ليش ربعاتج مايدانن منيرة يحليلها
شمسة: عاد أنتي ماتعرفين منيرة كله مواعظ ونصايح...والله ملل...أنا بروحي ماداني أيلس وياها
شما: والله محد طلب منج أدانيها...ربيعتيه وتكفي إنها تعيبني أنا
شمسة: ماعليه منها..المهم أتفقنا
شما تبى ترد تدرس: أوكى..المهم خليني أبى أذاكر قطعتي عليه حبل المذاكره
شمسة: ههههههههههههههههههههه هب مشكلة بربطه لج
شما تسوي حركه بشفايفها: سخيييييييييييييييييييييفه
شمسة تظهر لسانها: هب أسخف عنج
بعد ماظهرت شمسة...ردت شما تكمل مذاكرتها وتكتب ملاحظات...
في اليوم الثاني العصر...ظهرت شما بتسير حديقة الطوية بعد ماأستأذنت من أمها...ووياها شمسة إلي على طول من تنزل شما تسير السوق...
في حديقة الطويه...كانت شما يالسه على كرسي تتريا منيرة إلي متعوده منها إنها تتأخر...وفي هاللحظه بالذات بدأ الشك يلعب برأسها...وتمت تحاتي أختها...لأنها تعرف زين شمسه ماينوثق فيها...وندمت لأنها ماأصرت عليها إنها بتسير وياها...كانت شما سراحانه تفكر بأختها ومالحظت الشخص إلي يالس مجابلنها ويطالعها بتمعن..ويراقب كل ملامحها الرقيقه..وهو متأكد إنها سرحانه لأنها لو موب سرحانه مابتخليه يبحلج فيها بهالطريقة...فجأه أنتبهت شما إنه مجابلنها واحد..وكان يطالعها ويبتسم لها...فبسرعة حاولت تحط الشيله على ويها و.نشت من مكانها وبتعدت عنه وهي بعدها تتلفت صوبه وطالع عيونه إلي مافارقتها..."أوف من هالشباب...حشى يطالعني جنه موب شايف خير" تقول في بالها...وهي تمشي نصدمت من شيء...وردت تلتفت صوبه بسرعة...مالحظت هالشيء من البداية إلا الحينه كان يالس على كرسي متحرك.."معقوله شاب بهالوسامه وهالهيبه يالس على هالكرسي...الله يشفيه"
حتى بعد مابتعدت عنه بعدها نظرات ذياب عليها مافارقتها ثانية...أول مرة في حياته يشوف ويه بهالصفاء والعذوبه...يقول في باله" ياترى بشو كانت سرحانه لدرجة إنها ماأنتبهت لي وأنا أطالعها جيه...أوف من أفكاري الغبية...ودر البنيه لأنها مستحيل تفكر بواحد مشلول...معاق...مثل هالجمال مابتفكر إلا بواحد كامل الرجوله معافى..له هيبه وهو يمشي....موب أنا...إلي ماأقدر أسوي شيء إلي بمساعده"
فجأه يقطع عليه حبل أفكاره أحمد ولد عمه:ذياااب شو فيك
ذياب: هااا لا مافيه شيء...وين العصير إلي قلت بتسير تشتراه من الدكان
أحمد: الله يخسهم كل العصاير إلي عندهم حاره...يبت لك ماي
ذياب وهو يأخذ غرشة الماي من أيد ولد عمه: شيء أحسن من لا شيء
أحمد: يالله أشرب..وخلنا نلف لنا لفه في الحديقة...ونظهر
ذياب: مالت عليك...هذي الطلعه إلي وعدتني فيها
أحمد: ياولد عمي العزيز..أنت تعرفني زين ماأداني أيي الحدايق...بس والله علشان خاطرك
ذياب: والله ماغصبتك أتيا وياي..أنت بروحك رزيت بويهك
أحمد: ههههههههههههه انزين أنا رزه...من زمان مايلست وياك ياأخي..كله إلا حابس نفسك في حجرتك
ذياب: انزين ظهرنا...ومامدانا إلا تقول يالله نظهر من الحديقة
أحمد: خلاص نيلس لين مايأذن المغرب ونصلي بعدين نظهر ..أوكى
ذياب: أتفقنا "وأفكاره كلها ويا البنيه إلي يالسه بعيد بروحها"
.............
بعد ماخذت شمسة حايتها من السوق...سارت على طول حديقة السليمي...قصت على أختها وهالشيء لازم...تأخذ حذرها منها...وهي متعوده تقابل حمد في السليمي...تعرفت عليه من سنة تقريباً قاصر شهر...أول بدايت تعرفها عليه عن طريق الإنترنت...رمسته 8 شهور على الــmsn بعدين من كثر مايلح عليها إنها تتصل فيه...ضعفت واتصلت فيه...لأنها فعلاً بدت تتعلق به...وأكثر شيء تكلمه على الموبايل...ومسمتنه حمده...علشان محد يشك في شيء...وكانت لقائتهم في الحديقة نادره...صح شمسة وحده متهوره...بس مع هذا تخاف ينفضح أمرها...لأنها تعرف زين شو بيها من أهلها لو عرفوا...
وصلت الحديقة...وبعد مانزلت من السيارة راحت صوب دريشة الدريولي..
شمسة: شارلي
شارلي: ها ماماه
شمسة: سمعيني يوم تشلي شما وتوصليها البيت تعالي لي أوكى...لاتيبيها وياج تسمعيني
شارلي: أوكى ماماه..أول في يوصل ماماه شما بيت...بعدين أيجي يأخذ أنت
شمسة : هيه...
بعدين دشت الحديقة وسارت على طول مكانهم المعتاد...شافت حمد "شاب ظخم الجثه...من ملامح ويهه ينعرف إنه إنسان واثق من نفسه...موب وسيم لين هناك...بس جذاب وايد ويلفت الأنظار" أول ماقتربت منه حاول يلوي عليها...بس هي بعدته بإيدها بسرعة...وبتعدت عنه...مدت له أيدها: شحالك
حمد مبوز: جيه تستقبليني بعد هالغيبه
شمسة: فديتك لاتبوز جيه...بس أنت تعرف إني ماأقدر...المهم شحالك
حمد مسك أيدها: أنا بخير دامج بخير
شمسة وهي تبتسم له: دوم هب يوم
حمد: وياج غناتي
شمسة وهم ييلسوا تحت على الحشيش: تولهت عليه
حمد بعده ميود أيدها: أكثر مماتتصوري
شمسة: والله حتى أنا...مع إنه أسبوع...بس والله جنه سنة
حمد: غناتي
شمسة: لبيه
حمد: لحد ألحين ماعرف عنج أي شيء...غير أسمج وأسم أبوج...مثلاً ماأعرف وين في القريح بالضبط تسكني...وكم أخو عندج...غير أختج شما
شمسة: عندي 4 خوان شباب...أكبرهم سيف هذا متيوز وبيته عدال بيتنا...وحميد هو الوحيد إلا يسكن بعيد عنا في بوظبي ويا عياله..وأصغرهم راشد وهذا الوحيد إلي موب معرس...شو بعد تبى تعرف..بس
حمد: لا موب بس...يالله كملي
شمسة رافعه حاجب واحد وأطالعه: لا والله...أنا أيلس أرمس عن نفسي وعايلتي وأنت أتم جيه صاخ
حمد وهو يغمز لها: أحب أطالعج وأنتي ترمسي
وهي تحط أيديها على خصرها: لا والله
حمد: عيل...فديت روحج يالله كملي
شمسة: انزين حمد تراني مابطول وايد وياك
حمد وهو عاقد حياته: أفاااااا ليش عاد
شمسة: حمد ماأعرف ليش هالأيام أخاف وايد
حمد: من شو تخافي
شمسة: أخاف إنه حد يعرفني يشوفني يالسه وياك
حمد: وجيه بيشوفوج ونحن يالسين بعيد عن كل الناس..وأنتي يوم تشوفي ناس تتغشي...يعني حياتي محد بيشوفج...لاتخافي وأنا وياج
شمسة تبتسم له: حمد صدج تحبني ولا بس تضحك عليه شرات كل الشباب
حمد: أنا مو بس أحبج...أنا أموت بالتراب إلي تمشي عليه "من سمعت شمسة هالكلام صار ويها شرات الطماطم من المستحى"
تمت وياه تسولف مدة ساعة بعدين دقت لها الدريوليه تترياها برع...
شمسة وهي تنش من مكانها: يالله أنا أستأذن منك أحين..وأشوفك في وقت ثاني
حمد متضايج: والله مايلسنا
شمسة: إلا يلسنا..طالع ساعتك...يلسنا ساعة وشوي بعد
حمد: خسارة...والله ماشبعت منج...صدج الأوقات الحلوه تمر بسرعة
شمسة: حمد
حمد: عيون حمد
شمسة وهي مستحيه منه: بطلب منك شيء..ممكن
حمد: أنت لو تطلبي روحي فداج
شمسة: فديت روحك أنا..يعني قلت بما إنك تشتغل في الإتصالات...مممممم أبى شيء
حمد: أطلبي حبيبتي أي شيء أنا حاضر ومن عيوني والله
شمسة: أبى رقم حلو..أنت تشوف رقمي منقع تقول مال هنود
حمد: غالي والطلب رخيص..من باجر بحجز لج رقم شيوخي أنت بس تأمري
شمسة وهي مستانسه: تسلم الغالي ماتقصر..يعني باجر أقدر أييك الإتصالات
حمد: طبعا حبي...تعالي..أنا أصلاً حاجز رقم بيعيبج وايد بس تعالي
شمسة: عيل أشوفك باجر
حمد وهو ميود أيدها: أوكى حبي باجر
.....................
في الليل في بيت بوسيف...كانت شما وشمسة يالسات ويا أمهن ووياهن ناعمه حرمة ناصر "ناصر يسكن في البيت الكبير ويا أهله..بموافقة ناعمه إلي تبى تسكن ويا عمها وعياله...ولهم ملحق بروحهم برع البيت...بس في أوقات الوجبات يتيمعوا كلهم ويا بعض"
أم سيف: عيل وين عبود..اليوم ماشفته
ناعمه: رقدته من ساعة
أم سيف: ليش عاد..لو يبتيه هنيه بيلعب..والله ماصبر عنه يوم كامل ماأشوفه
ناعمه: ماعليه عموه..باجر من الصبح بخليه معج..بسير المستشفى
أم سيف: سلامات..خير بنيتي جيه شو فيج
ناعمه وويها صاير أحمر: شكله أخو عبودي في الطريج
أم سيف وهي مستانسه: مبروك حبيبتي..يعني باجر بتسيري تتأكدي
ناعمه: هيه
شمسة وشما: مبرووووك
ناعمه: الله يبارك في عماركن
شما: أخيراً عبادي بيصير عنده أخو
شمسة: وليش مايكون أخت
أم سيف: والله أخت وإلا أخو ... إلي أيبه الله حياه الله
شمسة: إلا صدج أمايه باجر أبى أسير الإتصالات
أم سيف وهي متضيجه: وليش إن شاء الله..شو تسوي هناك
شمسة: أولاً بسير علشان الشامل..ذلوني خواني من متى وأنا أطلبهم يسيروا علشان الشامل..بس مطنشيني
شما وهي أطالع أختها بنص عين: وثانياً
شمسة: أخت ربيعتيه تشتغل في الإتصالات وبتظهر لي رقم حلو
شما: لا والله
شمسة تلتفت على أختها: مايحتاي أعرف إنج تغاري
شما: من شو ياحسره
أم سيف: بنات..حشمنا..أنتن ماعندكن غير المناقر
شمسة: أنا ماقلت شيء..يالسه أرمسج وهي نطت ترز بويها
شما: انزين علشان لاتقولي أرز بويهي ولا شيء...بسير بيت سيف
أم سيف: سلمي ماشفت حد منهم اليوم غير سلامة فديتها
شمسة: لازم حبيبت يدوتها
شما وهي تبتسم حق أمها: وهي تقدر يوم ماتي
ناعمه: انزين عمووه أنا بعد بظهر ويا شما بسير أخاف عبادي ينش ومايلقى حد أعرفها سوجي أكيد رقدت
أم سيف: انزين الغالية..تصبحي على خير
قامت ناعمه من مكانها وراحت صوب عمتها وحبتها على رأسها: وأنت من هل الخير
وظهرت من البيت هي وشما...من ظهرت شما وحرمة أخوها نشت أم سيف بتسير ترقد...
شمسة: وين أمايه توه الناس
أم سيف: تعبانه حبيبتي وفيني رقاد..أبوج من ساعة
حمودي2009 غير متصل  
قديم 02-06-2009, 07:19 AM   #5 (permalink)
حمودي2009
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حمودي2009
 
