تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان




العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات القصص والروايات > قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية

قصص وحكايات عربية وشعبية وعالمية أروع القصص العربية الخيالية و قصص الحب الغرام العشق بين العشاق في عالم الروايات والقصص الطويلة, تمتع بقراءة القصص بدون اشتراك لأنها خدمة مجانية من منتديات عالم الرومانسية

البداية و النهاية (1)

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-23-2008, 12:14 PM   #1 (permalink)
AXAHMAD
رومانسي مبتديء
 

ADS
البداية و النهاية (1)




اول شي اعذروني على الاخطاء الاملائيه


نهاية البداية هي بداية

سحابة من النسور تغطي سماء أرض المعركة نهايــة الــــمـــــلحمة أحاول أن أجمع قوى و أن أقف من جديد سيفي الثلم في شمالي ودرعي المحطم في يميني أقف و لا أقـــــوى على الحراك لا أرى أبعد من أخمص قدمي تملؤني الجراح ، ودمي الذي يداعب جسدي كما لو أنــه قطر الندي الذي ينساب على ورقة خضراء، دم اختلط بدم أعدائي.

لحظة الإلتحام ...... صهيل الخيول ، زئير المحاربين ، صوت تكسر السيوف ، في ارض المعركة ترى مالا يمكن أن تتخيله ، تفعل أي شيء لتحفظ دمائك لا يفرق بين المحاربين إلى علامات ، وكثير منهم من قتل صديقة عن غير قصد منه ووقف على جثته الهامدة ، لحظات لا تسمع فيها إلى صوت أنفاسك ، لحظة أعجز حتى عن وصفها كما لو أنك تحت الماء ، الدماء في كل مكان ، تكون السماء غير السماء و الأرض غير ألأرض ، كما لو أنك في الجحيم ، أمر عجيب........يفرقهم العداء ويجمعهم الموت.
..........أسأل سؤال لم أجد له جواب؟؟؟لماذا يقتل الإنسان أخاه الإنسان؟؟؟!!.

يوم مر كما لو انه لحظة ، سكون وهدوء وصمت مطبق ، بالكاد أرى وأسمع ، لا أرى ســـــــــوا رؤوسا و أشلاء ودماء نهاية المعركة ، حرب لا يعرف فيها من هو الـمـنـتــصر أو المهزوم ، وبـرئــي أن الـــكــــــل فيها قد خسر ، لا أسمع سو ترانيم و صلوات الجرحى و صوت عذاب الخيول ، نهاية البداية هي بداية لنهاية أخرى لا تؤلمني الجروح الجديدة ، ما يؤلموني علامات جروحي القديمة ، لا يشفيها أي دواء كان مفعوله قويا ، أحكي قصة محارب كان واقفا كصخرة لا تحركه الرياح و لا تعنيه حرارة الشمس ولا برد الشتاء كان صخرة ما كسرته أيام الزمان ولا صدعت عروقه ، وما اشتكى أبدا من هول أي معركة ، هذا وصفه تكالب عليه الرجال وصرعوا ما عجزت عنه الشمس والرياح وأيام الزمان ، كسرته أيدي الرجال في لحظة.

لحظة السقوط.....أكاد أكسر ، أين أنت أيها الموت أصرخ بلا صوت ، غشاوة في عيني و ثقل في جسدي وألم يعتصر قلبي ، ما أنا فيه لا يوصف بالكلام ولا أظن أن هنالك كلام يصفه ، تقف ليست ببعيدة حالها كحالي يصعب وصف جمالها و تناسق قوامها ، بيضاء كما لو أنها سحابة و حيدة في وسط السماء الصافية ، شعرها أسود كسواد الليل وعيناها لا أدري ما لونها ، انحنت بكبرياء الملكات تحيني تمشي نحوي خطوتين و ترجع بثلاث ، أنساني جمالها ما كنت فيه ..... وأخيرا أيقنت أن المعركة قد انتهت مع أن غمامة النسور لم تزول بعد أسقطت سيفي و درعي وكابرت على جرحي و تقدمت نحوها كما لو أنني طفل يمشي خطواته الأولى يترنح كشارب الخمر ، ومددت يدي لها فأجفلت مني وخافت ، و أعذرها لأني أتخيل هيئتي لحظتها و لا أطيقها ، فأعدت الكره فأجفلت مني مرة أخرى بعدها انهارت قواي ولم أعد أقدر على الحراك ، فخر جسدي هاويا لم أشعر به ، عاد السكون ولا أدري كم لبثت في غيابي لحظات أم ساعات ، لم أعد أرى أو اسمع أي شيء ، هل هو الموت يا ترى هل سمع صرختي!!!!؟؟ لا أظن ذلك لأني نفسي لم أسمعها و لم أرى الملائكة بعد ، اظنها سكرت الموت ، شعور جميل هو الأخر لا يوصف..........
صوت من بعيد كما لو انه يقول لي أفق يا عبد الرب لم تأن ساعتك ولم يحن موعدك بعد ، أفق فهذه بداية جديدة لنهاية جديه ، أفق اكسر قيودك فالفرج عليك قادم.........

