تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

قصة حب ليلى

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-25-2008, 09:56 AM   #1 (permalink)
دلوعة الموسم
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية دلوعة الموسم
 

ADS
B 3 قصة حب ليلى




بسم الله الرحمن الرحيم...

في يوم من الايام قرر الاخوان والاخوات المتزوجوجون جميعاَ الخروج مع ابنائهم ..في وقت الظهر في رحلة للبحر
قصتي الي راح ارويها لكم تتحدث عن اسرة ( ليلى ) واسرة(حاتم)......
وسوف افصل لكم هاتين الاسرتين:
ليلى تسكن مع والديها وكان عمرها في ذلك الوقت (11سنة)وعندها ثلاث اخوان سعيد(14)وهاني(9 سنين)و رائد(7 سنوات).
اما حاتم فكان يسكن مع والدته لانها مطلقة من والده وكان عمره (17 سنة) ولديه اختان عبير (11سنه )وسعاد (20)
خرج الجميع ذلك اليوم وهم فرحين للذهاب للبحر . ثم تقابلوا في مكان على شاطئ البحر واتفقو انهم يجلسون فيه.
نزل الجميع من السيارات وكان موعد وصولهم الساعة 4 العصر وطبعا الاولاد كلهم صغار ولا يوجد من يغطي بينهم
واسرعو نحو الشاطئ يلعبون بمياه البحر الزرقاء الجذابة , وعندما رتبوا انفسهم قرر الجميع السباحة رجال ونساء واولاد .
فسبح الرجال في مكان بعيد نسبياَعن النساء ليأخذو راحتهم والاولاد في المنتصف بينهم , وبطبيعة حاتم كان دائماَ مصدر ازعاج لليلى بنت خالته ولاخته عبير(لا تذهبو بعيدا ..لاتغررقوا..لا...لا.) وكانت ليلى ترد على حاتم (لست مسؤؤلاَ عنا اتركنا ..ومن كلالامها الذي لانهاية له ولا احترام تجاه حاتم,فقد كانت طويلة اللسان وخاصتاَ مع حاتم ولا ينطق بكلمة الا وترد عليه بعشرة....
وبعدها
خرج الجميع من البحر ليغيرو ملا بسهم بعد ان استمتعوا بالسباحة وآخر من خرج منهم حاتم وسعيد,
خرجا عند وقت المغرب ..فرئ حاتم على الشاطئ سرطان البحر وامسك به ليوخوف ليلى التي لا تعطه اي احترام او قيمة , فاتى به اليها وقربه منها واصبحت ليلى تصرخ بأقوى صوت لديها وتترجاه ( ابعده عني )
ولم يستمع اليها حتى صعدت الى سيارت والدها عندها قال حاتم :أولا اعطني وعد بان تحتريميني ولا تشتميني حتى لو شتمتك
ومن وراء قلبهاوبسبب الخوف ( اوعدك) فرماه بعيدا عنها وتركها بعد ما بكت وهو يضحك عليها وبعدها صلى الجميع المغرب والعشاء وجلس الرجال يتحدثون والنساء ايضاَ, وقرروا الاولا انهم يكونو فريقين بنات واولاد ويلعبو كرة القدم خلف السيارات ووسط ظلام الليل وعلى ضوء القمر.
وكان اللعب جداَ جميل ومحمس الى ان اتى ذلك الوقت الذي اصبحت فيه ليلى تركض وراء حاتم لتأخذ منه الكره وكان بجانبه حجر كبير لم ينتبه له في ذلك الظلام وبدون قصد من ليلى ( دفت رجله على الحجر)
سقط حاتم على الارض ويتألم والدم يسقط من قدمه........... يتبع


هذا البارت الاول
انشاء الله يكون عجبكم عشان اكملكم القصة
لالالالالالالالالالالالا تحريمني من ردودكم الحلوة
قصة حب ليلى



دلوعة الموسم غير متصل  
قديم 12-27-2008, 10:02 AM   #2 (permalink)
دلوعة الموسم
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية دلوعة الموسم
 
تابع قصة حب ليلى...