الفصل الخامس





أبوج من ساعة راقد
شمسة: ههههههه هيه قولي إنج ماتقدري تصبري عن الغالي
أم سيف: هههههه صدج شو ميلسني وبوسيف راقد
شمسة: انزين أمايه مارديتي عليه..أسير باجر
أم سيف: يوم الصبح ينش أبوج ستأذني منه
شمسة: أوهووو شو ها أميه..أنت تعرفي إني أسير الجامعة من صباحية الله خير..وماأشوفه
أم سيف: انزين سيري بس شلي وياج شموه
شمسة: أصلا أنا يوم بسير الأتصالات على الساعة 12 أو 1 يعني شماني عندها محاضرات في هالوقت
أم سيف: وأنت ماعندج..ولا ناويه تشردي
شمسة: لا فديتج.. والله ماعندي محاضرات في هالوقت..وبسير وبرد الجامعة لأنه عندي محاضره الساعة 2
أم سيف وهي تسير صوب حجرتها: أنزين سيري حشرتيني..بس ها من تأخذي الرقم إلي بتأخذيه ردي على طول الجامعة
شمسة: أكيد عيل وين بسير إن مارديت الجامعة
أم سيف: والله إنكن يالبنات تعب
شمسة: ههههههههه فديتنا عاد أنت ماعندج غيري أنا وشماني..يعني لازم تدلعينا شوي
أم سيف: ول بعد هذا كله ماأدلعج
شمسة: ههههههه فديت روحج يالغالية..يالله تصبحي على خير..حتى أنا بسير حجرتيه أذاكر شوي قبل لا أرقد
أم سيف: وانت من هل الخير
بما إنه شما وشمسة هن البنتين الوحيدتين من بين عيال بوسيف..فهن مدلعات على الأخر..أمهن ماتقدر ترفض لهن طلب..ولا حتى أبوهن رغم تشدده في بعض الأشياء.. وهو إنسان محافظ..كان يشد على الشباب أكثر..بعكس معاملته ويا بناته..
بعد ماطلعت شمسة وراحت حجرتها..بندت الباب حجرتها واتصلت بحمد..وتمت ترمسها نص ساعة وأتفقت وياه إنها بتيه في اليوم الثاني...
حمد شخصيته مثل شخصية معظم شباب هالأيام...همه الوحيد يتعرف على البنات...وعنده غير شمسة أكثر من وحده...بعظهن إلي تمادى معهن وايد...فصارن يلاحقنه من وين مايسير وهو طبعن يتهرب منهن...ومنهن إلي شرات شمسة...وهي الوحيده إلي تتمنع...وموب قادر يتمادى وياها أكثر من مجرد سوالف على التلفون...أو إنه يشوفها في مكان عام وهالشيء نادراً...وهو يعرف زين إن شمسة شخصيتها قويه وذكيه ماينقص عليها بكل بساطه...فكان يستخدم وياها النفس الطويل...
أما شمسة فكل مرة بعد ماتسكر عنه تيلس تحاسب وتلوم نفسها...هي تعرف إلي تسويه غلط...وأكثر شيء مضيجبها إنه أختها وأقرب الناس بالنسبه لها ماتعرف عن هالشيء...هي حاولت أكثر من مرة تودر حمد...بس ترد وتتصل فيه...أو هو يتصل فيها فماتقدر ماترد عليه..
في هالوقت شما يالسه ويا عيال أخوها سعيد ومبارك تلعب سوني...وهالشي تقريبا يومياً...والحشره طبعا شيء لابد منه...ومايوزوا إلا يوم ينزل لهم سيف ويهزبهم هزبه محترمه...
شما: أيه أنت ويا رأسك..وطئ صوتك شوي
مبارك: ماأعرف أوطئ صوتي..عاد كله ولا السيارات
سعيد: هههههه يحليلك موب شايف خير
مبارك: أضحك على كيفك..إن شاء الله جريب بيشتري لي أبويه سيارة..وبنشوف منوه بيركبك وياه
سعيد: هاا هاا ضحكتني ومافيني ضحكه...يابويه أنا شايف خير..وعندي سيارة موب محتاي لسيارتك إلي بعدها ماوصلت
شما وهي مكشخه بضروسها لمبارك: طبعا برووك بيركب عمته شماني وياه
مبارك: يالله عاد هناك الحلاه كلها..أصلا أنتن البنات ماتنعطن ويه
شما مبوزه: سمعوا الهرم شو يقول
سعيد: ههههههههههههه
في هاللحظه ينزل سيف من فوق وهو عاقد حياته..
سيف: أنا لين ماأغسلكم بعصى أنتوا الثلاثه مابتيوزوا
شما ببرائه: ليش جيه شو سوينا نحن
سيف وهو يزخها من أيدها بقوة: لا سلامتج...كل هالحشره وماسويتي شيء أنت وياهم
سعيد: والله يبه أنا صاخ ألعب وأنا صاخ...هذي عمتيه وبرووك يتواجعوا من الصبح
مبارك: خييييبه يالجذبه...
شما: عيب سعود..ماتعلمت في المدارس إنه الجذاب يدش النار
سيف: حشى محد يقدر يحط رأسه بسبب حشرتكم...غير اليوم ماشي سهر في الليل...تبوا تلعب عندكم العصر بطوله
شما تحاول تسحب أيدها: آي سيف أيدي عورتني... والله خلاص توبه مانسهر وايد
سيف يفج أيدها: زين...يالله كل واحد على حجرته...وأنت يالله جدامي بوصلج البيت...عنبو ولا كأنه عندهم جامعة...
شما وسيف أيرها وراه: انزين...يالله شباب تصبحوا على خير
سعيد ومبارك يضحكوا على عمتهم: وأنتي من هل الخير
.............
شما متعوده كل خميس تروح حديقة الطويه هي وبنات أخوها سيف " سلامة وموزة" ومرات يشلن وياهن عبادي ولد ناصر...هالأسبوع راحن من دونه..
في الحديقة قرب المغرب كانت شما يالسه على الحشيش تراقب بنات أخوها وهن يلعبن وفي نفس الوقت تكتب في مذكره صغيره...كان الجو روعه...وما لاحظت شرات المره إلي طافت إنه في شخص يراقبها صار له فترة...حتى عرف إسمها بسبب موزة إلي ماتزقرها عموه..تزقرها بإسمها"شما" كل شوي والثاني زقرتها...وكل شوي شما تروح من وين موزة وتهزبها علشان ما تزقرها جيه بصوت عالي جدام الناس...
في هاللحظه لتفت شما يمين وشمال أطالع الناس وكانوا معظمهم يهال يلعبوا وبنات في سنها وفيه شباب بعد بس شوي...يوم ردت نظرها صوب بنات أخوها أنصدمت وردت تلتفت يسارها..ويلست أطالع في الشخص إلي كان يطالعها..."معقوله هذا مرة ثانية...وشو فيه يطالعني جيه...أوف منكم يالريال...والله ولا بتغشى ماعليه منه" ترمس نفسها
في الجهه الثانية كان ذياب يالس يطالع شما ويبتسم"سبحان الله يالصدف...للمرة الثانية أطيح عيني عليها...ههههههه وأخيراً أنتبهت لي" ولاحظ إنها عاقده حياتها وأطالعه...فقرر شيء...كان وياه خالد ولد أحمد...عمره 7 سنوات يالس يلعب...
ألتفت صوبه: خلووود...خلووود...تعال شوي
يا خالد يركض: ها عميه... شو تبى
ذياب وهو يطلع ورقه وقلم من مخباه ويكتب عليه شيء: حبيبي تشوف هذيج البنيه " وهو يأشر على شما"
خالد: هيه حلوه
ذياب: هههههههههه هيه أعرف إنها حلوه...بس أباك تسوى شيء
خالد: شو
ذياب: سير عندها وعطها هالورقه"وهو يحط الورقه في أيد خالد"
خالد: لا ماأبى...أستحي
ذياب: وابوي عليك..أنت موب ريال
خالد: ريال ونص بعد
ذياب: عيل سير إذا كنت ريال...وهاك 10 ربيات
خالد وهو مستانس ويدخل العشر في جيبه: انزين
سار يركض صوب شما إلي أطالعه بستغراب...لأنه ياي صوبها ...أول ماوصل عندها عطها الورقه...وهي أطالعه وأطالع ذياب...
شما: منوه أنت
خالد مستحي: خالد
شما: خالد منوه
خالد: خالد أحمد الشامسي
شما: اها "وهي تفج الورقه إلي كانت مطوايه...أول ماقرتها إنصدمت كان مكتوب فيها "أيه أنت ليش يالسه أطالعيني جيه...شو ماشايفه خير"
عصبت شما وكتبت في نفس الورقه"باين منوه يطالع الثاني...وبعدي أنا موب يالسه أطالعك زين" عطتها خالد وقالت له يعطيها لذياب...رد مرة ثانية يركض صوب ذياب وعطاه الورقه وقراها...ستانس ورد كتب لها "الحمدلله صدج انا معاق في ريولي...بس الحمد لله عيوني مافيهن شيء...وأشوفج يالسه أطالعيني من الصبح"وطرشها ويا خالد...يوم قرتها شما ردت عليه وكتبت"انزين خلاص لا أنت أطالعني ولا أنا أطالعك...وفضها سيره" رد عليها ذياب" منوه هالخبل إلي يعرف إنه القمر عداله ومايطالعه" يوم قرته شما صارت حمرا من المستحى...وسألت خالد: منوه هذاك الريال إلي مطرشنك
خالد: هذا عميه ذياب
شما: اها...خلاص حبيبي خلود...روح أحينه...وياويلك لو رديت مره ثانيه
بعد مارد خالد سأله ذياب شو قالت له وخبره...ذياب بعد ماسمع إلي قاله خالد قال له: خلاص حبيبي سير كمل لعب وهاك "عطاه مية درهم" خذها خالد بسرعة وهو مستانس وراح يركض صوب الألعاب... يلس ذياب يطالع شما...حاول أيود عمره علشان مايطالعها جيه بس ماقدر...بعد شوي شاف شما تزقر بنات أخوها وتيود كل وحده من يد وظهرن من الحديقة ونظرات ذياب تلاحقهن..."يا الله شو صار لي جيه قمت أطالع البنيه...بس والله حلوه...ومن ملامحها تنعرف إنها بنت ناس ومحترمه" سمع صوت تلفونه..
ذياب ألو
أحمد: هلا وغلا...ها أيكم
ذياب: يابوي تعال حشرتنا كل شوي الدقدقلي
أحمد: هذي يزاتي إني مهتم..أنتوا أصلا ماتنعطوا ويه
ذياب: هههههههههههه يابوك نمزح
أحمد: المهم أنا أحينه عدال البوابه أترياكم
ذياب: أوكى ... بزقر خالد
........................
في اليوم الثاني .. يوم اليمعه عايلة بوسيف كلها متيمعه..سيف وعياله وناصر وعياله وحميد وعياله..وراشد والتوأم شما وشمسة وطبعا على رأس القايمه أبوسيف وأم سيف...هالجمعه كل نهاية أسبوع تقريباً...وبفضل هالتجمع العائلي الأسبوعي البيت ينجلب فوق حدر بسبب اليهال...إلي بعضهم يلعبوا في الحوش كورة...والبنات يلعبن بعرايسهن وألعابهن في كل أنحاء البيت...أما الكبار متيمعين في الصالة بعد الغدى إلي يشرب قهوة وإلي يشرب جاي ويا الكيك...رغم الحشره إلي مسببينها اليهال والشباب إلا إن بوسيف وأم سيف يستانسوا وايد...والود ودهم تكون هالحشره والجمعه كل يوم موب بس يوم واحد في الأسبوع...
بوسيف: راشد
راشد: عونه
بوسيف: عانك الله ولدي...عيل وين علي محد شافه من أسبوع
راشد: عنده جيه كماً شغله في بوظبي اليوم
بوسيف: اها ...ماتحلو اليلسه بلياه "وهو يطالع شمسة"
وشمسة من سمعت طاري ولد عمها وهي لاويه بوزها..يمكن يسئل الكل ليش؟؟!! لأنه الكل يعرف إنه علي يبى شمسة من يوم هم صغار..يعني تقريباً شبه محيرين لبعض..وشمسة صح تعامل علي زين...بس مايتعدى تعاملها وياه أكثر من تعاملها ويا راشد أو حميد...تعتبره بمثابة أخو لا أكثر...كانت قبل متقبله الفكرة..بإنه ولد عمها ومابتكون لغيره...بس بعد ماتعرفت على حمد تغيرت كل المفاهيم عندها...حتى معاملتها له تغيرت...وهو حس بهالشيء...بس مع هذا هو يحبها ويتسامح وياها حتى لو خطت عليه...
بوسيف: إلا أقول شموس
شمسة: ها يبه...أمر
بوسيف: جم بعدكن أنت وأختج عن تتخرجن من الجامعة
شمسة وهي متضايجه لأنها فهمت مغز سؤال أبوها: إن شاء الله خريجات الكورس الياي
بوسيف: يعني ماباجي شيء
شما مستانسه: هيه يبه..أخيراً بنفتك من هم الدراسة
شمسة: هيه بنفتك..بس عاد من أحينه دورولنا على شغل
راشد: ومنوه قال لج أنت وياها إنكن أصلا بتشتغلن
شمسة وهي مطنشه أخوها..وصاده صوب أبوها: ها يبه شو قلت
بوسيف: يصير خير لين تتخرجن
راشد: أبويه لاتكون بتوافق على إلي يقولنه
بوسيف: تراني قلت يصير خير لين هذاك الوقت
راشد: والله جني أشوف خواتي يخالطن الريال في الشركات
شما: موب شرط نخالط الريال على قولتك...في شغلات مافيها إختلاط
راشد: أشك
أم سيف تبتسم: منوه يدري لين هذاك الوقت يمكن يعرسن...
شمسة: وحتى لو أنا بشتغل..سوى عرست ولا لاء
بوسيف: بويه أشتغلي حشرتينا....إلا وين عبود ناعمه ماشفته اليوم
ناعمه وكأنها تذكرت شيء: ويه..تصدق عميه إني ناسيه عبودي من رقدته قبل الغدى
ناصر: لا عبودي راقد..أنا من شوي شايفنه
أم سيف: فديته ليش مرقدتنه قبل الغدى
ناعمه: عاد شو أسوي عموه يوم هو بغى يرقد
أم سعيد: اليهال مايتخلوا على هواهم
ناعمه: والله ياختيه أم سعيد هذا عبادي رأسه يابس " وهي أطالع ناصر" شرات بعض الناس..وإن يته النومه ماأقدر أمنعه
أم سعيد: حتى لو...غسلي ويهه أو لاعبيه أو أي شيء المهم مايرقد...لأنه نومه بعدين مابينتظم
ناعمه: والله أعرف ياختيه...بحاول إن شاء الله
راشد وهو يأشر على برع: شباب الجو حلو برع ومغيم..شرايكم نلعبلنا شوط
ناصر: زين والله
راشد: سيف وعياله فريق...وأنا وناصر وحميد....خساره ناقصنا واحد...لو علي هنيه زين
سأحبك رغم الظروف


شخصيات القصة:
*محمد "بوسيف" عنده 4 ولاد...وبنتين..هم:
*شمسة وشما وجهين لعملة وحده..توأم..أي شخص يشوفهن مستحيل يقدر يفرق بينهن..الشعر أسود يتخلله خصلات حمرى..عيون سود ناعسه تظللهن رموش كثيفه..الطول تقريباً 164 سم..جسم ممتلي "رعبوب" العمر 21 عام...في جامعة الإمارات يدرسن..هذي الأشياء إلي تجمع بين الأختين شما وشمسة من ناحية الشكل..أما من ناحية التصرفات فشما إنسانه هادية وعلى نياتها، متواضعه، حساسه...شمسة عكس أختها تماماً..مشاغبة، متهوره..فيها شوية غرور..وشخصيتها قوية...
*سيف:أكبر عيال محمد..متزوج وعنده 4 ولاد وبنتين..أكبرهم سعيد نفس عمر عماته شمسة وشما..بعده مبارك 19..محمد 14..سلامة 10..موزة 8.. راشد 3 سنوات...
*حميد:..معرس وعنده ولد وبنت "نورة7،سالم3"...ويسكن في بوظبي هو وعايلته...
*ناصر:.. متزوج بنت عمه ناعمه وعنده ولد واحد "عبدالله سنتين ونص"
*راشد: عمره 24 سنة..يشتغل في الجيش..بعده عزابي...
.....
*ذياب: عمره 27 سنة...مثال للشاب المثالي...الأخلاق والإلتزام..بعده ماكمل نص دينه..وهو في الأساس فاقد الأمل من هالشيء..والسبب العاهه إلي يعاني منها..وهو الشلل..فقد القدره على المشيء من 8 سنوات..كان عمره يومها 19 سنة متهور..حبه الوحيد التوقيع في الشوارع بسيارته السبورت..وبسبت هالسرعه صار إنسان معوق..وهو وحيد والديه..
*علي: ولد عم شمسة وشما.. عمره 25 سنة..يشتغل في الجيش..وبعده ماعرس..سيف أخوه الكبير معرس وعنده ولدين "محمد..حميد" وبنت "الريم" ...

