تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

حبيــــبي .............. حلقات قصتي الخاصة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-04-2009, 01:08 PM   #1 (permalink)
عبيـــــر
عضو موقوف
 

ADS
Angry حبيــــبي .............. حلقات قصتي الخاصة




*
*
*

:d


/
/
/

اعتاد كل خميس وجمعة ان اكون داخل البيت بعد اسبوع مضني من الجهد

بين الجامعة والتطبيقات العملية ومشاغل البيت ومتابعة اخواتي والاهتمام

بما يطلبة والدي مني واكون مستغلة الفرصه لاقوم باي اعمال خاصة بي ..

كان يوم خميس وكانت الساعة 4 عصرا عندما صعدت الي سطح البيت لاقوم

بنشر بعض ملابسي الخاصه علي ذالك السلك الذي يمتد بسطح بيتنا .....

انهيت نشر الملابس وبينما استدير متوجهة الي باب السطح لااعاود النزول الي

المنزل شيا شد انتباهي علي سطح جيراننا المقابل شاهدت شاب انيق وسيم

الطلعة اول مرة اشاهده لاني اعرف جيراننا جيدا تاملته وهو بعيد عن عيونه مني

فتاكدت انه ليس حتي من شباب حارتنا انما جنسيته تحمل ملامح شاب شامي

وبينما انا اتامله شاهدني فلم ابعد نظراتي منه ولا ادري ماذا حصل عندما من عادتي

عندما في اكون علي سطح منزلنا اتلثم اي اكون متلثمة لايبان مني شي من وجهي

وجدت نفسي ازيل اللثام عن وجهي وانظر اليه فسالته ماذا تعمل هنا ابتسم ابتسامة

جميله ولم يجب انما احسست انه يطلب مني الذهاب لان هناك من سيقدم الي السطح بعد قليل

فهمت ما اراد فطلبت منه رقم هاتفه فاشار عليا بالارقام دونتها بجوالي وهبطت من سطح بيتنا

بسرعه ولم يلحظ احد شي ...

عندما عدت الي غرفتي سالت نفسي ماحدث لم الق جواب من نفسي ظغطت علي

ازار جوالي بذلك الرقم الذي اعطاني فرد علي ...

الو
اهلين
انا التي اخذت رقمك منذ لحظات
اعرف
اسمع عندك دوشة الظاهر انك مشغول
نعم
طيب سوف انتظر منك اتصال عندما تكون فاضي
اتفقنا

كانت كلماته المختصره تدل علي انشغاله معا من هم معه ..

بعد ان اقفلت الخط زاد صوته باذني رنين واحسست بشي ما اول مرة اشعر به

انتظرت اطول اتصال بحياتي مرة تلك الساعات طويله جدا جدا وكانها ايام ..

بعد ساعة مسج يصل الي جوالي انه نفس الرقم يقول فيه :-

هل انتِ حورية من السماء نزلت الي دربي ام انتِ حظي السعيد في الحياة ...

ابتسمت وذهبت في لحظات سرحان طويل لم استيقظ منه الا علي يد اختي تهزني هيييي انتي وينك سرحانه نظرت

اليها وقلت لها مالك ماتريدي مني انا مرهقة واريد ان ارتاح استغربت اختي فهي لم تعهدني علي ذالك الحال وقبل ان

تزداد في التامل اعتدلت في جلستي وقلت لها مرة اخرى ما تشتي قالت اريد ان اخرج انا وانتي الي السوق لشي

هام يخص امي احسست بالكسل واني لارايد ان اخرج الا اني اظطرت الي الخروج الي السوق واثنا ما كنت انا

واختي ناخذ ما طلبته منا امي للخروج من اجله اذا بالجوال يرن وعادتي اذا انا بالسوق فقط اشاهد الرقم اذا كان من

البيت او اخي او ابي ام اي رقم اخر فلا ارد عليه فاذا كانت صديقتي تعرف اني مشغولة اذا لم ارد لكني نظرت ذالك

الرقم فاجبته وانا امشي معا اختي عايدة الي البيت فسالني نا اشعر انكي باالشارع جاوبته ايوه انا الان في طريقي

الي البيت بعد عشر دقايق ساكون هناك وساتصل بك اقفلت الخط وعدت الي البيت وذهبت مسرعة الي غرفتي

