تصفح

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ( ثلاثة مرات ) .

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ( 10 مرات ) كلمتان حبيبتان الى الرحمن وثقيلتان في الميزان



العودة   منتديات عالم الرومانسية > منتديات عامة > منتديات اسلامية > مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه

مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه مواضيع اسلامية عامة (بما يتفق مع مذهب أهل السنه والجماعه).

>>معنى الحرام وأقسامها (الكبائر والصغائر)<<<

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-14-2007, 02:43 PM   #1 (permalink)
اليااااااسيه
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية اليااااااسيه
 

Exclamation >>معنى الحرام وأقسامها (الكبائر والصغائر)<<<




بسم الله الرحمن الرحيم
بحث مختصر في
معنى الحرام وأقسامها (الكبائر والصغائر)
الحمدلله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لاشريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله أما بعد،،،
فإن من المؤسف أنك ترى كثيراً من المحرمات وقد انتشرت في هذه الأيام بين صفوف المسلمين ولاتكاد تجد شخصاً إلاّ وقد وقع في المحرمات إلاّ من عصمه الله ، والأغرب من ذلك أن الكثير من المسلمين يمارسون هذه المحرمات ولايدرون أنها محرمة ولايميزون الحلال من الحرام.
نظراً لما تقدم أحببت في هذه العجالة أن أبين لإخواني عن معنى الحرام وأقسامها (الكبائر والصغائر) عبر الإيميل لعل الله أن ينفع بها وأن يجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه إنه ولي ذلك والقادر عليه.
الحرام : هو كل ما نهى عنه الله ورسوله أو ما خالف أمر الله ورسوله عليه الصلاة والسلام وهو ما يعاقب فاعله ويثاب تاركه
فالمحرمات تنقسم إلى قسمين منها ما هو صغيرة ومنها ما هو كبيرة:
الكبيرة
التعريف هو الذنب الذي نص عليه حدٌ في الدنيا أو وعيد في الآخرة أو لُعِنَ فاعلها أو تهديد أو غضب أو نار
الامثـــــــله
حدٌ في الدنيا كالقتل و الزنا و السرقة.
وعيد في الآخرة كالشرك بالله عزوجل وهذا أبشع ما يكون وعقوق الوالدين والزنا وشهادة الزور.
غضب الله كالفرار يوم الزحف
لعن فاعلها كقذف المحصنات والرشوة
عذاب في النار كإسبال الثوب أو السراويل وأكل مال اليتيم والربا وما أكثرها في هذه الأيام (الله المستعان) واليمين الغموس.
تعطر النساء فقد قال عليه الصلاة والسلام أنها زانية وذكر الهيتمي في كتاب الزواجر (أن خروج المرأة من بيتها متعطرة متزينة من الكبائر ولو أذن لها زوجها).والله أعلم
الأدلة على تقسيم المحرمات إلى كبائر وصغائر:
من الكتاب
قوله تعالى ((إِن تَجْتَنِبُواْ كَبَآئِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلاً كَرِيمًا))
وقوله تعالى ((والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش وإذا ما غضبوا هم يغفرون))
من السنة
قال عليه الصلاة والسلام ((الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنب الكبائر)) رواه مسلم
ملاحظة مهمة:
قال ابن عباس رضي الله عنه ((لا كبيرة مع استغفار)) فلا فائدة من الاستغفار أثناء ممارسة الكبيرة ، بالله عليكم هل رأيتم رجلاً يستغفر الله وهو يزني أو وهو يأخد الربا ؟؟ أكيد لا.
الصغيرة
التعريف هو الذنب الذي لم ينص عليه حدٌ في الدنيا أو وعيد في الآخرة أو لعن فاعلها أو تهديد أو غضب أو نار
الامثـــــــله
النظر إلى المحرمات من النساء أوالكلام معهم ولمسهم وإذا وقع في الزنى أصحبت كبيرة من كبائر الذنوب ، وحلق اللحية وغيرها كثيرة جداً ولا أريد الإطالة.
الأدلة على تقسيم المحرمات إلى كبائر وصغائر:
من الكتاب
وقال تعالى عن أهل النار أنهم يقولون ((ياويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرةً ولا كبيرةً إلاّ أحصاها))
قال تعالى ((الذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش إلاّ اللمم))
قال ابن كثير في تفسيره لهذه الآية (اللمم من صغائر الذنوب ومحقرات الأعمال)
ملاحظة مهمة
الصغيرة إذا حصل الإصرار عليها انقلبت كبيرة، كما قال ابن عباس رضي الله عنهما.
فمثلاً حلق اللحية صغيرة ولكن الإصرار والاستمرار في حلقها تصبح كبيرة وهذا ليس كلامي وإنما هو كلام ابن عباس وكلام العلماء الأولين الصالحين الصادقين وليس كلام آبائي الأولي
فيجب على كل مسلم ومسلمة أن يتعرف على الأمور المحرمة لكي لا يقع فيها كما قال الشاعر :
عرفت الشر لا للشر ولكن لتوقيه ومن لايعرف الشر من الخير يقع فيهِ
وكان حذيفة بن اليمان رضي الله عنه يسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الشر وقال ((كان الناس يسألون النبي صلى الله عليه عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني)) فكان رضي الله عنه يخشى من الوقعوع في الشر ولذلك كان يسأل عن الشر.
قال ابن عباس رضي الله عنهما في عدد الكبائر ((هي إلى السبعين أقرب منها إلى السبع)) ، وصدق والله ابن عباس فقد حصر الإمام الذهبي في كتاب الكبائر بما يقارب 70 كبيرة وهذا مطابق لقول ابن عباس (والله أعلم).
وقد قمت بارفاق كتاب الكبائر للإمام الذهبي وهو تلميذ شيخ الإسلام ابن تيمية وقد جمع كبائر الذنوب جمعاً طيباً فأرجو من الإخوة قراءة هذا الكتاب أو على الأقل النظر إلى مواضيعها المفهرسة.

