تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > الصحة والطب البديل | حميات غذائية

الصحة والطب البديل | حميات غذائية نصائح وإرشادات طبية ، ريجيم ، حميات ، الغذاء الطبيعي ، الطب البديل ، الطب النبوي ، آخر الأخبار في عالم الطب والصحة ( صحتك تهمنا )

الهندسة النسيجية في معالجة الأمراض البولية والتناسلية: حقيقة أم خيال؟

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-29-2008, 11:05 PM   #1 (permalink)
ابو نايـــ907ف
أمير الرومانسية
 

الهندسة النسيجية في معالجة الأمراض البولية والتناسلية: حقيقة أم خيال؟




تقوم على استبدال الأعضاء المريضة أو العاجزة بأخرى جديدة منتجة من خلايا الجسم نفسه
الهندسة النسيجية في معالجة الأمراض البولية والتناسلية: حقيقة أم خيال؟

الهندسة النسيجية في معالجة الأمراض البولية والتناسلية: حقيقة أم خيال؟

الهندسة النسيجية في معالجة الأمراض البولية والتناسلية: حقيقة أم خيال؟
د.كمال . أ . حنش
نشرت وسائل الإعلام مؤخراً العديد من المقالات والمقابلات والندوات العلمية حول الهندسة النسيجية ووسائل تطبيقها ومنافعها وخطورتها ونسبة نجاحها والمتناقضات حولها والتحفظات الشرعية والاخلاقية والسياسية بالنسبة الى استعمال الخلايا الجزعية. وقد أحدث هذا الحقل الطبي الجديد جدلاً شديداً بين العلماء ورجال الدين والسياسيين وخبراء القانون والاخلاقيات حوله ولقبه بعضهم بالبدعة التجارية التي لا قيمة طبية لها بينما وصفه الآخرون بالثورة الطبية الجديدة والدلالة التي تبشر بآمال طبية براقة في المستقبل في معالجة العديد من الأمراض المستعصية واستبدال الأعضاء المريضة أو العاجزة عن القيام بوظيفتها الطبيعية بأعضاء جديدة منتجة من خلايا الجسم نفسه تقوم بوظيفتها على أكمل وجه.
الهندسة النسيجية في معالجة الأمراض البولية والتناسلية: حقيقة أم خيال؟
؟ ومن أبرز الخبراء العالميين في هذا الحقل الدكتور أنطوني عطالله اللبناني الأصل، والذي يرأس معهد التجدد النسيجي في جامعة "يويك فورست" في كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة الأمريكية وقد نجح الدكتور عطالله وفريقه المكون من 150عالماً من تكوين مثانة جديد غرست عند بعض الأطفال المصابين بعاهات عصبية خلقية مع خلل شديد في وظيفة مثاناتهم الأصلية مع الحفاظ على آليتها الفيزيولوجية ما عدا التفريغ وذلك بوساطة خلايا جزعية استئصلت من قطعة صغيرة من المثانة الأصلية وزرعت في المختبر على سقالة خاصة مع الحفاظ على الخلايا الظهرية والعضلية. وتم نموها كمثانة طبيعية مع امتلاكها العضلات الظهارة والشرايين وحتى الأعصاب بعد غرسها. وقد نجح عدة خبراء عالميون من انتاج مختلف الأنسجة بواسطة الهندسة الطبية باستعمال مختلف أنواع الخلايا الجزعية منها العظام والكبد والعضلات والكلية والجلد والجهاز العصبي والوعائي والجسم الكهفي وكان دور فريق الدكتور عطالله أساسياً وأولياً في معظم تلك الاختبارات منذ حوالي 18سنة. ومن الأهمية القصوى اختيار نوع الخلايا الجزعية التي يمكن استعمالها لتكوين نوع خاص من الأنسجة والأعضاء. ومن المعلوم أن هناك أصلاً 3أنواع من الخلايا الجزعية التي تستعمل في تلك الاختبارات والتي قد تنتج نوعاً خاصاً من الأنسجة ولكل منها حسناتها وسيئاتها. وهي تشمل الخلايا الجزعية المستخلصة من الجنين أو من الجلد أو من نقي العظام. فمن مزايا الخلايا المستخلصة من الجنين والجلد أنها تنمو بسرعة ويتضاعف عددها كل 36ساعة ومن سيئاتها أنها قد تنتج الأورام أو قد يرفضها الجسم اذا ما استئصلت من جسد غريب عن المتلقي. وأما الخلايا المستأصلة من نقي العظام فإن نموها بطيء جداً ولا تستطيع تكوين أنسجة بكمية كافية.
الهندسة النسيجية في معالجة الأمراض البولية والتناسلية: حقيقة أم خيال؟
ولتلك الاسباب نجح الدكتور عطالله وفريقه من استخراج الخلايا الجزعية من سائل السلي الذي يغلف الجنين في الرحم أو من المشيمة او من الأفضل أخذ خزعة من العضو الأصلي مثلاً وزرعها في المختبر لإنتاج مثانة جديدة. وقد نجح هذا الفريق في انتاج العظام والكبد والعضلات من المشيمة وسائل السلي والمثانة من خزعة المثانة الأصلية المريضة. وقد تمكن بعض الخبراء أيضاً في النمسا من انتاج عضلات تحقن في صمام الأحليل لمعالجة السلس البولي وذلك بنجاح كبير. وقد تم أيضاً انتاج خلايا الكلية التي استطاعت انتاج البول وذلك في اختبارات حيوانية مما يبشر خيراً انه بالامكان استعمال الهندسة النسيجية مستقبلياً عند الأشخاص المصابين بفشل كلوي مزمن في مراحله المتقدمة وتكوين كلية جديدة لديهم. ومن الغريب حسب نتائج تلك الاختبارات أنه بعد زرع الأعضاء المنتجة هندسياً كالمثانة مثلاً عند بعض الأشخاص، فإن تلك الأعضاء لا تنتج الشرايين التي تحتاجها للبقاء حية فحسب ولكنها ولأسباب لا تزال مجهولة تمتلك أعصاباً جديدة تساعدها على القيام بوظيفتها شبه الطبيعية ما عدا قدرتها على تفريغ البول تلقائياً بدون اللجوء الى إدخال قسطرة بطريقة دورية.
الهندسة النسيجية في معالجة الأمراض البولية والتناسلية: حقيقة أم خيال؟


ابو نايـــ907ف غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البولية والتناسلية توصي بإجرائه الختان.. هل يقي من الالتهابات البولية والإيدز؟ ابو نايـــ907ف الصحة والطب البديل | حميات غذائية 0 03-23-2008 08:31 AM
فعالية العقاقير في معالجة الأعراض البولية الناتجة عن تضخم البروستاتا الحميد ابو نايـــ907ف الصحة والطب البديل | حميات غذائية 0 01-27-2008 09:16 AM
حبيبي أنت حقيقة لا خيال حبيبة الظلام خواطر , عذب الكلام والخواطر 6 12-19-2006 09:04 AM
حبيبي انت حقيقة لا خيال حبيبة الظلام رفوف المحفوظات 0 11-14-2006 01:57 PM

الساعة الآن 06:24 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103