شعور أخر..........كما لو أنني سقط من السماء على الأرض اليابسة ، أحاول أن آخذ نفسي من صدري الذي أطبق عليه جبل من صوان أحمر ، هي حمى روحي التي تريد أن تتحرر من سجنها ، لتنطلق نحو صاحبها بلا عوده ، هي روحي التي لم تتفق أبدا مع عقلي و لا نفسي و لا جسدي سجنها القلب سجن من أربع حجرات بلا مخرج ولا حتى ضوء ينير وحدتها ( أيقن أن قلبك من الداخل أسود مظلم لا نور فيه هذه حقيقة القلب) زالت غمامة الضباب التي كانت على عيني وأبصرت نور الشمس من جديد.......وإذ بها تتقدم نحوا تمد لي ناصيتها فكابرت على نفسي ومسحت عليها ، وإذ بها تنحني بكبرياء تدعوني لأمتطيها وكان ذلك بعد شق الأنفس ، لحظتاه قلت لها سيري على بركة الرب شعرت بالراحة و ألامان ، كما لو أن أمي تحضنني ، ولم أفق من سباتي إلى لحظة وقوفها ، أسمع خرير الماء تذكرت لحظتها كم أنا بحاجة لشرب الماء .

عود النبض.......
بعد شق الأنفس شربت من نهر الحياة ، سماء صافيه مصابيحها تتلألأ ، قمر منير أظن أني سوف أعيش لأشهد يوم ملحمة جديدة ، كلي اشتياق لربوع الديار ، وقصص (آرون الحكيم ) ...اسمعها تدعوني إليها ما باليد حيلة ، أستذكر قصص الأجداد وحكايات (آرون الحكيم) .

أصحاب السيوف الحمراء.......
هم رجال جابوا الصحارى والوديان و البحار و الجبال يبحثون عن الكأس الذي ضاع قتلوا كل جشع طماع وكل جبار ، خاطبو الجبال ، وتحدوا كل الصعاب ، واجتازوا كل المحن لهم في كل قطر قصة رجال كتبوا أسمائهم في كتاب التاريخ بدماء خلط بها الذهب ، أنصفوا كل مظلوم ، سبعة من أشجع و أنبل من حمل السيف للحق، لم تلدهم سوى السماء هم كانوا أطفال السماء .

(أنارسو) عاشق السماء........
خرج مودعا ، امتطى فرسه العجوز ، وشد الرحال ،تائها لا بداية لوجهتة ولا نهاية ، انطلق نحو الشمس حتى انتطفأ نورها خلفه وجن عليه الليل ، ترجل لا ليستريح ولا كن ليريح فرسه العجوز ، نظر الى السماء التي هي ونسه ولعبته يعرفها أكثر من نفسه ، بأقمارها و نجومها ، تائها في جمالها ، تحيطه بكل عظمتها وعلوها غير مبالية بثيابه الرثة و رائحته النتنه ، وعاداته السيئة ، أحبت فيه قلبه النقي الطاهر، وروحه المرحة اللا مباليه
مع انه لم يرى السعادة يوما إلى إذا نظر إليها مبتسمة له تطفىء نار قلبه الصغير الذي أهلكته المآسي و الاوجاع وضربات السيوف الحاده ، بقي ناظرا في وجهها حتى سقط من التعب ، وفي الصباح تلفحه نسمة منها ، تقول له احبك لا تنسى انني هنا لأجلك لن أرضا أو أقبل الى بك ، هو الذي قال أن الآلام و الاوجاع تهون لأجل اللقاء الاخير مع السماء ، ويكمل طريقه هائما في بحر الطريق بالا وجهة ولا دليل يقابل الناس ويعاملهم دون أن يعاشرهم وحيدا كل من يراه يهاب منه و يخافه من شدة ضعفه ومن قبح شكله وسواد عينيه لا يعلمون أنه محب يبحث عن حبيبته وأي حبيبه لا يعلمون انه محب أضاع طريقه لا يدري أين وجهته إلى متى يامحب السماء ، هي من تركتك وحيدا تائها ، كفاك ضياعا ، لأن ماأضعته في رمال الصحراء لن تجده أبدا مهما حاولت ، ويقولن انه الى يومنا هذا يجوب الصحراء ، على هيئة عاصفة ، باحثا عن محبوبته دون جدوى.

