تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

طبيبة قصة قصيرة روعة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-21-2008, 12:59 AM   #1 (permalink)
mayssone
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية mayssone
 

ADS
طبيبة قصة قصيرة روعة




السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

هذه اول مشاركة لي بهذا المنتدى اتمنى ان تعجبكم.شكرا.



-هل من أحد ياماري؟

تنبهت الشقراء الداخلة..عدلت من وضع قبعتها البيضاء على شعرها المقصوص قائلة

-لا يادكتورة لكن من المحتمل أن يأتينا أحد في نوبتنا الليلية هذه..

التقطت منديلها..جففت عرقها و هي ترسل بنظرات متخابثة الى محدثتها و غمغمت

-سأذهب لتفقد قسم العظام..هل من مساعدة أقدمها؟

ابتسمت لها ذات الخمار الأبيض من وراء مكتبها،وشيعتها بعبارة شكر رقيقة.

وعادت الغرفة المضاءة في المستشفى الكبير لتهجع في حضن السكون الهادئ..و بعد أن تصفحت مجلة طبية نهضت

الدكتورة نجلاء من مقعدها كأنها تذكرت أمرا ما،ثم مالبثت أن عاودت جلستها بعد احضارها لشيء صغير من جلبابها

الخاريجي المعلق على المشجب،وسرعان مااستغرقها سكون جليل وهي تتابع الترتيل من المصحف بصوت شجي خاشع.

وتحدرت دمعتان...تهدج صوتها و هي تستعيد الاية الكريمة { كل نفس ذائقة الموت } استوقفها قطار الذكريات عند

محطة دقيقة في حياتها و تمثلت صورة والدها الحبيب..كان يتمنى رؤية اليوم الذي تصبح فيه طبيبة و تتسلم مشفاه

الخاص في المدينة بعد حصولها على المركز الأول في الباكالوريا و التحاقها بكلية الطب.

تذكرت كيف أنها في لحظة ضعف بشري كادت تتخلى عن متابعة دراستها يوم جاءها نعي والدها بموته تحت أعقاب

البنادق اليهودية بينما كان يجري احدى العمليات الجراحية..

كانت يومها كالبركان الفائر..لم تكن لتقتات الا فكرة الثأر و طرائقه ووسائله لكن..لكن أمها المكلومة وقفت بحزم أمام

ثورة مشاعرها و أفهمتها أن الثأر للعقيدة كفكرة و حركة و حياة...و أوضحت الأم المؤمنة أن الوصول الى الهدف لا يكون

بارتجال مواقف أو فورة حماس...

مازالت نجلاء تذكر مقولة أمها وهي ترفع سبابتها بمنتهى الثقة و القوة

عودي يا ابنتي الى مقعدك في الجامعة حيث المرابطة الحقة على ثغر عظيم الأهمية و اذكري جيدا أن الأمة بحاجة

إلى الطبيبة المسلمة...

يتبع...



mayssone غير متصل  
قديم 12-21-2008, 01:50 AM   #2 (permalink)
حبه بدمي وقلبي
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية حبه بدمي وقلبي
 
أهلا بيك وبموضوعك ويشرفني أن اكون أول من يرد

قصة مؤثرة

تحياتي
حبه بدمي وقلبي غير متصل  
قديم 12-21-2008, 04:18 AM   #3 (permalink)
mayssone
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية mayssone
 
ها هي بالفعل تلمس الان من خلال معايشتها لعملها مدى خطورة الدور المنوط بالطبيبة المسلنة لعلاج و رعاية

المسلمين، و تقديم النموذج الالتزامي الفاضل الذي يعيد لى الأذهان الصور المشرقة لإسهامات المرة المسلمة

خاصة طبيبات العهد الصحابي أمثال عائشة و الرميصاء و نسيبة...

وانتبهت على صوت أقدام تقترب..ركزت بصرها على لوح الباب الزجاجي الذي شف عن خيال الشقراء الناحلة و هي تنعطف إلى العنبر الثاني في خفة و حيوية..

راحت الذكريات تنثال على مخيلتها حيث استعرضت اليوم الذي تعرفت فيه على ماري و بعض صويحباتها اللواتي يتقن

الخدمة الصحية بمهارة، و قد تطوعن عن طريق مجلس الكنائس العالمي لرعاية المرضى، إلى جانب جهودهن الحثيثة

في تعلم العربية حتى أخذن يتكلمن بها . لم يكد يمر شهر على عملهن بالمستشفى حتى أخذ الإمتعاض الخفي

يعرف طريقه إلى و جوههن بسبب تمسك نجلاء و نجوى بالسلوكيات الملتزمة مع الإخلاص في العمل مما جعلهما

قدوة طبية في المستشفى، و بدأت الطبيبات الأخريات يحذون حذوهن..و اعتبرت ماري و صديقاتها أن المنافسة غير
المباشرة بين الفريقين أدت إلى نتائج لم يتوقعنها..

