تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

سامح الســرجاوى ( الجزء الأول )

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-08-2008, 03:05 PM   #1 (permalink)
أيمن شوقي
رومانسي مبتديء
 

ADS
سامح الســرجاوى ( الجزء الأول )




خطى النقيب أسعد ابراهيم خطواته الاولى داخل مبنى مديرية امن القاهرة في يومه الاول وهو يشعر بحماسة وانفعالات لا حصر لها بعد ان تحقق حلمه أخيرا ، ليلتحق بقسم التحقيقات الخاصة بمباحث العاصمة بعد ان اثبت جدارته طوال ست سنوات متتالية في عدد كبير من القضايا التى شغلت معظمها الرأى العام ، وبعد توصيات من العميد سامح السرجاوى بصفته وشخصه ، تم انتقاله اليوم الى مكتبه الجديد داخل مبنى مباحث التحقيقات بمديرية امن القاهرة .

والقى بالتحية وهو في طريقه الى الطابق الثالث على بعض الاصدقاء والشخصيات التى تعامل معها بحكم عمله في الاعوام المنصرمة ، وكان حماسه يزيد شيئا فشيئا حتى وصل الى مكتب مدير امن العاصمة شخصيا ، ومن أن وقع بصر ذلك العسكرى الذي يحرس الباب حتى نهض وهو يؤدى التحية العسكرية في سرعة وهو يقول :
- سيادة المدير ينتظرك يا سيادة النقيب
ابتسم اسعد من عبارة الجندي وهو يتمتم :
- استرح ، لا داعى لمثل هذه الرسميات معي
تجاهله العسكري وهو يحافظ على وقفته الثابتة ، فمط اسعد شفتيه وهو يعدل من وضع قبعته وينقر الباب نقرتان سريعتان ، حتى سمع صوت المدير يدعوه للدخول ، وما ان فتح الباب حتى ظهرت الدهشة على وجه أسعد وكاد ان ينسى ان يؤدى التحية العسكرية ، لكنه انتبه سريعا وهم يضم ساقيه في قوة ويرفع يده اليمنى مؤديا اياها في سرعة قائلا :
- النقيب اسعد ابراهيم في خدمتك يا سيدي
ابتسم المدير وهو يشير له بالجلوس ، فهتف اسعد سريعا :
- سامح باشا ، اي رياح طيبة اتت بك الى هنا

ابتسم ذلك الرجل الوقور الذى يجلس على مقعد مقابل مدير الامن وهو ينفث دخان سيجارته الأمريكية قائلا :
- كان هناك بعض الامور اريد انت اتممها بسرعة يا اسعد مع مديرك ، هيا يابطل ، نحن نتظر منك الكثير هنا
اجابه اسعد قائلا :
- سأبذل ما بوسعى ، انت استاذى ومثلى الاعلى منذ زمن وكنت اقتدى بك منذ التحاقى بكلية الشرطة
ضحك سامح في رزانة وهو يربت على ركبته ليلتفت الى المدير قائلا :
- على كل حال انت في ايد امينة
ونهض من مقعده مكملا :
- وقد كنت اريد ان اراك اليوم قبيل مغادرتى لتصبح بدايتك موفقة ومنعشة
نهض اسعد بسرعة احتراما لأستاذه وهو يبستم له في امتنان ، ولكن صوت المدير أتى معترضا وهو يقول :
- الي اين يا سامح ، نحن لم ننتهى بعد
اشار له سامح قائلا وهو يلتقط علبة سجائره وسلسلة المفاتيح الخاصة به من على الطاولة قائلا :
- في المساء يا سيادة مدير الامن ، فاننى مرتبط بموعد هام
وربت على كتف اسعد قائلا :
- هل تريد هذا النقيب
ابتسم المدير وهو يومئ برأسه نافيا ، فرافقه حتى غادرا المكتب وهم يتناقشون في عدة امور مهمة حول العمل وطبيعة المكان ، حتى وصلا الى السلم ، فوقف سامح قائلا
- الى هنا وسأكتفى بصحبتك ، اذهب الى عملك يا سيادة النقيب
مد اسعد يده يصافحه في امتنان قائلا :
- اشكرك يا سيدي كثيرا على اهتمامك
انتقلت الابتسامة الى شفتى ذلك العجوز وعيناه تبرقان قائلا :
- لا شكر على واجب ، فان والدك رحمه الله قد انقذ حياتى مرتين
اومأ اسعد برأسه موافقا ، ولكن سامح لم ينتظر حتى يرى ابتسامته واسرع بالهبوط على درجات السلم برشاقة لا تتناسق مع سنه ومظهره
وعاد اسعد الى ذلك الممر وهو يتأمل الاسماء على الابواب حتى توقف على باب مكتوب عليه اسمه ، وتأمله لثانيتين ثم ابتسم وهو يتمتم بالبسملة ويفتح باب حجرته
واحتبست انفاسه بمجرد ان وقعت عيناه على الحجرة ، فقد كانت واسعة ، مرتبة وفاخرة الى حد كبير بالمقارنة بمكتبه السابق في احدى حجرات قسم الشرطة في احدى ضواحى العاصمة
واتسعت ابتسامته اكثر واكثر وهو يملئ صدره بهواء التكيف البارد والمنعش الذى يعبئ المكان واقترب من نافذة المكتب التى تطل على الشارع المزدحم دائما
ولمح استاذه سامح السرجاوى وهو يستقل عربته الخاصة ويغادر بها من الموقف المخصص له ، واخذ يراقبه ببصره حتى تقدم احد الاشخاص من سيارته ، وهو يشير الى سامح ليتوقف
واقترب ذلك الشاب من نافذة السيارة ، ولمح اسعد الشاب وهو يدس يديه في جيب سترته وتحفزت حواسه دفعة واحدة حتى راى ذلك المسدس الذى اخرجه الشاب وهو يطلق ثلاث رصاصات متتابعة وسريعة
قفز سامح ليركض بكل قوته مغادرا مكتبه وهو يهبط درجات السلم في قفزات سريعة ، حتى وصل الى موقع الحادث في اقل من عشرون ثانية
وتسمرت عيناه على صدر العقيد سامح ، وهو ينقل ببصره في ذهول بينه وبين ذلك الشاب الذى جلس على مقدمة السيارة حاملا مسدسه في يده ، وهو ينظر الى المجهول ، ودموعه الصامته تسيل على وجه دون ان يكترث بذلك الاحتشاد الضخم
وايقن اسعد لحظتها ان بداية عمله لن تكون طبيعية ... على الاطلاق



