تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > الصحة والطب البديل | حميات غذائية

الصحة والطب البديل | حميات غذائية نصائح وإرشادات طبية ، ريجيم ، حميات ، الغذاء الطبيعي ، الطب البديل ، الطب النبوي ، آخر الأخبار في عالم الطب والصحة ( صحتك تهمنا )

30 % من البالغين بعد سن الخامسة والستين يعانون من خلل في السمع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 08-04-2008, 08:03 PM   #1 (permalink)
ابو نايـــ907ف
أمير الرومانسية
 

30 % من البالغين بعد سن الخامسة والستين يعانون من خلل في السمع




العدوى وإصابة الرأس والتغييرات في الضغط الجوي وتراكم شمع الأذن قد تؤدي إلى فقدانه بصورة مفاجئة3/2
30 % من البالغين بعد سن الخامسة والستين يعانون من خلل في السمع

30 % من البالغين بعد سن الخامسة والستين يعانون من خلل في السمع

أ. د. جابر بن سالم القحطـاني
استكمالا للحديث الاسبوع الماضي حول السمع نشير اليوم الى ان الصوت يتكون من ذبذبات تسير في موجات عبر الهواء أو الأرض أو مواد وأسطح أخرى. وتختلف الأصوات من حيث التردد والشدة، والتردد هو عدد الذبذبات التي تحدث كل ثانية وتقاس عادة بالهرتز، والهرتز يساوي ذبذبة واحد كل ثانية، والصوت ذو التردد المنخفض له درجة منخفضة. ويتراوح مدى السمع الطبيعي للإنسان 20000.20هرتز وتقل قدرة الإنسان على سماع الأصوات ذات التردد العالي مع التقدم في السن، أما شدة الصوت فهي كمية الطاقة في موجات الصوت وهي تقاس بالديسيبل ويصعب على الإنسان أن يسمع صوتاً قوته صفر ديسيبل، أما الأصوات الأعلى من 140ديسيبل فإنها قد تسبب ألماً للأذن، وقد تتضرر الأذن بشكل خطير.
كيفية انتقال الصوت إلى الأذن الداخلية:

تدخل موجات الصوت إلى قناة السمع الخارجية وترتطم بطبلة الأذن فتجعلها تهتز وتحدث ذبذبات تنتقل من الطبلة إلى عظيمات الأذن الوسطى الثلاث وهي المطرقة فالسنديان فالركاب، وتهتز الصفيحة القاعدية للركاب داخل النافذة البيضية التي تقع بين الأذن الوسطى والأذن الداخلية محدثة موجات في سائل أنابيب القوقعة.

هناك وظيفة أخرى للعظيمات السمعية وهي تضخيم (تقوية) الموجات الصوتية معوضة بذلك الفقدان الجزئي لقوة الصوت الناجم عن مروره في سائل القوقعة إذ أنها تقل قريباً بمقدار 30ديسيبل مقارنة بقوتها أثناء المرور في الهواء.

هناك وسيلة أخرى لوصول الموجات الصوتية إلى الأذن الداخلية ويتم ذلك عن طريق عظام الجمجمة وتسمى هذه الطريقة النقل العظمي، وينتقل بهذه الطريقة أيضاً جزء من صوت الإنسان نفسه إلى أذنه الداخلية.

كيف يصل الصوت إلى الدماغ :

تتحرك الصفيحة القاعدية للركاب في النافذة البيضية محدثة موجات في سائل القوقعة الذي يضغط على الغشاء القاعدي ويجعله يتحرك، فتنزلق الخلايا الشعرية لعضو كورتي على الغشاء السقفي المتدلي فوقها، وينتج عن ذلك انثناء الخلايا الشعرية مما يحدث دفعات في ألياف عصب القوقعة الملامس لهذه الخلايا. ويقوم عصب القوقعة بنقل هذه الدفعات إلى الفص الصدغي وهو المركز السمعي من الدماغ، ويقوم الدماغ بترجمة هذه الدفعات إلى أصوات. وتتفاوت أماكن تأثير الأصوات المختلفة على الخلايا الشعرية للغشاء القاعدي، فالأصوات ذات التردد العالي تؤثر على الخلايا الشعرية الموجودة في أسفل الحلزون، وتحرك الأصوات ذات التردد المتوسط الخلايا الشعرية القريبة من وسط الحلزون، في حين أن الأصوات ذات التردد المنخفض تؤثر في الحلزون، إضافة لذلك ترسل الألياف العصبية الموجودة في الغشاء القاعدي دفعات لها تردد الصوت نفسه المولد لهذه الدفعات. وتعتمد شدة الصوت على عدد الخلايا الشعرية التي تتأثر بالصوت وعلى عدد الدفعات التي يرسلها عصب القوقعة إلى الدماغ، فالأصوات العالية تحرك عدداً كبيراً من الخلايا الشعرية وعليه يرسل عصب القوقعة دفعات كثيرة. ويعتمد تحديد الاتجاه الذي يأتي منه الصوت على السمع بالأذنين معاً. فالصوت الصادر من الجانب الأيمن لشخص يصل إلى الأذن اليمنى قبل اليسرى بجزء من الثانية ويكون كذلك أقوى بقليل في الأذن اليمنى، ويقوم الدماغ بإدراك هذا الاختلاف اليسير في الوقت والقوة ويتمكن بالتالي من تحديد الاتجاه الذي صدر منه الصوت.