[CENTER]شكل القصة ما عجبتكم
ما شفت ولا رد بس يمكن البارت هذا يحمسكم شوي.
عندما سقط حاتم على الارض والدم يخرج من قدمه شعرت ليلى بالخوف وانها السبب في اصابته
فتوقف الجميع عن اللعب وكونو حلقة حول حاتم , لم تستطع ليلى ان تتحمل هذا الموقف فذهبت الى مجلس النساء وصرخت : حاتم جرح في قدمه!!!
وقفت ام حاتم بسرعة وذهبت الى ابنها والخوف يملئها :ماذا حدث؟
الكل صامت ولم يتكلم !!! وكانت ليلى تقف بجانب خالتها وحاتم ينظر اليها بنظرات غريبة لأول مرة تراها في عينيه
نظرات غضب وحقد تجاهها , وهي تحاول ان تعتذر ولاكن لم يستمع لها وذهب مع والدته لتعالج له جرحه وذهب الجميع معهم وتركو ليلى وحدها خائفة وانها السبب لما حدث لحاتم مع ان هذا المضوع يحدث في جميع العئلات وفي كل وقت الا انه بذات في ذلك الوقت أصبح كالجريمة أرتكبتها ليلى في حق حاتم .
وجلس الجميع حزينون على حاتم ( الاولاد )وقريبون منه وبعيدون عن ليلى !
وبعد ساعة ذهب الاولاد للعب ماعدا حاتم الذي كان مستلقي كأنه نائم , وذهبت ليلى تتمشى قليلاَ بعيد عن الجميع في ظلام الليل وعلى ضوء القمر لم تبتعد كثيراَ عنهم ولاكن عندما ارادت الالتفات والعودة الى أهلها امسكت يد على فمها ويداَ اخرى على بطنها وتسحبها الى الى الوراء الى مكان بعيد وهي تقاوم لا تستطيع الصراخ والدموع تنهمر من عينيها وتسقط على يد ذلك المجرم الذي يسحبها وهي تنظر الالانوار والسارات تبتعد عنها وفي ذلك الوقت سمعت ذلك الصوت الذي رن في أذنها ماذا بكي خائفة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يقولها بشئ من السخرية اتعرفون صوت منهذا صوت المجرم الذي امسكها (حاتم ) الذي يتكلم اندهشت جداَ لم تتوقعه واصبحت تقاوم اكثر حتى افلتت من يده بمعجزة من الله
وأصبحت تركض بأقصى مالديها من سرعة والدموع تسيل على خدها وحاتم خلفها يريد الامساك بها ولكنه لم يستطع بسبب الجرح الذي في قدمه فوصلت الى مكان اهلها ومسحت تلك الدموع ولم يكن احد منتبه اليها فالكل مشغول في الحديث الذي بينهم والاولاد يلعبون على الشاطئ .
الرعب متملك جميع جسدها الهزيل والرجفة في يدها مع انها كانت تظن انه يريد ان يضربها أو يفعل لها اي شيء
من الافكار الطفولية التي كانت تتملكها لم تكن تعرف معنى (الغتصاب) او اي شيء عن هذه المواضيع
جلست بجوار والدتها ووضعت رأسها في حضنها وراودها النوم ونامت عندما شعرت بالامان
وعندما وصل حاتم كان خائفاَ ان تخبر احداَ بما حدث فوجدها نائمة وأطمئن ورجع وكأنه لم يفعل شيء
صحيح انه لم يرتكب الجريمة ولا كنه حاول ذالك وهذه المحاولة بحد ذاتها جريمة في حق اي فتاة في العالم
لم تستيقض ليلى الى عند انتهاء الرحلة وقرر الجميع الذهاب
وعندما ارادت ركوب السيارة والكل منشغل في جمع الاغراض اوقفها حاتم وقال لها بثقة وعنين تبتسمين مليئة بالخداع : كنت امزح معكي ليلة البارحة ! هل اخبرتي احداَ؟
ليلى : لا لقد اخفتني ظننت انك تريد ضربي او قتلي !!
شعر بالسعادة وقبلها على خدها وذهب
شعرت بالاحراج الشديد
( شوفو كيف قدر يسيطر على الوضع وبهذي القبلة المحرجة لها تأكد بانها ماراح تقول لاحد)
فعلا لم تخبر احداَ عما حدث لها
ولكنها الآن اصبحت تشعر بمشاعر الحب تجاه حاتم..........يتبع[/CENTER]