وعلى إثر ذلك شوهدت ماري و زميلاتها يحرصن على ارتداء الصليب على صدورهن، ومن ان لاخر لا يتورعن عن تقديم

البطاقات الوردية المزخرفة و التي تتضمن مقتطفات من الإنجيل للمرضى..و لا تزال نجلاء تذكر ذاك المساء الذي كانت

تتفقد فيه جناح الأطفال ، و رأت ماري مكبة على طفلة من ضحايا القنابل العنقودية و هي تمسح على رأسها قائلة

صلي معي للسيدة العذراء..لقد أخبرتني أنها تألمت لأجلك و ستنتقم لك من محمد الذي أفقدك يديك و رجليك و

ساعديك...ولما رفعت رأسها أصيبت بالإرتباك و الذعر حيال نجلاء و أخذت تسحب رجليها بتخاذل قائلة اسفة..لم أقصد

شيئا..
وكانت ليلة لم يذق فيها أحد النوم بعد شيوع الخبر..وتوارت ماري بعد أن جوبهت بالتقريع...ومن يومها التزمت الصمت و

صديقاتها وقد أحنقتهن نظرات الحذر في كل مكان..كانت نجلاء تتسائل ترى لملذا تبتعد المسلمة عن المواقع التي

نحتاجها فيها و تترك مكانها لأعدائنا؟

يتبع...
mayssone غير متصل  
قديم 12-22-2008, 03:06 AM   #4 (permalink)
mayssone
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية mayssone
 
..وقطع عليها استرسالها أصوات من بعيد استشعرت أهميتها بحدسها كطبيبة..أغلقت المصحف..نهضت على عجل

وارتفقت النا فذة المطلة على الشارع العام..الأصوات تقترب..

-ياإلهي إنه صوت الإسعاف المتلاحق..اللهم اجعله خيرا..

بوابة المستشفى تفتح بسرعة..عربات تمرق إلى الداخل مختلطا ضجيجها بأصوات غير مفهومة..سيارة الإسعاف

تواصل معزوفتها المزعجة وهي تتقدم موكبا من العربات تبينتها أمل و هي تتمركز في فناء المستشفى وخارجه بأنها

عسكرية..

-يا دكتورة أسرعي غرفة العمليات إسعاف...

وخفت نجلاء وراء ماري المهرولة..التقت في طريقها إلى جناح الطوارئ حيث غرفة العمليات بزميلتها نجوى التي لم

تنم بعد..الممرضات يتحركن في استعداد تام..ممرات المستشفى الهادئة بدأت تكتظ بالعسكر و هم يدقون الأرض

بأحذيتهم الثقيلة و يرطون بينهم بعصبية واضحة..

التقطت أذنا نجلاء حديث أحدهم إلى ماري بالإنجليزية بأنهم يشترون حياة المصاب بأي ثمن..

وصلت النقالة إلى غرفة العمليات وبينما كانت نجلاء تحكم قناعها الطبي على وجهها

راحت المقصات تنزع الثياب المتهتكة المغموسة بالدماء اللزجة و الرابضة حول الأخاديد القانية التي اعتورت الجسد

الممدد من كل ناحية.

وتحركت شفتا المصاب

-الله ...الله...

نظرت نجلاء إلى نجوى نظرة ذات مغزى ثم مالبثت أن كشفت عن رجليه تحسست بيدها لفافة قانية في مؤخرة ساقه..

فكت رباطها فلمعت سكين مسنونة تناولتها نجوى باهتمام..اقتربت ماري ونظرت إليهما..وقالت و هي تكشط دماء

متجلطا بين أصابع قدميه

إنه ليس منهم..هذه السكين هي السلاح الأخير لهؤلاء كما علمت..ويبدو أن هذا سقط قبل أن يستخدمه وأشارت

إلى المصاب

حركة مفاجئة شدت الانتباه ثانية إلى الجسد الدامي حيث ارتفعت يمين المصاب قليلا ثم عادت ثانية إلى مكانها و

صاحبها صوته

-اه..الحمد لله.. هل بقي أحد منهم؟؟أين أبو عبيدة؟...

رق قلب نجلاء بشدة..نظرتها الزائفة بدأت تنفحص ما بدا من الجسم الراقد أمامها وندت صيحة مكتومة من ماري

-يا للسماء..إنه..إنه صغير.. صبي حدث..يبدو أنه من..

قاطعتها نجلاء بصوت بادي الاضطراب و إن جاهدت لإخفائه

-لا ترفعي صوتك..اذهبي و أحضري أنبوبة التنفس..أسرعي..

امتدت يدها ترفع الضمادات عن الوجه الصغير بين نظرات الممرضات المندهشة..أدركت نجوى أن في الأمر

شيئا..تصرفت بسرعة..ارسلت كل ممرضة إلى مهمة ما..وعندما خلت الغرفة منهن اقتربت من نجلاء الذاهلة و هي

تحدق في وجه المصاب و قد تدحرجت دمعة من عينيها لتتوسد رموش الفتى المطبقة والتي سرعان ماهتزت..والتقت

نظراتهما..