اقفلت الباب وهاتفت ذالك الشاب الذي قلب كيان يومي كله .. فقال لي اقفلي وساتصل عليكي فكان ما اراد وعندما

اتصل لاادري ماذا حصل 5 دقايق مرت في صمت الي ان قال مالكي لا تتكلمي قلت لاادري وكان يكلمني بلهجة شامية

وكان تخميني صحيح وسالته عن اسمه فقا اسمه ( م ) وسالني كذلك عن اسمي فجاوبته ( ع ) فقال لقد فاجاتني

جراتك قلت له لا لاشي يخطر ببالك فقط شاهدتك علي سطح جيراننا فاحببت ان اطمن انك بالسطح باذن اهل البيت

فضحك ضحكة جميله وقال والان هل اطمن قلبك اني كنت بالسطح الذي ساشكره طوال عمري اني فيه باذن اهل

البيت قلت نعم وقد اطمن خاطري عرفت عنه بالمحادثه القصيره قبل ان تقطع والدتي خلوتي تلك انه شاب من بلد

بالشام وانه يعيش ببلدنا منذ 5 اعوام وله اهل كانوا معه هنا ثم غادروا وتركوه يكمل مشوارة لانه ارتاح ببلدنا وانه كان

معا احد اصدقايه الذين هم جيراننا وكان بالسطح من اجل انه رسام تشكيلي ويبحث عن صورة تراجيديه بذلك المكان

من حارتنا لانه مكان من جمل الاماكن التراثيه الرومنسيه ....

عرفت كل تلك الاشيا وعرف اني ادرس بالجامعه وعامي الدراسي ولما دخلت ذالك المجال من الدراسة وماهي

طموحاتي واخبرته اني عندما شاهدته علي السطح ايقنت انه ليس من بلدي وانه من ذالك البلد الذي قال وخمنت انه

منه واني ساكون سعيده جدا لو ساعدني باشيا ارغب في معرفتها احتاجها لدراستي فرحب بذلك وكما ذكرت قد

قطعت والدتي خلوتي في المكالمة فاضطررت الي توديعه واني لن استطيع مكالمته بعد ذالك الوقت لان دخول الليل

معناه انشغالي معا اهلي والنوم فيكون موعدا غدا عندما اكون فاضيه سوف اتصل عليه واقفل واقفلت علي امل ذالك

الوعد ......:d


الي اللقاء بالحلقة القادمة عبير احمد



عبيـــــر غير متصل  
قديم 02-04-2009, 01:27 PM   #2 (permalink)
anilta
مشرفة متميزة سابقاً - ماسة المنتدى
@إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُ@
 
الصورة الرمزية anilta
 


قصتك روعة

لا تتاخري في تكميل الباقي فهي بالفعل مشوقة




anilta غير متصل  
قديم 02-06-2009, 10:57 AM   #3 (permalink)
حمودي2009
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حمودي2009
 
مشكوووووووووووره على الموضوع الحلو
حمودي2009 غير متصل  
قديم 02-18-2009, 01:42 PM   #4 (permalink)
عبيـــــر
عضو موقوف
 
*
*
*

انيلتا وحمودي شاكره مروركم وان شالله اخلص
الاختبارات واكمل قصتي دمتم بكل ود
عبيـــــر غير متصل  
قديم 02-20-2009, 05:24 PM   #5 (permalink)
عبيـــــر
عضو موقوف
 
Cool الحلقـ ـ ـ ـة الثانية

*
*
:d:d:d
اويت الي فراشي ومخدتي وماحدث في هذا اليوم جديد علي

علي كل حياتي انها مشاعر لم اعهدها مشاعر تجتاح كياني

احس ان كل مكان بجسمي يقول شيا يسال شيا حتي قلبي

كلما تذكرت وجهه وكلماتة التي علقت بجوف اذني اشد تلك

المخدة الي صدري واذهب للبعيد لاادري الي اين ما يفيقني

الا سماع صوت الجوال يعلن عن قدوم رساله فيزداد خفق

قلبي وانظر الي الجوال لاادري لماذا اول مرة لااجروا ان

اخذ الجوال لاقراتلك الرساله فانقلب علي جنبي المعاكس لجوال

وانا اعتصر مخدتي الي صدري كطفل يبكي احاول ان اهدية مما

يخاف لاادري كم ظليت علي تلك الحال حتي غاصت عيني في النوم

ولم استفيق الا علي صوت اختي والساعة كانت العاشرة صباحا

وهو ليس بعادتي انام الي مثل ذالك الوقت حتي لو كان يوم الجمعة

الا ان الظاهر ان اختي قد لحظت سهدي تلك الليلة فلم توقظني في

الصباح الباكر رغم اني انهض من تلقا نفسي قبل شروق الشمس

فهي عادتي حتي وان كانت ايام اجازة ..........................