اعطوني نقدكم وردودكم هذي المرة ممكن

التعديل الأخير تم بواسطة دلوعة الموسم ; 12-27-2008 الساعة 10:07 AM
دلوعة الموسم غير متصل  
قديم 12-27-2008, 08:48 PM   #3 (permalink)
قتلتني همومي
رومانسي مرح
مشاغب
 
الصورة الرمزية قتلتني همومي
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتلتني همومي
تسلم الايادي القصه عجبتني

كملي ولي عوده ان شاء الله

تقبلي مروري
قتلتني همومي غير متصل  
قديم 12-30-2008, 05:16 PM   #4 (permalink)
دلوعة الموسم
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية دلوعة الموسم
 
مشكور مررررررررررررررة يا (قتلتني همومي )
على ردك انت الوحيد الي عبرني!!!!!!!!

ولا يهمك راح اكملها في اقرب وقت...
دلوعة الموسم غير متصل  
قديم 01-01-2009, 05:36 PM   #5 (permalink)
دلوعة الموسم
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية دلوعة الموسم
 
(بداية قصة الحب)


دخلت ليلى المرحلة المتوسطة ومازال حاتم في اول ثانوي , لم ينجح لمدة سنتين واصبح عمره 19 سنة .
بدأ الحب ينبت في قلب ليلى من بعد تلك الرحلة وكلما رأته اصبح يبادلها النظرات الساحرة والابتسامة العريضة التي كانت موجهه لها قبل ان تغطي عليه وبعد ان غطت واصبح هو من يحاول ان يراها ويختلق الفرص لذلك .
لذلك زاد الحب في قلب ليلى والتي اصبحت تعشقه بجنون وتريد رؤيته ايضاَ


عندما علم والد حاتم باهماله لدراسته قرر ان يجلبه اليه ليعيش معه في الرياض, ويترك الدراسة
(يقول ان الدراسة مالها داعي , وراح يشغلو معا في اعمالو الحرة )
نتحدث قليلاَ عن حالة حاتم في تلك السنتين :
صحيح ان حاتم انسان محترم والجميع يقدره ولاكن الصحبة السيئة التي رافقها عند دخوله المرحلة الثانوية غيرته كثيراَ
فأهمل دراسته وأهمل دينه للأسف يضيع الصلوات .......الخ ويشرب الدخان , ولا يعود الى المنزل الى في وقت متأخر من الليل , تعبت كثيرا والدته فهو لايستمع لها ولا الى غيرها عندما كانوا بنصحوه....

ودع الجميع حاتم ذلك اليوم ( قبل سفره بيومين ) كان حاتم في ذلك اليوم يريد اخبار ليلى بشيئ يكنه لها ولاكن لم تكن الفرصة سانحة له لذلك سافر بدون ان يخبرها بشعوره نحوها ....
اكثر من كان قلبه يريد الانفطار لسفره ليلى ,فقد بكت ذلك اليوم عندما عادت الى منزلها بكاء شديد حتى نامت !!!

كانت اخباره تصل الى ليلى عن طريق عبير التي افشى لها حاتم بحبه كما يزعم لليلى لانه لم يستطع اخبارها بنفسه
فأمر عبير بأن تخبرها ,علمت ليلى بهذا الخبر السار الذي كانت تنتظره فرحت فرحاَ شديداَ
وأصبحت تعد الايام تنتظر لقائه ,لقاء من احبته وامتلك اكبر مساحات قلبها.
لم يسمح والد حاتم له ان يسافر الى والدته لمدة سنتين (كان والده معقد )
ولكنه عندما يأس منه وخاب رجائه فيه فلم ينفعه في شئ لمدة سنتين ,
وقرر ان يتركه ليعود الى والدته في مكة المكرمة .