انسلت نجوى من جوارهما و قد استشعرت دقة الموقف..وأوصدت الباب بعد أن همست لرجل من هؤلاء العسكر كان

يرابط الباب -وعلمت فيما بعد أنه كولونيل- بأن العملية دقيقة ولابد من الإنتظار..

مسحت نجلاء على الوجه الذي افتر ثغره لؤية ملامحها بعد أن حسرت قناعها..قال بصوت مجهد

-أختي نجلاء أنت هنا؟ هل تم نسف الموقع؟

تمتمت متمالكة نفسها

-أعتقد ذلك يا أحمد.

التمعت عيناه فرحة، وطفر دمعه و ارسل تنهيدة زادت من تورد وجهه النضر..

-أحمد..مالك؟أتبكي يا حبيبي؟

رنا إليها من خلال الدموع و غالب ضعفه لتسمع صوته

-أبكي فرحا لما وفقني إليه ربي..وكم بودي لو أستطيع العودة إلى مواطن الجهاد المقدس..لكن هيهات..إني أشعر

بعمق جروحي التي تقربني من الشهادة الغالية..

وضعت يدها على قلبها و قالت بصوت غلبه التأثر

-لن يتوقف الجهاد باستشهادك يا أحمد ما دامت العقيدة تنبض في قلوبنا.

وشى وجهه بايات الرضا وإن كان صدره يعلو و يهبط بضعف..أشارت إلى نجوى التي خفت إليها..وبدأت عملية التدليك..

أرهفت أذنيها لهمهمة ما لبثت أن استطالت حاملة نبرات صوته المائلة إلى التغير

-سلامي إلى إخوان الجهاد في سبيل الله..إنا منتظروهم هناك..على عتبة الفردوس..هنئي أمي باستشهاد ولدها

الثاني..وتجلدي أختاه فأنت..

وغاب صوته مع اخر خفقة قلب صعدت مع دفقة النجيع المتفجر ربيعا أحمر في ريحانة سماوية.

رفعت نجوى إليها وجها فيه العزاء وفيه التهنئة..وامتدت يد نجلاء مسبلة عينيه الصافيتين..قبلت جبينه

الوضيء..وتمتمت

-يرحمك الله يا أخي الحبيب..هنيئا لك جنة الفردوس..في موكب الشهداء الأبرار..

وقبل أن تغدر الغرفة ألقت نظرة الوداع على الجثمان الممدد وتمتمت

-أستودعك الله ياأحمد و لتنعم بالشهادة يا أخي فهذا طريقنا ما حيينا..

وشقت طريقها هادئة وسط الزحام خارجا..




تمت


هي قصة متواضعة أتمنى أن تعجبكم
mayssone غير متصل  
قديم 12-22-2008, 03:28 AM   #5 (permalink)
fayhae
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية fayhae
 
zwina al3ayla 7abitha ms 9siwra hta bdit n3ich wnti t9ol lah y3awn sdamtini ktbi lina chi 9issa bnafss ossloub wtkon twila bla9 btawfi9 inchalah
fayhae غير متصل  
قديم 12-22-2008, 03:57 AM   #6 (permalink)
izana
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية izana
 
التبارك الله عليك الزين قصة مؤثرة
وننتظر منك المزيد أختي ميسون
izana غير متصل  
قديم 12-22-2008, 04:43 AM   #7 (permalink)
mayssone
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية mayssone
 
شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري
mayssone غير متصل  
قديم 12-22-2008, 10:33 AM   #8 (permalink)
اللواءالركن ورد
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية اللواءالركن ورد
 
قصه رااااااااائعه
يسلمو اديكي يارب
اللواءالركن ورد غير متصل  
قديم 12-29-2008, 10:31 PM   #9 (permalink)
mayssone
رومانسي مبتديء
 
الصورة الرمزية mayssone
 
بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري
mayssone غير متصل  
قديم 01-04-2009, 12:38 AM   #10 (permalink)
sro0or
رومانسي مبتديء
 
القصه واايد حلوه مشكوره
sro0or غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور ساحرة من المغرب روعة روعة روعة darkman007 سياحة افريقيا و فنادق افريقيا و عروض سفر افريقيا 13 03-30-2008 02:03 AM
زنا المحارم في مذكرات طبيبة نساء--انتبهوا لبناتكم خيارات احســــاســي المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 3 06-27-2006 09:36 AM
احسن القصائد الشعرية لهناء روعة تعرفوا يعني ايه روعة روعة دموع طفلهــ ستار اكاديمي 1 2 3 4 5 6 7 8 Star Academy 5 04-07-2006 04:04 PM
طبيبة الأسنان المكسيكية تعتنق الإسلام محير$$$تني قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية 4 03-27-2005 12:14 AM
(هام) هل تقبل بالزواج من ( ممرضة أو طبيبة) أو (مختلطة بالرجال) ؟ الـعـمـده المنتدى العام - نقاشات و حوارات جادة هادفة 6 03-07-2004 09:32 PM

الساعة الآن 07:43 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103