حاسة التوازن:

لا يدرك معظم الناس حاسة التوازن بنفس درجة إدراكهم للسمع والبصر وبقية الحواس، إذ لا يمكننا بغياب حاسة التوازن أن نحفظ أجسامنا ثابتة بل قد نترنح ونقع إذا حاولنا التحرك. يقوم الدماغ بحفظ التوازن عن طريق الاستجابة للمعلومات التي تصله من مختلف الأعضاء الحسية فتصله المعلومات عن التغيرات في وضع الرأس عن طريق أعضاء الدهليز، وهي القنوات شبه الدائرية والقريبة والكييس. أما في حالة تغير وضع الجسم فإن المعلومات تصل إليه عن طريق العينين وعن طريق الأطراف. والأجزاء الأخرى من الجسم التي تمتلك خلايا خاصة حساسة للضغط فيقوم الدماغ آنذاك بتنسيق حركات مختلف العضلات التي تحفظ الرأس والجسم ثابتين، وتحدث هذه الحركات العضلية تلقائياً وتسمى الفعل المنعكس.

تساعدنا القنوات شبه الدائرية المليئة بالسائل على حفظ توازننا، ويتدفق السائل في اتجاه معين عند تحريك الرأس. تؤثر مختلف أنواع الحركات في جميع القنوات ويؤثر التفات الرأس على القناة الجانبية في كل أذن.

اضطرابات أعضاء التوازن: من الصعب في مثل هذه الاضطرابات أن يحفظ الإنسان رأسه وجسمه معتدلين إذ ترسل أعضاء الدهليز آنذاك دفعات زائدة أو ناقصة عن الحد الطبيعي إلى الدماغ، ويقوم الدماغ بتفسير هذه الرسالة المشبهة على شكل فقدان لتوازن الجسم، ويشعر الإنسان حينها بإحساس كاذب بالحركة أو عدم الإتزان وتسمى هذه الحالة الدوار، ويبدأ الإنسان بالاعتماد في هذه الحالة على بصره وحواسه الأخرى للحفاظ على توازنه. يعاني بعض الأشخاص من دوار الحركة لدى سفرهم بالسفينة أو السيارة أو القطار أو عند دورانهم حول أنفسهم بشكل سريع، ومن أعراض هذه الحالة حدوث الدوار أو الغثيان والقيء، وتنجم الحالة أساساً نتيجة التنبيه الشديد لأعضاء الدهاليز، وما زال العلماء يجهلون سبب قابلية بعض الأشخاص للإصابة بدوار الحركة بسهولة أكثر من الآخرين.

30 % من البالغين بعد سن الخامسة والستين يعانون من خلل في السمع

كيف يحدث فقدان السمع؟

يحدث فقدان السمع عندما يتعذر وصول الوجبات الصوتية إلى المخ. وقد يكون الفقدان إما جزئياً أو كاملاً، أو مؤقتاً أو مستديماً. يقال ان هناك 23.2مليون أمريكي يعانون من فقدان السمع، ويعاني حوالي 30% من البالغين الذين تعدوا سن الخامسة والستين من خلل بالسمع.

لقد قسم الأطباء فقدان السمع إلى مجموعتين رئيستين هما :

1- فقدان سمع توصيلي Conductive وهذا يحدث عند تعثر أو تعثر مرور الموجات الصوتية عبر الأذن الخارجية أو الأذن الوسطى .