افقت وفتحت عيوني علي وجة اختي الصبوح مبتسمة تقول لي هيا مالك

اليوم الظاهر انكِ عتعشقي النوم من الان نظرت لها بدهشة فهمت وقالت

هيا انا امازحك قومي الساعه الان 10 وعندنا شغل كثير بالبيت مددت يدي

الي كفيها لانهظ وقلت لك ببرود اهتمي بترتيب الغرفة انا مرهقة لااعرف

مالي واجلي اي اعمال اليوم للا اسبوع القادم ونكتفي بصنع الاكل لوالدي

واخواني وسالتها اين امي قالت لقد ذهبت الي بيت جدي وهي توصيني ان

او قظك لتنظيف المنزل واعداد الغدا لوالدي واخواني وستاتي لتكمل معنا

بعد صلاة الجمعه قلت لها طيب اهتمي باكمال ترتيب الغرفة الان ودعيكي

من التفكير بتنظيف البيت اليوم واذهبي اعدي لي ولكي الصبوح يعني الافطار

نظرات داهشة وصمت مطبق حل علي اختي لم تجادل لانها اصبحت متيقنه

ان شي ما تغير فيني لكنها متاكده ان لايجدي السوال وهي ايظا متاكده اني

ساخبرها لكن بالوقت المناسب خرجت الي المغسل وغسلت وجهي ونسيت

اني اول مرة اتاخر عن فريضة صلاة الصبح فدخلت الحمام وتوضات وخرجت

وصليت صلاة الصبح قضاء وقلت يااارب سامحني وانت اعلم مابداخلي اعني

حضرت اختي بالصبوح فاكلت معها مجاملة لتعبها وقلت لها ارفعي الصبوح

ولا تناديني الا بعد نصف ساعة واذا اتت امي اخبريها اني مرهقة ... لبت

اختي الحبية ما طلبت وبدات اقلب الجوال وانا بشوق اريد ان اقرا ماحوته تلك

الرسايل الثلاث من ذالك الذي قلب كياني بلحظات رويته ففتحت اول الرسايل وكان

يقول من عادتي مسا الخميس ان اظل ساهر معا اصدقاي حتي انتها صلاة فجر الجمعه

اليوم فقط عزفت عن مسايرتهم لاادري لماذ ؟؟ ابتسمت امام تلك الرساله وقلبت الرساله

الثانيه وكانت بعد عدة ساعات من الرساله الاولي وكان يقول فيها الساعة الان الثالثه

كنت انتظر شيا ما عبر الجوال يقصد رد علي رسالتي ولكن للا اسف يبدو ان النوم قد صاحب

عيون من سلب النوم من عيوني فنام هو وتركني الهو معا النجوم واعبث معا القمر لحالي

ابتسمت اكثر حتي وصلت ضحكتي لهمهات كمجنونه هههههههه فتحت الرساله الثالثه وكانت

بتوقيت الساعه 6 صباحا يقووول هاهو القمر رحل وخلف لي ارق كبير وهاهي الشمس تطلع

وجوالي كصنم بليد يراني واره كمجنون فقيد ضحكت مل قلبي من رسالته ونظرت الي السماء

فاذا هناك بلوتوث كان قد ارسله الساعه 2.30 صباحا اغنية لشيما الف ليلة وليلة فتحت تلك

الاغنية وانا انظر الي نافذتي التي تطل علي بين جيراننا واطالع بعيوني الي ذالك السطح الذي حمل

لي بالامس شيا ما حملة لي من يوم ولدت ...