أيمن شوقي غير متصل  
قديم 05-08-2008, 03:07 PM   #2 (permalink)
أيمن شوقي
رومانسي مبتديء
 
اول عمل طويل بالنسبة لي من اعمالى الادبي

احببت ان اشارككم بها هنا

وترقبوا معى الجزء الثانى قريبا باذن الله تعالى

تحياتي اليكم
أيمن شوقي غير متصل  
قديم 05-08-2008, 04:32 PM   #3 (permalink)
miss_egypt
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية miss_egypt
 
بداية موفقة ايمن

تدل على موهبة ادبية فى الطريق

ننتظر الجزء الثانى بفارغ الصبر

تقبل تحياتى
miss_egypt غير متصل  
قديم 05-08-2008, 09:13 PM   #4 (permalink)
أيمن شوقي
رومانسي مبتديء
 
هذه ليست بداية لي يا مس ايجبت

ولكنها بداية لاحداث القصة

فالحمد لله تم طباعة كتابي الاول في معرض الكتاب وقد لاقى نجاحا كبيرا والحمد لله وكان بعنوان الطبشورة

بالاضافة الى عدد من القصص التى تم نشرها في عدد من الصحف الخليجية

اشكرك على الحضور

ولك خالص التحية والتقدير
أيمن شوقي غير متصل  
قديم 05-09-2008, 12:07 AM   #5 (permalink)
miss_egypt
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية miss_egypt
 
طيب كويس انك لك باع طويل فى الكتابة

وانا قصدى ببداية موفقة انك كتبت ( اول قصة طويلة لى )

فانا قصدى على كدة بس

ونتمنى نشوف الجزء الثانى بسرعة بس يا ريت تطول الجزء شوية

تقبل تحياتى
miss_egypt غير متصل  
قديم 05-09-2008, 01:14 AM   #6 (permalink)
أيمن شوقي
رومانسي مبتديء
 
باذن الله الجزء التانى قريب

وكفاية عليا انى اتعرفت عليكي واشكرك على اهتمامك

تحياتى اليك
أيمن شوقي غير متصل  
قديم 05-16-2008, 10:21 PM   #7 (permalink)
أيمن شوقي
رومانسي مبتديء
 
لقرائة الجزء الثانى اضغط هنا

http://vb.roro44.com/166129.html#post2957502
أيمن شوقي غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البداية ( الجزء الأول ) فــارس الحـ§§§ــناء مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 2 09-09-2006 09:23 AM
قصائد أعجبتني... {الجزء الأول} يوسف الرويعي الشعر و همس القوافي 2 07-03-2006 11:18 PM
][®][^][®][الحجامة --- الجزء الأول ][®][^][®][ Dr^az3ar مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 0 09-09-2005 03:32 PM
من مذكرات عاشق ( الجزء الأول ) لشمانيا خواطر , عذب الكلام والخواطر 0 10-23-2004 01:28 PM

الساعة الآن 08:27 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103