2- فقدان سمع حسي عصبي أو إدراكي Sensorineural of perceptive وهذا ينتج عن إصابة مكونات أو مسارات الأذن الداخلية بالضرر.

قد يحدث فقدان السمع التوصيلي عن بعض العوامل مثل تجمع شمع الأذن أو عدوى الأذن الوسطى والتهابها أو زيادة في تصلب عظيمات الأذن الوسطى التي تقوم بنقل اهتزازات طبلة الأذن إلى مكونات الأذن الداخلية.

أما فقدان السمع الحسي العصبي فقد ينتج عن ضرر يلحق بالعصب السمعي (العصب الجمجمي الثامن) الذي يحمل المعلومات من الأذن الداخلية إلى المخ أو ضرر يلحق بالخلايا الرقيقة المعروفة باسم الخلايا الشعرية في الأذن الداخلية. هذه الخلايا مسئولة عن ترجمة الموجات الصوتية إلى إشارات عصبية لنقلها إلى المخ. فإذا ماتت هذه الخلايا لا تستطيع التكون مرة أخرى ويكون فقدان السمع الناتج عن هذا مستديماً. يمكن أن يوجد فقدان السمع الحسي العصبي منذ الولادة، أو أن تسببه بعض الأدوية التي تناولتها الأم أثناء الحمل أو نتيجة لبعض الأمراض مثل الحمى الشديدة أو التعرض للتدخين. كما يمكن أن يحدث ضمن التغيرات المصاحبة لتقدم العمر. ويمكن الإصابة بخليط من فقد السمع التوصيلي وفقد السمع الحسي العصبي.

قد يحدث فقد السمع فجأة أو تدريجياً خلال أيام وأسابيع أو أشهر أو أعواماً. يمكن أن تؤدي الإصابة بعدوى أو إصابة الرأس أو التغييرات في الضغط الجوي أو تراكم شمع الأذن أو تصلبه إلى فقد مفاجئ للسمع. كثيراً ما تلي إصابة الأذن بعدوى أو التهابها إصابة الجزء العلوي من جهاز التنفس بعدوى، أو ربما حدوث إصابة للأذنين كما هو الحال عند الإكثار من إدخال المنظفات القطنية في الأذن أو سوء استخدامها. يؤدي أيضاً الاستحمام أو السباحة في الماء الذي يحتوي قدراً كبيراً من الكلور أو الذي تلوثه البكتريا والفطريات إلى إصابة الأذن بالعدوى. وكثيراً ما ترتبط الإصابات المستمرة والمتكررة للأذن بالعدوى بالداء المبيض أو الكانديدا وهي أنواع من الفطور وتكون عادة لدى المصابين بالحساسية أو السرطان أو داء السكري أو الأمراض المزمنة. إذ حدث فقدان السمع تدريجياً فإن الشخص الذي يعاني منه قد لا يعرف أنه مصاب حتى يصل به فقد السمع إلى مرحلة متقدمة نوعاً ما. وليس من الغريب أن يلاحظ الأقارب والزملاء والأصدقاء علامات فقدان السمع قبل أن يلاحظها من يعاني منه. يوجد بعض العلامات التي قد تشير إلى فقدان السمع حيث يبدو المصاب غير منتبه، ويتحدث بصوت مرتفع ويصدر تعليقات لا تمت إلى الحديث بصلة، وتكون ردود الأفعال لديه غير مناسبة، وأن يطلب من زملائه تكرار ما قيل، وأن يعمل على توجيه إحدى أذنيه إلى مصدر الصوت وأن تكون نبرات صوته غير طبيعية


ابو نايـــ907ف غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-05-2008, 06:23 PM   #2 (permalink)
نورالأحلام
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية نورالأحلام
 
شكـــــــــــــــــــــــــــراً على المجهود بالتوفيق إن شاء الله
نورالأحلام غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 08-10-2008, 11:33 PM   #3 (permalink)
ابو نايـــ907ف
أمير الرومانسية
 
ابو نايـــ907ف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الصلع والشيب الابيض... بوبوتي الصحة والطب البديل | حميات غذائية 2 08-02-2008 07:28 PM
هل تدخن؟! احذر الصلع! Commandos الصحة والطب البديل | حميات غذائية 3 02-27-2008 10:25 AM
معجزات السمع... عاشقة السراب مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 15 06-07-2007 09:29 AM

الساعة الآن 12:33 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103