قعدت علي ذالك الوضع حتي انتهت تلك الاغنية واغمضت عيني لاادري علي ماذا ولم انتبه الاواختي

تقول (ع) انهضي ارجوكي امي اتيه ولم نفعل شي نهضت متثاقله وارسلت رساله بسيطة اليه

اقول له جمعه مباركة ولم ازيد حرف وتركت جوالي صامت بدولابي حتي لايشغلني عن اعداد طعام الجمعه

وخشية ان يبان فيني اكثر مما انا فيه اذا رن الجوال او اتصل وانا بالمطبخ بدات معا اختي اعداد الطعام وانا

صامتة واختي فقط تنظر الي كل قليل من تحت الي تحت او نظرات عابرة ولا تكلم الا بشي يخص اعداد الاكل

حتي حضرت والدتي ونحن بالمطبخ فسلمناعليها سلام الجمعه وبدات تعتبنا لماذا لم ننظف البيت مثل كل

جمعه لانه اليوم الوحيد الذي نتواجد فيه بالبيت وتستغل امي ذالك فقامت اختي بالواجب والدفاع وقالت(ع

ليوم مرهقة ياامي وقد شفتها تعبانه خليتها اليوم ترتاح كانت كلمات اختي كفيلة بجذب اهتمام امي وهي تعقد

حاجبيها وتقول تعبانه وتتقدم الي وتمسك علي جبيني وتلمس يدي وتقول مالك ماذا تعاني يا ابنتي وليش ما

تكلميني من امس وتعاتب اختي ليش وانتي ما تخبريني ماقد بيحصل وليش ومن حق الام عندما تحس ان

ابنتها متعبه قلت لها يا امي لاتخافي هو شوية ارهاق الظاهر امس لما طلعت السطح انشر الغسيل ضربتني

الريح والشمس ولم الحظ وجود اختي التي رايتها كمن انتبه لشي عندما قلت السطح المهم ساعتها امي قالت

اذهبي الغرفه وشادعيكي لما يكون الاكل جاهز تحضري تتغدي معنا وابوكِ واخوانك ولااريد ان تقلقيهم عليكِ

قلت لها حاضر وانا ابكي لماذا لاادري هطلت دموعي ماذا حصل فيني ماهذا الذي جراء فيني لست ادري

اخذت هاتفي من الدولاب وشاهدت فاذا هناك اتصال منه عقبه رساله سقول علينا وعليكِ كم تمنيت ان اسمع

صوتك ربما يكون هو النوم الذي تعوضيني بدل ليلة امس ضحكت ومسحت دموعي واتصلت به فاجاب من اول

رنه وقال اخيرا ضحكت وقلت له ببرود مالك وماهو اخيرا انتبه وتصنع الرسميه وقال لاشي كنت اظنة صديقي

هههههههه ضحكت وقلت له جمعه مباركه وغدا هني قال لم اتغدا بعد هل تعزميني علي الغدا قلت له انت

مستعجل جدا قال اظن الاكل لااحد يحرج من طلبه شدني اكثر بشخصية واجابته التي تصيب هدفها لم احتمل

كلامه اكثر لكن اشيا كثيره داخلي تغيرت من جديد وذالك التعب والارهاق تحول بقدرة قادر الي نشاط يجري

في عروقي فخرجت من الغرفه ودخلت المطبخ مسرعه ولاحظت امي اني لست تلك البايسه التي غادرت قبل

ربع ساعه وعادت مثل الغزاله متجدده النشاط مشرقة الوجه خبرتني امي هيه ماذا يحصل ابتسمت وحضنت

امي وقلت ولابه شي امي الغاليه شوية ارهاق قلت لك وذهب اختي مرة اخري ترمقني بنظرات فاحصه حيث

انه لايفهم البنت الا اختها بغض النظر عن السن ونظرت اختي بابتسامه وساهمت معهم باعداد الاكل وتغدينا

وكان اشهي غدا اكله بعمري ...

بعد الغدا وبعد الشطف وتنظيف المطبخ دخلنا الحمام تغسلنا وتجهزنا الا وامي تقول يالله البسو بالطوهاتكم


نروح عند خالتكم حاولت اتعذر واقول عندي مذاكرة اليوم ا قالت امي هاه يعني هذا اعتبره بداية دلع اي

شي اليوم اطلبه منك ما تسويه حسيت بكلام امي ودخلت الغرفة لبست وتجهزت ورن الجوال وانا انظر اليه

وابتسم واختي تشوف رديت وقلت انا الان طالعه معا امي حس ان عندي احد قال انا الان بحارتكم كنت اظن

انك طالعه تنشري غسيل ضحكت وقلت لا مش كل يوم خلاص وقت ثاني اكلمك وقفل وطلعت معا امي واختي

واول ما وصلنا راس الشارع اشوفه هو وصاحبه علي سيارت ابن جيراننا ويا الله ما سوي فيني قلبي