وهناك الكثير من الشخصيات الأخرى على حسب دورها..
........
على أصوات أغاني البوب الأجنبية والصوت العالي كانت شمسة تتمايل مع لحن الإغنيه..ولا هامنها حد..فاجه شعرها"حاولت تكششه..علشان تقلد مطربة الأغنيه بس ماقدرت..لأنه شعرها ناعم وايد" لابسه بنطلون جينز أسود وبلوزه قصيره يظهر جزء من بطنها كل شوي بسبب الرقص...وفجأه يتبطل الباب بقوة..وينصدم إلي فتحه من مظهر شمسة..
شما: هييييي أنتي ويا رأسج وشو هالبس...وشو هالحشره فضحتينا عند اليران
شمسة وهي توطي صوت المسجل... وعلى ويها إبتسامه كلها سخرية: حرام أرقص..عليه جسم حلو مناسب للرقص موب شرات بعض الناس..وبعدين أنا في نفس الوقت أسوي رياضة.."وهي هنيه قصدها تنغز أختها بالرمسه..لأنه شمسة وايد رشيقه..بعكس أختها شما إلي جسمها ممتلي شوي"
شما وهي معصبه على أختها: ماقلنا شيء عن جسمج..بس والله فضيحه..يعني محد في البيت تسوي جيه
شمسة حاطه أيديها على خصرها: كيفي..أسوي إلي يعيبني عندج مانع
شما: عنبو حشمي .. والله بسبب هالحشره إلي مسوتنها هب قادره أذاكر
شمسة: أووووووووف منج .. نحن في إجازة .. وأنا مابقبر عمريه مع هالكتب .. موب كافي طول الأسبوع كراف
شما: انزين يوم تبي تريحي عمرج من الدراسة عاد موب جيه..أنا متأكدة إنه صوت المسجل واصل لأخر الحارة .. أخاف يرانا يشتكوا علينا بسبب الإزعاج..
شمسة وهي تضحك : لا عيوني محد بيشتكي علينا .. أحينه محد مايسمع أغاني
شما وهي تلوح بإيدها تبى تظهر من الحجرة: أنتي مامنج فايده..المهم وطي الصوت شوي أبى أذاكر
شمسة وهي تغمز: أوكى .. بس فارجي
شما تبند الباب وهي لاويه بوزها..
اليوم هو الخميس محد موجود في البيت غير شما وشمسة والبشاكير..الكل رايح عرس في بوظبي..وإحتمال يتأخروا..وطبعا شمسة مستغله الفرصه محد في البيت..وهالحال دايماً جيه..وشمسة وشما من نفس المستوى في الدراسة..يعني متوسط..
في حجرة شما يالسه تذاكر..وتحاول أطنش الحشره إلي مسوتنها أختها..لأنها خلاص تعودت عليها..هي تحاول تغير من تصرفاتها بس صعب..لأنه شمسة شخصيتها أقوى من شما..رغم عيوبها إلا إن شما تحب أختها وايد..وتحاول دايما تغطي عليها يوم تخطأ عند الأهل..كانت اسوء صفه في شمسة تهورها..إلي بسبب هالصفه كانت بتوقع في مشاكل مالها أول من أخر..بس شما دايما تحاول ويا أختها وتخوفها من إنها ترتكب شيء تندم عليه طول حياتها..."ياربي هالخبله متى بتعقل" في بالها...فجأه سمعت صوت التلفون...ويوم شلته لقت ربيعتها منيره..
شما: ألو..السلام عليكم
منيره: وعليكم السلام..هلا والله
شما: هلا بج الغالية
منيره: شحالج شمووه..وينج أمس أتصلت وردت عليه سوسميني وقالت إنج هب موجودة
شما: جذبة عليج الهرمه..أنا ماظهرت من البيت أبد
منيره: خسها الله ليش تجذب
شما: مبونها هالخامه جيه..مادانيني
منيره: ليش عاد...جيه شو سويتي لها
شما: مره الخايسه زاختنها ترمس راعي الدكان برع البيت والحبيبه مأخذه راحتها وياه وتضحك..
منيره: خيبه...وشو سويتيبها
شما: شو سويتبها بعد..هزبتها..وخبرت أمايه عليها
منيره: عسب جيه مدانتنج...والله هذيلا البشاكير مشاكل..
شما: هيه والله
منيره: باجر بتظهري مكان
شما: لا ماظني بظهر مكان
منيره: أوكى شرايج نتلاقى في الطويه
شما: مممممم بس عليه إمتحان يوم الأحد
منيره: أهوه منج..الإمتحان يوم الأحد..ونحن بنسير باجر اليمعه..عندج يوم تذاكري فيه...هو إلا إمتحان سعي
شما: أوكى..هب مشكلة...أشوفج باجر في حديقة الطويه
منيره: أوكى...صح وين شموس
شما: في حجرتها
منيره: على بالي سارت العرس إلي في بوظبي
شما: هههه وعلى بالج هي ماحاولت إنها تسير..بس أمايه قالت مستحيل
منيره: هههههه دواها..المهم حبيبتي أشوفج على خير..أحينه بسير أتعشى
شما: عليج بالعافية إن شاء الله
منيره: فوداعة الله
شما: الله يحفظج

في الحجرة المقابله لحجرة شما...حجرة شمسة...بعد ماتعبت من الرقص والحشره إلي كانت مسوتنها...وطت الصوت بس مابندته...وسارت صوب الباب وقفلته بالمفتاح...شلت تلفونها ونسدحت على الشبريه...وضربت على رقم في موبايلها بإسم حمده...رن فترة بعدين حد شله...
شمسة وعلى ويها إبتسامه: هااااااااي
المتكلم: هايين...هلا والله بهالحس تولهنا عليه موت
شمسة: متى رديت من برع
المتكلم: والله غناتي مامداني..أمس الساعة 1 في الليل وصلت البيت..كنت بدق لج بس قلت أكيد راقده..فماهنتي عليه أزعجج..
شمسة: والله فديتك لا راقده ولا شيء..أنا بعد توقعة توصل في الليل...المهم شحالك حياتي
المتكلم: ياويل حالي أنا...كرري أخر شيء قلتيه
شمسة: هههههههههههه ليش عاد
المتكلم: فديت روحج لأنه أول مرة تقوليها
شمسة: هههههههههههه أوكى حيــــــــــاتي
المتكلم: فديت شماسي أنا
شمسة: فديت حمد والله...ها شو يبت لي هديه
حمد: ممممممممم شو تبيها عبر التلفون...لازم أشوفج أول عسب أعطيج أيها
شمسة: أوكى متى عاد
حمد: حددي الوقت والساعة وأنا مستعد أييج في أي وقت حياتي
شمسة: مممممممممممممممم
حمد: بشو يالسه تفكرين
شمسة: أشوف باجر متى بكون فاضيه
حمد: جيه وراج مشاوير باجر
شمسة: مشوار واحد بس السوق
حمد: متى بتسيري السوق
شمسة: العصر
حمد: انزين حبيبتي ليش ماأشوفج عقب ماتخلصي من السوق في الحديقة...شرايج
شمسة: أوكى...بس صبر عليه شوي...بشوف ختيه..أخافها تقول تبى تسير وياي
حمد: أوكى حبي سيري وتفقي ويا أختج وردي عليه..أوكى
شمسة: أوكى
حمد: يالله بباي
شمسة: باااااي
بعد مابندت التلفون سارت حجرة أختها...وفتحت الباب من دون مادقه...ولقت شما يالسه على المكتب تذاكر..
شمسة: أحم أحم
شما: شو بعد...شو عندج
شمسة: بس سؤال
شما وهي عاقده حياتها: شو اسئلي
شمسة: باجر وراج مشاوير
شما: هيه ... ليش
شمسة: وين
شما: حديقة الطويه
شمسة في بالها" الحمد لله إني عرفت وين بتسير ولا بتورط لو شافتني ويا حمد"
شما: حوووووو شو فيج صاخه
شمسة: ها...لا مافيه شيء...بس أنا بظهر بعد
شما: وين بتسيري
شمسة: يمكن الحديقة العامة
شما وهي تبتسم: زين والله...ليش نعبل بتشارلي...أحسن نسير مكان واحد...بدق على منيرة بقول لها تلاقيني في العامة
شمسة وهي مرتبكه: لا
شما رافعه حاجب واحد: وليش لا
شمسة تحاول ترتب أفكارها: لا ..لأنه بكون ويا ربيعاتي...وأنت تعرفي إنه ربيعاتي مايدانن منيرة..فأحسن شيء سيري أنت وياها الطويه...وبعد ماتوديج شارلي ترد لي وتشلني السوق وأشتري إلي أباه..بعدين توديني عند ربعاتي في الحديقة العامة..
شما وهي لاويه بوزها: نفسي أعرف ليش ربعاتج مايدانن منيرة يحليلها
شمسة: عاد أنتي ماتعرفين منيرة كله مواعظ ونصايح...والله ملل...أنا بروحي ماداني أيلس وياها
شما: والله محد طلب منج أدانيها...ربيعتيه وتكفي إنها تعيبني أنا
شمسة: ماعليه منها..المهم أتفقنا
شما تبى ترد تدرس: أوكى..المهم خليني أبى أذاكر قطعتي عليه حبل المذاكره
شمسة: ههههههههههههههههههههه هب مشكلة بربطه لج
شما تسوي حركه بشفايفها: سخيييييييييييييييييييييفه
شمسة تظهر لسانها: هب أسخف عنج
بعد ماظهرت شمسة...ردت شما تكمل مذاكرتها وتكتب ملاحظات...
في اليوم الثاني العصر...ظهرت شما بتسير حديقة الطوية بعد ماأستأذنت من أمها...ووياها شمسة إلي على طول من تنزل شما تسير السوق...
في حديقة الطويه...كانت شما يالسه على كرسي تتريا منيرة إلي متعوده منها إنها تتأخر...وفي هاللحظه بالذات بدأ الشك يلعب برأسها...وتمت تحاتي أختها...لأنها تعرف زين شمسه ماينوثق فيها...وندمت لأنها ماأصرت عليها إنها بتسير وياها...كانت شما سراحانه تفكر بأختها ومالحظت الشخص إلي يالس مجابلنها ويطالعها بتمعن..ويراقب كل ملامحها الرقيقه..وهو متأكد إنها سرحانه لأنها لو موب سرحانه مابتخليه يبحلج فيها بهالطريقة...فجأه أنتبهت شما إنه مجابلنها واحد..وكان يطالعها ويبتسم لها...فبسرعة حاولت تحط الشيله على ويها و.نشت من مكانها وبتعدت عنه وهي بعدها تتلفت صوبه وطالع عيونه إلي مافارقتها..."أوف من هالشباب...حشى يطالعني جنه موب شايف خير" تقول في بالها...وهي تمشي نصدمت من شيء...وردت تلتفت صوبه بسرعة...مالحظت هالشيء من البداية إلا الحينه كان يالس على كرسي متحرك.."معقوله شاب بهالوسامه وهالهيبه يالس على هالكرسي...الله يشفيه"
حتى بعد مابتعدت عنه بعدها نظرات ذياب عليها مافارقتها ثانية...أول مرة في حياته يشوف ويه بهالصفاء والعذوبه...يقول في باله" ياترى بشو كانت سرحانه لدرجة إنها ماأنتبهت لي وأنا أطالعها جيه...أوف من أفكاري الغبية...ودر البنيه لأنها مستحيل تفكر بواحد مشلول...معاق...مثل هالجمال مابتفكر إلا بواحد كامل الرجوله معافى..له هيبه وهو يمشي....موب أنا...إلي ماأقدر أسوي شيء إلي بمساعده"
فجأه يقطع عليه حبل أفكاره أحمد ولد عمه:ذياااب شو فيك
ذياب: هااا لا مافيه شيء...وين العصير إلي قلت بتسير تشتراه من الدكان
أحمد: الله يخسهم كل العصاير إلي عندهم حاره...يبت لك ماي
ذياب وهو يأخذ غرشة الماي من أيد ولد عمه: شيء أحسن من لا شيء
أحمد: يالله أشرب..وخلنا نلف لنا لفه في الحديقة...ونظهر
ذياب: مالت عليك...هذي الطلعه إلي وعدتني فيها
أحمد: ياولد عمي العزيز..أنت تعرفني زين ماأداني أيي الحدايق...بس والله علشان خاطرك
ذياب: والله ماغصبتك أتيا وياي..أنت بروحك رزيت بويهك
أحمد: ههههههههههههه انزين أنا رزه...من زمان مايلست وياك ياأخي..كله إلا حابس نفسك في حجرتك
ذياب: انزين ظهرنا...ومامدانا إلا تقول يالله نظهر من الحديقة
أحمد: خلاص نيلس لين مايأذن المغرب ونصلي بعدين نظهر ..أوكى
ذياب: أتفقنا "وأفكاره كلها ويا البنيه إلي يالسه بعيد بروحها"
.............
بعد ماخذت شمسة حايتها من السوق...سارت على طول حديقة السليمي...قصت على أختها وهالشيء لازم...تأخذ حذرها منها...وهي متعوده تقابل حمد في السليمي...تعرفت عليه من سنة تقريباً قاصر شهر...أول بدايت تعرفها عليه عن طريق الإنترنت...رمسته 8 شهور على الــmsn بعدين من كثر مايلح عليها إنها تتصل فيه...ضعفت واتصلت فيه...لأنها فعلاً بدت تتعلق به...وأكثر شيء تكلمه على الموبايل...ومسمتنه حمده...علشان محد يشك في شيء...وكانت لقائتهم في الحديقة نادره...صح شمسة وحده شمسة: وشو أنا موب عايبتنكم
راشد يطالعها بنص عين: بعده هذا إلي قاصر بنات
شما: وليش لا...الشوط الأول تلعب شموس...والثاني أنا
راشد: لا سوري...براينا بنلعب بثلاثه وبنهزم فريق سيف وعياله من دون مساعدتكن
شمسة مبوزه: يبه قوله
بوسيف: خلهن يلعبن وياكم...يعني شو بيخربن عليكم
راشد يبتسم إبتسامه خبيثه: انزين يالله الكل يروح يغير ملابسه
راحت شما وشمسة يركضن فوق يغيرن ملابسهن وهن مستانسات...والكل ظهر وراح ورى البيت لأنه فيه ملعب كورة قدم...
أول مابدت المباراة حطوا شما حارس..أعترضت بس محد عطاها ويه...وما مر على المباراة أكثر من 3 دقايق إلا وفريق سيف مسجل على شما هدف...
راشد معصب: هذا إلي يخلي بنيه تلعب وياه..
حميد: ماعليه ... نعوضها
شما مبوزه: هيه أحينه ردوه عليه يوم ماتعرفوا أدافعوا عن مرماكم زين
راشد: أنت جب ولا كلمه
شما أطالعه وهي معصبه...وكملوا اللعب...وفي الشوط الأول سجل حميد هدفين على فريق سيف...ونتهى الشوط الأول بفوز فريق حميد 2/1 ... في الشوط الثاني حاولت شمسة وياهم علشان يخلوها تلعب غير مكان الحارس...وبعد محاولات خلوها تلعب دفاع...أثناء اللعب كسرها راشد أكثر من مره...
شمسة معصبه وريلها تعورها لأنه راشد شاتها: أيه أنت ماتشوف
راشد: سوري...مانتبهت
شمسة: هذا وأنا ألعب في فريقك...لو كنت في فريق الخصم شو بتسوى فيه
راشد يبتسم إبتسامه كلها خبث: محد قالج تلعبي ويا شباب...جيه لعبنا سوري مانقدر نغيره
شمسة: حشى...أنت عامد تسويبي جيه
راشد: بسج من الهذربه الزايده...يالله لعبي
شمسة: انزين...هاك الكوره "تشوت له الكوره"
بعد مانتهت المباراة وأذان المغرب يأذن... فاز فريق حميد 5/3 الكل دش داخل يتسبح...وشما وشمسة كانن مرتبشات لأنه فريقهن فاز...
شمسة: شفتوا لو مانحن لعبنا وياكم ولا كنتوا خاسرين 1/5
راشد وهو طالع حجرته علشان يتسبح: روحي لاه...هاي أخر مرة تلعبن ويانا
شما حاطه أيدها على خصرها: وليش إن شاء الله
شمسة: مشكلة إلي موب قادر يعترف بصاحب الفضل الأول بالفوز
راشد: ههههههههههه أنا أصلا ماأنزل من مستواي مره ثانيه وألعب ويا بنيات هاي أخر مره
شما وشمسة: ليش؟؟؟
راشد: عاد علوه مايي تبن تأخذن مكانه...
شمسة: أوف
راح راشد فوق وودرهن متضيجات من رمسته...وسارت كل وحده منهن حجرتها تتسبح علشان تصلي...بعد ماصلت شمسة...راحت ونسدحت فوق شبريتها ويلست تفكر بعلي...إلي من المفروض يكون خطيبها...وفي نفس الوقت تفكر بحمد وتقارن بينهم..."ياربي شو هالحظ العاثر...ليش يعني أنا ...ليش مايأخذ شمووه...مطيعه وتحترمه...ليش يعني متعلق فيه أنا" فجأه سمعت صوت مسج في موبايلها...كان عدالها...ويوم شلته شافت المسج من حمده...أستانست من الخاطر من كماً يوم مارمسته...فتحت المسج " أمسينا مشتاقين..قلنا نسلم على الحلوين..مسائك ورد وفل وياسمين"
شمسة: فديت روحه...والله أنا أكثر
وطرشت له مسج " "أشتاقلك" مثل الطفل لامن فقد صدر حنون..ومثل البحر لا صارت أمواجه جنون.."
على طول من طرشت له المسج أتصل فيها...
شمسة: مرحبا
حمد: مرحباا مليون ولا يسدن
شمسة وعلى ويها إبتسامه: شحالك يالقاطع
حمد: مشتاق
شمسة: أنا أكثر
حمد: حشى...لامسج..ولا رنه ياأم رنه
شمسة: أنت عاد إلي مقطعنه من كثر ماتتصل...ولا تسأل
حمد: والله مشغول غناتي..تعرفي عاد التجارة..عوار رأس كل يوم والثاني في مكان
شمسة: محد قال لك تشتغل شغلتين
حمد: أضمن مستقبلي..
شمسة:حمد أنت صدج تحبني ولا بس تقضيت وقت
حمد: الله يسامحج بس..عاد أنا في نظرج جيه..واحد لعاب
شمسة: أنا ماقلت جيه..بس خايفه
حمد: من شو حبيبتي خايفه
شمسة: خلاص ولا شيء..بخليك أحينه
حمد متضيج: حرام عليج مامداني أرمسج..أونها مشتاقه جيه
شمسة: لا بس اليوم عندنا كل العايله..أكيد بيسئلوا عني
حمد: أوكى حياتي..برمسج قريب
شمسة: أوكى...يالله فمان الله
حمد: الله يحفظج
بعد مابندت شمسة عن حمد...نزلت تحت ويا أهلها إلي متيمعين وحشرة اليهال...وراحت يلست عدال أمها إلي من شافتها عاقده حياتها شكلها معصبه من شيء..
شمسة وهي لاويه على أمها: ها الغالية شو فيج مبوزه
أم سيف: مافيني شيء
راشد: يالله...والله شيء مايرزا أم سيف تعصبين عليه
أم سيف: أنت جب ولا كلمه..أونه بيتيوز وحده زلمه..بعده ها إلي قاصر
شمسة: شوووووووووووو زلمه
راشد: هيه زلمه شوفيهن...جمال ثقافه أخلاق
شمسة: أمحق أخلاق
راشد: شمسوووه أنت جب أخر وحده ترمس زين
شمسة: وليش إن شاء الله...ولا أنا بنت الهنديه مايحق لي أرمس وأبدي رأيي
راشد: هيه بس أنطبي
أم سيف: يافضيحتنا بين العرب
راشد: فضيحة شو الله يهداج أمايه
بوسيف: يالله أحينه أمنعيه..محد مدلعنه وميبس رأسه غيرج أنت
أم سيف: هيه أحينه رده علي
بوسيف: هيه ومن تربيتج
بوزت أم سيف وسكتت عن ريلها..الكل كان ساكت ويطالع إلي يصير..راشد بما إنه أصغر عيالهم من الشباب فكان عاطينه الخيط والمخيط..ولا حد يحاسبه على أخطأه..رغم إنها قليله لأنه شخص مستقيم..ويعتمد على نفسه في كل شيء..وفكرة زواجه من السوريه صدج..هذي أخت ربيعه مازن..ومازن وعايلته من أصل سوري يسكنوا في الإمارات من زمان..تعود راشد يزورهم وايد في بيتهم..ومن كثر مايسير بيتهم شاف ريم أخت مازن..وأعجب فيها..عرف إنه إقناع أهله صعب..بس قرر يسوي المستحيل في سبيل إنه يأخذ ريم...
في هاللحظه نشت شمسة من مكانها وصدت صوب أختها: شموه نشي نروح فوق..أحسن لنا
شما: أوكى يالله
ناعمه: وين بنات ... يالسين
شمسة تبتسم بخبث: لا حبيبتي لا يالسين ولا شيء..الجو مكهرب هنيه..بنسير فوق أبرك لنا
ناعمه وهي تنش: بسير وياكم
شما: انزين تعالي
ظهرت شما وشمسة وناعمه من الصاله إلي كان الكل ساكت يطالع راشد إلي سبب هالوجوم على الوجوه...ويطالعوا أم سيف إلي كانت صدج زعلانه من رمسة ريلها عنها ومن ولدها راشد...بس مع هذا كان الكل متأكد إنها بترضى بكل بساطه...هي تزعل من الدنيا كلها إلا حبيب قلبها رشود..مهم خطأ مايهون عليها...
ناصر: يعني أنت تعدمن بنات العرب علشان تأخذ زلمه
راشد: هم عرب على ماأعتقد...وعايبيني
بوسيف: والله هالولد ماينصاع له رأس
نشت أم سيف من مكانها: بسير أرقد
راشد: وين فديت روحج..شو مابتتعشي
أم سيف: سديت نفسي عن العشى
راشد وهو يروح صوب أمه: آفا يالغالية..أنا سديت نفسج عن العشى..خلاص فديتج نغير الموضوع
أم سيف: وتغيره يعني مابترد ترمس به
راشد وهو يترجاها: أمايه
طالعته بنص عين..وسارت عنه حجرتها..بس راشد كله ولا أمه لحقها يراضيها..
ناصر يضحك من الخاطر: دلوع الماما..بتشوفوا بعد شوي بيظهر هو وأمايه ولا كأن شيء صار
سيف: هههههههههههه هيه والله
حميد: نفسي أعرف هذا شو من سحر يستعمل علشان يرضي الوالده بهالسرعه
سيف: خلنا منه ... صح حميد سمعت إنك بتغير السكن
حميد: هيه..هالشقة جديمه والخدمات موب لين هناك..وبعدين بعيده وايد عن الشركة
سيف: انزين شو قررت تأخذ فله
حميد: لا..مافيني على فيله..وعايلتيه صغيره شو أبابها الفيله..يوم الأربعاء شفت لي جيه كماً شقة..وبصراحة عيبتني وحده مكونه من طابقين روعه وبعد جريبه من الشغل
ناصر: ومتى إن شاء الله بتتحولوا فيها
حميد: جريب..يمكن على نهاية هالأسبوع