zSHARE - alkabaer.zip

فهذا الإيميل لم يكن دافعه الفتنة والشر وإنماّ كان دافعه الإمتثال لقول النبي عليه الصلاة والسلام حيث قال فيمن كتم علماً ((ما من رجل يحفظ علماً فيكتمه إلاّ أتي به يوم القيامة ملجماً بلجام من النار)) رواه ابن ماجه في سننه وحسنه الألباني.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين




التعديل الأخير تم بواسطة ابو عائشه ; 07-14-2007 الساعة 03:30 PM سبب آخر: وضع رابط الكتاب
اليااااااسيه غير متصل  
قديم 07-14-2007, 03:31 PM   #2 (permalink)
ابو عائشه
زهرة الرومانسية
 
الصورة الرمزية ابو عائشه
 
إرسال رسالة عبر ICQ إلى ابو عائشه إرسال رسالة عبر MSN إلى ابو عائشه إرسال رسالة عبر Yahoo إلى ابو عائشه إرسال رسالة عبر Skype إلى ابو عائشه
عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري و مسلم

جزاكي الله كل خير

دمتي بود الرحمن
ابو عائشه غير متصل  
قديم 07-14-2007, 05:39 PM   #3 (permalink)
مـلاك
عطر الرومانسية
 
الصورة الرمزية مـلاك
 
اختي اليااااااسيه

جزاك الله خيرا وبارك الله فيك
مـلاك غير متصل  
قديم 07-15-2007, 04:12 AM   #4 (permalink)
همسه الليل
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية همسه الليل
 
اختى الياسيه

جزاك الله خيرا على الموضوع

ولكن

هناك خطأ فى تفسير معنى هذا الحديث

اقتباس:
قال ابن عباس رضي الله عنه ((لا كبيرة مع استغفار)) فلا فائدة من الاستغفار أثناء ممارسة الكبيرة ، بالله

عليكم هل رأيتم رجلاً يستغفر الله وهو يزني أو وهو يأخد الربا ؟؟ أكيد لا.
المقصود من الحديث

أما مرتكب الكبيرة الذي يؤنبه ضميره ويندم صادقا، ويتوب منها فهو مغفور له إن شاء الله تعالى.

وان مرتكب الصغيره مع الإصرار عليها يتضمن استهزاء بتعاليم الخالق سبحانه، والاستهزاء كبيرة في ذاته.