الضعيف ...........:d
الي اللقا بالحلقة القادمة

عبيـــــر غير متصل  
قديم 02-24-2009, 01:36 PM   #6 (permalink)
عبيـــــر
عضو موقوف
 
A 8 الحلــقة الثالثة

*
*
/
/
/

للمرة الثانية اشاهد (مازن) ماس كهربائي سرى بجسمي تبسمت لنفسي ابتسامة خفيفة ولم المحه مرة ثانيه


حتي لايقفز قلبي وانكشف امام امي واخواتي وصلت سلمت علي خالتي ومن كان هناك ودخلت غرفة بنت

خالتي افتش في جوالي واسمع تلك الهدية وتلك الكلمات من الرسايل وانا احاول ان اعرف وافهم ما يجري لي

بعد لحظات دخلت بنت خالتي ومعها كيك وشاي وتقول لي دورت عليش مالقيتش معا البنات تاكدت انش بغرفتي

وبنت خالتي تفهم علي طووول ان اذ هناك شي مهم بتفكيري اكون في غرفتها قالت خلاص متي تريدي اشاركك

الموضوع سوي لي رنة بس للجوال وشاجي لك علي طول كانت الساعه تقريبا 5.15 المسا شردت في مساحات

تلك الاغنية التي استمعتها اكثر من عشر مرات ولم افيق الا علي يد اختي وبنت خالتي تو قظاني ان اصحا لاننا

عايدات الي المنزل وكانت الساعه قد اصبحت 8.30 ههههههههههه كانت غريبه بنت خالتي قالت خلاص اليوم لك

وغدا لي شاجي مخصوص اعرف ايش شغلك عنا اليوم ...

عدت البيت ولم يرسل ذالك اليوم (مازن) اي رساله او رنة او شي تسالت ماله لم يهدني تفكيري لشي لكن من


كثر ما اتعبني التفكير في ( مازن) طوال الخميس والجمعه قررت انا ان اطنش حتي اهدا قليل وقررت اكثر ان اقفل

الجوال لانام لان عندي جامعة الصباح ولازم اصحا بدررري قررت بتلك اللحظه ان انسا ( مازن ) حتي الصباح

ومارست بقيت ليلتي معا اهلي طبيعي واختي ما زالت تنظرني بنظرات رددت عليها هل جهزتي ما تحتاجية

للمدرسة الصباح قالت ايوه قلت لها خلاص اختمدي تحت البطانية وبطلي حركاتش ال اممممم ضحكت اختي

بسرعه وفهمت المطلوب وقالت تصبحي علي خير يا احلا اخت وهي تبتسم ابتسامة كانت تقهرني المهم انا

كذلك اعددت حاجاتي للصباح وجهزت شنطتي وكتبي وقررت انسا ( م ) تلك الليله حتي لا اكوبس او اسهد وفعلا

نجحت وكنت سعيده ان تخطيت تلك المرحلة واستقظت في وقتي المحدد الامر الذي طمن امي واختي اني بخير

وان ماكان هو من ضربه هواء علي السطح ويا لها من ضربه لو يعرفون الامر ...

خرجت معا صديقتي معا بسمة التي تاتي كا العادة لتاخذني معها الي الجامعه بحكم انهم يملكون سيارة


ترحمني من شحططه المواصلات صباح الخير بسمة صباح النور قالت لي مالك خير مسكرة الجوال تذكرت اني

نسيت الجوال بدولابي من مسا امس فقلت لهات ممكن اعود الي البيت اخذ الجوال رجعت بسرعه وعدت وفتحت

جوالي واذا بثلاث رسايل وارده واكثر من 20 مكالمه من صدقاتي و و و (م ) لم اهتم باي شي ونسيت حتي

صديقتي وهي جنبي علي السيارة وانا اقرا رسايل ( م ) وابتسم ولم انتبه الا علي صديقتي بسمة وهي تتامل

في تقاطيع وجهي بعد كل رساله وتسالني بهزة راسها وكفيها ولهجتها الخليجيه التي لم تغيرها من يوم عادت

وش السالفه خير لايكون عينوكي بالتلفزيون وبعدك ما تخرجتي تبقين محظوظه ههههههههه ضحكت وقلت لها

بس قلبي انسرق ضحكت ضحكه حتي ان السواق هو الا خر ضحك من ضحكتها وقلت لها مالك يا بسمة انجنيتي

انتي قالت لا بس ( عبير ) هي الي اليوم علي غير عوايدها وصلنا باب الكلية وقلت لها القاكي بعد تخلص ا

المحاضرات بمكاننا المعتاد وسلالالام وهي تقول باي ومضيت الي محاضراتي وقبل امضي اتصلت علي ( م )

الذي رد وقال حررررااام عليش وينك قلقتيني ضحكت من كلماته وقلت له الان معي محاضره متي خلصت سا

تصل قال طيب ودخلت محاضرتي وانا افكر في ( مازن ) وما سيحدث ذالك اليوم وبعد المحاضرة ...