فوق في حجرة شما...كانت يالسه شمسة وشما وناعمه يسولفن...وناعمه نفس عمر شما وشمسة...بس هي عاد ماحبت تكمل دراستها...وهي محيره حق ناصر من هم صغار...فمن خلصت ثالث ثانوي زوجوهم...
ناعمه: عاد رشود مالقي غير زلمه
شمسة: شكله ناوي يفضحنا
شما: يمكن يحبها الريال
شمسة: حبته القراده
شما: حرام عليج..كله ولا رشود
شمسة: على كثر بناتنا..يسير يأخذ وحده زلمه
ناعمه: وين شافها هاي
شما: إن ماخاب ظني هذي أخت ربيعه مازن
ناعمه: ليش يعني تظني جيه
شما: لأنه رشود ربعه كلهم مواطنين..إلا هذا مازن سوري
شمسة عاقده حياتها تتذكر: هيه حتى مرة شايفينها في الهيلي وكان رشود معنا..ويوم شاف مازن سار صوبه...وكانت وياه أخته
شما: هيه أذكرها وايد حلوه
ناعمه تضحك: وماتبوه يحبها
شما: الله يخسهن كلهن حلوات
شمسة بغرور: موب أحلى عنا
ناعمه: عن الغرور أخت شمسوه
شمسة: حلوه ويحق لي أنغر
شما: الله يعينج على نفسج
ناعمه: انزين أنا بنزل بسير المطبخ..أشوف العشى
شما: بنزل وياج...شمسوه مابتيي ويانا
شمسة: لا مافيني على ريحت الطباخ
شما: هيه نسيت إن الأخت لو شمت ريحت الطباخ مابتاكل
...............
مرت الأيام...وتعودت شما تشوف ذياب كل ماتروح الحديقة يوم الخميس...وهو ييلس يطالعها من بعيد...وهي أطالعه...صار هالشيء مثل الموعد عند شما وذياب...بس يكون صامت ومن بعيد...مجرد نظرات...
مره كانت شما يايه الحديقة هي وبنات أخوها سيف وعبود...ويوم أتيب عبود ماتيلس..كله إلا تلاعبه في الألعاب...لأنه صغير ومايتخلى بروحه...وذياب يراقبها من بعيد...ومتحير في أمر عبود...يتسأل منوه هذا...وكان يالس وياه أحمد ويسولف وهو موب منتبه له...بعد شوي شاف شما تزقر بنات أخوها وتشل عبود إلي كان ثجيل وتمشي صوب البوابه...فهاللحظه قرر ذياب شيء..
ذياب: أحمد يالله نسير
أحمد مستغرب: وين
ذياب وهو ينش لأنه اليوم يايب عكازاته موب الكرسي المتحرك: يالله نسير ظهرنا
أحمد يلحقه: غريبه اليوم مايلست وايد
ذياب: أنت بس أتبعني
أول ماركبوا السيارة...وبند ذياب الباب..قال: تشوف هالموتر إلي جدامنا
أحمد: هيه...شبلاه؟
ذياب: لحقه
أحمد عاقد حياته: ليش
ذياب: بخبرك بالسالفة بعدين
أحمد: هالموتر موب غريب عليه..جني أعرف أصحابه
ذياب وهو يلتفت صوب ولد عمه: حلف...تعرفهم
أحمد: هيه... إن ماخاب ظني هالسيارة مالت قوم محمد بن مبارك
ذياب وهو متشقق من الوناسه: والله وطلعوا ناس نعرفهم
أحمد: انزين ليش
ذياب: تعرف لحق السيارة عسب نتأكد بس
أحمد: أمري علىالله بلحقها...مع إني متأكد
ولحقوا السيارة إلي فيها شما وعيال خوانها لحد البيت...وهي مانتبهت لهم...وشافوا السيارة لين ماوصلت البيت ودخلته...وهم يراقبوها من بعيد...
أحمد: موب عايبتني هالحركة
ذياب: ولا أنا والله..بس غصباً عني
أحمد: انزين..أحينه تأكدنا إنهم من قوم محمد بن مبارك...يالله خبرني السالفة
ذياب: أوكى
خبر ذياب أحمد السالفة كلها...وخبره إنه معجب بالبنيه وايد...
أحمد ميت ضحك: ههههههههههه أخ يبطني عورني والله من الضحك
ذياب معصب: ليش تضحك حضرتك...ماشوف شيء يضحك
أحمد يحاول أيود عمره: والله تضحك...عيل طرشت خلود يعطيها رسايل الغرام
ذياب وهو مستحي من ولد عمه إنه سوى جيه: شو أسوي...هالطريقة الوحيده
أحمد: تعلم الياهل من أحينه يغازل
ذياب: بينسى من شاف المية
أحمد: والله إنك سوالف..أنزين والحينه شو بتسوى
ذياب: والله هالبنيه داشه مزاجي .. وعايبتني وايد
أحمد: عيل أضرب الحديد وهو حامي...خبر عمي يسيروا يخطبوها لك
ذياب: ياريت السالفة سهله جيه
أحمد: عيل
ذياب متضايج: أنت ماتشوف حالتي
أحمد: وشو فيها حالتك...فيه مثلك وأشد منك بعد عرسوا وعندهم عيال...بعدين أنت ريال ماتنرفض...حسب ونسب وغنى...ألف بنت تتمناك
ذياب: خايف أنرفض شرات المرة الأوليه
أحمد: يالله عاد مرة وحده أنرفضت...أنت أتكل على الله وخبر عمي...وبعدين هالناس نعرفهم...وبعد يقربوا لنا من بعيد
ذياب: شورك جيه
أحمد: هيه..خلى ثقتك بنفسك قويه..وتكل علىالله
ذياب: عيل برمس أبويه الليله إن شاء الله
................
في حجرة شما...كانت منسدحه فوق الشبريه تفكر بذياب...وبحالته..."جيه مستحمل إنه يتم على كرسي...وأنه عاجز...ذياب...أسمه حلو...ياريت بس أسمه حلو...حتى شكله حلو...ماأقول غير الله يساعده ويكون بعونه ويشفيه" مسحت على ويها تحاول ماتفكر فيه..." صح شبلاني أنا أحينه كله إلا أفكر فيه" تمت على هالحال لحد ماقطع عليها حبل أفكارها صوت الباب...كان حد يدق الباب بقو..نشت من فوق الشبريه وهي معصبه..وراحت صوب الباب..
فجت الباب..وبعصبيه: شو هاقلة الأدب "نصدمت يوم شافت عبود ولد أخوها ناصر..يطالعها وعلى ويهه إبتسامه شيطانيه...وثيابه كلها خايسه حلويات وفي أيده"
شما: بسم الله الرحمن الرحيم..أنت إلي دقيت الباب
عبود بصوت عالي وهو مستانس: هيه...أنا
شما: ياسلام...شو حضرتك مسوي عمل بطولي
رشود: أموه تبي حواوه
شما: لا يابوك مابى
عبود وهو ميود ثوب شما وخيسه بالحلاوه: عموه ثليني
شما: يخيه ... شوف شو سويت...خيستني..نفسي أعرف منوه حطك عدال حجرتيه
شلت عبود ودخلته حجرتها علشان تغسله وتنظف ويهه...
وهي يالسه تغسل عبود: عاد أنت ماشاء الله متسبح بهالحلاوه
عبود: أموه أنتي حوه
شما: هههههه فديت هالويه أنا..أنت أحلى
عبود: أموه أسود ما حوو
شما: هههه لا رشود حلو
عبود: لا ماحوو..أنا حوو
شما وعلى ويها إبتسامه: مشكلة الغرور
عبود يطالع شما بستغراب موب فاهم شو تقول: ممممم
شما: شو الحبيب يفكر
عبود: بتثليني معس الحقيقه
شما: إذا مارقدت بشلك ويايه الحديقة
بعد شوي سمعوا باب حجرتها حد يدقه..
شما: دخل
إنفتح الباب كانت ناعمه: يامسود الويه..من الصبح أدورك وأنت هنيه
شما: ههههههه يابنت الحلال علمي ولدج جيه يدق الباب على الناس..كان بيكسر باب حجرتيه
ناعمه وهي تشل ولدها فوق: فديت ولدي والله..عاد يكسر الباب..هالرقه كلها تكسر الباب..ذكري ربج
شما تمط خدود عبود: ماشاء الله يابوج مابنعينه
ناعمه: من ساعة أدوره..ماخليت مكان إلا ودورته فيه..والله خفت يكون طلع في الشارع
شما: لو ظهر الشارع وين بتروحي من لسان أبوه
ناعمه: هيه والله...انزين أنا بسير أرقده أحينه
عبود يطالع أمه بنظرات ومبوز: مابى
ناعمه: كيفك هو
عبود: أبى أيلث مع أموه
ناعمه: ماشي..عموه أحينه تبى ترقد
شما: يالله حبيبي تصبح على خير
عبود يطالع عمته وهو متضيج: ماحبس
شما: ههههههههه هب مشكلة
ناعمه: تصبحي على خير
شما: وأنتي من هله
ظهرت ناعمه وولدها من غرفة شما...ومن ظهروا على طول بندت الليت...ورقدت لأنه بلباجر بيكون عندها دوام من الساعة 8...
......
في الجامعة الساعة 12:30 في كلاس الإحصاء النفسي شمسة وشما يالسات عدال بعض...وشمسة كل شوي تتثاوب من الملل...
شما بصوت واطي: أيه بس تراه الدكتور بدى يلاحظ
شمسة: أوف والله مليت
شما: محد قال لج تسهري أمس
شمسة تلتفت صوب الدكتور وتتكلم بصوت عالي: دكتور
الدكتور: ها شمسة شو عندج
شمسة: دكتور بسنا والله خلاص موب قادره أستوعب أكثر
الدكتور رافع حاجب: ههههه وهو أصلا شيء دش دماغج
شمسة وويها صار أحمر: هيه دكتور عيل
الدكتور: لا واضح
شمسة: انزين دكتور خلاص كمل
الدكتور: هب مشكلة شوي وبنخلص
بعد مارد الدكتور يكمل شرحه...ألتفت شمسة على ختها وقالت بصوت واطي: فديته ماأهون عليه...وعلشان خاطري بيخلص المحاضره بعد شوي
شما وهي أطالعها ولاويه بوزها: هيه علشان خاطرج
شمسة: هيه علشان خاطري...
الدكتور ألتفت صوب شمسة: ها شمسة شو قلتي
شمسة: لا دكتور ماقلت شيء
الدكتور يبتسم: تحريت سئلتيني شيء ...
بعد شوي نادى الدكتور على البنات يشوف منوه غايب...وعلى طول ظهرهن...وهن ظاهرات من الكلاس ويمشن في الممر كان وراهن شلة بنات ويضحكن بصوت عالي...بعدين ألتفتت شمسة صوبهن ويلست أطالعهن بنص عين.. لأنها سمعت من مجمل رمستهن إسمها...ووقفت مكانها وتمت أطالعهن...أنتبهت البنت إلي كانت في الوسط لشمسة..
منى: ها شمسة في شيء
شمسة: سمعت إسمي..وهاسؤال المفروض أنا إلي اسألج عنه...في شيء أنسة منى
منى أطالع شمسة بنظرات: لا سلامتج مافيه شيء "منى في خاطرها تكره شمسة من الخاطر...وأكثر شيء يقهرها في شمسة بإنها دايما تحاول تلفت إنتباه الدكاتره...وطبعا هي وأختها تأخذ ويا منى في معظم المساقات لأنهن من نفس التخصص...ورغم كرها الكبير لشمسة إلا إنها تحاول تتجنبها بأي طريقه من الطرق...لأن الكل يعرف شمسة لسانها متبري منها...ويمكن مسببه شوية رعب في نفوس بعض البنات...فمنى تحاول قدر المستطاع تبعد عن الشر وتتجنبها"
طالعتها شمسه من فوق لين تحت وزخت أيد أختها وكملت
حمودي2009 غير متصل  
قديم 02-06-2009, 07:22 AM   #6 (permalink)
حمودي2009
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حمودي2009
 