وبعد يومين من عودته ارادت والدته عمل حفلة بسيطة لعودته
اتى الجميع ذلك اليوم وكانت اكبر فرحة لليلى التي كانت مستعده لتلقاه بعد مرور سنتين اشتاقت له لنظراته لابتسامته ( يجب ان اراه باي وسيلة)
(طبعا اصبحت ليلى ثالثة متوسط 15 سنة وحاتم 21 سنة خمس سنوات الفارق بينهما)
كانت في المطبخ (ليلى) مع عبير وسعاد يعدون القهوة والحلا وغيره
ذهبت عبير لنداء والدتها , وسعاد الى غرفتها تغير ملابسها لم تستعد بعد , لم ياتي احد سوى خالته ام ليلى
الى ذلك الوقت لتساعد أختها .
تركوا ليلى وحدها في المطبخ وهي لم تنتبه لذلك فقد كانت مشغولة بغسل الصحون
دخل حاتم الى المطبخ وظن ان عبير فيه ولم يفكر ابداَ انها ليلى لأنهما متشابهتان في الشعر الاسود ودائماَ يلبسان
نفس البس, فأراد ان يفزعها , فقرب منها ببطء دون ان تشعر به (بششششششششششششش) في أذنها.
سقط قلب ليلى من الخوف وشهقت في نفسها (ههه) ودارت فأذا عينيه فيعينها , وكانا قريبين من بعضهما الوجه في الوجه. تصورو ليلى في ذلك الموقف , موقف لاتحسد عليه .
تراجع بسرعه الى الوراء واعتذر منها وذهب . ...........يتبع.

التعديل الأخير تم بواسطة دلوعة الموسم ; 01-01-2009 الساعة 05:38 PM
دلوعة الموسم غير متصل  
قديم 01-03-2009, 10:52 AM   #6 (permalink)
دلوعة الموسم
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية دلوعة الموسم
 
البارت (4)

السلام عليكم

انا مني شايفة ولا رد قولولي اذا كانت القصة مو حلوة اغيرها او اني ما اكملها
حكتب البارت هذا ارجو انكم تردو علي........
صحيح ان ليلى رئت حاتم وتحقق ما ارادته , لكن الموقف فاجئ الاثنان
ليلى شعرت بشئ غريب تتحدث الى نفسها
(اين تلك النظرات والابتسامة التي كانت تتوجه الي كلما يراني -حتى بعد ان رئته بعد ذلك الموقف - لقد اختفت )
الافكار تراود ليلى ولكن الحب لم يجعلها ترى الى بقلبها المليء بالحب تجاه حاتم
بالفعل كان احساسها في محله فبعد عودته لم يعد يزورهم في المنزل كما كان يفعل سابقاَ , اصبح يوصل والدته وأخواته ويرحل ,
تعذبت ليلى كثيراَ لم تره منذ مده شهور عديدة , الاهتمام الذي كان يوجهه لها ذهب معه الى الرياض ولم يعود .
البكاء لايفارق عينيها كلما تأوي الى فراشها حتى تنام !!!!!!!!!!!