الي اللقاء في الحلقة القادمه :d
عبيـــــر غير متصل  
قديم 02-28-2009, 12:17 PM   #7 (permalink)
عبيـــــر
عضو موقوف
 
A 8 الحلقـــة الرابعة

/
/



كان ذالك اليوم يوم شرووود بداخل المحاضرة وعندما كنت في مقصف الجامعه ومعي تلك الصديقة الرايعه

التي هي شامية ايظا لكنها من بلد مختلف عن ( مازن ) سالتها وهي تقول لي بنفس الوقت انتِ اليوم شي

شاغل بالك ابتسمت وقلت بداخل نفسي سبحان الله الجميع من امس يقول لي انا غير طبيعيه واتذكر ( مازن )

في نفس الوقت الذي هو كان رنين الجوال انتبهت فاذا هو (( مازن )) ابتسمت وقلت لصديقتي ردي انتِ

واذا سالك اين انا قولي اني مشغولة ضحكت وقالت بلهجتها الجميله تريدين اكذب يعني قلت لها معليش

علشاني كذبة بيضا مش مهم وضحكنا وردت واندهشت وهي ترد وتنظرني وتعتذر اني لست عند الجوال

اقفلت وبدات تنظر الي نظرات حايرة وهي تحرك كفيها واصابع يديها معا هزت وجهها ما القصة ومن هذا

سرحت بنظري قليل امام اوليك الشباب الذين كانوا بعيدين عنا قليل وقلت لها قصة وياريتها ماكنت قصة

ومن غير مقدمات رحت اكلم صديقتي بكل ماحدث بعد ان انهيت حديثي معها كان موعد المحاضرة القادمة

جاء فقمت انا وصديقتي الي المحاضرة وهي تقول لي بعد المحاضرة بعد ان طلبت رايها نتكلم ومضينا الي
المحاضرة ...

انتهت المحاضرة قعدنا نتمشا بارجا الكلية وهي تقول لي انه الحب يا ( عبير ) نظرت اليها وقالت ايوة هو الحب

لكن غريب اني لم اكن اتوقع بحب شخص من غير بلدك قلت لها اكيد مما شرحت لكِ انا كذلك استغرب فاني

قد شاهدت كثير شباب من الجيران الي الجامعه الي الشارع الي التلفزيون وتكلمنا وووو وعادي لم احد يلفت

نظري او تفكيري بلحظة غير هذ الشخص فما ذا تنصحيني نصحتني صديقتي واستقبلت نصيحتها باهتمام وتفكير ..:d

</i>
عبيـــــر غير متصل  
قديم 02-28-2009, 12:24 PM   #8 (permalink)
عبيـــــر
عضو موقوف
 
A 8 الحلقـــة الخامسة

اخذت كلام صديقتي بنت الشام الراقيه بمحمل الجد والتفكير واتصلت علي ( مازن ) الذي قال

كنت اظن اني كنت في حلم ضحكت من كلماته وقلت له كنت مشغولة بالمحاضرات والان

انا اسمعك قلي كل الذي في نفسك صمت لحظات فعدت قلت له مالك قال ضاع كل ما كنت

ارغب ان اكلمكِ فيه ضحكت وقلت له الي ان تجد المومري اقصد ذاكرته ههههه انا بانتظارك

لااحب ان اخسرك بطول المكاملة لكنه فجاة قال احببتك يا (( عبير )) لم ادري عندما سمعت

هذه الكلمة ماذا حدث لي لقد كنت اسمع صوته يناديني عبر الجوال وكانه ات من عمق بحر

يعصف بقلبي موجه الذي عصفت بي تلك الكلمة اخذت نفس طويل وتمالكت نفسي وكانت صديقتي

بعيدة عني تشير لي ان تاخرنا علي العودة عندها قلت له (( مازن )) ساكلمك غدا ارجوا اليوم ان

لا تحاول الاتصال بي لان ظروفي في البيت لن تكون جيده ودعني افكر فيما قلته الي غد ...