الفصل السادس






طالعتها شمسه من فوق لين تحت وزخت أيد أختها وكملت طريجها...
شما: شمسوه
شمسة: شو عندج أنت الثانية
شما متضايجة: فديت روحج إن تميتي تعاملي البنات جيه الكل بيكرهج
شمسة: أحسن
شما: وبعدين موب عايبني طريقة رمستج ويا الدكتور
شمسة رافعه حاجب واحد: وشو فيها رمستيه ويا الدكتور
شما: شمسووه تراه حركاتج واضحه للجميع...حشمي شوي
شمسة وعلى ويها إبتسامت ثقه: مشكلة الغيره
شما: الله يخليج...من شو بنغار
شمسة: إبتسامتي..جمالي..أنوثتي.. شياكتي...وأنا دايما أكون محط الأنظار من وين ماأكون...وكل هذا ومابتغارن
شما: أوف منج...ذليتينا بجمالج...لا تنسي إني توأمج...يعني نسخه منج
شمسة: تخسي إلا أنت...نسخه مزوره
شما: مشكلة الغرور
شمسة: هههههههههههه فديتني حلوه لازم أنغر شوي
................
في بيت بوذياب المغرب بعد الصلاة...كان يالس ذياب وأبوه وأمه...ويحاول يفاتحهم بموضوع زواجه...
ذياب: أبويه أمايه أباكم في موضوع
بوذياب: رمس ولدي نسمعك
ذياب: أنا أحين كبير وعمري 27 سنة وكل ربعي إلي في عمري عرسوا وعندهم عيال..
أم ذياب: هيه والله ياوليدي...أنت عاد أنرفضت مرة وحده...قلت خلاص مابى أعرس...تراه ياوليدي موب كل البنات شرات بعض...
ذياب: أعرف فديتج روحج...علشان جيه أنا أرمسكم في هالسالفة...أباج تخطبيلي
أم ذياب ومتشققه من الوناسه: فديت ولدي أنا...الحمد لله..الله هداك
أبوذياب: يا ولدي في وايد حالتهم شراتك وأردى متيوزين وعندهم عيال
أم ذياب: من باجر بسيير على قوم عمتك فطيم
ذياب عاقد حياته: ليش
أم ذياب: ليش بعد...بسير أخطب لك مريوم بنت عمتك
ذياب: لا أمايه...الله يخليج ماباها
أم ذياب: شو فيها...بنت حشيم...ومخلصه جامعة ومزيونه وألف من يتمناها
ذياب: الله يوفقها...بس أنا ماباها
أبوذياب يطالعه بنص عين: عيل في بالك وحده
ذياب: مممممممم هيه
أم ذياب: من قوم منوه
ذياب: ناس تعرفوهم
أبو ذياب: منوه؟
ذياب: من قوم محمد بن مبارك
أبوذياب يفكر: محمد بن مبارك
ذياب : إلي يسكنوا في القريح
أبو ذياب: هيه قوم محمد بن مبارك عرفتهم والنعم فيهم
أم ذياب: هيه عرفتهم أم سيف...هذيلا عندهم بنتين بس توم
ذياب فاج عيونه: توأم
أم ذياب: هيه توم...أعرف شما...الثانية ماشفتها
ذياب مبتسم: هيه شما
أبوذياب: ها ياوليدي وين شفتها ومن وين تعرفها
ذياب بخجل: ممممم شفتها في الحديقة ويا بنات خوانها يمكن
أم ذياب: أعرفها ماشاء الله عليها مزيونه..بس يعني جيه شفتها في الحديقة
وخبرهم على كل شيء وكيف عرف بنت منوه هي...
ذياب: انزين ماقلتوا متى بتسييروا على العرب
أبو ذياب: هههههههههههه مستعيل أشوفك
ذياب: خير البر عاجله
أبوذياب: إن شاء الله...جريب
ذياب: يعني متى
أبوذياب: زين يوم الخميس
ذياب: وليش موب باجر
أبوذياب: العرب يمكن مشغولين...أحسن يوم الخميس يوم إجازة
ذياب: يوم الخميس يوم الخميس
كان ذياب من الوناسه موب قادر يصدق إنه يوم الخميس بيكون موعد يربطه بشما...وفي نفس الوقت كان خايف ينرفض...وحس إنه تسرع وايد...
في نفس الوقت في بيت بوسيف كانت شما يالسه ويا سعيد ومبارك في الصالة يتابعوا مباراة في قناة بوظبي الرياضية...ويالسين تحت التلفزيون...كل واحد منهم منسدح في جهه وجدامهم صحن فيه مكسرات...وسعيد طبعا مامقصر كل شوي يسب...وهالشي تعودوه منه...مع كل هجمه سب...
شما إدز سعيد على جتفه: أيه تراه رأسي عورني من حسك..بس
سعيد: بالله عليكم هذيلا لعيبه...والله لو يلعبوا مكانهم ولاد حارتنا بيلعبوا أحسن منهم
شما: ياخي اللعيبه متوترين...بعدين لاتنسى إنهم يلعبوا برع أرضهم وجمهورهم
مبارك في أيده فستق يأكله: ممكن تصخوا أنت وياها
دخل ناصر الصالة وشافهم على هالحاله:حوووووو أنتوا ماوراكم شغله غير التلفزيون والسوني
مبارك وحلجه كله فستق: ممم يعني شو تبانا نسوي عمي..إذا ظهرنا نهزبنا وإن يلسنا نهزبنا
ناصر يضحك على شكل مبارك:هههه صخ بالله عليك..أنت المفروض يسولك رجيم قاسي...لا والحبيب حاط جدامه صحن مكسرات
شما: هههههه خله يحليله
ناصر وهو ييلس عدالهم: هيه يحليله
مبارك: فديت عمتيه أنا .. محد يفهمني غيرها
سعيد يضرب على الأرض: الله يخسك
ناصر: شو ضيعوا
سعيد: شت...هيه
مبارك: غسل يدك منهم...ماشي فوز اليوم
شما: فال الله ولا فالك...بنفوز إن شاء الله
مبارك صح أصغر من سعيد...مع هذا يبين إنه أكبر يمكن بسبت جسمه الضخم...بعكس سعيد إلي جسمه متوسط أطول عن شما بشويه...وبأثنينهم يدرسوا في الجامعة...سعيد سنة رابعه جامعة إدارة أعمال...مبارك ثاني جامعة هندسة...وويا بعض من وين مايروحوا...وعلاقتهم ببعض قوية...
شما: عيل وين عبادي
ناصر: عند أمه
شما وهي تنش من مكانها: عيل بروح معهم..المباراة ممله..مابكملها..وخبروني بالنتيجة بعدين
ناصر: هيه شماني صبري شوي
شما: ها شو
ناصر: منوه ظهر حق شمسوه هالرقم إلي عندها أحينه
شما: سمعتها تقول إنه أخت ربيعتها تشتغل في الإتصالات وظهرتلها هالرقم
مبارك: جيه شو عمتيه شمسة غيرت رقمها
شما: هيه
مبارك وهو يظهر تلفونه: عطيني الرقم بغير الجديم
شما: أوكى...رقمها *******
مبارك فاج عيونه: خيبه...ها رقم عمتيه
شما: هيه شو فيه
مبارك: سلامتج مافيه شيء...بصراحة رقم شيوخي...لو طلبته منها ظنج بتعطيني
شما:ههههههه تحلم...شمسوه تعطيك رقمها
مبارك: ماعليه عمتيه وأعرفلها
ناصر: ماظني...هذي شمسة محد يأخذ منها حق ولا باطل
صرخ سعيد فجأة :كوووووووووووووووووووول يس "وهو رافع أيده علامة النصر"
شما وهي متشققه من الوناسه:ههههههههه الله يخسك زيغتني
مبارك: وأخيراً
ناصر: مبروك الفوز مقدماً...ماباجي شيء من الوقت الأصلي
مبارك وشما: الله يبارك فيك
بعد ماتأكدة شما إنه فريقهم فاز نشت عنهم وراحت قسم أخوها ناصر ... وبعد المباراة ظهر ناصر ووياه ولاد أخوه سعيد ومبارك ساروا المقهى مع الشباب...
شمسة في هاللحظه كانت يالسه على الكمبيوتر في الشات...ومشتغله سب في خالق الله وكل شوي طرد ودش بنك نيم ثاني...وهي ميته ضحك على الناس إلي في الشات إلا وتسمع صوت تلفونها يوم شلته لقته حمد...
وهي متشققه من الوناسه: هلا ميلووون ولا يسدن
حمد: هههههه هلا والله بالغلا كله
شمسة: شحالك
حمد: أنا بخير يعلج الخير...وأنت شحالج
شمسة: يسرك حالي
حمد: إلا أقول يالدبه...أنت ألحينه في شات العين صح
شمسة: هههههههههه شدراك
حمد: يافالحه أعرف أسلوبج
شمسة: لعوزوني هالمراقبين كل شوي شايتيني برع
حمد: دواج حد قال لج أطيحي بالناس سب
شمسة: أمزح
حمد: ول...كل ها مزاح
شمسة: صح أنت بأي نيك نيم داش
حمد: أنا كنت متأكد إنج ماعرفتيني...لأني كل ماأرمسج في الخاص تقولي لي اجلب ويهك...مستقويه
شمسة: هههههههههههه أي واحد...وايدين إلي قلت لهم جيه
حمد: أمير الظلام
شمسة وهي مستحيه منه: أوبس.. موب جني سبيتك بعد
حمد: لاه أنت ماقصرتي ويا حد...بس تعيبيني جيه
شمسة: أوف منهم
حمد: شو
شمسة: شاتوني برع الشات مرة ثانية
حمد: بأي إسم ألحين داشه
شمسة: أم كشه
حمد: هههههههههههههههههههههه أخ يابطني...وأنتي مادشي إلا بهالأسامي
شمسة: أحلى
حمد: أوكى غناتي أنا بخليج الحين
شمسة: حشى بهالسرعة...ولا عن تخسر
حمد: هههه لا والله فديتج...بس مواعد الربع
شمسة: ممممم أوكى
حمد: فمان الله
شمسة: الله يحفظك
رجعت التلفون مكانه وردت على الشات مرة ثانية بإسم ثانية...وفجأة من دون ماتستأذن دشت عليها شما وهي أطالعها بنص عين: السلام عليكم
شمسة: وعليكم...بسم الله شو فيج داشه عليه جيه
شما: مافيني شي... بس ماأعرف ليش أنا شاكه فيج
شمسة رافعه حاجب واحد: ليش إن شاء الله ... شو تشوفيني جدامج مجرمة
شما: لاتنسي إني توأمج...وأحساسي مايخيب...حاسه إنج مسويه شيء جايد
شمسة: ارتاحي...وإذا موب واثقه فيه تعالي ويلسي عدالي راقبيني عادي حبيبتي..أنا واثقه من نفسي...ماأسوي شيء غلط
شما وهي تيلس عدال أختها: الله يستر بس
شمسة: صح شو أخر أخبار أخونا العزيز
شما: أي واحد فيهم
شمسة: المحترم رشود
شما: علمي علمج...ماسمعت حد يرمس عن سالفة زواجه من الزلمه
شمسة: هذا أخوج أكيد تخبل
شما: شكله
شمسة: شرايج تروحي وتفتحي كمبيوترج ودشي شات العين...وتساعديني عليهم
شما: سووووري...أنا الجات مودرتنه من زمان
شمسة: ويا رأسج بس شوي نلعب عليهم
شما: لامابى...ولا علشان تظهريني من حجرتج
شمسة: والله برايج...كنت أباج تستانسي وياي
شما: شمسوه
شمسة: ها شو عندج
شما وهي متردده: مممم كنت أباج في سالفة
شمسة لاحظت إنه أختها شكلها متردده...فلتفتت صوبها: شو...رمسي أسمعج
شما: شمسة أنت ماجد حبيتي
شمسة خلت إلي كانت يالسه تسويه وركزت كل إتنباها على أختها: ليش تسئلي هالسؤال
شما صاير ويها أحمر: بس أسئل
شمسة على ويها إبتسامه: شكل الأخت تحب
شما ترد بسرعة: لا موب جيه
شمسة ونظرتها كلها خبث: عيل شو
شما: مممممم يعني أسئلج بس
شمسة تفكر: لحد ألحينه للأسف الشديد مالقيت حد يستاهل حبي
شما: وعلي !؟
شمسة وهي تلوح بإيدها: إنسيه...أنا عمري مافكرت بعلي كحبيب
شما: يحليلك ياولد عمي
شمسة: خلينا من علي ألحينه...خلينا فيج...حاسه فيه شيء
شما وردت تحمر مرة ثانية: شو فيه أنا
شمسة: هههههههههههه والله شكلج تحبي
شما: لا موب حب..إعجاب بس
شمسة رافعه حاجب واحد: متأكدة
شما تنش من عدال أختها: هيه متأكدة...أنسي
شمسة تزخ أيد أختها: وين يالحبيبه...تراه دخول الحمام موب مثل خروجه...تعالي خبريني بكل شيء
شما أخيراً قررت تخبر أختها بكل شيء...لأنها ماعندها حد غير شمسة تخبرها بكل أسرارها...
شمسة وهي منصدمة: معاق!!!
شما: وشو فيه
شمسة: أنت عاقله ولا شو...تحبي واحد معاق
شما: انزين وشو فيه...والله ياشمسووه أحبه...وموب هامتني إعاقته
شمسة: شموه حبيبتي...خلي رومانسيتج بصوب
شما: موب رومانسيه...بس والله دخل قلبي من أول يوم شفته فيه...أحسه غير...حواليه جاذبيه وهاله من القوة والقيادية رغم إنه معاق
شمسة: والله ماأعرف شو أقول لج...وأنت تعرفي زين تهمني مصلحتج في المقام الأول...وأنا أنصحج تبتعدي ولا تفكري فيه..
شما: والله حاولت إني ماأفكر فيه...بس صعب
تمت شمسة أطالع أختها وهي كلها حيره...تعرف زين إنه أختها قلبها رقيق...وهي متأكدة إنه هالحب إلي تقوله أختها ماهو إلا شفقه وتعاطف إتجاه هالإنسان لا غير...
شما تعرف إنه في مجتمعنا الحب عيب ومنقود...وهي من يوم صغيره ماكانت تحتك بالناس خارج محيطها العائلي...حتى ولاد عمومتها الثانين غير علي ماكانت أبد تيلس وياهم ولا حتى تعرف عنهم شيء...ماعدا علي إلي تعتبره في مقام أخوها وتعامله شرات خوانها...حتى لو مثلا في السوق وتعرضت لمضايقات من الشباب ماكانت ترد عليهم وتحاول تتجنبهم قدر المستطاع...عكس أختها شمسة...
شما أنتبهت إنه أختها موب وياها: حووووووووووو وين وصلتي
شمسة: ها شو قلتي
شما: لا سلامتج...أنا من الصبح أرمس وحضرتج في مكان ثاني
شمسة: بس كنت أفكر شوي
شما: في شو
شمسة: عن القافه
شما وهي متردده: شماس
شمسة وهي تبند الكمبيوتر: لبيه حبيبتي
شما: مممممممم أقدر أرقد وياج الليله
شمسة: هههههههههه ها إلي طلع وياج يالدبه
شما: والله ضايجه شمسوه ماأحب أرقد بروحي
شمسة: انزين فديتج...بس بشرط
شما: شو هو
شمسة: روحي ويبي بطانيتج...لأني بصراحة مافيني تتلحفي ويايه ببطانيتيه..أعرفج زين يوم تتلحفي ويايه أتم طول الليل بليا لحاف...حشى تلعب كوره وهي راقده
شما: انزين..بروح أيب بطانيتيه ومخدتيه بعد
تمت شمسة تفكر بكل إلي قالته شما...هي اليوم كانت مستانسه...بس بعد ماسمعت رمسة أختها تضايجت...لأنها ماتحب إنه أختها تمر بتجربه مثل هذي...
دشت شما شاله بطانيتها وويها موب ظاهر...وراحت صوب الشبريه وعقتها...بعدين ألتفتت صوب شمسة...ولاحظت عليها إنها سرحانه...قتربت منها وزختها من خشمها: حوووووو وين وصلتي
شمسة: هنيه..شو عندج
شما: ماعندي شيء بس ماأحب أرمس ومحد يسمعني
شمسة: لاترمسي ولا شي...يالله جدامي روحي رقدي لأني أبى أبند الليت...ورانا باجر دوام من صباح الله خير
شما تروح وتيلس فوق الشبريه تستعد علشان ترقد: صدج والله...مافيني أرقد باجر في المحاضر
شمسة تغطي ويها بالحاف: تصبحي على خير
شما: وأنت من هل الخير
..........
يا يوم الخميس إلي هو بالنسبة لذياب يوم مهم...طبعا أبوه أتصل بالعرب وخبرهم إنه اليوم بيوهم...وحالة ذياب حالة...ويتريا صلاة المغرب على أحر من الجمر...لأنهم بيروحوا عندهم بعد الصلاة...
الصبح كان يالس برع في الحديقة ويفكر...فجأة ومن دون مقدمات يشوف في ويهه بشكارتهم ريتا...
ذياب: بسم الله الرحمن الرحيم...شوفج
ريتا: مافي شيء بابا..بس
ذياب: بس شو
ريتا: بابا أنا اليوم في يسمع بابو يقول أنت يمكن سوي شادي
ذياب: انزين بعرس عندج مانع
ريتا وهي مبوزه: ليس بابا أنت سوي شادي...كذا فيه أهسن
ذياب: أحسن في عينج...شو حضرتج معجبه وأنا ماأدري
ريتا وويها أحمر: يمكن بابا زياب
ذياب فاج عيونه: بعده ها لي قاصر...فارجي يعلج الصلع
راحت ريتا وهي متضيجه... ومرت عليها أم ذياب وستغربت منها...يلست عدال ولدها..
أم ذياب: شو فيها هذي بعد
ذياب: ههههههههههههههه معجبه
أم ذياب: في منوه معجبة
ذياب: سر
أم ذياب: سر شو
ذياب: قالت لي ماأخبر عليها حد
أم ذياب: أنا بنتك يا سالم...بمنوه هالخبله معجبه...ليكون بابو
ذياب: ههههههه يمكن...بنيوزهم لبعض
أم ذياب: والله لو إنها موب من زمان عندنا ولا كنت سفرتها وفتكيت من حشرتها
ذياب: حرام أمايه..عاد هذي ريتا عشرة عمر...ألحينه بتكمل ويانا تسع سنين
أم ذياب: ماعلينا منها...ها وليدي تريقت
ذياب: مالي خاطر في الأكل الحينه
أم ذياب: ليش فديتك
ذياب: بس
لاحظت عليها إنه متضيج شوي: فديت روحك لاتم تفكر وايد...تفأل خير..وإن شاء الله مابيصير إلا إلي فيه الخير
ذياب: إن شاء الله
.........
في بيت بوسيف...كانت شما نازله من فوق...وهي في الدري شافت عبادي يالس يتعبث بالكهربا مال التلفزيون...وتربع صوبه...هو إنتبه لها قبل لا توصله وودر إلي في إيده ويلس يصفق حق عمته...
عبود يصفق: أموه أموه
شما وصلت عداله: يامسود الويه شو يالس تسوى
عبود بكل برائه: تلفزون
شما: شو فيه التلفزيون...
فهمت شما إنه عبود يبى يطالع التلفزيون...ففتحت التلفزيون...وشلته حطته فوقها على الكنبه...ويلسوا يطالعواا لتلفزيون...وبعد شوي تدخل عليهم أم سعيد شاله ولدها راشد: السلام عليكم...صباح الخير
شما: وعليكم السلام والرحمه...صبحج الله بالنور
عبود: سبحج الله بالنول
أم سعيد: ههههه صبحك الله بالنور حبيبي..ماشاء الله اليوم ناشه من وقت
شما: لأني أمس مالقيت حد أسهر وياه...ورقدت الساعة 10 ونص..لازم أنش من وقت
أم سعيد: والله يابوج أحسن لج...
شما: صح وين سعود ومبارك..ماشفتهم أمس طول
أم سعيد: الله يسلمج لأنه أمس الأربعاء ما عندهم دوام في الجامعة...فتفقوا ويا ربعهم يسيروا محضه..ويخيموا هناك...يمكن بيوا اليوم قبل المغرب
شما: والله يبالنا روحه محضه..ونبات هناك...حلو
أم سعيد: هيه حلو...بس عاد منوه بيفضالنا وبيشلنا
شما وهي تغمز بعينها حق أم سعيد: منوه بعد أبو سعيد
أم سعيد: ههههههه هذا دومه مشغول...بس برمسه جى يقدر على نهاية الأسبوع الياي
تدخل عليهم شمسة يالسه تمط أيدينها: مممم شو على نهايه الأسبوع الياي
شما: هههههه لو تشوفي شكلج...ياماما الناس يوم تنش من رقادها تغسل وياها ولا تتسبح
شمسة: انزين ومنوه قال لج يافالحه إني ماأسوي جيه...بس أنا بعدني ماشبعت رقاد...بس نزلت أسوي لفه في البيت...والحين راده أرقد
شما: الحمد لله والشكر
شمسة وهي طالعه: على نعمة العقل
أم سعيد: هههههه متى بتعقل هالبنيه
شما: يوم توصل في الأربعين بتعقل صدقيني
أم سعيد: ههههههههههههههه
شما: هيه صح أم سعيد سمعت إنه اليوم بيونا عرب
أم سعيد: هيه...إلا من الأهل...بس مانتزاور وايد
شما: من الأهل ! "لتفتت صوب عبود ورشود يالسين يتضاربوا على كوره"
شما: أيه أنت وياه...حشى من صباح الله خير ضرابه
رشود وفي عيونه دموع: أبود أولني
أم سعيد: ماعورك إلا إذا أنت ضربته
شما: حشى ياهالأثنين ماييتمعوا...شرات الزيت والنار
عبود زاخ شعر رشود: دب ييب الكوله
رشود ميود الكورة بإيدينه الثنتين: مابى مابى مالي
نشت شما وراحت تفجهم عن بعض: بس أنت وياه
أم سعيد نشت تشل رشود: بس حبيبي هذي كورة عبادي...أنت كورتك في البيت
رشود: لا هدي مالي
شما: مبوني أبى أروح الحديقة...بس شكلي مابروح مكان
أم سعيد: وين تروحي الحديقة واليوم عندنا عرب
شما: تراني أقول لج"يا رشود عدال شما وهو مغمض عيونه وراص عليهن يبى يطلع دموع بالغصب...

شما وهي تشله وتحبه على خده: هههههه فديت أنا إلي تعور
عبود يوم شاف شما شاله رشود يا يربع صوبها وزخها من ثوبها: مابى مابى نزليه مابى
شما أطالع عبود إلي ميت غيره: فديت إلي يغاروا
بعدين نشت وعطت رشود حق أمه وشلت عبود: خذي ولدج...وبشل هالدب حق أمه
أم سعيد: هههههه وينها ناعمه ماشفتها
شما: أكيد في المطبخ ويا سوسميني تعابل الغدى
أم سعيد: حشى من الحينه تسوا الغدى
شما: لا تنسي إنه اليوم الكل بيي...ويمكن علي بعد بيتغدى عندنا
أم سعيد وهي تنش من مكانها: هي صدج...المهم أنا بسير البيت أودي رشود...وبرد أساعد أم عبدالله
شما: اوكى...وأنا بعد بروح أقوم شمسوه حشى ماتشبع من الرقاد
أم سعيد: خليها تعوض
........
بعد صلاة الظهر وصل علي بيت عمه محمد...لأنه تعود يتغدى كل نهاية إسبوع في بيتهم بس اليوم مجدم بيوم...وعلي الكل يعرف عنه الإستقامه والطيبه...من غير طبعا الجانب المرح في شخصيته...هو صح يحب قوم عمه محمد وايد وتعود عليهم...بس كان حبه لشمسة أكبر...ويعرف في نفس الوقت إنه شمسة ماتحبه...بس مع هذا من الصعب عليه إنه يفكر بغيرها...لأنه من يوم هو ياهل يسمع الجميع إنها محيره حقه وهو ولد عمها ومابتكون لغيره...وكبر حبه لها وصارت شمسة كل دنيته...ويتريا اليوم إلي بيجمعه معها... في نظره شمسة مع الوقت بتتعود على الوضع وبتتقبله...و لاحظ في الفترة الاخيره إنها صارت قاسيه وايد في معاملتها وياه...وكأنها تحاول تبعده عنها...ومع هذا يتسامح معها...علمه الحب كيف يسامح وكيف يصبر على قسوة الحبيب...وكل كلمة لازعه تطلع من شفايفها على مسمعه شهد...
راشد هو أقرب الناس عند علي...هم الأثنين ويا بعض في الجيش وفي نفس الرتبه العسكرية...رغم تقاربهم من بعض إلا إن راشد شخصيته قاسيه شوي بعكس علي الإنسان الشاعر الرمانسي...حتى هو مرات يتسأل ليش أنا دشيت الجيش !! موب مكاني الطبيعي...طبعا دخل الجيش بعد ماأقنعه راشد إنهم يدشوا مع بعض...
بعد مافتحت سوسميني له الباب...راح صوب الصالة وسوى صوت علشان يعرفوا إنه وصل...دش الصالة بعد ماسمع صوت عمه...