العنكبوت الصغير.....
بدقة متناهية نسج شباكه وأركز زوايها وجلس في منتصف الشبكة بلا حراك لايدري لماذا نسجها ولأي سبب ومرت الساعات التي هي بنسبة لحجمه الصغير أيام ، مرت الساعات التي هي بنسبة لحجمه الصغير أيام ، وقف هنالك و ثبت بلا حراك ينتظر ، وإذ بفراشة لا تدرك مدى جمالها و هيئتها هائمة لاتدري ما مصيرها لا ترى أبعد من طول قرنيها من شدة جمالها ترى كل شيئ جميل ، وإذ بها بلا حراك تقاوم و تحاول الحراك دون فائده وإذ بذلك الراقد في المنتصف الذي لا يدري ماذا فعل ولأي شيء فعل يتوجه نحو مركز الاهتزاز بلى إدراك أو أدنى معرفة لما يحدث يغرز أنيابه الحادة في جسدها الرقيق يمزقه أشلائا ويلتهما حتى آخرها وبعد الانتهاء ، أصلح ما أفسد هو و هي وعاد حيث كان الى البداية لا يدري ماذا وكيف ولاكن يدرك أمرا واحدا أن عليه أن ينتظر.......؟!!!!!

عروس النبع......
جميلة أشبه بالقمر ، سحر غريب في عينها تذهل كل من نظر ، سحر في كلامها ترياق يشفي أي سقم نقاء في
في روحها و عقلها ، شعرها المسترسل كما لو أنه خيوط نور القمر ، أسود كسواد ليلة صماء ، وجهها كما لو أنه شروق الشمس هي حورية من السماء هي عروس النبع.

لحظة الشروق.....
عجوز شمطا أخفت أيام الدهر ملامحها تتقدم نحوي على هون ، ولم تلبث حتى وكزتني بعصاها ، ظننن منها أني ميت ، آلمتني وكزتها ، فقلت كفي يا أم عن وكزي ، سألتني من أنت ؟؟؟ تبسمت في وجهها و قلت أنا سفر قديم يصعب فك طلاسمه ، لا يقدر على فكها احد ، وكل من يجدني وتصعب عليه طلاسمي يرميني ، بعد أن ينقص من صفحاتي شيء ، إن أردت أن تعرفي من أنا عليك بجمع صفحات الممزقة لأني سفر لم يبقى من صفحاته سو صفحة واحده كتب فيها ( أني المحب لمن أحبني أنا الصديق الصدوق أنا الكريم الفقير أنا السيد المسود أنا الظلمة والنور جمعٌ بينهم أحب من أحب ولا أكره أحدا أبدا ) ولاكن سخرية القدر أن كل من وجد الكتاب لم يقرأ مقدمته أبدى لأن السر في البداية لا في النهاية.
ضحكت وقالت جريح حكيم قلت لها لا بل عاص أثيم ( لا تأخذي الحكمة إلى من عاص قد نصح فإنه وقت نصحه أدرى بما ينصح به من عابد عالم حكيم لم يعصى الرب أبدى)......





كان للعجوز أربعة أولاد قالت إصبر على جراحك و ماأصابك وسيئتيك الفرج قريبا تبسمت وقلت إن كان على الجراح فهي لاشيء........!!!؟؟؟
بعد مدة من الزمن جاء أطفال العجوز الأربعة حملت على أكتاف أطفال العجوز حتى أصبحت في بيتها ممددا مطببا جاف الجروح حاقن الدماء هذا أنا الناجي الوحيد من ملحمة الوادي مرت الايام واليالي وأظن انه قد حان الوقت ، تعافت جروح جسدي وأصلح درعي وعاد سيفي كما لو أنه نور من الشمس ، وقفت بباب العجوز شاكرا ، قلت لها إني مدين لكي ياأم الخير كل الخير ،مريني أهدم لكي الجبال ، و أفجر لكي البحار ، تبسمة بسمة الأم لولدها وقالت لي :.....
لي عندك طلب واحد (لم أعقب على كلامها ) قلت مقاطعا مجاب طلبكي ، فأنا سيد الامنيات ، او عفريت من عفاريت الجن ، قالت : يابني أولادي الاربعة رجال بلا سيف ولا درع فهل تكفلهم برعاتك وعونك لهم على حمل السيف ، خاطبتها مبتسما لن يصبروا على ما صبرت عليه ، قالت اعني أعانك الرب برحمته ، قلت سمعا وطاعة.....


بداية الرحلة..............
(كارون) (أزمهان)(روكلي)(آرسان) وأنا معا في درب واحد لا بداية له ولا نهاية قريبة

أما (كارون) فهو أصغرهم سنن قوي البنية عريض المنكبين أكحل العينين طويل الشعر قوي اليمين فصيح اللسان بشوش الوجهكما لوكان جدول ماء.