ليلى في مرحلة التخرج من المتوسط..
ذهبت ليلى كعادتها الى المدرسة , حزنها يختفي هناك مع صديقاتها تضحك وتتكلم وتنسى الالم
في ذلك اليوم غابت احدى المعلمات , فجلست هي وصديقاتها يتحدثن عن مواضيع كثيرة مختلفة وتوقفوا على موضوع الاغتصاب كان الحوار شديد بينهم الى ان قاطعتهم ليلىمتسائلة عن معناه تسمع الكلمة كثيراَ ولا تعرف معناها ..........
اتى دور صديقاتها وحكوا لها عن المواقف التس تحدث للفتيات وكيف يغتصبن فوجئت ليلى كثيراَ !!!
وذهلت في نفس الوقت تذكرت ما كانت قد نسته منذ زمن بعيد ............
عندما امسك بها حاتم وسحبها الى الخلف في ذلك الظلام .
اقشعر جسمها , لاتريد ان تتذكر , اكملت يومها في المدرسة وهي تحاول السيطره على نفسها
عادت الى المنزل دخلت غرفتها صلت وما ان انتهت الى والدمع تذرف لاتتوقف من عينيها .
استلقت على سريرها وهي مذهولة والافكار تراودها هل يعقل انه يريد ان يغتصبني حااااااااااتم
ملئت وسادتها بالدموع ونامت .
من ذلك اليوم اصبحت ليلى لاتأكل كما كانت ولا تنام اصبحت نحيلة الجسم واصابها فقر الدم والصداع لايفارقها .
كل هذا وحاتم في عالمه لقد نسيها ونسي ما قاله عن حبه لها كانت لعبه من العابه عليها وليلى هيا الضحية الوحيدة دون ذنب ترتكبه .
ولكن الحب بدأ يقل في قلبها الى ان اتى ذلك اليوم يوم زفاف خالتها لم تتوقع ان تزف خالتها مع حاتم الذي سلمها الى زوجها ونزل .... عندما رأته ممسكاَ بيد خالتها وزف معها وقفت من فوق الكرسي وهي تنظر اليه والافكار تتسلل الى عقلها................ يتبع
بليز اعطوني رأيكم :
D
دلوعة الموسم غير متصل  
قديم 01-03-2009, 12:07 PM   #7 (permalink)
قتلتني همومي
رومانسي مرح
مشاغب
 
الصورة الرمزية قتلتني همومي
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتلتني همومي
الله والله اني استمتعت فيها كملي يالغلا

واسف اني تاخرت في الرد كنت مشغول والله

تحياتي لك
قتلتني همومي غير متصل  
قديم 01-03-2009, 03:25 PM   #8 (permalink)
قتلتني همومي
رومانسي مرح
مشاغب
 
الصورة الرمزية قتلتني همومي
 
إرسال رسالة عبر MSN إلى قتلتني همومي
كملي يالغلا

القصه رووووووووووووووووووووعه

ولي عوده ان شاء الله

راح اتابعك الى النهايه
تحياتي
قتلتني همومي غير متصل  
قديم 01-04-2009, 02:04 PM   #9 (permalink)
احلى ايرانيه
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية احلى ايرانيه
 
كملييييي بلييييييييييز القصه عجييييييييبه ننطر البارت الخامس
احلى ايرانيه غير متصل  
قديم 01-04-2009, 02:28 PM   #10 (permalink)
₪ همسـﮯ الطفولة ₪
مشرف متميز سابقاً
 
الصورة الرمزية ₪ همسـﮯ الطفولة ₪
 
قصه رَآئعة..

أَتَلَهف لبقيتها


سلمت الآنَآمل..


وَآصِلِيْ..

فـنَحن متلَهّفوْن..
₪ همسـﮯ الطفولة ₪ غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحمد عز أحمد، السقا صديقي ولا أنافسه وينفى تهمة الغرور عن نفسه انوثة متمردة فضائح الفنانين والمشاهير 4 12-03-2007 02:27 PM
حصرى // من مجلة لها ...لمن يدق قلب محمد + رأى والدة محمد فى علاقة ابنه بتينا RobbieWilliams ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 19 05-28-2007 03:23 PM
رسالة صوتية من أحمد أحمد الشريف يدعو جمهوره للتصويت لمروى percheno ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 7 03-27-2007 03:17 PM
أحمد ... يورط نفسه .. بعدين يتوتر ( فانتبه وكن حذرا يا أحمد) الشفافية ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 27 01-28-2007 02:31 PM
سجل حضورك اليومي في المنتدى بذكر الصلاة على محمد وعلى آل محمد صوت الارض مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 1 04-03-2005 05:50 PM

الساعة الآن 02:29 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103