بوسيف: قرب ولدي...حياااك
علي: السلام عليكم
كل الموجودين "بوسيف،أم سيف،راشد،ناصر" : وعليكم السلام
علي راح صوب عمه ووايهه: شحالك عمي...عساك بخير وعافيه
بوسيف: الحمد لله .. يسرك حالي
علي: عسى دوم هب يوم إن شاء الله
بوسيف: وياك إن شاء الله
لف صوب أم سيف: شحالج عمتيه
أم سيف: بخير يعلك الخير ... شحالك أنت وليدي وشعلوم أمك وأبوك
علي: بخير ونعمه...والوالد والوالده يسلمون عليكم
أم سيف وأبو سيف: الله يسلمهم من الشر
بعد ماتخبروه عن علومه وأخباره يلس عدال راشد...في هاللحظه دشت شما: السلام عليكم
الجميع: وعليكم السلام
سلمت على ولد عمها ويلست عدال ناصر
أم سيف: عيل وين أختج
شما: من شوي ناشه
أم سيف: حشى هذي ماتشبع رقاد
شما: والله من الساعة 11 ونص وأنا كل شوي أروح أقومها...تنش وطالعني وترد ترقد مرة ثانية
ناصر: خلوها تعوض
بوسيف: يالله من كثر الشغل إلي تسويه
ناصر: بصراحة من حقها ترقد جيه...كراف طول الأسبوع...وقلة نوم...لازم يحليلها تعوض
شما: اسكت الله يخليك...كراف شو...دواماتنا هالكورس بصراحة مريحه وايد
علي: الله يعينكن
شما تلتفت صوب علي وهي تبتسم: الله يعين الجميع
علي: مابقى شيء وتتخرجن
شما: هيه...مابغينا نخلص
علي: بالتوفيق إن شاء الله
بعد شوي أدش عليهم شمسة لابسه كندوره حمرا غامج مخوره طالع مع بشرتها البيضى يخبل...على طول من شافها علي تسمرت عليها نظراته...
هي أنتبهت له مع إنها موب متوقعه وجوده...لأنه هو أيهم في العادة يوم اليمعه يتغدى عندهم...ومع هذا كان مزاجها رايق...وقالت في نفسها بتعامله أوكى اليوم...هي تعرف في قرارت نفسها إنه علي مايستحق هالمعاملة القاسيه إلي تعامله بها...بس في نظرها هي الطريقه الوحيده إلي بتبعده عنها..
شمسة:السلام عليكم
الجميع: وعليكم السلام
بعد ماحبت أبوها وأمها على رأسهم...ألتفتت صوب علي وهي تبتسم: شحالك علي...عساك بخير
علي حس قلبه يطير من الفرحه من شاف بسمت شمسة: بخير يعلج الخير...شحالج أنت
شمسة: يسرك حالي..عايشين
علي: دوم هب يوم...
كان الكل ملاحظ أسلوب شمسة المختلف اليوم ويا علي ومستغربين هالتحول ....
راشد: صباح الخير أخت شمسة
شمسة أطالعه بطرف عينها وماترد عليه
راشد: شو فيج ماتردي
شمسة: كيفي
راشد: لا والله
أم سيف: شو بدينا
بوسيف: رشود تراه اليوم ماشي طلعه
راشد: ليش
بوسيف: بيونا عرب اليوم بعد المغرب
راشد: منوه
بوسيف: قوم علي بن حميد الشامسي جى تعرفهم
راشد: هيه أعرفهم إلي من زاخر
بوسيف: هيه هم...بيونا عقب المغرب
راشد: ولا يهمك يابوسيف ماشي طلعه ماشي طلعه
كان علي في صوب وهم في صوب ... نظراته ماتفارق شمسة إلي يالسه أطالعه ومنحرجه من نظراته...تبى تلبسه ولا تسوي له سالفة بس موب عارفه ليش اليوم بالذات موب هاين عليها ومتعاطفه وياه.."ليت هالنظرات توجها حق شمووه...على الأقل أنت ولد عمها وأولابها من هالذياب إلي ماأعرف من وين يا" في خاطرها...
شما أطالع أمها: أمايه أنجب الغدى ألحينه
أم سيف: هيه شو تتريوا
شما: إن شاء الله
......
في المسا بعد المغرب بساعة وصل ذياب وأبوه وعمه مطر وعمه حمد وولد عمه أحمد بيت بوسيف ووياهم أم ذياب...الريال طبعا على طول دخلوهم ميالس الريال إلي برع وأم ذياب دخلوها ميلس الحريم الداخلي...
في ميلس الحريم ريحة البخور في كل أنحائه...يلست أم ذياب وأم سيف ووياهم أم سعيد وناعمه...
أم ذياب: شحالكم
أم سيف: بخير يعلج الخير...زين يابوج يوم تذكرتونا وزرتونا في بيتنا...
أم ذياب: يالله عاد أنت من كثر ماتزورينا
أم سيف: من يوم أنتقلنا من زاخر يتي بيتنا هذا مرتين
أم ذياب: حشى يت أكثر...شحالكن بنات عساكن بخير
أم سعيد وناعمه: يسرج حالنا
أم ذياب: هذيلا حريم عيالج صح
أم سيف: هيه...هذي أم سعيد حرمة سيف ولدي العود تعرفيها دومج تشوفيها...وهذي ناعمه حرمة ولدي ناصر وبنت عمه هذي يمكن ماتعرفيها
أم ذياب: ما شاء الله...جيه ماكملتي دراستج بنيتي
ناعمه: لا عموه...بس خلصنا الثانوية
أم ذياب: لا زين...البنات مالها إلا الستر في بيت ريلها...أحيد عندج بنتين ياأم سيف وينهن
أم سيف: هيه شما وشمسة ألحينه بين
......
مر هاليوم ومحد عرف بالسالفة...إلا إلي كانوا في ميلس الريايل...بوسيف يعرف بوذياب زين مازين...وكانوا أول جيران من غير طبعا إنهم أهل من بعيد...ويوم عرف إنهم يايين يخطبوا حق ولدهم وإلي هو يعرفه زين...ريال مايعيبه شيء غير إنه معاق...كان عنده صعب إنه يرفض طلبهم...بس هو عارف زين إن هو وافق...إلي في البيت بيرفضوا...بالذات أم سيف يعرفها زين صعب إنها تيوز بنتها حق واحد معاق حتى لو كان زينة الريايل كلهم...فقال لهم يعطوهم مهله أسبوع يسأل الأهل...وبيردولهم الخبر بعد أسبوع...
...............
بعد ماتعشوا العرب سلموا عليهم وترخصوا...فعلى طول من سلمت شمسة على أم ذياب...زخت أختها من أيدها وسحبتها وراها فوق بسرعة..بعد ماوصلوا فوق ودشوا حجرت شما...
شما وهي تنافخ: أيه أنت شوفيج
شمسة راحت بسرعة صوب الدريشه: بندي الليت بسرعة
شما عاقده حياتها: ليش
شمسة: بنديه وتعالي بسرعة هنيه
شما بعد مابندت الليت وصارت الحجره ظلام...راحت صوب أختها إلي فتحت الستارة شوي ويالسه أتوايج: أيه أنتي شو يالسه تسوي...تشوفي الريايل
شمسة: يالخبله بس أبى أعرف منوه هذيلا وشو سالفتهم اليوم
شما: عرب...مبونه أينا عرب يتعشوا عندنا ماسويتي جيه
شمسة: أوف منج صدج إنج ماتفهمي..يافلاحه مالاحظتي هذي الحرمة جيه أطالعنا
شما: انزين
شمسة: شو بعد انزين...شكلها يايه تخطب
شما رافعه حاجب واحد: والله كل شيء جايز
شمسة تسحب أختها علشان أتيي وتوايج معها: طالعي الحين بيظهروا أشوف واحد
شما: ولو شافونا خواني...بيذبحون
شمسة: صخي شوي...محد بيشوفنا
كانت غرفة شما مجابله الميالس...وإذا وقفت من دريشتها تقدر أتشوف كل شيء...يلست أتوايج من فتحه صغيره هي وأختها وفجأه حست ببروده في جسمها ويبست مكانها أطالع شخصة موب غريب عليها شخص تعرفه زين...تعرف العكاز إلي يمشيبه وطوله صح هي ماتشوف ملامح ويهه بس كان جسمه واضح وعرفته على طول..
شمسة لاحظت هالشيء على أختها: شموه شوفيج
شما وهي مبهته: هو
شمسة: منوه؟
شما: ذياب
شمسة تفكر: ذياب!!!
شما: ذياب إلي رمستج عنه
شمسة منصدمه: حلفي
شما: والله
شمسة: لاتكون هذي الحرمة أمه
شما: يمكن
شمسة مركزه على ذياب: ليتني لو جريبه شوي علشان أشوف ملامحه زين
شما بدت تتضيج: وليش إن شاء الله تبي تشوفي ملامحه زين
شمسة نقعت ضحك: هههههههههههه شو بدينا الغيره...صدقيني لو هو أوسم ريال في العالم كله ماباه
شما أرتاحت شوي: عيل ليش تبي تشوفي ملامحه
شمسة: موب لازم أشوف شو عايبنج منه
شما: موب المشكلة هذي الحينه...بس هو ليش اليوم في بيتنا؟؟شو يبى؟؟
شمسة: وإذا كانت هالحرمة أمه..فرحي..شكلهم يايين يخطبوا
شما منصدمه: شوووووو
شمسة: شو بعد شو..أقولج يايين يخطبوا من عندنا
شما: بس كيف عرف مكان بيتنا..وأنا سمعت إنه هالعرب يقربولنا من بعيد
شمسة: هيه مالحظتي جيه أمايه وهالحرمة يرمسوا على أساس إنهم يعرفوا بعض زين
شما صار ويها أحمر: يعني قولج جيه
شمسة: شو
شما: إنهم يايين يخطبوا
شمسة تبتسم من دون نفس: إن ماخاب ظني هيه..لاتفرحي وايد ماأعتقد أمايه توافق حتى لو تقدموا لج
شما: ليش
شمسة: ماتشوفي حالة ذياب هذا إلي بتموتي عليه
شما: أنا ماتهمني حالته والله أحبه
شمسة: حبتج القراده..على كثر إلي تقدمولج مالقيتي غير هذا
شما: والله حرام عليج ... هذا الوحيد إلي دش قلبي
شمسة: والله صدج إنج بعدج مراهقة وعلى نياتج...متى بتكبري وبتفكري بعقل
شما راحت عن الدريشة ويلست فوق شبريتها: يمكن الحينه قلبي متحكم في هالقرار إلي أتخذته...بس أنا متأكدة إني مابندم على قراري
شمسة: وأنا متأكدة العكس...وبعدين بعده لاتستعيلي الأمور محد رمسج عن السالفة علشان تتخذي ولا ماتتخذي قرارج
في نفس الليله بعد ماراح الكل حجرته...رمس بوسيف حرمته...ومثل ماكان متوقع إنها بترفض...صح هي وايد تعز أم ذياب...بس في نظرها هذا شيء وإنها تزوج بنتها شما حق ذياب شيء ثاني...
أبوسيف: سمعيني يا عوشه...الريال نحن نعرفه زين وولد منوه...وأنا مابرده بس علشان هو معوق مايروم يمشي
أم سيف متضيجة: الله يهديك يامحمد عاد نيوز بنتنا شماني غناة روحك حق ذياب...حتى الناس بترمس
أبوسيف: وشو عليه أنا من الناس...أنا لأنها غناة روحي على قولتج بيوزها ذياب...لأني أعرف معدنه...أصيل
أم سيف بعد ماتعبت منه وفشلة في إقناعه: انزين سمعني أنا مابقول شيء...بس أنا متأكدة إنه بنيتي بترفضه
أبوسيف أبتسم: ليش يعني متأكدة
أم سيف: زقرها ورمسها عن السالفة...وبتشوف إن مارفضته
أبوسيف: لا موب الحينه...أكيد راقده...باجر بإذن الله بعد الريوق برمسها بروحها
أم سيف: لا الحينه بسير حتى بروحي أزقرها
أم سيف يمسك أيد حرمته: وين وين...قلت باجر أحسن
أم سيف وهي تيلس: انزين وشو رأي خوانها
أبوسيف: بعد ماراحوا العرب...رمستهم وشفت رايهم...راشد موافق وقال الريال ماعليه كلام...بس ناصر سكت مارمس...
أم سيف: هيه مسود الويه لازم يوافق يوم إنه يبى يأخذ الزلمه..موب هامتنه أخته
أبوسيف: هههههه يعرف مصلحت أخته...ومايبى يوقف بطريجها...ويقول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام بمعناه" إذا جاءكم من ترضون دينه فزوجوه" والريال ماشاء الله عليه لو ماإنه معاق والله كامل والكمال لله...أنا لو إني ماأعرفج زين...ولا كنت وافقت على طول من دون ماأخذ شور الحريم...
كانت أم سيف متضايجه من الخاطر...بس تعرف إنه مابيدها حيله لأنه إذا أصر بوسيف على شيء ماتقدر تمنعه...وأملها الأخير في شما...لو كانت شمسة بتكون واثقه فيها إنها بترفض على طول...بس شما أقرب وحده من أبوها...هذي مايندرابها...
شما بعد ماظهرت عنها شمسة راحت حجرتها علشان ترقد...تمت بروحها تفكر...وتتمنى يكون إلي قالته شمسة صح...
نشت من مكانها وراحت صوب التسريحه...ويلست اطالع نفسها في المنظره...وتتحسس بأناملها جرح جديم في جبهتها...هالجرح هو أكثر شيء يقدر إلي مايعرف شما وشمسة زين يفرق من بينهن...تذكرت يوم كانت صغيره... تلعب ويا خوانها بالسياكل...ويوم كانوا في أخر الحاره وتخرب سيكل شمسة... يتها وقالت لها :نزلي بركب أنا...طبعا شما رفضت...بعدين خذت شمسة حصاه حاده وفرتها على شما إلي حاولت تشرد بس بعد شو...وهي تلف ويها يتها الضربه في جبهتها...ماحست إلا والدم مغطي كل ويها لاشعورياً طاحت من على السيكل وأغمى عليها...ومن هذاك اليوم وهالعلامه في جبهتها...بس عمرها هالعلامة ماأثرت على جمال شما وملامحها الرقيقه...