عدت الي البيت وانا سعيدة ولكن عقلي بعيد لقد اخذه (( مازن )) فحاصرني قعدت تلك اللية افكر فيه

وفي نصيحة صديقتي وفي رسايله التي توالت كالمطر علي جوالي يطلب مني رد او كلمة اووو لكنني

جعلت الجوال علي الصامت ونمت تلك الليله لاغوص بحلم عميق فيه صوره خيالي الباطن عن ((مازن ))

صحوت اليوم التالي وكنت قد اتخذت قراري وعندما وصلت الي الكلية اتصلت اليه وقال لي اني اتعذب

بقدر ما كنت جادة الا ان كلمته تلك قالها بنوع اخر من الكلام عندها استسلمت كل عواطفي وكبريائي وقررت

لاول مرة في حياتي ان اقابل شخص دون علم اهلي حتي امي التي لااخفي عليها شي لن اطيل جاء ( مازن )

والتقيته للمرة الثانيه وهو امامي وهناك بدا مشواري مشوار الحب الذي تعمق في قلبي وسلب رشادي طوال اليومين

الماضيين فايقنت ان حب جارف يعصف باعماقي ان لم اجد قارب نجاة في قلبي ساغرق واه لو اغرق التقيت (( مازن ))

فتعرفنا اكثر علي بعضنا وشرح لي كل شي عنه واسرته وكل شي عن حياته بالتفصيل وحياة اسرته وكل ظروفهم بالمثل

انا كذلك كلمته كل شي عني بكل وضوح وصراحه وعبرت له عن حلمي الذي من اجله دخلت كلية الاعلام وكان كلامي له هذا

هو المحك لاعرف واقرر معه هل ساختاره ويختارني بكل طموحاتي واحلامي وحبي له ام ان هذا الشي سيكون هو بداية

التفكير الاخر لشي ما لكن بالعكس حدث ان كان كلامه لي كبلسم اتي علي جرح عميق فبريت منه وتعافيت وساعتها احسست

ان هذا الشخص شخص غير عادي بحياتي واني سابدا رحلة جديده رحلة حب هدفها واضح من البداية الا انها في

طريق شايك يحتاج منه ومني اشيا كثيره لكي يرسو ذالك الحب طلبت منه ان يتعرف علي اهلي واخوتي اكثر

ففاجني انه لدية معلومات متوفره عنهم وكانه قد عرف كل شي عني واسرتي وطلبت من اكثر ان يقعد اليهم

فاهتدينا الي كيف اجمعه معا اخوتي عن طريق اصدقاه الذين هم جيراننا وفعلا التقاه اخواني وقعدت ذالك اليوم

علي نار عند عودت اخوتي وظليت اتحيل الحيل حتي اعرف ما سيقولون عنه لكنهم لايعرفون ما كان يمثل لي

(( مازن )) فلم اصل الي نتيجه الي ان اتصل وكلمني عن كل شي فارتاح قلبي وهدات نفسي وكان مشواري القادم

الصعب معا امي عندما سافاتحها بالموضوع خاصه وقد (( مازن )) قال انه سيتقدم لخطبتي ...

الي اللقاء في الحلقة القادمة :d
عبيـــــر غير متصل  
قديم 02-28-2009, 12:42 PM   #9 (permalink)
دلوعة عمها
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية دلوعة عمها
 
اهنيك على القصه الرائعه
دلوعة عمها غير متصل  
قديم 03-02-2009, 11:28 AM   #10 (permalink)
عبيـــــر
عضو موقوف
 
اهنيك على القصه الرائعه

وتسلمي لي علي حضورك الاروع دلوعة عمها دمتِ عاطره
عبيـــــر غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصتي مع ؟؟؟؟؟؟؟ مساعداوي قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 10 08-11-2007 09:16 AM
قصتي!!! فارس الجزيره قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 21 04-07-2007 07:42 PM
قصتي معك.... عاشقة الرومنسيه خواطر , عذب الكلام والخواطر 5 05-15-2005 07:44 PM
هذى قصتي !! // وجدي // قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 6 11-03-2004 02:40 AM

الساعة الآن 04:12 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103