و (آزمهان) هو أوسطهم طويل القامة أشجب الشعر أزرق العينين قليل الكلام ، قليل الضحك ، ذكي داهية أمه قوى البنيه ، سريع الخطوة ، مطيع ، ماهر في قص الأثر .

اما (روكلي) أول الوسط فيهم بدين العقل و الجسم ، ثقيل اللسان ،لا يئمن غضبه فهو لحظتها كالجبل القاسي التضاريس ليس بحاجة لحمل السيف فوقتها ذراعه تكفي ، رقيق القلب محب لإخوته .

وأولهم (آرسان) اللغز الذي لم أقدر على فكه بعد ، فارس خيال قوي الجسد ، سام في التعامل لم أرى شخصا بطيب قلبه وتسامحه ، ينام بعد ان ينام كل من حوله و يكون أول من يستيقذ فيهم ، طويل الشعر ملون العينين منتصب القامه مشدود الجسد يجيد الصيد و ركوب أي دابه ، رزين العقل ، حكيم مطيع .

بدأت الرحلة بوداع العجوز الباكية تركو من يعينها ، وبدأت رحلة الرجوله للفتية الأربعة مشينا معا بمحاذات النهر العظيم أسفل وادي الموت كنا سعداء ، جن الليل سريعا كانت نهاية أول نهار و بداية اول ليلة ، نام أطفال العجوز ولم أسطع ربما هو جمال السماء .
في الصباح الباكر جاء (آرسان) بالصيد وأوقد (روكلي) النار وجلب (آزمهان) الماء وأيقظني (كارون)


مذكرات (آرسان)..........
بدأت رحلتي أنا وإخوتي مع الغريب المحطم صاحب الندب حتى أننا لا نعرف أسمة بعد ومن يكون ، أظن انه رجل أهلكته الحروب والمآسي وطول الطريق ، أظن انه رجل مشى على الماء ، وطار في السماء ، وجاب الأرض كلها ، ونظرة أمي العجوز لا تخيب في الرجال ، أرى في عينيه حزن و أسى ، أسمع دق قلبه الهائم في بحر الظلمات ، شجاع خائف ، لا أعلم ماذا يخيفه ومن ماذا يخاف ، أعجب لشخصيته فهو كشمعة من ماء لا تطفأ ، هو طيب القلب ولو اخفت ملامح القسوة على وجهه ذلك ، هو أحد الرجال العظماء هذا ما أراه ، كلامه بمجمله حكم و دروس ، لا أدري ما الذي سوف نتعلمه أنا و إخوتي منه بعد .

يتبعالبداية و النهاية (1)


AXAHMAD غير متصل  
قديم 03-25-2008, 04:32 PM   #2 (permalink)
AXAHMAD
رومانسي مبتديء
 
ياجماعة أعطوني رأيكم في الموظوع
AXAHMAD غير متصل  
قديم 03-30-2008, 03:59 PM   #3 (permalink)
AXAHMAD
رومانسي مبتديء
 
يعني ما أكتب مره تانيه ولا شو بس أعطوني رايكم ياجماعة الادب مشان الله
AXAHMAD غير متصل  
قديم 04-04-2008, 01:42 AM   #4 (permalink)
AXAHMAD
رومانسي مبتديء
 
A 8

170 للجميع
AXAHMAD غير متصل  
قديم 09-21-2008, 03:08 PM   #5 (permalink)
AXAHMAD
رومانسي مبتديء
 
مشكرين على الزياره
AXAHMAD غير متصل  
قديم 10-17-2008, 11:19 PM   #6 (permalink)
إحتضار وردة
رومانسي مجتهد
 
الصورة الرمزية إحتضار وردة
 
جميل....مشكور يا أخي......أهوه أنا رديت على موضوعك أبقى فرحنا وأطربنا بموضعاتك أوكي.....وحتى لو مردش حد مش يعني أن قلمك سيئ بلعكس أبقى تشجع أكثر للبروز بمواضيع أخرى......ربنا يوفقك مشكور.......إحتضار وردة
إحتضار وردة غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة حب .. البداية والنهاية أكرم الحزمي خواطر , عذب الكلام والخواطر 27 11-15-2007 06:49 AM
!.. هنـا كانت البداية وسأظـل الى النهاية ..! gamar جسور المودة الرومانسية 15 02-11-2007 10:30 PM
البداية ( الجزء الأول ) فــارس الحـ§§§ــناء مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 2 09-09-2006 09:23 AM
خط البداية .......حتى خط النهاية التي هي غايتنا الراسيه666 مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 4 08-02-2006 07:47 PM
نهاية قبل البداية......... ♪♪♥لؤلؤة العراقــ ♥♫ خواطر , عذب الكلام والخواطر 27 06-30-2006 08:00 PM

الساعة الآن 05:32 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103