فلت شعرها الطويل إلي يوصل لين ركبتها...بعكس شمسة إلي دوم تقص شعرها لين جتفها...ويلست تسحي شعرها وهي في عالم ثاني...عالم فيه هي وذياب وبس.."ممكن تجمعنا الأقدار ونكون لبعض...يارب أمايه وأبويه يوافقوا عليه...يارب"
في الجهة الثانية شمسة بعدها مارقدت وشكلها موب قادره ترقد...صح شمسة أنانية بعض الأحيان...بس إذا الشي يخص أختها وتوأم روحها شما هنيه ماتعرف شيء أسمه أنانيه ومستعده تضحي بأي شيء ولا تتأذى شما ولا يصيبها شيء...وهي حاسه إنه لو كان إلي فبالها وإنهم صدج يايين يخطبوا شما...فهي متأكده إن شما مابتكون سعيد بهالزواج أبداً...ماتعرف ليش...تذكرت السنة إلي طافت يوم يوا قوم خالها عبيد يخطبوا شما حق ولد خالها "شهاب" الحين شمسة تقول ياريتها وافقت على شهاب ولا هذا إلي الحين...على الأقل شهاب واحد نعرفه زين...وصاحي مافيه شيء...بس ذياب!!!صح شو فيه ذياب...معقوله أنا أوقف ضد واحد معاق...لا موب مشكلته الإعاق...بس ليش أنا رافضتنه..؟؟ شو السبب؟؟" مسحت على عينها اليمنى وهي متضيجه موب فاهمه نفسها..."أحسن لي أقوم أرقد..ويصير خير لين باجر" نشت من على الكرسي إلي يالسه عليه وراحت ونسدحت فوق الشبرية وسحبت لحافها ورقدت...
في اليوم الثاني الساعة 7 ونص كان ناصر يالس في الصالة بروحه يفكر...بعدين دشت عليه شما إلي متعوده تنش بوقت...
شما وعلى ويها إبتسامه: صباح الخير
ناصر كان متضيج ويوم شاف أخته شما أبتسم لها : هلا والله صباح الفل والياسمين والبنفسج والجوري
شما: هههههههه فديتني كل هذا حقي
ناصر وهو يتلفت يمين وشمال: أكيد عيل فيه حد غيرج موجود ألحينه
شما: ههههه فديت أخويه والله...ماشاء الله ناش بوقت اليوم
ناصر: تعبت من الرقاد...والله ملل الإجازة
شما: أنت الوحيد إلي تقول هالرمسه...نحن نتريا نهاية الأسبوع بفارغ الصبر وأنت ماتباها أتيي
ناصر: الشغل غير
شما: أنت شغل...بس نحن دراسة وهم ألب
ناصر: هههههه كسوله...شدي حيلج أنتي مابقى لج شيء وبتخلصي وتفتكي من هم الألب على قولتج
شما: إن شاء الله ... إلا وين أم عبدالله
ناصر: راقده
شما بستغراب: معقوله راقده لين الحين...متعوده أشوفها من الفير تنش
ناصر: وين من الفير الله يهديج...هذا عبود أصلا يخلي حد يرقد...أمس ماأعرف لين الساعة 2 أو أكثر مسهرنها موب طايع يرقد...ماأعرف شو يعوره
شما: فديت عبادي...شو فيه
ناصر: مادل والله...يمكن بطنه يعوره
شما: انزين شله المستشفى
ناصر: يوم ينش هو أمه..بشله العيادة
شما: ها بتتريق ولا بتتريا حبيبة القلب لين ماتوعى
ناصر: لا مابى ريوق
شما لاحظت عليه إنه متضيج: ناصر شو فيك
ناصر يحاول يبتسم: لا ماشي...بس عاد توني ناش من الرقاد ومزاجي معتفس
شما: اها...ماشفت حد قايم
ناصر: لا...بس شفت سوسميني جى تبيها
شما: يع...شو أبى منها هذي..
ناصر: ههههه ليش..شو سوتبج بعد
شما: مادانيها قليلة الأدب
ناصر: هي قليلة أدب صدج..
شما: ماعليه منها أنا...المهم ناصر البيبي اليايا شو قررتوا تسموه
ناصر: يوصل أول
شما تغمز له: علينا..أعترف شو نويتوا تسموه
ناصر: مممم إذا بنيه أمها تباها اليازية...وإذا ولد بنسميه محمد
شما: حلووو..يعيبني وايد إسم اليازية..أحساسي يقولي بنت
ناصر: هههههه عيل خلاص مابنسميها اليازية...بنسميها قموش
شما: في عينك تسمها قموش...علشان تنتحر بسبت إسمها يوم تكبر
ناصر: ههههه لا بتنتحر ولا شيء...وايدات عايشات وأسمهن قموش
شما: الله يذكرج بالخير ياقموش
ناصر: تذكريها
شما: مستحيل أنساها...
ناصر: لازم من كثر ماتضربج أنت والشيطانه الثانية شموس
شما: عاد كنا يهال مانعرف...وبعدين تعال هنيه موب أنتوا إلي علمتونا نفر بيتها بحصى
ناصر: هيه الحينه نحن إلي علمناكن تفرن بيتها يحليلها بحصى...ولا أنتن بروحكن شريرات
شما: صدج هي وينها الحينه
ناصر: سمعت إنه ولدها إلي في بوظبي شلها تسكن وياه...حرام على كثر عيالها سكنت في هالخرابه إلي يقولوا عنه بيتها كم سنة ولا سألوا عنها ولا حد أهتم فيها
شما: يحليلها...والله متلومه فيها لين الحين على إلي كنا نسويبها زمان
ناصر: ماعليه كنتن يهال...زين إنه ولدها حس فيها وأنبه ضميره وشلها وياه
شما: هيه والله
............
الساعة تسع ونص بعد ما نش الجميع حتى شمسة إلي متعودين منها إنها تنش الظهر...لأنه الفضول بيقتلها نفسها تعرف هل إلي كانت تفكر فيه أمس صح...ولا مجرد توهم...بعد ماتريق الكل بوسيف زقر شما في حجرته...كانت شما خايفه ومرتبكه ولأنها تقريبا عارفه شو بيقول لها أبوها...بعد مايلس على طرف شبريته..وأشر لها بإيده..
بوسيف: تعالي شمووو يلسي عدالي
شما وهي تيلس عداله: إن شاء الله يبه...أمر بغيتني في شيء
بوسيف: هيه فديتج...السالفة يابنيتي إنه أنت الحينه حرمه موب ياهل ... وإن طال الزمن أو قصر مصيرج بتكوني عند ريلج...وبتخلينا...ونحن مابنتم لج طول العمر..
شما: الله يطول بعمركم ولايخلينا منكم
بوسيف: المهم يالغلا أمس يونا عرب نحن نعرفهم زين..أصل وفصل..وماعليهم كلام.. تقدموا لج..
هنيه صار ويه شما أحمر من المستحى ونزلت رأسها..
طالعها أبوها وعلى ويهه إبتسامه بتردد: بس يابنتي بسئلج سؤال وردي عليه بكل صراحة
شما وهي منزله رأسه: أمر يبه
بوسيف: بكل صراحة...لو مثلا كان الريال محترم وولد عرب طيبين..بس فيه عيب خلقي...مثلا مشلول...بتوافقي عليه
شما بتسرع: هيه وليش لا...الريال مخابر موب مظاهر "بعد مانتبهت إنها تسرعة حمر ويها زياده"
لاحظ بوسيف هالشيء على بنته وبتسم: جيه أباج يابنيتي ... المهم يابنتي الريال إلي طلبج أمس ريال ونعم فيه بس عاد عيبه إنه مشلول"وهو يحاول يلاحظ ملامح ويها...بس أستغرب إنه ما لاحظ أي شيء يدل على الصدمه أو شيء ثاني"
شما نزلت رأسها مرة ثانية: أنزين وأنت شو رأيك يبه
بوسيف: والله لو الشور شوري كنت قربتبهم على طول...بس قلت لازم أشاورج...كل شيء بالغصب إلا الزواج يابنيتي...عشرت عمر...ولازم يكون بالإتفاق...ها شو قلتي
شما مستحيه وشوي متردده: إلي تشوفه يايبه..الشور شورك
بوسيف: لا موب الشور شوري...أبى أسمع رأيج
شما: تراني قلت لك إلي تشوفه..أنا موافقه
بوسيف متشقق من الوناسه...وهو متأكد من بنته شما...لأنه أكثر واحد يعرفها...طبعا كل إلي في البيت يعرف عن السالفة حتى شمسة خبرتها ناعمة يوم دشت شما عند أبوها...فالكل يالس في الصالة يتريا بوسيف وشما يظهروا من الحجرة علشان يعرفوا رأي شما...وحتى حميد على طول من وصل من بوظبي خبره أبوه...طبعا ماعارض ووافق على طول لأنه يعرف ذياب زين...الوحيد إلي موب عايبنه الموضوع ناصر...كان شعوره نفس شعور شمسة إلي متخوفه من هالزواج...
والشيء إلي مايعرفه الجميع هو إنه بين شما وشمسة وناصر شيء صعب يكون موجود بين أي حد...بينهم تناسخ الأرواح.. يحسوا ببعض إذا مثلا تأذى حد منهم...هالشيء أكتشفوه من 5 سنوات يوم ناصر كان في طريج بوظبي العين في الليل كان ياي من عند أخوه حميد...وستواله حادث...في نفس الوقت كانت شما وشمسة راقدات...قبل ماتنجلب سيارة ناصر نشت شمسة وشما في نفس الوقت...حسن بشعور فضيع وآلم في قلبهن...بعدين من الآلم والشعور إلي أنتابهن نزلن تحت...كان إحساسهن بإنه في مصيبه صارت مسيطر على كل أفكارهن...وبعد ربع ساعة سمعن التلفون..وكان خبر الحادث صدمه بالنسبه لهن...ومن هذيج اللحظه وفيه أشياء وايد تربط بين شمسة وشما وناصر....علشان جيه ناصر هو أقرب واحد بالنسبة لهن...
............
مر أسبوع من زيارة قوم بوذياب...وبوسيف خلاص رد عليهم بالموافقه...رغم إعتراضات أم سيف ورفضها لهالزواج...ورفض شمسة وناصر الصامت... تقرر موعد الملجه بعد شهرين..يعني بالتحديد في إجازة منتصف الفصل "الإجازة الشتويه" كانت شما أسعد إنسانه...وتتمنى الوقت يمر بسرعة ويجرب الإجازة...
ومن الجهه الثانية كان ذياب من الفرحه موب شالتنه الدنيا...كان قبل في قرارت نفسه متأكد من الرفض...بس إنه هالمرة ينرفض من قبل بنيه يعتبرها غير...وكل يوم والثاني إعجابه فيها يزيد كان غير...و متأكد ماكان يقدر يتحمل الرفض...
هو في الصالة يطالع قناة الجزيرة...برنامج الإتجاه المعاكس" دشت عليه أمه: مساك الله بالخير وليدي
ألتفت صوب أمه..وبتسم لها: مساج الله بالنور الغالية
أم ذياب: شو يالس تشوف
ذياب: ههههه يالس أطمش على هذيلا
أم ذياب: هذيلا هم إلي يتضاربوا كل أسبوع
ذياب: ههههههههه هيه هم
أم ذياب: وشو تبابهم...تعال وياي نظهر برع...براد والدنيا مغيمه
ذياب: لامافيني على البرد...
أم ذياب وهي أدز كرسيه: يالله جدامي...أنت من كم ساعة على التلفزيون لا شغله ولا مشغله...وأنا أمك يحليلي يالسه بروحي محد يرمسني
ذياب: هههه عيل وين ريتا عنج
أم ذياب: الله يخسها من بشكاره...باجر بسير المكتب وبيب وحده ثانية
ذياب: أوف...وبتفتكي من ريتا يحليلها
أم ذياب: مابفتك منها...صدج مطلعتلي قرون...بس العشره ماتهون إلا على الكافر
ذياب: عيل شو تبيها البشكاره الثانية
أم ذياب: البيت يباله بشكاره ثانية...وبعدين أنت ألحينه بتعرس...وشما فديتها متعوده على النعمه والعز...موب يوم أتيي بيتنا نقصر فيها...
ذياب: عاد أنت منوه قال لج...أنا حرمتيه يوم بتي هنيه أبى أكل من أيدها موب من أيد البشاكير...يعني يامايه قولي البشكاره اليديده حقج
أم ذياب: انزين...حقي ولا حقكم...البيت كبير ويباله عباله
ذياب وهو يبتسم حق أمه: فديت روحج...لو تيبي عشر بشاكير فدوه عن رأسج
أم ذياب: فديت ولدي والله
وتموا يرمسوا ...وبعد شوي يدخل عليهم أحمد: السلام عليكم "ويوايه ولد عمه"
ذياب وأمه: وعليكم السلام والرحمه
وهو يحب أم ذياب على رأسها: شحالج عمتيه..عساج بخير
أم ذياب: بخير يعلك الخير...شحالك أنت
أحمد: والله بخير..يسرج الحال
ذياب: وينك يالقاطع..حشى من أسبوع ماشوفك
أحمد: مشاغل الدنيا ياولد العم
ذياب: الله يعينك
أحمد: شفت...مثل ماقلت لك...أنت ريال ماتنرفض
ذياب يطالع أحمد ويبتسم بس
أم ذياب: والله ياوليدي أحمد هذيلا العرب ماعليهم كلام...بس كنت أبى أخطب له بنت خالته فطيم من الأهل وتعرفه أكثر
أحمد وهو يغمز حق ذياب: بس ياعمتيه القلب ومايهوى
أم ذياب: الله يوفقه إن شاء الله...انزين أنا بخليكم
ذياب: وين أمايه...يالسين
أم ذياب: لا بخليك مع ولد عمك...بسير حجرتيه
ذياب: انزين الغلا ... أشوفج بعدين
حمودي2009 غير متصل  
قديم 05-28-2009, 07:25 PM   #7 (permalink)
كفيف مميز
رومانسي مبتديء
 