فالصغيرة تحولت كبيرة

وهذا هو المعنى المقصود من الحديث وليس المعنى الذى ذكرته وهو ان الاستغفار لا يفيد

فالله غفور رحيم يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء وليس لنا الحكم بأن الاستغفار يفيد او لا يفيد

والله اعلى واعلم

وارجو ان تتقبلى مرورى
همسه الليل غير متصل  
قديم 07-16-2007, 04:32 PM   #5 (permalink)
اليااااااسيه
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية اليااااااسيه
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عائشه مشاهدة المشاركة
عن أبي عبدالله النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الحلال بيّن والحرام بيّن ، وبينهما أمور مشتبهات لا يعلمهن كثير من الناس ، فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات فقد وقع في الحرام ، كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه ، ألا وأن لكل ملك حمى ، ألا وإن حمى الله محارمه ، إلا وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله ، وإذا فسدت فسد الجسد كله ، ألا وهي القلب ) رواه البخاري و مسلم
جزاكي الله كل خير
دمتي بود الرحمن

تسلم مشرفنا المميز على الاضافه

جزاك الله الف خير وتسلم على مرورك الرائع
اليااااااسيه غير متصل  
قديم 07-16-2007, 04:33 PM   #6 (permalink)
اليااااااسيه
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية اليااااااسيه
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مـلاك مشاهدة المشاركة
اختي اليااااااسيه
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك

تسلمين الغاليه على مرورج

والله يعطيك العافيه
اليااااااسيه غير متصل  
قديم 07-16-2007, 04:37 PM   #7 (permalink)
اليااااااسيه
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية اليااااااسيه
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة همسه الليل مشاهدة المشاركة
اختى الياسيه
جزاك الله خيرا على الموضوع
ولكن
هناك خطأ فى تفسير معنى هذا الحديث
المقصود من الحديث
أما مرتكب الكبيرة الذي يؤنبه ضميره ويندم صادقا، ويتوب منها فهو مغفور له إن شاء الله تعالى.
وان مرتكب الصغيره مع الإصرار عليها يتضمن استهزاء بتعاليم الخالق سبحانه، والاستهزاء كبيرة في ذاته.
فالصغيرة تحولت كبيرة
وهذا هو المعنى المقصود من الحديث وليس المعنى الذى ذكرته وهو ان الاستغفار لا يفيد
فالله غفور رحيم يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء وليس لنا الحكم بأن الاستغفار يفيد او لا يفيد
والله اعلى واعلم
وارجو ان تتقبلى مرورى

تسلمين الغاليه على التوضيح وانا اقصد انه لا يغفر لمرتكب الكبيره اذا اخذ الموضوع حجه له وراح يكرر من خطاياه بحجة ان الله يغفر الذنوب.

اذا اخطا الشخص وعاد الله الله بنيه صافيه وطلب المغفره اكيييد الله قريب يجيب دعوة الداعي ومثل ما ذكرتي

فالله غفور رحيم يغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء

وتسليمن على المرور والاضافه
اليااااااسيه غير متصل  
قديم 07-16-2007, 08:48 PM   #8 (permalink)
#البستان الزاهر#
مراقب عام - أمير الأبداع
العقل في اجازة
 
الصورة الرمزية #البستان الزاهر#
جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك
#البستان الزاهر# غير متصل  
قديم 07-22-2007, 04:36 PM   #9 (permalink)
اليااااااسيه
أمير الرومانسية
 
الصورة الرمزية اليااااااسيه
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة يالله الستر وبنت حلوة بكر مشاهدة المشاركة
جزاك الله خير وجعله في ميزان حسناتك
تسلم اخي والف شكر لمرورك

الله يعطيك الف عافيه
اليااااااسيه غير متصل  
قديم 07-24-2007, 11:05 PM   #10 (permalink)
✿بانة✿
العضو الذهبي - مراقبة متميزة سابقاً - ياسمينة المنتدى
{فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا}
 
الصورة الرمزية ✿بانة✿
بسم الله الرحمن الرحيم

الياااااسيه

باركــ الله في طرحكـــ القّيم.

✿بانة✿ غير متصل  
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
70 حالة من الكبائر فأجتنبوها لعلكم تفلحون coolwave_33 مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 41 12-31-2008 09:10 AM
الزنا من أكبر الكبائر m_420 مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 3 05-26-2006 09:30 PM
معنى الكبائر مـلاك مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 6 04-30-2006 09:27 AM
من الكبائر بس لانعلم %%% مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 3 06-14-2004 06:33 AM
ترك الصلاه كبيره من الكبائر ^.^ولد سكاكا^.^ مواضيع اسلامية - الشريعة و الحياه 2 03-16-2004 01:40 AM

الساعة الآن 04:31 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.0
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103