وين التكملة الله يخليكم ويرحم والديكم
والله أشد ما أكرهه ويعصبني ويقوم شياطيني السبعين وهو أن يبدأ الشخص في رواية ولا يكملها
كفيف مميز غير متصل  
قديم 06-01-2009, 09:06 PM   #8 (permalink)
بنووته ناايس
رومانسي مبتديء
 
Talking

من جد القصه جناان وين التكمله بلييييز ومشكووورين عالموضوووع
بنووته ناايس غير متصل  
قديم 09-26-2009, 08:00 PM   #9 (permalink)
وروود الحب
رومانسي مبتديء
 
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الروايه ماشاء الله حلوه ومشكووور والله بس أنا عايزه تكملتها في أسرع وقت عشان معنديش غير أسبوع بس وبعدين هنبدأ المدارس
وروود الحب غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية صدفة <<<< رواية روعة لا تفوتكم ( منقولة ) يكفي جراح روايات كاملة طويلة ممتعة للقراءة 217 02-09-2014 01:54 PM
سأحبك رغم الظروف... ( روووماااانسية رووووعة )))....!!!! ._.•°ღ حكآية آحسآآس ღ°•._. قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 69 12-30-2008 09:34 AM
أحلى صدفة بحياتي((رواية سعودية)).. حلوة ودمي خفيف قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 351 12-25-2008 01:00 AM
الحلقة الاولي من رواية الدلائل الحائرة رواية مستوحاة من ستار اكاديمي صااافي الاصلية ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 46 06-12-2007 04:34 PM
أكتب أحلى (10)ألقاب شفتها بالمنتدى؟؟ ===روافـmــ=== المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 45 09-12-2004 01:21 AM

الساعة الآن 02:37 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103